المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بلداً هيلي أنا .. عن عطبرة أحكي لكم


عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:40 PM
لن تجد مدينة في السودان تماثلها حقاً.. عطبرة عندما أكون متوجهاً إليها أحس بالانتعاش عندما أصل إلى مدينة الزيداب قرب لقاء الاحباب .. رائحة أشجار الحناء عند دامر المجذوب تشدك من بعيد .. وغبار أسمنت عطبرة ومداخنه تعج بها ..ويلوح في الافق كبري عطبرة القديم العتيق أعرق كبري في السودان على نهر اتبرا 1907م .

حكى لي والدي أنه عندما تخرج كمهندس من جامعة صوفيا (منحة حكومية) في العام 1966م ولحظة وصوله للسودان وجد خطاب تعيينه كمهندس مكنيكي بالسكة حديد ... وتم عقد قرانة على والدتنا مباشرة حتى يأخذ القسيمة معه ليستلم منزلاً حكومياً بها (حليل السكة حديد) .
وأوصته أن يذهب لقريب لها يدعى حسن يعمل سائقاً بالسكة حديد لم يره الوالد ولايذكره .
عند وصوله لمحطة عطبرة .. سأل أحد العمال عن قريبة حسن سائق القطار فما كان من العامل إلا أن أخذه من يده وأوصله إليه ... ورحب به الرجل كثيراً ويسأله عن أحوال والده ووالدته حتى أوصله منزله بحي الحصايا وأخر كرم .
كل الجيران سلامات شديد وكأنه منهم ويعرفونه منذ زمن بعيد .. رفض الرجل أن يذهب الوالد ليقيم في ميز المهندسين وبعد مرور أسبوع بالتمام والكمال أخبره الرجل أنه وجد قريب الوالد الذي يشابهه في الاسم وقد كان مسافراً في خط بورتسودان وذهب به إليه في منزله وحلف طلاق أنو الوالد ما ينزل إلا معاهو (شفتو الرجالة دي كيف مع العلم أنو شايقي).

حكي لي عمنا وصديقنا وأبن حينا د. صلاح مارشال انه عندما يصل إلى محطة عطبرة قادماً من غربته الدائمة التي امتدت منذ مايو 1973م يركب أي عربة أجرة تقله مباشرة إلى منزل والده دون حتى أن يقل للسائق أنه أبن من من عطبرة .

حكى لي أحد الأخوة وهو قادم لعزاء عمه في حي أمبكول وقد أوصوه أن يركب أي عربة أجره ويطلب من السائق أن يذهب به إلى منزل عمه .. استغرب الرجل كثيراً لشهرة عمه التي يعرفها القاصي والداني بعطبرة .. وهو لا يعلم أن أغلب سكان عطبرة يعرفون بعضهم البعض .. وفعلاً أوصله إلى منزل عمه وعند علمه أنه أتى للعزاء رفض أن يأخذ الاجرة لعلاقته بالمرحوم .

عطبرة مثال حي للمدينة القومية .. لم يسألني أحد عن قبيلتي ولم أسأل أحداً .. تجد أبن الشمال وأبن الجنوب الغرب والشرق ولا يسأل أحداً عن القبيلة وإن كان يعرفها لا يعييره بها .
تشتهر عطبرة بالتعاونيات والزوايا فلكل منطقة أو قبيلة تجد زاويا مثل بوهين لأبناء حلفا زاوية الجعلين وزاوية أبناء دنقلا وهكذا .. تقام فيها أتراحهم بالإضافة للأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية .
يصف بعض الاخوة عطبرة بمدينة اليسار والشيوعية ... مع العلم أن الحزب الشيوعي لم يفز ولا مره واحدة في عطبرة حسب علمي.
قوة عطبرة كانت تكمن في نقابة عمال السكة حديد وبغض النظر عن من رئيس النقابة وميوله السياسية فالقرار الذي تأخذه النقابة لابد أن ينفذه جميع العمال بكافة ميولهم السياسية .

سأحكي لكم اتظروني

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:42 PM
في السياسة لها باع طويل

غضبت عطبرة مره على الرئيس نميري (التقول مره رضت عنو)

وقالو الرئيس جاي زائر

فلابد من الكرم العطبراوي الأصيل

فتم تشتيت الفتريتة على الطريق القادم من المطار

وتم إخراج كل البهائم (الله يكرم الساميعن) وح تجي وين ما محل الاكل

وتم استقباله أحسن استقبال

ونميري حلف ... حلف يخليها سندة لو احد ساكت داير ينزل إلا يفك الباكم (السندة هي المحطة الصغيرة التي لا يقف فيها القطار بل يهدن سرعته فقط) والباكم (خرطوش الهواء الخاص بالقطار إذا فكيت الباكم يقف القطار)

قال زو الفقار حسن عدلان في إحدى مسرحياته عن موضوع التشليع

يشلعها وينشى أنو حديدها ضارب في التراب بلنجة بلنجة من عند حلفا لا عند واو

البلنجة (المسمار الكبير البيسبت القضيب على الفلنكة)

كمان قولي لي الفلنكة هي شنو ؟ دايرين ثقافة سكك حديدية

حليل sr (سكك حديد السودان)

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:44 PM
من كتابات الأستاذ جلال داؤود أبو جهينة (أبن عطبرة البار)

أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي
مدخل إلى هذه السياحة في تاريخ عطبرة :

سأكتب عن هذه الشخصية لما لها من دلالات تعتبر الآن في مقدمة الأحداث التي تُلْهِم كتاب السينما قصصهم التي يستتبعونها بأجزاء ، الجزء تلو الجزء مقتبسين أفكارها من لب القصة الأولى التي في الأصل هي حقيقية أو فيها الكثير من الحقيقة ثم يدلقون عليها من خيالهم الخصب المترع بإرهاصات المجتمع من حولهم أو ما يستقرءونه لقادم الأيام.
أصدق دليل على ذلك قصة ( دراكيولا مصاص الدماء ) و قصة ( ريا و سكينة ) .

أيام الرعب الجنزيري :

عطبرة في صيفها شبه المستديم ..
كنا وقتها صبياناً ، نلهو بلعب ( البلي ) و ( شدَّتْ ) ، و ( الشليل وينو ) و ( الثعلب فات فات ) ... و أحياناً ( الدافوري ).
و إن أردنا أن نوزع قليلاً من نزق الطفولة ، نقوم بمهاجمة صبيان حي آخر ( بالنبلة ) ثم نفر على متْن ( العجلات ).
أو نتسلل إلى حدائق الزونيا بشارع الري و شارع النيل.
أو نتسلل إلى النيل مستترين ببعض نبتات الذرة الطويلة لكى لا يرانا أحد من معارف ذوينا. فقد كانت السباحة لمن هم في أعمارنا من المحظورات نظراً لحوادث الغرق التي كانت تحدث بين الفينة و الأخرى.
لا يعكر ليل عطبرة شيء ، غير هبات رياح السموم تخترق جدار عتمور البطانة .. أو زخات ( الكتاحة ) التي عشقتْ أجساد أهل عطبرة.
محطة السكة حديد كانت كالقلب من الجسد. تنطلق منها شرايين رحلات قطارات البخار في مواعيد تتشبث بشروق الشمس و مغيبها.
لا يُذْكرُ السفر و الوداع و اللقاء و إلا و كانت عطبرة في الخاطر..
سوق عطبرة الكبير تموج فيه كل ضروب التجارة ...
فهناك سوق العيش ... و المحلات التقليدية من جملة و تجزئة ... يسرح فيها أصحاب ( الكارو ) لتوصيل الطلبات و هي خدمة عطبراوية صميمة.
إستحدث محل ( الطير الأبيض ) البيع بالتقسيط و تخصص في بيع ( عجلات الرالي )
ثم برز ( بوتيك صالح عبد الله ) كنموذج للتحول في نوعية المحلات و التعامل مع ( السيدات ) ...
كل هذا و المدينة تعيش رتابتها المحببة دون أن يكسر سطحها أي حجر دخيل ...

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:45 PM
بداية الحوادث و إنطلاق الإشاعات :
دون ذكر أسماء ، فقد فُجِعْنا بوفاة أحد الشباب متأثراً بإرتجاج في المخ و نزيف داخلي في أحد أحياء عطبرة القريبة من سوق القيقر.
مات و هو على فراشه بين أهله في حوش دارهم.
و كأن خفافيش هجمتْ على البيت دون أن تتسلق السور أو تكسر الباب ثم تقوم بفعلتها و تنطلق عبر الفضاء الرحيب دون جلبة أو ضوضاء.
وقف التحقيق الجنائي حائراً حول كيفية قيام شخص بضرب شاب بين أهله حتى الموت دون أن تُحْدِث الضحية أي جلبة أو ضوضاء تنم عن المقاومة. و الحيرة الأكبر كانت في كُنْه عدم شعور أهل القتيل بأي شيء.
ربما لإفتقار التحقيق الجنائي لأدوات و تكنيك التقصي لم يتمكن المحققون من إحراز أي تقدم و تم حفظ القضية ضد مجهول.
الحقيقة الوحيدة التي خرجوا بها هي أن الضحية تم ضربها على الرأس بآلة حديدية و لكنها غير حادة حيث أنها تركتْ آثاراً طولية و عرضية و في بعض الأماكن تركتْ آثارا تورم كالوشم في خط مستقيم و متورم.
و نامت المدينة و هي تلوك عشرات الإفتراضات و الإشاعات.
و من هنا إنطلقت الإشاعات بأن عطبرة دخلها سفاح يقتل الشباب.
رويداً رويداً ، خمدتْ الإشاعة كجذوة نار تحت الرماد ...
و عادت المدينة تتدحرج في رتابة إلى تروس حياتها.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:45 PM
ضحية أخرى :

الضحية الجديدة كانت بالقرب من منزلنا ، لا يفصلنا عن مكانها سوى شارعين ...
إسْتيْقظ الحي على صراخ النسوة ..
ساد هرج و مرج.
كانت هذه المرة فتاة في مقتبل العمر.
عرفناها بطيب الخلق و المعشر.
بنفس تفاصيل حادثة الضحية الأولى ، وجدوها ممددة على ( العنقريب ) في الحوش بين أهلها و على رأسها و جسدها نفس الكدمات.
هذه المرة حقق المحققون تقدماً ملحوظاً في سبْر سر من الأسرار.
فقد إكتشفوا أن الآلة المستخدمة هي أشبه بجنزير ( موتر ) ... إكتشفوا هذه الحقيقة من جسد الفتاة التي طالتها الآلة في عدة أماكن غير رأسها الذي نزف داخلياً طوال الليل حتى الموت.
ثم إكتشفوا سر عدم شعور أهل الضحايا بأي جلبة أو ضوضاء جراء مقاومة الضحية ، أو حتى عدم شعور الجيران بأي شيء مريب.
فقد إستخدم القاتل مخدراً يُستعْمل عادة في التخدير بغرف العمليات بالمستشفيات.
و أنطلقت إشاعات جديدة.
القاتل طبيب.
القاتل ممرض.
القاتل عجلاتي.
القاتل صاحب ثأرات مع بعض الأسر.
و إنتشرتْ قوات الشرطة ، من مباحث و سواري تجوب الأحياء حتى بزوغ الفجر...
و إستكان القاتل ... و كأنه يقوم ( بتخدير ) المدينة بهذا الهدوء الذي يسبق عاصفته الغريبة على مجتمع المدينة.
تقاسم شباب الأحياء السهر للحراسة.
تغيرتْ مواعيد الناس للذهاب إلى السوق.
أصبحتْ الشوارع و كأن بها عفاريت تتربص بالذاهبين إلى المناسبات.
الريبة و الشك دخلا إلى الأماكن التي إمتدتْ إليها أصابع الإتهام جراء الإشاعات.
صبي عائد من السوق لبيته مهرولاً ، ناداه رجل ليسأله عن بيت أحد السكان ، فصرخ الصبي ، فخرج أهل الشارع و دون أن يعرفوا حقيقة الأمر ، و ما هي إلا لحظات قلائل حتى كان الرجل مكوماً وسط دمائه تنهال عليه الضربات من كل جانب. مؤخراً عرفوا أنه قادم من إحدى القرى المجاورة و نظراً لعدم معرفته للشوارع و الأحياء ظل يدور في تلك المنطقة حتى داهمه الليل و حظه العاثر بالقرب من ذلك الصبي.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:46 PM
تميزتْ أتبرا فيما تميزتْ به ، بذلك النسيج الإجتماعي الفريد.
سودان مصغر بكل ما تحمل الكلمتين من معنى.
الروابط بين القاطنين في أحيائها المتنوعة يندر أن نجدها في أي مدينة أخرى
لا فرق بين سكان حي ( السودنة ) الراقي و حي شعبي كحي زقلونة أو أمبكول أو حتى القرى المتاخمة مثل أم الطيور أو العكد.
تجمعهم رائحة الورش و صافراتها ... و خمج نهر الأتبراوي الموسمي ... و حنجرة حسن خليفة المنسربة في ليالي المدينة.

لذا فإن أحداث الرعب قلبتْ دولاب حياة المدينة رأساً على عقِب.
فالكل ما بين متربص و متوجس.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:46 PM
ثم جاءت الضربة الثالثة بشكل موجع و محزن.
كانت الضحية هذه المرة شخصية محبوبة لكل قطاعات أهل أتبرا.
فهو إلى جانب عمله كأستاذ في مدرسة عطبرة الثانوية الحكومية ، كان مشهوداً له بصلاته الطيبة بين زملائه و طلبته و أهل الحي الذي يسكنه.
بنفس السيناريو قام القاتل بارتكاب جريمته دون أن يترك أي أثر لجريمته في مسرح الجريمة سوى نفس الكدمات على جمجمة القتيل و رائحة المخدر الذي عبَّق المكان.
لا وجود إلى آثار أقدام رغم تقاطر ( قصاصو الأثر ) من كل القرى المجاورة
بكتْ المدينة الأستاذ كما لم تبكِ من قبل أحد مفقوديها.
انطلقت الشائعات من جديد
تارة تنطلق لتُلْقي ظلالا من البطولة على القاتل بأنه ينتقي ضحاياه من الشواذ و من المنحرفين.
و تارة أخرى تجوب الشائعات ليالي المدينة بأن القاتل له ثارات قبلية و أنه أتى من مدينة أخرى بحثاً عن ضحاياه ينتقيهم بعناية فائقة.
من الغريب بأن القتلى الثلاثة لا يمتون لنفس القبيلة و لا تربطهم أي صلة ببعضهم البعض، لا صلة قربى أو صلة نسب.
مما زاد في تعقيد القضية و جعل مهمة التحقيق تقف على مفترق طرق.
زيادة على صيف عطبرة الخانق المشبع بزخات الكتاحة الموسمية ، فقد زادت هذه الجريمة بالذات من إختناق أهل أتبرا و إحساسهم بأن المدينة ما عادت تلك المدينة الآمنة
احتقن وجه المدينة و امتلأ وجهها الوسيم بدمامل الشك و الارتياب.
يتناوب أفراد الأسرة السهر حتى تباشير الفجر.
هجمتْ جحافل الظنون لتشق صفوف ذلك النسيج الاجتماعي مضرب الأمثال.
أحجم الناس عن أنديتهم و ارتياد دور السينما.
كان الملاذ في مباريات كرة القدم في أوقات العصاري.
و ما أن يبدأ الليل في الزحف على صدر المدينة ، حتى يجثم القلق على البيوت و الشوارع..
توقفتْ مكبرات الصوت عن إرسال صوت العطبراوي في كل الاتجاهات كالسابق ... و ساد نباح الكلاب و وقْع سنابك خيول السواري.
تتنفس المدينة أنسام الصباح على وتيرة صفارات الورش كأنها تدعوهم إلى الإنعتاق من خوفهم الليلي ... فينطلق العمال و آثار السهر تجاور حبات العرق المنحدرة على الجباه و هم قابعون في صبر و قلق على سروج ( العجلات )..
يحس الجميع بأنهم يحصون على السابلة أنفاسهم لعل و عسى أن تبْدُر من أحدهم بادرة تقود إلى خيط و لو أوْهى من خيط العنكبوت ينير عتمة ليالي الخوف و القلق التي اجتاحت المدينة حتى أصبحتْ زخات ( الكتاحة ) تنهال على (الحيشان ) دون أن يهرب قاطنوها منها إلى الغرف و الرواكيب ..
تفنن الناس في ربط الأحداث بأشياء قديمة حدثتْ بالمدينة.
قال قائل بأن القاتل روح قديمة لرجل تم إغراقه غدرا في نهر أتبرا إبان معركة الطليح.
فنَّد هذا الرأي ، حقيقة أن لا الضحايا و لا أسلافهم لم يكونوا على معرفة حتى بموقع أتبرا على الخارطة السودانية.
ذهب البعض على أن القاتل يعاني من عقدة ضد طبقة اجتماعية معينة حيث أن أثنين من الضحايا يعيشون في أحياء تقع ضمن الطبقة المتوسطة ، و الضحية الثالثة شخصية عامة و مرموقو و محبوبة.
أيضاً كان هذا الرأي مثار خلاف و جدل. فهناك أحياء أكثر رقياً و شخصيات أكثر زخماً و ضجيجاً.
مع توافد أفراد قسم المباحث و الجنايات على أتبرا ، إلا أن الأمل في اكتشاف القاتل قبل أن يضرب ضربته الرابعة كان قد بدأ يتضاءل..
و القاتل يتمسك بالتوقف عن ضربته و كأنه يتلذذ بهذه الإرهاصات.
تخيلناه يرقب المدينة من على ( صهريج ) عطبرة أو إحدى المآذن يحمل منظاراً كمنظار القراصنة و يقهقه عالياً و إحدى عينيه تغطيها رقعة سوداء و رأسه معصوبة بقماش أحمر .. يرقب أهل المدينة و عسكرها كجمْع النمل يتجمع ثم يتفرق في عدة اتجاهات دون فائدة.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:47 PM
أرسين لوبين السوداني :

لم يصدق الناس ذاك الصباح أن أحد أفراد المباحث قد تمكن من القبض على القاتل في ذلك الحي الشعبي على أطراف المدينة.
عدم التصديق كان مردُّه أن المتهم كان فوق كل الشبهات.
بل بعيد كل البعد حتى عن الظن به مجرد ظن أو شك.
حتى أن المتهم كان في مخيلة البعض أنه قد يكون يوماً هدفاً للقاتل المتربص ، فقد كان شخصية محبوبة إلى حد كبير ..
شخصية كانت تدخل الفرح في كل مناسبات أتبرا ..
ذكرتْ أضابير الشرطة بأن رجل المباحث الذي أتى من العاصمة مكث في أتبرا يتابع كل مجريات الأمور في المدينة.
يتابع أحداثها و شخصياتها بصبرٍ و أناة و هو واثق من القاتل قاب قوسين أو أدنى من أصفاده.
دخل دار الرياضة و أندية المدينة و جالس لاعبيها و مدربيها.
و دور السينما .. جالساً على كنبات الشعب ..
و لم ينس الإندايات ...
و زحمة سوق العيش ...
ولج إلى عنابر المستشفيات .. و جلس مع الأطباء
أختلط مع طلبة الثانوية
صلى الأوقات في مختلف المساجد.
دار على معظم الدوائر الحكومية .. و قابل كبار المسئولين
ثم أتجه إلى بيت المتهم الذي أختاره من بين مَن وضعهم في قائمة اتهامه.
طرق باب بيته الطيني. ففتحتْ والدته ..
سألها عن أبنها .. و الذي لم يكن متواجداً حينئذ.
فدلف إلى داخل غرف البيت من بين دهشة و رعب الأم ...
و هناك ..
وجد كل الأدلة التي تدعم شكوكه ...
جنزير ملوث بدماء جفتْ على حوافه.
زجاجات مخدر و قطن طبي.
فجلس مبتسماً ينتظر فريسته و سلاحه و أصفاده على مقربة منه بينما أم المتهم تواصل احتجاجها و تقسم بأن أبنها بريء و أنه لم يؤذِ في حياته ذبابة ...
ظل ينظر إليها نظرة الواثق من ظنونه التي دعمتها أدوات الجريمة.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:47 PM
الأفعال غير المألوفة عندما تأتي من شخص غير مألوف فهو أمر مألوف لأن الشخص المعني قد جُبِل على القيام بها فلا لوم عليه و يمر الأمر من دون أن يسترعي كثير إنتباه.
و لكن عندما تأتي نفس الأفعال من شخص بعيد عن الظنون و ليس في دائرة الارتياب و الشك فإن حالة من الحذر تحيط بالناس جراء الشك في ذوي السوابق و ذوي الصفحات البيضاء على حد سواء، و لكنهم سرعان ما يتم تناسي هذا الأمر ، و تلك نعمة أحياناً و نقمة في كثير من الأحايين.

و في هذا الصدد هناك مقولة مفادها ( أولاد الحرام ما خلوا لأولاد الحلال حاجة ) ... بمعنى أن هذا الزمان قد تقمص فيه المجرمون مسوح الطيبين و الصالحين لذلك يسهل ولوج الناس في شباك مكائدهم و حبائل جرائمهم.

هذا ما كان من أمر صاحبنا بطل قصتنا ( أبو جنزير ) ... و هو لقب أطلقه العامة بعد ثبوت استعمال ( الجنزير ) كأداة لارتكاب جرائمه.
المتهم ، و الذي أنكر أي صلة له بالجرائم ، أنكرها بكل هدوء و دون انفعال ... بل مارس مع المحققين هوايته في المداعبة و إطلاق قفشاته و سخريته التي أعتاد عليها أهل أتبرا.
قال أن أنه وجد الجنزير في إحدى الطرقات. أما المخدر فقال أنه يستعمله في تهدئة بعض أوجاعه التي أصابته.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:48 PM
و قصة أوجاعه هي بداية الخيط في انحراف شخصيته نحو هذا العنف و سلوكه العدواني المميت.
ففي الخمسينيات من القرن المنصرم ، اندلع في مخازن السكك الحديدية بأتبرا ، حريق هائل امتدت ألسنته لعنان السماء ، و تطايرت براميل المازوت في الهواء ليشاهد كل سكان المدينة من أركانها الأربع اللهيب و هو يتوسع في الفضاء لينتشر ليعم كل أرجاء الورش و المناطق المجاورة مما كاد أن يتسبب في كارثة لا قِبَل للمدينة بالوقوف في وجهها.
كان الخطر يتمثل في وجود براميل عديدة تحتوي على المازوت و الجازولين و مواد أخرى قابلة للاشتعال.
وقفتْ سيارات الإطفاء بتواضع جم و كأنها تسقي حوضاً من البرسيم ... نظراً لأتساع رقعة الحريق و الحديد يئن تحت وطأة السعير و تترنح الأعمدة الفولاذية تتثنى تحت فيح اللظى.
فوجئ الناس بشاب أسمر مفتول العضلات يخترق النيران بجسد عارٍ إلا من بنطاله ...
يدخل و ألسنة اللهب تسومه سياط الحريق .. فيغيب وسط هلع الناس ليخرج مدحرجاً أمامه عدة براميل بعيداً عن ساحة النيران.
كلما دخل وسط المعمعة ، ناداه الجمع الواقف بأن لا ترمي نفسك في التهلكة ، و لكنه كان يدخل و يخرج في كل مرة و جسده الأسمر يمتلئ بترهل جلده المحترق جراء ألسنة اللهب.
كرر دخوله و خروجه حتى آخر برميل ..
و توقف تطاير البراميل ...
رويداً رويداً سكن ضجيج النار الذي كان يسرح و يمرح في محتويات المخازن ...
عند آخر برميل .. سقط الشاب و جسده مليء بالتقرحات .. سقط مغشياً عليه .. و لم يتبق من بنطاله حتى ما يستر عورته.
نقلوه للمستشفى الحكومي الوحيد آنذاك ...
كانت حروقه من الدرجة الأولى.
تجمع كل الأطباء بكافة تخصصاتهم على حالته ..
و رغم أنه تم إنقاذه بأعجوبة .. إلا أنه كان قد فقد رجولته بالكامل ...
أتتْ النيران على أعضائه التناسلية.
رغم ذلك ، أفاق من غيبوبته و هو يبتسم ، و أستقبل نبأ الأطباء برضاء تام ...

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:48 PM
منذئذٍ ..
أصبح في نظر المدينة ( ابن أتبرا البار )..
تُفْتح له الأبواب المغلقة ... فيدخل مكاتب علية القوم دون استئذان ..
يتوسط لهذا ... و لذاك ..
يدخل المستشفى متى ما أراد ..
يجوب المدينة على دراجته الحكومية حمراء اللون و هو يطلق سخريته و نكاته ...
يقوم بألعاب سحرية .. و حول معصمه أسورة يقول أن أحد السحرة الهنود أعطاها إياه ضمن تعاويذ أخرى.
تتعلق بأهداب ذاكرتي .. عندما كان يأتي إلى الحي الذي نسكنه ( القيقر ) .. يقوم بتمزيق الصحيفة إلى قطع صغيرة .. و يبتلعها .. ثم يخرجها من فمه أوراقاً نقدية جديدة لامعة .. نحاول أن نخطفها منه .. و لكنه كان سريع الحركة كما الصقر .. يسترجعها و يعيدها إلى سيرتها الأولى.
يبتلع الأمواس بعد ( قرقشتها ) بين أسنانه .. و يتبعها بكوز ماء مترع ... ثم يعيد الأمواس سليمة و هي مربوطة بخيط يتبع بعضها البعض في تسلسل دون أن تسيل من فمه قطرة دم.
تجده في دار الرياضة ... يدخل دون أن يبتاع تذكرة ... يجوب المدرجات .. يشجع في تهريج دون أن تعرف أي فريق يشجع.
فجأة يلعلع صوته أثناء اندماج الناس في مجريات الفيلم ...
يترك الناس الاستماع إلى مطرب الحفل ليتجمهروا حوله ..
أطلقوا عليه لقب ( محمد عوارة ) .. لأن ما يقوم به في نظر البعض كان محض ( عوارة )..
إلا أنه عند البعض كان ملح أتبرا ... و رمزاً مهماً في شوارعها و ميادينها و احتفالاتها.
كان يتمتع بلياقة بدنية عالية ، يصلح أن يكون مصارعاً أو ملاكماً من الوزن الثقيل ، إلا أنه لم نسمع يوماً أنه تشاجر أو أستعمل قوته ضد أحد .. كان يستطيع امتصاص غضبك في ثوانٍ ..
هذا هو محمد عبد الفراج ... الذي قبع في سجن عطبرة بين ذهول الناس بين مكذب للخبر و بين من يحاول أن يربط شخصيته و الجرائم المتتالية التي حدثتْ.
حتى موعد محاكمته ، كان الرجل يتمتع بنفس الكاريزما.
حراس السجن و ضباطه كانوا يتعاملون معه كرجل بريء ... حتى نطق القاضي بالحكم بسجنه مدى الحياة.
فأنقسم الناس بين مؤيد و بين ممتعض.

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 01:49 PM
يتبادر إلى ذهن من عاش تلك الحقبة أو من يقرأ هذه التداعيات سؤال ، ألا و هو : لم قام بالقتل؟
أجاب الناس كعادتهم أيامها ، كلٌّ حسب تحليله للأحداث.
البعض قال أنه انطلاقا من فقدانه لرجولته في ذاك الحريق ، فقد كان يضمر الحقد على نمط معين من سلوكيات بعض الناس ( نساءا و رجالاً )
و ذهب البعض إلى نفس التحليل في شقه الأول ، فقالوا أنه نظراً لفقدانه رجولته ، فقد أنتقم لإهانات من الضحايا تمس كينونته كرجل ناقص.
قبع الرجل في السجن متنقلاً ما بين سجن أتبرا و سجن الدامر.
شيئاً فشيئاً ، طغتْ أحداث جسام على المدينة ... بدءاً بتهجير أهالي وادي حلفا و المظاهرات الدامية التي صاحبتْ عملية التهجير ...
ثم انطلاق ثورة أكتوبر.
ثم انقلاب نميري ...
تراكمت كل هذه الأحداث في مقدمة ذاكرة الأتبراويين ...

لم يقفز ( أبو جنزير ) مرة أخرى إلى ساحة أتبرا إلا بعد ثورة مايو .. حيث فوجئ الناس به في إحدى مقاهي عطبرة ... بعد أن تم الإفراج عنه بعريضة تقدم بها بعض ذويه و معارفه لأهل الحل و الربط وقتها في حكومة مايو.
لم تغيره سنوات السجن .. غير جسده الذي بدا هزيلا نوعاً ما .. و ابتسامته التي لم تعد كما كانت عريضة تملأ وجهه الأسمر.

و دُفِن سر الضحايا ما بين قبورهم التي حوتهم .. و بين طيات دواخل الرجل الذي ما فتيء يقول أنه بريء.

***

انتهى
( جلال داود )

الطاهر عثمان
05-02-2009, 01:50 PM
ياسلام يا عبد الرحمن علي الذكريات والحكي الجميل عن عطبرة او اتبرة كما يحلو للبعض تسميتها
انا قضيت فيها شهرين بالتمام والكمال دفاع شعبي في معسكر خليوة اظنه مدفعيات
قائد المعسكر رجل بمعنى الكلمة واظنه صالح مخاوي او اسم قريب منه... رجل اسد
الفرقة بتاعتنا كان اسمها بلنجة واتذكرتها الان بكلامك عن البلنجة...
وكنا بنزوغ من المعسكر وندخل المدينة مشي وقضيت برضو ايام مرافق لاحد الزملاء في مستشفى عطبرة
وطبعا من الاشياء المميزة جدا فيها الناس مثقفة وفاهمة جداً وبتهتم بالقراءة ...

فيها حاجه واحدة ما عجبتني ...

فيها جنس كتاحة يا عبد الرحمن بالذات خليوة

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 02:11 PM
ياسلام يا عبد الرحمن علي الذكريات والحكي الجميل عن عطبرة او اتبرة كما يحلو للبعض تسميتها
انا قضيت فيها شهرين بالتمام والكمال دفاع شعبي في معسكر خليوة اظنه مدفعيات
قائد المعسكر رجل بمعنى الكلمة واظنه صالح مخاوي او اسم قريب منه... رجل اسد
الفرقة بتاعتنا كان اسمها بلنجة واتذكرتها الان بكلامك عن البلنجة...
وكنا بنزوغ من المعسكر وندخل المدينة مشي وقضيت برضو ايام مرافق لاحد الزملاء في مستشفى عطبرة
وطبعا من الاشياء المميزة جدا فيها الناس مثقفة وفاهمة جداً وبتهتم بالقراءة ...

فيها حاجه واحدة ما عجبتني ...

فيها جنس كتاحة يا عبد الرحمن بالذات خليوة

الحبيب الطاهر يا سلام عليك وعلي كتاحة عطبرة

وطبعاً الكتاحة دي مواسم والايامات دي موسمها

يا سلام وكت تصحى الصباح كده (عجب) وتكون جات كتاحة بالليل

يا سلام

وكت تصحى الصباح كده وتخرت التراب خرت من عيونك عشان تفتحها

أبداع

وتلقى نفسك مرسوم في المرتبة ... مبالغة

لكن هسع شوية كده المناخ اتغير يعني الكتاحة بقت ما ذي زمان ... جافية

بالجنبة:
البلد بلدنا وعاجبنا الما عاجباهو يشرب من الاتبراوي:mad:

بالجنبة التانية:
الله على العطبراوي ... والله موية الشراب وكت الاتبراوي يكون نازل تقول موية عرديب :eek:

كدي زول يقول حاجة والله تشربها تروى وتشبع :D

مره مشى واحد زميلي هنا قال مناهو يشوف عطبرة

عندي عرس صحبي مشينا سواء

شاف الموية في البراميل بي تلجها ... عاين جاي عاين جاي مشى غسل يدينو وقعد

يا بني آدم ما تشرب ... أشرب شنو قال ... الموية يعني شنو!!!

قال لي والله قايلها موية غسيل اليدين:eek: شوف بالله؟ :mad:

موية غسيل اليدين !!! :cool:

قال لي والله أشرب الموية دي المستشفى ما بلحقها ... تخيلو الذي ده تقولو عليهو شنو ؟

بالجنبة التالتة:

المعسكر ده يجي يحكي ليك مازن عنو ؟

الكلام ده كان سنة كم :):rolleyes:

عبد الرحمن فاروق
05-02-2009, 02:19 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/2/03/e6wh5dnh6.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

شفتو حاجة ذي دي

مسجد وكنيسة لصق بعض

زينب أحمد
05-02-2009, 02:22 PM
فعلاً مدينة مميزة جداً من مدن السودان العظيم ، أرجو ياعبد الرحمن ( وأي واحد من أهل عطبرة ) توصف لينا عطبرة بالتفصيل موقعها ، مساحتها ، جغرافيتها ، أحياءها ، أسواقها ، القرى التابعة ليها ، الأسر الموجودة والساكنة فيها ناس البلد وناس السكة حديد ، العجلات ، عادات الناس و أعرافهم الخاصة والمميزة للمدينة ، عاوزين نكون زي الزرناها وإتمشينا فيها ،

الفاضلابي
05-02-2009, 03:26 PM
التحيه عبرك اخي عبد الرحمن لمدينة عطبره بلد الحديد والنار عطبره التي يجري حبها في دمائنا
مدرسة عطبره الحكومية القديمة والاشلاك والسكة الحديد كلية الهندسة كبري الحرية عماره عباس محمود سوق القيقر مشرع بنطون الفاضلاب كبري الدامر عطبره مدرسة العمال كلها محطاط في حيتنا لن ننسها ابدا ستظل مدينة عطبره في وجداننا الي الابد

التحيه عبر هذه المساحة لكل الاهل في مدينة عطبره فرد فرد

إيمان
05-02-2009, 05:49 PM
نسائم عطبرة الحلوة تهدينا و ترسينا
نقابل فيها ناس طيبين فراقم كان مبكينا

كثير من الأشعار نظمت في مدينة عطبرة وان دل
ذلك علي شئ انما يدل علي عظمتها
ومن تلك الأشعار ما نظمه الشاعر حميد
وطنى...او(أتبرأ)
اتبرا الطيبه يامنجم الثورات
كيفك بعد غيبه وغربه ووطى جمرات
رجالك الهيبه نسوانك الحارات
قالن لى قولا تسر تنفع زمان الضر
والمهدى حى ما مات
الخطوه فى الشارع منبثه ثوريه
بق الغضب طالع أبرول وطوريه

لك التحية أخي عبد الرحمن والتحية لجميع
أهل عطبرة وساكنيها
لم تسنح لي الفرصة لزيارة بلد الحديد والنار
ولكن زرتها من خلال سردك الجميل عنها
وفي انتظار البقية منه

ودمت بالف خير

محراب النيل
05-02-2009, 06:06 PM
عطبرة الرائعة بلد النضال والجمال
تسلم اخى عبد الرحمن
يكفى انها بلد أنجبت لنا العملاق العطبراوى


كان لى شرف زيارتها ورغم انها زيارة سريعة وعابرة
لكنها رسخت فى قلبى واعجبتنى واكيد لو ربنا هون ساكرر الزيارة
لكل العطبراويين اهدى
رائعة العطبرواى الجميلة

كل اجزائه لنا وطن اذ نباهي به و نفتتن
نتغنى بحسنه ابدا دونه لا يروقنا حسن
حيث كنا حدت بنا ذكر ملؤها الشوق كلنا فده
نتملى جماله لنرى هل لترفيه عيشه ثمن
خير هذي الدماء نبذلها كالفدائي حين يمتحن
بسخاء بجرأة بقوى لا يني جهدها ولا تهن
تستهين الخطوب عن جلد تلك تنهال وهي تتزن

أيها الناس نحن من نفر عمروا الارض حيث ما قطنوا
يذكر المجد كلما ذكروا وهو يعتز حين يقترن
حكموا العدل في الورى زمنا اترى هل يعود ذا الزمن
ردد الدهر حسن سيرتهم ما بها حطة ولا درن
نزحوا لا ليظلموا احدا لا ولا للإضطهاد من امنوا
وكثيرون في صدورهم تتنزى الاحقاد والاحن
دوحة العرب اصلها كرم والى العرب تنسب الفطن
ايقظ الدهر بينهم فتنا ولكم افنت الورى الفتن

يا بلادي ...
يا بلادا حوت مآثرنا كالفراديس فيضها منن
فجر النيل في اباطحها يكفل العيش وهي تحتضن
رقصت تلكم الرياض له وتثنت غصونها اللدن
وتغنى هزارها فرحا كعشوق حدا به الشجن
حفل الشيب والشباب معا وبتقديسه القمين عنوا
نحن بالروح للسودان فدا فلتدم انت ايها الوطن

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:10 AM
تقع مدينة عطبرة على دائرة العرض 14، 17 شمالاً، وعلى خط الطول 59، 33 شرقاً، وهي على ارتفاع 350 متراً عن مستوى سطح البحر. كما تقع المدينة عند التقاء نهر النيل برافده العطبرة، وتمثل موقعاً جغرافياً ممتازاً قامت عليه المدينة إلى الشرق من نهر النيل وإلى الشمال من العطبرة. وهي على بعد 13 كلم شمال مدينة الدامر، كما تبعد المدينة بنحو 310 كلم شمال الخرطوم العاصمة، وعلى مسافة 611 كلم جنوب وادي حلفا، و474 كلم غرب بورت سودان. لذا تمتاز المدينة بقرب موقعها من المواني والعواصم الإدارية.
وتمثل المدينة أيضا عقدة مواصلات جيدة، تربط إقليمها مع أجزاء القطر المختلفة بالخطوط الحديدية والطرق. وقد أدى هذا الموقع الممتاز إلى اختيارها رئاسة ومركزاً للسكك الحديدية. وتتفرع من عطبرة الخطوط الحديدية إلى بورت سودان عبر الصحراء الشرقية، وإلى وادي حلفا شمالاً على طول الصحراء النوبية، وإلى الخرطوم العاصمة جنوباً. ولذلك فهي مركز مواصلات رئيسي يربط الموانئ الرئيسية بالعاصمة، كما أنها تصل أهم المراكز العمرانية في الإقليم وتتوسطها. وتقع بربر في شمالها والدامر وشندي في جنوبها، وجميعها أكبر مدن الإقليم.
تظهر الأرض شبه مستوية من موضع المدينة، ولكنها ترتفع قليلاً في أجزائها الشرقية والشمالية عن مناطقها الأخرى، وتتدرج في الانخفاض نحو نهر النيل والعطبرة، حيث الخضرة وكثرة الأشجار، بينما يسيطر الجفاف على المناطق الشمالية والشرقية التي تبعد عنها. وكان من نتائج انحدار الأرض على هذه الصورة أن ظهرت المجاري المائية (الأخوار) بكثرة في هذه المنطقة، وقد أثرت في تحديد طريقة العمران واتجاهاته إلى حد كبير. فهناك ستة مجاري مائية رئيسية، ثلاثة منها في الاتجاه الشمالي الجنوبي، أي أنها تنحدر من الشمال وتصب في نهر العطبرة. وتمتد المجاري الثلاثة الأخرى في الاتجاه الشرقي إلى ناحية الغرب، وتصب في النيل الرئيسي. وثلاثتها توجد في منطقة قرى الداخلة والسيالة في شمال غرب المدينة، وتقوم هذه المجاري بتصريف مياه الأمطار.
تمثل قرية الداخلة النواة الأولى في المدينة الحالية، والتي اختيرت لكي تصبح موقعاً حربياً استراتيجياً بعد سقوط الحاميات العسكرية في أبو حمد وبربر في فترة إعادة الفتح عام 1898م، لأنها كانت موقعاً دفاعياً هاماً، تحيطها الأنهار من جهة الجنوب والغرب. وبدأت تظهر أهمية القرية عند وصول الخط الحديدي من الشمال في منتصف عام 1898م.
وتعتبر فترة بعد عام 1950م هي مرحلة التطور الحقيقي في المدينة، وخاصة في انتشار الأحياء السكنية الجديدة لأول مرة والبدء في إعادة تخطيط معظم الأحياء القديمة حتى تتمشى مع التطور الحديث، إلى جانب التوسع في توفير المياه والإنارة لمعظم مناطقها.
ومن ضمن مشاريع إعادة التخطيط ترحيل منطقة الانادي إلى شرق المدينة وخططت كمنطقة سكنية من الدرجة الثالثة، وفي نفس العام أعيد تخطيط قرية الداخلة القديمة كمناطق سكنية من الدرجتين الثالثة والثانية إلى الشرق من القرية القديمة.
وكان من نتائج زيادة عدد السكان في المدينة، والحاجة إلى مساكن جديدة، ظهور منطقة المزاد في شرق المدينة عام1960م، وخصصت للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، وفي عام 1962م قامت منطقة درجة ثانية بين منطقة المزاد والقلعة للمواطنين الذين لم يسمح لهم بدخول المزاد الأول، وقد ترتب على تخطيط هذه المنطقة إزالة بعض المرافق التي كانت بالقرب منها: وهي الأنادي، وأماكن الذبيح وسوق الحيوانات والفحم، والتي خصصت لها مناطق في أقصى شرق المدينة.
ويظهر من توسع المدينة أن العمران يبدأ بالمباني السكنية الثابتة تجاورها مباني من الأكواخ، وعند الحاجة إلى مناطق سكنية أخرى ترحل منطقة الأكواخ إلى مكان آخر، وهكذا تكونت المدينة بصورتها الحالية
وقد وزعت أراضي سكنية في شمال المدينة، وإلى الجنوب من سكة حديد عطبرة- بورت سودان، للسكان الذي تأثروا بإعادة تخطيط قرية السيالة منذ عام 1962م ولم يتم تنفيذها إلى عام 1968م، كما خصصت منطقة المطار في شمال شرق المدينة كمناطق سكنية أيضا لسكان قرية السيالة لعدم استيعابهم جميعا في المنطقة. هذا بالإضافة إلى أن مصلحة السكة الحديد- لمجابهة التوسع المتزايد في منشآتها- اختارت منطقة في شرق حدود المدينة للبضائع والتخزين، كما تم تخصيص منطقة مساحتها 100 فدان للقيادة الشمالية العسكرية في هذا الاتجاه، وأضيفت هذه المناطق إلى حدود المدينة، كما اختير مطار عطبرة الجديد في خارج الحدود الشمالية الشرقية للمدينة واستغلال مكانه للأغراض السكنية.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:11 AM
تلفزيون واذاعة عطبرة :
تأسس عام 1976م وله إسهامات واضحة ليس في تنمية المدينة فحسب بل عموم ولاية نهر النيل، وأقيمت عليه أول تغطية خارجية لحفل من تلفزيون السودان القومي، وقد تم دمج إدارته مع إذاعة ولاية نهر النيل تحت مسمى الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، وقد شهدت طفرة عمرانية وتكنولوجية في مبانيه وأجهزته الشيء الذي جعله على صدارة التلفزيونات الإقليمية في السودان.
إذاعة ولاية نهر النيل بعطبرة:تعتبر أحدث وأفخم إذاعة إقليمية في السودان تعمل بأجهزة رقمية متطورة ومن حيث المباني هي الأكثر فخامة وتطوراً فقد شيدت مبانيها الحديثة أساساً كإذاعة وليست كالإذاعات الولائية الأخرى التي تبث برامجها من مبانٍ عتيقة لم تشيد في الأصل لفرض الإذاعة وإنما عدلت لتصبح مبانٍ إذاعية والمدهش في إذاعة ولاية نهر النيل بعطبرة ليس مبانيها فقط ولكن المادة الإذاعية التي تنبعث من هذه الاستوديوهات المتطورة بفهم ووعي عميقين لطبيعة المنطقة ومتطلبات المرحلة التي يمر بها السودان ووراء هذا الجهد الكبير يقف مدير الإذاعة الشاب مزمل سليمان حمد المتفهم لدور الإعلام في بناء المجتمعات الحديثة ونشر الوعي الجماهيري وبث الثقافة الجماهيرية عبر هذا الجهاز الخطير يساعده طاقم متمرس على العمل الإذاعية ومسلح بالعلم ..
تأسست إذاعة ولاية نهر النيل عام 1986م ضمن خمس إذاعات ولائية وهي دنقلا والأبيض وكسلا والجزيرة وكلها كانت منحة يابانية ولأن ولاية نهر النيل ولاية متميزة فقد ولدت إذاعتها على إرث إعلامي وبعد تطبيق الحكم الاتحادي سميت إذاعة نهر النيل حيث كانت تحمل من قبل ومنذ نشأتها إذاعة الولاية الشمالية وكان حظها الجميل أن يبدأ بثها التجريبي بعد أن تحولت إلى إذاعة نهر النيل نخبة من الإذاعيين المتمرسين الدكتور عوض إبراهيم عوض والأستاذ عمر عثمان ومحمود الريح في الجانب الفني وكذلك مجدي صالح والمخرج كمال عبادي.

تطور إذاعة نهر النيل :
تعمل الإذاعة بأجهزة جديدة وحديثة بعد أن شاخت الأجهزة القديمة والفضل في تجهيز الإذاعة بهذه الاستوديوهات والأجهزة الحديثة يعود للسيد عبد الرحمن سر الختم الوالي الأسبق لنهر النيل كما أسهم المغتربون من أبناء الولاية ووفروا دعماً كبيراً وكذلك السيد صلاح حسن سعيد والسيد قطبي المهدي كل جهود هؤلاء أثمرت هذه الإذاعة الحديثة بناءً وأجهزةً، ولها شبكة أخبار مرتبطة بالكمبيوتر بكل أنحاء الدنيا كما أنها استعانت ببعض الذين استغنت عنهم الإذاعة قبل فترة وهم مؤهلون ومدربون ويجب أن لا ننسى جهد الأستاذة ماجدة الدابي مديرة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بالولاية والأستاذ احمد الشايقي رئيس مجلس إدارة الهيئة .. والآن تقوم الإذاعة بإنتاج برامج ودراما من استوديوهاتها وتقدم عبر إذاعة أم درمان وستبدأ إذاعة القرآن الكريم بثها لمدة 24 ساعة يومياً، وهناك إذاعة ثقافية وهي الإذاعة الثقافية الأولى في السودان ستبث برامجها من عطبرة وستعمل الإذاعة على تركيب إذاعة جديدة في منطقة أبو حمد لتنقل البرنامج العام وقد طلبت المساعدة من إدارة سد مروي لتشييد هذه الإذاعة، كما أن إذاعة الكوثر ستبث برامجها من إذاعة الولاية.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:12 AM
مميزات المدينة:
هي أقرب مدينة لميناء السودان (بورتسودان) بالطرق البرية و الحديدية والجوية .
تقع عند إلتقاء النيل بنهر عطبرة من الناحية الشمالية و يكتمل عندها النيل الرئيسي تماماً .
تربطها السكة حديد بكافة أنحاء السودان شرقاً إلي ميناء بورتسودان وشمالاً إلي كريمة و دنقلا عن طريق خط عطبرة
كريمة وإلي أقصي الشمالي عن طريق خط وادي حلفا و إلي العاصمة و أواسط السودان و جنوبه و غربه عن طريق الخرطوم .
يربط طريق التحدي الجيلي – عطبرة – هيا بالميناء الرئيسي و العاصمة القومية و هو يختصر الطريق الدائري بحوالي 400 كيلو متر
كذلك طريق عطبرة مروي و عطبرة أبوحمد الذي سيمتد إلي مصر لتصبح بعده عطبرة ملتقي طرق .
يجري تأهيل المطار ليصبح مطاراً دولياً ليخدم الصادر
- من أقرب المدن لعاصمة البلاد بالطرق المسفلتة و السكة حديد و النقل الجوي .
- تقع في منطقة تتوفر فيها الآراضي الزراعية عالية الخصوبة .
- تتميز بشتاء طويل من أكتوبر حتي أبريل
- تقع في ولاية تتميز بموارد تعدينية طبيعية مثل الحجر الجيري غرب عطبرة والرخام و الكاولين و الذهب
- تقع بالغرب من مناطق التنقيب عن البترول بالولاية مربع (9)
- توجد بها رئاسة هيئة السكة حديد و تربطها بجميع أنحاء السودان
- يوجد بها مطار بحري تأهيله لخدمة الصادر .
- بها شبكة إتصالات متطورة بالألياف الضوئية و النقال ( سوداتل – سوداني – أريبا – موبتيل – كنار )
- تقع في منطقة خالية من أمراض الحيوان

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:14 AM
شهد عام 1908 تحرك أول قطار دارت عجلاته من مدينة وادى حلفا الى عطبره ثم امتدت خطوط السكه حديد بعد ذلك لتشمل مدن الخرطوم والابيض والقضارف وكسلا ولعقب ذلك قيا الورش التى كانت تقوم بالصيانه الدوريه للقطارات التى تعمل فى تلك الخطوط، فيما كانت اول ادارة للسكه الحديد برئاسه بريطانين ومصرين، وكان السودانيون يحتلون الوظائف الاداريه ومعظمهم من قبيلة (العبابده)وبعض العناصر المصريه التى كانت سائده فى تلك الفتره.
كانت الادارات الاوليه للسكه الحديد تتكون من (مصلحة الاداره) و(قسم الهندسه) و(قسم الورشه)و(قسم المخازن) وبعد السودنه تم تعين محمد الفضلى كأول سودانى لشغل منصب مدير السكه الحديد فى عام 1954 فيما عمل بعض السودانين رؤساء أقسام مثل عبدالرحمن نديم وأحمد حميده وكانفى قسم الهندسه يوسف سكر وكان للعمال والموظفين فى ذلك الوقت دور كبير ورائد فى مكافحة الاستعمار.


وتم تكوين نقابة العمال التى كانت تعرف ب(هئية شؤون العمال)كأول جسم نقابى يتم تكوينه فى السودان عموما وذلك حينما تقدم افراد من العمال والموظفين على رأسهم سليمان موسى وقاسم امين والطيب حسن وعبدالله البشير وابراهيم زكريا والشفيع أحمد الشيخ واخرون برفع مزكره الى ادارة السكه حديد طالبوا فيها بضرورة قيام جسم تنظيمى يرعى مصالح العمال وكان ذلك فى عام 1948 وكان الانتصار الثانى للحركه النقابيه ولنقابة العمال فى عام 1946 وهو نفس العام الذى انشئيت فيه النقابه .وكان للسكه حديد فى ذلك الوقت دور متعاظم ضد الاستعمار وقاطعوا مؤسساته مثل الجمعيه التشريعيه ووقفوا ضدها بقوة وشهدت الازمه سقوط اول شهيد للحركه النقابيه وكانوا خمسه من ابناء عطبره هم عبد العزيز، ادريس قرشى الطيب ،فؤاد محمد سيد أحمد،عبد الوهاب حسن مالك ،حسن أحمد دياب وكان ذلك فى 14/نوفمبر/1948 .
وكانت مجتمعات عطبره تسودها روح الوطنيه الخالصه ولم يكن الخلاف فى الرأى يفسد للود قضيه وكانت الحاله الاجتماعيه التى كانت تسود فى تلك الفتره كانت عطبره تضج بالحراك الاجتماعى والثقافى وكانت تضم العديد من الانديه التى تسمى باسم القبائل منها(المرده) وكانت لها دار رياضه وفيها مقصورة كبيرة وقد زارت العديد من الفرق المحليه والاجنبيه مدينة عطبره وبرز العديد من لاعبى الكره فى عطبره مثل لاعبى المريخ ماجد وقرعم والهلال زكى صالح وعبده عبد الرازق وعلى وأمين مرحوم وشوقى وكانت الانديه تقوم بدور الترفيه والتعارف وتقام حفلات شهريه لمطربين من العاصمه.


وكانت الجمعيات الادبيه ترفد مجتمع عطبره بآدبها ومبدعيها ومثقفيها لذا استحقت أن يطلق عليها مدينة الحب والثوره ومنارة العلم وكانت تزدهى تلك المنتديات ب أمين عبد المجيد ود.على بأخريبة ومحجوب قسم الله (المنبثق) ود.عبد الله ابراهيم وبشير الطيب.
وكان مايميز العاملين فى السكه حديد فى ذلك الزمان تفانيهم المطلق فى العمل وكان مثالهم الاكثر وضوحا هم عمال (الدريسه) الذين يعملون فى خطوط السكه حديد وكان (قطر النقل) يمدهم بالامدادات من قطع غيار واوراق واقلام ومواد غذائيه.
وشهدت مسارحها تمثيل عدد من الروايات مثل رواية (المك نمر) و(عطيل) لشكسبير وبرزت انديه ثقافيه واجتماعيه مملوكه للحكومه مثل (النادى المصرى)و(النادى السودانى) ومن أهم المعالم الثقافيه والادبيه كانت مكتبة (دبوره) التى كانت بداياتها مكتبه دينيه تحولت الى مكتبه عامه تجلب الكتب والمجلات من مصر وبيروت عرفت كمنارة للثقافه ومدرسه متكامله لكافة الجوانب الثقافيه والدنيه ولم تكن عن الوقائع والحوادث الدولية ففى حرب فلسطين تكونت فيها لجان لاستقبال المطوعين الذاهبين لفلسطين بمشاركة عمر عبد الله التعايشى وزاهر السااداتى الذى كان اول صاغ سودانى فى البرلمان السودانى .
محاكمة الوطنيين في عطبرة.. ووحدة الأحزاب:
في العام 1947م قامت السلطات الاستعمارية بمدينة عطبرة باعتقال قادة الحركة العمالية وتقديمهم للمحاكمة، وكان على رأسهم الحاج عبد الرحمن، قاسم أمين، الشفيع أحمد الشيخ، دهب عبد العزيز، محمد السيد سلام، سليمان موسى، الجزولي سعيد، محمد سعد فضل، وكان قد وقع صدام عنيف داخل ورشة سكة حديد عطبرة بين العمال والبوليس، حينما دخل عمال شركة النور في إضراب عن العمل، وفي العاصمة المثلثة عندما علم الناس بأخبار اعتقال قادة الحركة العمالية وتقديمهم إلى المحاكمة، سافر على الفور وفد من قِبل مؤتمر الخريجين برئاسة محمد نور الدين، ومحمد أمين حسين، وعبد الرحيم إبراهيم شداد إلى عطبرة، ولحق بهم وفد السيد عبد الرحمن المهدي، المكون من السادة محمد أحمد المحجوب، وعبد الله عبد الرحمن نقد الله (الأمير)، وبمبادرة كريمة من الأستاذ محمد نور الدين توحد الوفد، وفد الخريجين، ووفد حزب الأمة لمواجهة السلطات الاستعمارية في عطبرة الممثلة في شخص مستر (كانتوش) مدير مديرية الخرطوم، والمستر (هيج) مفتش عطبرة، وكان مطلب وفد المؤتمر الموحد إطلاق سراح المعتقلين فوراً كشرط للتفاوض مع السلُطات في عطبرة، وبالفعل تم إطلاق سراحهم، لكنهم قدموا للمحاكمة، وشكلت لهم محكمة برئاسة القاضي عبد الرحمن العاقب، وحوكموا بالغرامة، وقام الأستاذ محمد نور الدين بدفع الغرامة كلها من حُر ماله الخاص، وهكذا كانت صورة التلاحم الحزبي الوطني في أروع صوره.


المظاهرات في عطبرة وأروما:
ذهب الأستاذ محمد عبد الجواد لمدينة أروما موفداً من قِبل قيادة حزب الأشقاء، ليدعوا المواطنين للخروج في مظاهرة والتنديد بالجمعية التشريعية، بينما أرسل حزب الأشقاء الزعيم محمد نور الدين إلى عطبرة لقيادة المظاهرات هناك، وحينما شعر قادة الاستعمار الانجليزي أن كفة الميزان تتأرجح لغير صالحهم، وأن أقدامهم أصبحت تهتز تحت صخرة إصرار وعزيمة الرجال، فكروا في البحث عن وريث لهم بعد رحيلهم عن السودان، وعندما لم يجدوا هذا الوريث، ورثوا السودان وشعبه مشكلة الجنوب، والتي أصبحت فيما بعد الجُرح الغائر في قلب الوطن، المثخن اليوم بجرح جديد آخر، إنه جُرح إقليم دارفور الذي لا يندمل (جرح بلادي الذي لا يندمل)..

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:18 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/2/11/3ea3k4xa8.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

هو حسن خليفة محمد الفضل ولد في مدينة عطبرة ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة عطبرة الشرقية. بدأ حياته الفنية في مدينة عطبرة عام 1935م بترديد أغاني الحقيبة . وأول أغنية خاصة به كانت أغنية ..الشادن المحجور – 1942م.

له حوالي مائتي أغنية وأناشيد وطنية أشهرها أناشيد لوطن العزيز 1945م – غريب بلدك 1945م – لن يفلح المستعمرون 1946م – أنا سوداني 1946م – لن أحيد 1950م.

واشتهرت له من الأغاني العاطفية الخفيفة (ضاعت سنيني – مامنظور ينسانا – يازاهي ماتزورنا – القلوب مرتاحة – مالك مااعتيادي – عتاب.
عضو اتحاد الفنانين: ومعروف عنه انه شاعر كتب العديد من القصائد الفنية .
ولد حسن خليفة محمد الفضل بمدينة عطبرة عام 1919م، والدته زينب الشايقية التي تنحدر من منطقة تنقاسي ووالده من منطقة البركل بمحافظة مروي.. نشأ بمدينة عطبرة.
* تزوج من فاطمة محمد إسماعيل ورزق منها بابنه خليفة. وبعد أن توفاها الله تزوج من أم الحسن عطية ورزق منها بابنتين.
* عمل في بداية حياته في مهنة التمريض ثم مصنع الزراير بعطبرة، ثم سافر إلى مصر في عام 1938م وعاد في عام 1940م ليمتهن مهنة الجزارة وهي المهنة التي طالما اعتز بها..
* غنى في بداية حياته في ثنائية فنية مع عبد العزيز محمد داؤود ورغم سفر عبد العزيز إلى الخرطوم فإن أواصر الصداقة بينهما امتدت حتى وفاة أبوداؤد فقد كان من أعز أصدقائه.
* عاش العطبراوي في مدينة عطبرة وهناك في أرض النضال تشرب بمبادئ الوطنية.
ونما في دواخله عشق السودان وأصبحت عطبرة تشكل له كل
حياته حتى انه يقول (إذا عاشت الأسماك خارج المياه سأعيش خارج عطبرة).
*حمل لواء الأغنية الوطنية الصريحة متخطياً بها جدار الرمزية الذي كان يسورها به المستعمر وأصبح يجهر بالقول أمامهم وأصبح يردد أنا سوداني.. لا لن يكون.. لن يفلح المستعمرون.
* عشق عطبرة وأهلها وبادلوه حباً بحب حتى أن كل سكان مدينة عطبرة يعرفون أين يوجد منزل العطبراوي.. خالط جميع أهلها وانحاز للطبقة البسيطة حتى أن علاقاته في سوق عطبرة أعمق ما تكون مع الجزارة وزنك الخضار..
* لا غرابة في برنامجه اليومي فهو يصحو صباحاً ويتجه إلى سوق عطبرة على صهوة دراجته الهوائية ليتجه إلى دكان صديقه العزيز «أحمد القوصي» ليجد أنهم قد اخرجوا له كرسيه المعهود أمام الدكان فيقضي معظم يومه هناك.. ويعود مساءً إلى داره.. أما الغريب فإن كرسي العطبراوي هذا يخرج كل صباح ولا يجلس عليه غير العطبراوي حتى وان كان العطبراوي مسافراً فإن الكرسي يخرج أمام الدكان ولا يجلس عليه أحد.
* كل أبناء عطبرة أبناؤه وكل رجالها إخوانه للدرجة التي يصعب معها أن تعلم من يمت إليه بصلة الرحم فيهم لدرجة أن أبناءه يقولون أنهم لا يجدون فرصة لخدمته فما أن يطلب شيئاً إلا وتجد أكثر من فرد هبّ لتلبية الأمر.
* قومية العطبراوي تظهر بجلاء واضح في كل أغانيه ووطنيته تظهر من خلال تناوله لكافة قضايا الوطن والمشاركة في كل المناسبات.
* غنى العطبراوي للموردة وللتحرير وللمريخ عندما حصل على كأس مانديلا وكتب أغنية لمريخ عطبرة ولم يمنعه ميوله للهلال من إظهار حبه للكل وساوى حتى في اهتماماته الرياضية وكتب أروع قصيدة مغناة للهلال.
* يحب الاطلاع وكانت سلسلة الهلال تجبره على الغوص فيها بأعماقه وكان يبحث عن كل ما هو جديد إذ انه قام بتلحين أغنيات من عيون الشعر العربي لشعراء عدة أمثال الأمير عبد الله الفيصل والشاعر السوري عمر أبو ريشة بل وجد قصيدة أنا سوداني منشورة في الصحف وهي للشاعر عمر عبد الرحيم وهو من رفاعة.. فقام بتلحينها وغناها قبل أن يرى شاعرها، عرف قيمة الحرية مبكراً فكانت كل أفعاله وأقواله تدعو للحرية فقد حمل لواءه ليكون قائداً للرأي من خلال أغانيه فغنى للحرية وللاستقلال وللوطن وللزراع والصناع وغنى للجيش بل غنى للسلام من زمن بعيد ودعا له.
ظلت أغانيه خالدة تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل فحتى أطفال اليوم يرددون.. ياوطني العزيز.. أنا سوداني أنا .. لن يفلح المستعمرون.. مرحبتين بلدنا حبابا.. ويكفي أن أغنية يا غريب يلا لي بلدك ظلت شعاراً للاستقلال..
* قاد النضال في مدينة عطبرة ضد المستعمر وشارك في ثورة النقابات وغنى يا غريب يلا لي بلدك أمام المفتش الانجليزي بالدامر فكانت سبباً وراء محاكمته والحكم عليه بالسجن لسنوات ولكن تحولت بعد تدخل أعيان عطبرة إلى عدة شهور قضاها بسجن عطبرة وخرج بعدها لمواصلة ركب الكفاح ضد المستعمر .
* لم تخلُ مناسبة رسمية في مدينة عطبرة من وجود العطبراوي وظل قاسماً مشتركاً لكل ما يفرح الوطن بل وتعدى الأمر عطبرة ليكون حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية في جميع أنحاء السودان.
* ظل دائماً يرفض التكريم وظل يرفض كل الإغراءات التي قدمت له لمغادرة عطبرة والهجرة إلى العاصمة فقد رفض عرض الرئيس الأسبق نميري بالهجرة إلى الخرطوم
حاولنا أن نلقي بصيص ضوء على حياة هذا المبدع علنا ننير جزءاً من تاريخه الثر ونعلم أن حياة العطبراوي تمثل موسوعة فنية وطنية تحمل في دواخلها الكثير.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:27 AM
العم/ وهيب جورج حلال المشاكل علم من أعلام مدينة عطبرة كغيره من رجالات تلك المدينة العملاقة بغض النظر عن دياناتهم فهي مدينة تعترف بالإنسانية ولا تعرف اللون والعرق والدين والقبلية
لك الله يا عطبرة أم مدائن السودان (هكذا نظنها فقد أنجبت الكثير من الاعلام)

عطبرة وأبناء العمال البسطاء الذين سعوا لتعليم أبناءهم ويقتطعون من لحوهم لإطعامهم ولابد أن يخرج الابن إلى الحياة بعد التخرج ناضجاًَ


كتب/ مصطفى محمد على – لندن، المملكة المتحدة عن الاستاذ وهيب جورج استاذ الاجيال وحلال المشاكل

سيرة مدينة عطبرة، التى أثارها الابن عادل محمود عن استاذ الاجيال وهيب جورج، أثارت فى نفسى الشجون. اننى احسب نفسى من اقرب الناس اليه منذ ان التقينا فى عطبرة عقب تخرجنا من المدرستين الثانويتين فى اواخر الاربعينيات، حنتوب ووادى سيدنا. كان عدد الخريجين من هاتين المدرستين من ابناء عطبرة فى دفعتنا ستة هم: وهيب جورج و محمود احمد الامين (والد عادل الامين) ووديع شحاتة و المرحوم مجذوب ابراهيم الشوش و المرحوم عبد القادر عبد ربه، وشخصى.
غادر اربعة منهم عطبرة لمواقع مختلفة و التحقت و الاستاذ وهيب بوظائف مرموقة فى السكة الحديد أعدت لخريجى الثانوى. كانت المدرسة الأهلية الوسطى تحتاج لمعلمين وتجد مشقة كبرى فى الحصول عليهم. و عندما علمت لجنة المدرسة بالتحاقنا بالسكة حديد اتصلت بنا مستثيرة وطنيتنا و مثيرة لعابنا بمرتب مجز، ثمانية جنيهات شهريا عندما كان مرتبنا ستة جنيهات و نصف ترتفع الى سبعة بعد عامين. وافق وهيب على الاستقالة و العمل بالمدرسة. حاولت اثناءه بكل الطرقن بأنها مغامرة غير مضمونة العواقب، ولكى اثيره وانا اعلم عدم اهتمامه بالنواحى المادية قلت له مداعبا أمن اجل زيادة المرتب؟ فاجاب، بل انه دين نؤديه لمدينتنا عطبرة لا نريد جزاء ولا شكورا. هكذا انضم وهيب الى كوكبة من خيرة المعلمين: احمد خوجلى (بروفسور حاليا بجامعة الخرطوم)، و استاذ عبد الرحمن محمد احمد (حاليا بكلية التربية جامعة الخرطوم) و كمال سليم و المرحوم على عبد الله.
كانت مواكب المعلمين تنضم الى المدرسة ثم تغادرها الى مواقع افضل و لكن الاستاذ وهيب ظل رابضا كالاسد لا يغادر عرينه، رغم ما كان يتعرض اليه من ظلم من لجنة المدرسة. كمثال لذلك تقدمنا سويا للالتحاق بمعهد الخرطوم الفنى، قسم الهندسة، عند افتتاحه فى مطلع الخمسينات، و تم قبولنا بشرط واحد، ان توافق المؤسسة التى تعمل بها على اطلاق سراحك. لقد رفضت المدرسة ذلك وظل وهيب يعمل بها بكل جهده دون الشعور بمرارة، حتى تم ضم المدارس الأهلية لوزارة التربية.
عمل الاستاذ وهيب عقب ذلك فى مواقع مختلفة، لعل أثراها تجربته فى مدرسة أويل الوسطى بالجنوب، فقد تمتع بروابط وثيقة بطلبته، الذين يأتى ذكرهم ادناه، و منهم جون قرنق. وعندما كان وهيب يعمل بمكتب تعليم الدامر، و بعد تقاعده بكلية التربية بجامعة وادى النيل، كانت الكلية فى حاجة ماسة للدعم من السكة الحديد. كان الدو اجو، وهو من طلبته فى أويل، وزيرا للنقل، فاستثمر وهيب ذلك فى الحصول على كل ما تريده الكلية. كان اذا دخل على الوزير استقبله بكل حفاوة و احترام الطالب لاستاذه، و استجاب لكل ما يطلبه. كان اذا دخل عليهما موظف، بادره الوزير بقوله: هذا استاذى وهيب، معلمى فى المرحلة الوسطى و الذى شارك فى بناء مستقبلى حتى تبوأت هذا الموقع.
ان اصدقاء الاستاذ يطلقون عليه لقب حلاّ ل المشاكل، يستقبل فى منزله بموقعه الفريد قرب الجامع الكبير، اعدادا كبيرة من المواطنين و المواطنات من كل الطبقات، لديهم و لديهن قضايا تعليمية او غيرها، و كانت زوجته الكريمة تقوم بواجب الضيافة طوال اليوم دون كلل أو ملل. كان عند زياراته لى فى الخرطوم يحمل دائما حقيبة ممتلئة بطلبات المواطنين و المواطنات لمؤسسات ووزارات فى مقدمتها وزارة التربية و التعليم، ولا يبارح العاصمة الا اذا قضاها. ان كثيرين ممن كان يحل مشاكلهم و مشاكلهن لم يكونوا يعرفون و يعرفن اسمه و يشيرون اليه بالاستاذ.
ان تكريم مدينة عطبرة لابنها البار، اطال الله عمره، واجب يمكن القيام به الان، كأن يطلق اسمه على شارع "السلك" الذى يقع فيه منزله. و يمكن ان يتخذ تكريمه اى صورة يراها المواطنون و المواطنات الذين احبوه و فى مقدمتهم خريجو مدرسة عطبرة الاهلية الوسطى، الذين وجدوا فيها فرصة مواصلة دراستهم، و تمتعوا برعايته.
ان الاستاذ الذى يكره الأضواء انسحب بهدوء من المدينة التى أحبها و سكب فيها عصارة شبابه و عمره، و التى كانت تتطلع الى تكريمه، و هاجر الى بريطانيا و يقيم مع اسرته، زوجته الكريمة، ونشأت ابنهما المهندس، وبناته دكتورة نيفين ودكتورة نيرمين واحفادهما. ارجو له و لاسرته اقامة طيبة مع امنياتى له بطول العمر.

يسرا
05-03-2009, 10:46 AM
اسمح لي اخي الفاضل انزل ليكم صور من عطبرة

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 10:55 AM
وثق الاخ الحبيب والصديق العزيز هيثم سعيد الأرباب

لعمنا وعم الاجيال بمدينة عطبرة والعلم المعروف عمنا الرشيد مهدي

صاحب اول استديو تصوير بمدينة عطبرة وأول شركة للانتاج الفني وقد صور وأخرج وأنتج أول فيلم سوداني سينمائي وهو فيلم آمال وأحلام

قد لا يعلم الكثيرون هذه المعلومة عنه وهو رجل ظلم كثيراً فقد كان من باب أولى أن يتم تكريمه من قبل الدولة

رحمه الله رحمه واسعة وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء

السيرة الذاتية

http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/2/11/018z4bu4g.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)


من مـــواليد قرية مــورة بالشمالية اوائل الثلاثينات انتقل مع والــده الى عطبرة وعاش فـترة فى قرية المكايلاب
درس الاولية بمدرسة الشرقية بعطبرة
درس الوسطــى بمدرسة الصنائع بامـدرمان وتخرج فيها وكان اول الدفـعة وكــــان نجاراً
التحـــــق بعــــدها بورش السكة حـــديد عــطبرة عام 1949
عام 47 بدا هوايته التصوير الفوتوغرافى وكان اول سودانى يقتنى الة تصـوير فوتوغرافى ويصـور بها وكانت الكاميرا (الالمونيت) كامـيرا التصوير فى الشـارع والتى اشتراها من احد المصورين الاغـــريق انذاك التى كانت مسـتخدمة فى بعض البلاد العــربية كمصر . صور بها صـور تاريخة كثيرة لمدينة عطـبرة القديمة
كان الانجلـــــــيز كثير ما يستدعونه لتصـوير مناسـباتهم وفـــــــى وداع زملائهم
انشاء اول اســـتديو للتصـوير الفوتغرافي عام 1949 كاول سوداني يفتح استوديو للتصوير الفـوتوغرافي . كان يراسل كــوداك لـندن ويشترى منهم مواد التصــوير الفوتوغرافي المختلفة من افـلام وورق ومواد التحميض وخلافه
كانت شركة كــــوداك لا تبخل عليه بالمعلومات المختلفة
كانت اول زيارة للرشيد مهدى لشركة كوداك مصر عام 1957 وكانت هذه اول مرة يسافر فيها لخارج السودان فذهلوا لمتســواه وقالوا انه لا يحتاج الى شى جديد وكما قالوا انه من احسن المصــورين الذين اخرجتهم الامبراطــورية البرطانية التى لا تغيب عنها الشمس انذاك . استمر الرشيد مهدى فى فن التصوير الاسود والابيض والملون صور كثيرا من الشخصــيات الهامــة بدا بالانجليز على راســـــهم السير جمــــــيس روبروتسون السكـــــرتير الادراى لحكومة الســودان واخرون كثر من الانجليز لديه صور لجميع الشخصيات السودانية السياسية امثال الزعيم اسماعيل الاذهـــرى والمحلاوى والحكومة الوطنية الالولي ومبارك زروق واغلب السياسين الذين زاروا عطــــــبرة ومرورا بحكومة الرئيس عـــــــــبود وعبد الله خليل والصادق المهدى والرئيس نميري كما لديه صور نادرة لاول طيارين سودانيين وكثير من رجــالات الجيش والشرطة القديمة والحديثة وصور الجيش كما صور جميع مناحي الحياة الاخــرى الرياضية والفنية والعمالية وتعتبر ولاية نهر النيل هى الولاية الوحـــــدية التى لديهــــا ارشيف مصور للحركة النقـبية والعمالية


معرض الرشيد الفوتوغرافي

( معرض الرشيد الفوتوغرافي 1947-1986) هــذا المعــرض الـذى بذل فيه مجهود كبير ليرى الـنور وهو عــــبارة عن بوسترات ملصقة بها الصــور باحجام مختلفة موضوح تحت كل صــورة الاسـم والمناسبة والتاريخ وهو عـبارة عن 75 بوستر يضم كل مناحي الحياة بداية مـــــــن عطبرة القديمة مـرورا باهل السيـاسة والرياضة والفن ورجالات المجتمع ورجــــــالات التعليم المختلفة والجاليات التى كانت موجـــــــــودة بعطبرة مثــــل الجالية الهندية واليمينة والانجليزية والاغريقية والحبشية كما كان يضـم صــور رفع العلم الســودانى ابن اعلان الاستقلال فى عطبرة كما يضم رجــالات الشرطة والصحـة بمستشفى عطبرة ورجالات الدين.
هذا المعــرض عرض ابان ولاية الفريق عبد الرحمــــن سر الختم والمحافظ الدكتور الجميعابي تــــــــحت اشراف وزارة الشــئون الاجـــتماعية ومــديرها عـثمان على بشــير واشتركوا بجناح ولاية نهر النيل بمعرض الولايات بالخرطـــوم

مطبعة الرشيد
انشاءها الرشــــيد مهـــدي عام 1958 بمدينة عطـــــبرة كاول مطبعة فى الولاية الشمالية وكانت هــــــــذه المطبعة تقوم بجميع اعمال الطباعة المخــــتلفة من كروت ودفاتر الفواتير المخلتفة والتذاكر و مطبوعات شركة ماسيبو انذاك ودفاتر الجـــوابات والايصــالات المختلفة
وقد استمرت هذه المطبعة حتى تكسير سـوق عطبــــــرة عام 1996 وبعـــــدها توقفــــت ولكنها ســـــــوف تعود للعمل باذن اللــــه .ــدة ســـــــــــنوات مما مكن الولاية بالفـوز بعدة جوائز عام 1958 مختلفة .

http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/2/11/6wq1xt3nk.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

الانتاج الفني
الانتاج السينمائى كانت شرارته عندما زرات مجــموعة مـــــن الممــثلين المصـريين للســـــودان لاداء مســـــــرحيات فى عــــــدة مدن منها مدينة عـــطبرة وفى ســـؤال من احـد الصحـــفيين للممـــثل المصـــري بد لاما هـــــل يمـــــكن للســـودانيين انـــتاج ســــينما ســـــودانية فـــرد عليه الممــثل بان اللهـجلة الســودانية لا تصـلح للسيـــنما والمســرح . فعندما سمـع الرشيد مهدى هذا القول قرر فـى قرارات نفســـــه ان يكــون هو البادءى وان يثـــــبت للعـالم ان الســودان يمكن ان تكون به ســينما فكــان فيلم ( امال واحلام) كاول فيلم روائى فى الشــــــــاشة .
سبق فيلم امال واحلام افـــلام وثائقية مــــنها فـيـلم لزيــــارة الزعيم الاذهــــــري لمـــدينة عطـــبرة عام 1965 وفيلم كـــبرى الثورة -كـبرى الحـــرية بعطبرة والذى صوره الرشيد مهــدي بدا من الاســـاس وحتى القيام بافـــــتتاحه عــلى يد الامــير لاى محمد المهدي حـــامد الحاكم العسكري للولاية الشمـــــــــالية واللواء البحاري .


فيلــم امـــــال واحلام بـــــدا تصــــويره فى اوائل الســـتينات تصوير الرشـــيد مهـدى واخـراج الاســـتاذ ابراهـــيم ملاســي وعــــــرض بدار السينما امدرمان الوطـــنية ولاقى اعجـابا لا مثيل له حــــتى قال الهنود انه افضـــل مـــن بداياتهم الفنية وبعدها عـــرض فى كثير من دور الســــــينما بمدن الســـودان المخــــتلفة
هذا الفيلم تم تحميضه بمعامـــــل دونـــــاتو بمـــــيلانو بايطــــاليا ونـــــال شهادة وبذلك منح الرشــيد مهــــدي قطـــــعة ارض لبناء اســـــــــتوديو الرشيد السينمــائى بمدينة عطـبرة واستورد لهذا الاستديو جميع معدات الســـينما الـلازمة بداءا مـــــــــن كاميرا تصـــــوير باجـــــهزة للتحــميض و الصوت والطـــــــــباعة وحتى العــرض بل الشاشة .
وصلـــت أصداء الفيلم للخارج حيث بعث وكيل وزارة المواصلات الزامبي السيد كارلو برقية للرشـــيد مهــدي مشيداً بآماله وأحـلامه بعد ان شاهد الفيلــم ابان مكـوثه في السودان. قال في مذكــــراته: استحــــسنت الفيلم مقارنة مع الافـلام التي شاهدتها من قبل، بهـــذا الفيلم شخصيات مؤثرة كالطبيب مثــــلاً والمـزارع وزوجته، ويتجــلي درس أخــــلاقي قويم من خـــلال خلاصة الفـــيلم فقد انتهي الفيلم الي ان تحـــكيم الاخــــــلاق خـــــــــير مــــــن المـــــــــاديات
فى عام 1975 كان الاحتفال بعيد الاستقلال بمدينة عطبرة سجلت كامــيرا الرشــــــيد السينمائية هـــذا الحدث بدا باستقبال الرئيس نمـــــيري فى الدامر والاحتفالات بدار الرياضة عـطبرة والمعرض الحضـــاري والاحتفالات المسائية الذى افتتح فى هذا العــــام كــــــــل من الاحـــداث بفيلم سينمائي ( فيلم المهرجان الحضاري وسجـــل بصوت مصاحب للدكتور صلاح عثمان احمد عبد الرحـــــيم ) الذى كــــــان يمــــــلك صــــوتا جمــــــيلاً .
وللرشيد مهـــدى سيناريو فيلم ( الشمس المحرقة ) وهـو فيلم يحــــــــكى عن بطولة الشعب الســـوداني بـداية من ثورة اللــواء الابيــــــض 1924 وهو ســــــيناريو مجاز ومسجل بالمصنفات الادبية منذ عام 1982 واشاد به الدكتور المرحوم محمد ابراهيم ابو سلــــيم مـــدير الوثائق والذى اشاد بهذا السيناريو وتمنى مشاهدته على الشــاشة
هذا هـو الرشــيد مهدى الرجل العصامي الذى نشا معتمدا على نفسه استطاع بعون الله ان يكون نجما فـــــى سمـــاء القمة فاصــبح اول فوتوغــــــرافياً فى السودان ثم صاحب اول فيلم ســـــوداني روائــــى طويل يعــرض فى الشاشة وصاحب اول مطـــبعة فى الشمال واصبح رمزا مـــــن رموز الاعلام فى الســــــــــودان الحبيب .
توفـــى رحمـــه الله فـــى الســـابع عشـــــرمن رمضــــان 1429 الموافق الاربعاء 17\9\2008م تغمـده اللـــه بواسع رحمـته وتقبله بقــبول حســن وجعـــــل الجــــــنة مثواه اللهم امين

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:01 AM
العم عوض الله دبورة صاحب مكتبة دبوة بمدينة عطبرة رحمه الله رحمه واسعة

علم من أعلام المدينة

من في عطبرة لا يعرف مكتبة دبوة

من منا لم يزرها ولم يشتري كتب منها

لقد تعلمنا القراءة من هذا الرجل الصادق انه صادق في كل شئ

كان أن أردت شراء كتاب ينصحك بأخذ كتاب آخر فيه نقد له ولو لم يكن معك قروش لتركك

أنه رجل موسوعة

كتب عنه الأستاذ/ صلاح الدين مصطفى

عوض الله دبورة.. شيخ المراسلين الصحفيين بالسودان

هنالك كثير من الرموز السودانيين، في مختلف المجالات، نشأوا بمدن السودان المختلفة، حققوا النجاح والمجد، وهم في (هامشهم) البعيد لم تخطف أبصارهم أضواء العاصمة ولم يجذبهم بريقها، قدموا عطاءهم الثر وظلوا نجوماً بعيدة، تهب الضياء للجميع، ومن هؤلاء الراحل عوض الله محمود محمد عثمان دبورة الشهير (بعوض الله دبورة) صاحب مكتبة دبورة بعطبرة التي تأسست في عام 1928 ولازالت تقوم بدورها الرائد في نشر الثقافة والقيم السودانية الأصيلة.
رباطابي بكنور
ولد المرحوم عوض الله دبورة بمنطقة كنور في عام 1924 ونشأ بحي السيالة في كنف والده (مؤسس المكتبة) وينتمي دبورة إلى قبيلة الرباطاب (بالجزيرة سبنس) ودرس بالمدرسة الشرقية وتخرج فيها عام 1933، ورفض والده الحاقه بمدرسة الأميرية ببربر نسبة لبعدها من مدينة عطبرة، وبدأ يشق طريقه في الحياة، حيث عمل مع والده في مجال العطارة، وقد كان لوالده مكتبة خاصة ضخمة أوحت له بإنشاء مكتبة ثقافية كان لها الأثر الفعال في النهضة الثقافية بعطبرة بل بكل الاقليم الشمالي.
بدأ دبورة يتلقى دروساً في اللغة العربية بالجامع الكبير بعطبرة على يد الشيخ محمد الأمين الجعلي، وكان يتلقى بعض الدروس الأخرى لدى مدرس عام ومن ضمنها اللغة الانجليزية، وقد بدأ اطلاعه مبكراً عبر مكتبة والده الخاصة فنهل من المعارف الدينية والأدبية والعلمية ما شكل حياته فيما بعد.
يقرؤون قبل أهل العاصمة
استجلب دبورة الصحف والمجلات وأدوات الموسيقى والرياضة من مصر، وكان أهل عطبرة يطالعون كبريات المجلات المصرية والبيروتية قبل مواطني العاصمة، وذلك لأن القطار الذي يحمل هذه المجلات يمر اولاً بعطبرة، وحكى لي دبورة في لقاء معه بمكتبته العامرة، ان المجلات عندما تلامسها أيدي وأعين أهل الخرطوم تكون في عطبرة قد أصبحت في ذمة الارشيف.
إضافة للكتب والمجلات والصحف المصرية قدم دبورة – عبر مكتبته- خدمة تأجير الصيوانات والكراسي التي تحمل ديباجتها اسمه في وقت لم تكن هذه الخدمات تقدم بشكل تجاري، وكانت مكتبته تتحول في الأمسيات إلى منتدى جامع، يلتقي فيه السياسيون والأدباء والمثقفون وأقطاب الرياضة والفن ونجوم المجتمع.
زيادة على توزيع الصحف
كان يوزع الصحف على عمال هيئة السكة حديد أمام البوابات، وذلك بواسطة عمال لهم زي خاص ولبس موحد ودراجات لتوزيع الصحف، حدث هذا قبل ان تتبلور شركات التوزيع، وازدهرت مكتبة دبورة بفضل روادها من (فطاحلة العلم والأدب) بمدينة عطبرة في ذلك الوقت وعلى رأسهم الشيخ أبو زيد الجعلي، ومولانا القرشي القاضي الشرعي بمحكمة عطبرة والأستاذ السراج ومحمد عمر إدريس وغيرهم.
وفي تلك الأثناء برز دور دبورة المراسل الصحفي، وعندما صدرت جريدة الرأي العام في أربعينيات القرن الماضي، كان هو مراسلها من مدينة عطبرة، وكان المرحوم الفاتح البدوي هو السبب في اقناعه بأن يصبح مراسلاً صحفياً وكانت أخباره تنشر تحت عنوان "دبورة من عطبرة بالتلفون".
ومن أهم الأخبار التي نشرها، قضية أبو جنزير الشهيرة، وكان يتلقى حيثياتها من مولانا المرحوم عبد العزيز شدو، وكان جريئاً في نشر الأخبار الساخنة مثل خبر مظاهرة عمال السكة حديد ضد الحكومة لتطبيقها نظام الادخار الاجباري في 6 يوليو 1958م وخبر "مدير السكة حديد يعرقل اشتراك ممثلي النقابة في اجتماعات اتحاد العمال بالخرطوم". إضافة لأخبار الجريمة والرياضة والمجتمع والندوات السياسية الصاخبة.
اشتعال الحركة الوطنية
وقبل ذلك كانت الحركة الوطنية في قمتها فالتحق دبورة بحزب الأشقاء ومؤتمر الخريجين برئاسة إسماعيل الأزهري تحت شعار "وحدة وادي النيل" إلى ان اندمجت الأحزاب الاتحادية، واستمر النضال ضد المستعمر، واشتهر النادي الأهلي بعطبرة بدوره الوطني الكبير ونضاله في محاربة المستعمر والذي توجه بموكب شهير ضد الجمعية التشريعية استشهد فيه خمسة من الشهداء هم (عبد العزيز إدريس، عبدالوهاب حسن مالك، حسن أحمد دياب، قرشي الطيب والطالب محمد فؤاد سيد أحمد).
وجاءت بعد ذلك الانشقاقات بين الختمية والوطني الاتحادي، فأسس الختمية حزب الشعب الديمقراطي، وتم تأسيس الحزب الاتحادي الديمقراطي برئاسة الزعيم الأزهري، وكان عوض الله دبورة أول رئيس للحزب الوطني الاتحادي بمدينة عطبرة وقد جايل أفذاذ السياسيين وعلى رأسهم الزعيم الأزهري، عبد المنعم حسب الله، يحيى الفضلي، عبد الماجد أبو حسبو، نصرالدين السيد، مبارك زروق، محمود حسيب وغيرهم.
صداقة وخصوصية مع الأزهري
وكان منزل دبورة بعطبرة قبلة للاتحاديين وتوطدت علاقته مع الزعيم الأزهري الذي كان ينزل في منزله عند كل زياراته لمدينة عطبرة، وذات يوم والأزهري ضيفاً على دبورة جاءه خبر بالتلفون من الخرطوم بقدوم مولوده (محمد إسماعيل الأزهري) وظل دبورة يسمي ابناءه بأسماء رموز الحزب الاتحادي حيث له من الأبناء إسماعيل، وآمال (على ابنة الأزهري) وعبد المنعم الذي سماه تيمنا بالأستاذ عبد المنعم حسب الله.
عاصر دبورة أهم فترات الحركة العمالية بعطبرة بقيادة سليمان موسى والطيب حسن وقاسم أمين والشفيع، واستطاعت هذه الحركة، ان تقود نضالاً مريراً حتى تحققت مكاسبها بقيام أول كيان عمالي حقق العديد من الانتصارات للحركة العمالية والنقابية، ليس بعطبرة فحسب، بل بجميع أنحاء السودان.
خدمة المجتمع
والتحق دبورة بجهات عديدة مساهماً في خدمة مجتمعه بعطبرة ونواحيها، ومن ذلك عضوية المجلس البلدي منذ عام 1959 وإلى عهد نميري، وعاصر رجالاً كانت لهم شخصياتهم الفاعلة في جوانب العمل العام كافة منهم الحاج الريح الفكي، العمدة سرور، الحاج أبو شام، الحاج محمد خير خوجلي، حسن عيسى الرفاعي، محمد إدريس عبد الكريم، محمد حسن بيرم، ومن مديري السكة حديد: عبد الله مسعود، عزالدين محمد، أمين محمد علي وإسماعيل حسين وغيرهم.
ومن ضباط مجلس البلدية، محمد أبوبكر، عثمان عبد الرحيم، النذير حمد، أحمد محمد الحاج، كمال حمزة، ومحمد عثمان الخليفة، وكان دبورة عضواً في ثلاث هيئات هي المالية الشؤون الاجتماعية والصحة وقدمت هذه المجالس العديد من الخدمات لأهالي منطقة عطبرة ونواحيها، لاتزال شواهدها باقية ومن ذلك أكثر من عشر مدارس وسطى وثانوية.
تاريخ عوض الله دبورة ملئ بالاشراق والريادة خاصة في مجال توزيع الصحف والمجلات وكان يتعامل مع دار المعارف المصرية مباشرة، حيث كانت تصله الكتب والمجلات المصرية واللبنانية عبر القطار وكان بدوره يقوم بتوزيعها - كما أسلفت - في كافة مدن السودان بما في ذلك العاصمة الخرطوم، واستمر هذا الوضع إلى ان جاءت دار التوزيع المركزية، وكان هو الوكيل الوحيد لها في كل الاقليم الشمالي.
رياضي مطبوع
ولم يهمل دبورة الرياضة بوصفها سفارة شعبية وهو من الذين ساهموا في تأسيس وبناء دار الرياضة بعطبرة وكان يتبوأ منصباً رفيعاً في أول لجنة للاتحاد المحلي بعطبرة وكان له كأس يحمل اسمه "كأس دبورة" تتبارى عليه فرق عطبرة وهو من الأعضاء البارزين والمؤسسين الأوائل لنادي الأمير بعطبرة.
وفي الفترة الأخيرة من حياته، استعان دبورة بمجموعة متميزة من أبناء الرباطاب وذلك لأداء دور فاعل في "دار أبناء الرباطاب الخيرية" ومنهم ابن المنطقة عبد الله أحمد عبد الله الحاكم الأسبق للاقليم الشمالي، وظل دبورة حتى آخر لحظة من حياته يعمل من أجل الآخرين وكان يقدس العمل العام ويفنى من أجل انجازات يستفيد منها المجتمع وأذكر انني وجدته قبيل وفاته بأكثر من عام، قوي الذاكرة، حاضر البديهة، مرتباً في أفكاره ويهتم بالتفاصيل الدقيقة.
تكريم مستحق
وجد عبد الله دبورة الاهتمام والتكريم في حياته من عدة جهات منها على سبيل المثال صحيفة الرأي العام، المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، الجهاز القضائي بولاية نهر النيل وكان يتم تكريمه في كل إفتتاح للموسم الرياضي باتحاد عطبرة إضافة للعديد من الاتحادات والروابط الشبابية والطلابية والحزبية والأندية الرياضية.
وسجلت معه العديد من الحلقات بالإذاعة والتلفزيون القوميين، وإذاعة وتلفزيون عطبرة، وحصل على شهادة الريادة والتميز في الصحافة وتدرس سيرته الذاتية حالياً بالمستوى الأول بكلية الإعلام بجامعة وادي النيل باعتباره أقدم مراسل صحفي بولاية نهر النيل بصفة خاصة وبالسودان على وجه العموم، وتوفي دبورة إلى رحمة مولاه يوم 7/11/2007 ولا يزال ابنه علاء الدين دبورة يتقفى أثره، خاصة في مجال العمل الصحفي، حيث ظل يراسل العديد من الصحف بالأخبار المهمة، ويسعى كذلك لتطوير مكتبة دبورة، وتوثيق تراث والده والذي يعتبر توثيقاً للحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية والرياضية بمدينة الحديد والنار.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:12 AM
اسمح لي اخي الفاضل انزل ليكم صور من عطبرة

يسرا تستأذني تسأذنيني في حاجة لا أملك لها رفضاًَ

البوست من الليلة حقك وأنا ضيف فيهو

وإنشاء الله كمان تكوني من عطبرة

تسلمي أختي

يسرا
05-03-2009, 11:14 AM
الف تحيه ليك اخي عبد الرحمن
انا فعلا من عطبرة بس فارقتها بدري شديد من صف خامس ابتدائي
بس كانو جد احلا سنوات عمري
يديك العافيه

يسرا
05-03-2009, 11:15 AM
http://www.darg3l.com/uploaded2009/1639/1241333314.jpg

يسرا
05-03-2009, 11:15 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/01/esgt0sj6q.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

يسرا
05-03-2009, 11:15 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/01/uc4rennp0.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

يسرا
05-03-2009, 11:16 AM
http://www.darg3l.com/uploaded2009/1639/1241333493.jpg

يسرا
05-03-2009, 11:16 AM
http://www.darg3l.com/uploaded2009/1639/1241333532.jpg

يسرا
05-03-2009, 11:16 AM
http://www.darg3l.com/uploaded2009/1639/1241333568.jpg

يسرا
05-03-2009, 11:17 AM
http://www.darg3l.com/uploaded2009/1639/1241333807.jpg

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:30 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/12/3cbmefmvp.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:35 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/12/qqke8ku34.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:43 AM
عطبرة.. عاصمة الحديد والنار ستُعاد سيرتها الأولى
كتب الأستاذ عثمان هجا أبو خير المحامي
عن فترة دراسته في مدرسة عطبرة القديمة وهي مدرسة قومية يتم قبول الطلاب لها من كافة مدن السودان كغيرها من المدارس القومية مثل حنتوب ووادي سيدنا
كتب فقال :

جاء في الأنباء، أن عطبرة، عاصمة الحديد والنار، مقر رئاسة سكك حديد السودان سابقاً، ستعاد سيرتها الأولى، إذ قامت وزارة النقل أخيراً بالاتصال ببعض الشركات العالمية الكبرى للنهوض بمرافق السكة الحديد، وإعادة الحياة الى ورش السكة الحديد، وكما جاء في النبأ فإن عطبرة ستعاد سيرتها الأولى وستعاد الى سابق «مجدها التليد» ولتفعيل ذلك فقد تم إنشاء لجنة عليا لمعالجة تأهيل السكة الحديد يرأسها السيد رئيس الجمهورية.
أسعدني هذا النبأ، وسبقني بالسعادة ابن عطبرة الجليل الكاتب والأديب والمفكر د. محمد إبراهيم الشوش.

لقد أرجعني النبأ الى أيام خلت قضيتها وأقراني من الطلاب المقبولين بالسنة الأولى بمدرسة عطبرة الثانوية الحكومية «القديمة» للعام 1960م ويبدو أن سلوانا وسعادتنا نجدها دائماً في اجترار ذكريات الماضي والصبا.
بهرنا بتلك المدرسة الحديقة، والتي أعطى إطلالها على النيل وعلى ضفته الشرقية مع اقتران نهرعطبرة مع النيل - اعطاها موقعاً ساحراً بهيجاً تكثر في أرجائها أشجار النخيل المثمرة - وأدنى رصيفها المطل على النيل وتحت أقدامنا مباشرة أخضر اللوبيا وأينع،جو المدرسة العام يعبق برائحة الجروف واللوبيا والبرم والطين كما صورها كاتبنا الكبير الطيب صالح في كتابه موسم الهجرة الى الشمال.
جاء البرالمة من كل أرياف عطبرة - شمالاً وجنوباً وبهرهم ذلك الجو الساحر، فطاب لهم المقام والدرسوالتحصيل، خبرنا عن تاريخ المدرسة الأكاديمي المشرف الناصع وتفوقها الأكاديمي من بين المدارس الثانوية الأخرى - سمعنا عن النظار الذين تعاقبوا فيها - فريجون،وعبدالرحمن عبدالله، وعاصرنا نظارها أحمد حسن فضل السيد وعبدالقادر حسن الضو ومحمدعبدالمجيد طلسم، نهلنا العلم على أيدي أساتذتها الأجلاء.. محمد البكري أبوحراز ومحمد الطيب وعثمان الطيب ومستر ليني وابراهيم ملاسي ونجيب ولبيب ووداعة وآخرون.
سمعنا عن طلابها المتفوقين «عبدالله أدب» دكتور عبدالله علي إبراهيم - الكاتب والمفكر المعروف وعن عوض الكريم وداعة الله واحمد حسين، وكنا حضوراً لهجمات وضربات أبو جنزير، شُغفنا حقاً بالسكة الحديد وبعمالها في «أبرولاتهم» يمتطون عجلات الرالي - ما زال دوي صفارة السكة الحديد يدوي في أذاننا عند التاسعة - ساعة الإفطار - كنا نفاخر بعلامة مدرستنا المميزة - «قطار البخار» طلاب المدارس الثانوية الأخرى - فاخرنا برمز السكة الحديد ذلك، هدهد حنتوب وخرطوم فيل الخرطوم الثانوية وفناربورتسودان الثانوية.
عشنا، ومعظمنا من أبناء العُمال، جو العمال الاشتراكي - ولا أقول الشيوعي - وعشنا جو الطبقة العاملة ونقاباتها العاتية والتي كانت بُعبُعاً لكثير من الحكومات - وهذه آفة عطبرة ومصيبتها الكبرى - والتي تحاول الآن الإنعتاق عنها - مارسنا الاضراب أيام حكومة الرئيس عبود - وفي عهده خرجنا كأول مدرسة تخرج في مظاهرة ضخمة ضد قرار الحكومة وقتذاك - التنازل لمصر، عن حلفا، لقيام السد العالي.
شاهدنا أتيام عطبرة الرياضية.. الأمل، والهدف، والأمير، والشبيبة، وشجعنا حسن صعوط وشجع غيرنا لبودي، إذن، ستعود الحياة لعطبرة كما كانت سابقاً وستعود الحياة الى سوق القيقر وورشة المرمة والنجارين وستعود صفارة السكة الحديد العريقة - وستعود قهوة الابس كما كانت - وستعود قطارات الشمال.. اكسبريس حلفا ومشترك كريمة والمحلي وقطار العمال ويعود السنطور، وستعود لنا السعادة من جديد برؤية عطبرة عاصمة للحديد والنار في سيرتها الأولى إن شاءالله

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:48 AM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/12/sesy8p66o.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 11:57 AM
فُلُبُس مُرقص محروس…علمٌ من أقباط عطبرة
كتب الاخ mekki عن الدكتور الإنسان فلبس مرقص محروس وهو رجل يعرفه اي طفل في عطبرة ومازال ابنه وهو طبيب يعمل بنفس العيادة مخلداً سيرة والده ولم ينزع اليافطة ولم يجددها حتى

كتبتُ هذا البوست قبل فتره غير وجيزه...وظل يقبع داخل جهازى فى إنتظار (الوقت المناسب)...
ولا أظن أن هناك وقتاً مناسباً أكثر من أعياد الإستقلال...نذكر فيها الخيِّرين من أبناء شعبنا...
إضافة إيجابيه للقوميه السودانيه تلكم التى أفرزها وجود الأقباط منذ زمن غير قصير...وقد تميز القويم بالصدق الشديد والتعامل الراقى والإحترافيه العاليه ..وهى بعض من صفات يتلمسها كل من يتعامل معهم .
مثَّل الأقباط وعبر تاريخهم –الليس بالقصير- إضافه نوعيه- إيجابيه- للقوميات السودانيه..وقد إحتلو بما يملكونه من سلوك إحترافى راقى مراكزاً إقتصاديه ووظيفيه مرموقه فى الهرم الإجتماعى.
وقد فطن المجتمع السودانى لميزات الأقباط الكثيره...فلهَج شعراءه بكلمات الثناء لهم...وخفقت قلوبهم للقبطيات بما يملكنه من جمال أخّاذ وتهذيب جَم...فها هو قمة الحقيبه السامقه سيد عبد العزيز ينثر الدرر فى قصيدته الخالده "فى بنانك أزدهت الزهور":
فى الروضه غنى العندليب
وردد غناه الطيور
فتيانها يوم عيد الصليب
زادن جمال ونضار وطيب
يا مداعب الغصن الرضيب
تعجبنى والشئ العجيب
هادى وأليف ماك النفور
بى عِفّتك صُنت السِفُور
بالأصل والفرع النجيب
زادن جمال ونضار وطيب
وللعطبراوى حسن خليفه أغنيه رائعه نُظمت فى إحدى القبطيات:
يا سلوة المحزون يا قيثارة القلب الجريح
يا درة فاقت على الأتراب بالقد المليح
يا زهرة انفاسها كالعطر عبقّت الضريح
أهوى جمالك والشعور يزينه القول الصريح
قد هزّنى منك الجمالُ فجئت بالشعر الفصيح
فترفقى يا هذه فالناسُ من جسدٍ وروح*
تزخر مدينة عطبره بتعداد كبير من قومية الأقباط...يعيشون بطمأنينه وسلام مع القوميات الأخرى...ويساهمون بجديه ونشاط فى إعطاء المدينه طابعها الحياتى المميز.
الذين عاشوا فى المدينه العماليه لابد أنهم قد تمتعوا بخدمات التطبيب الممتازه التى كان يقدمها العَلَم العطبراوى د.فُلُبُس مرقص محروس...طبيب الأطفال والشباب والشيوخ.
تطل عيادة د.فُلُبُس على ميدان المولد من الجانب الجنوبى وهى عياده كبيره تزخر بسجلات المرضى-ربما-ومنذ الخمسينات من القرن الماضى
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/12/0gbnzmiy0.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)
ودائما ما يأتى أهلنا من بربر للتطبب عند د.فُلُبُس محروس...وعندما كنت صغيراً كنت دائماً أسمع عبارة: إنتو بس تمشوا لى دكتور فُلُبُس
ولم تكن الأمراض شائعه فى ذلك الحين بالصوره المخيفه التى تحدث الآن...وذلك بفضل البيئه السليمه التى خلّفها الإستعمار...وبفضل الإحترافيه العاليه والسلوك الإنسانى القويم للأطباء فى ذلك الزمان..(!)...فبادلهم المجتمع وفاءً بوفاء...ووداً بود:
البنسلين يا التمرجى....نادوا الحكيم يا التمرجى
دكتور صلاح يا التمرجى...شايل السلاح يا التمرجى....
شايل السلاح يا التمرجى ...طاخ طاخ..تراخ يا التمرجى...!
ومن الطرائف التى يتناقلها اهلنا عن د. فُلُبُس أن قريباً لنا ويدعى الشيخ الدود -وكان يعمل بالسكه حديد- قد ذهب لعيادته شاكياً ألماً فى بطنه...فقال له دكتور فُلُبُس مرضك ده بسبب أكل الشطه...تانى ما تاكل شطه
فرد قريبنا الذى يتمتع بروح الفكاهه: أعذرنى يا دكتور..أنا باكلها ...وبجيك...!
ونحن بصدد الحديث عن أقباط عطبره...لا يفوتنا أن نذكر الأعلام الأخرى...فهناك مكرم تكلا..وهو شخص متعدد الأغراض كان يعمل فى توصيل الكهرباء للمنازل...وغطى حتى المدن القريبه من عطبره..وما زالت توصيلاته موجوده بمنزل جدنا ببربر حتى اليوم...ثم عمل مكرم تكلا بعد ذلك كمتعهد لأنابيب الغاز
ولا ننسى-أيضاً-حبيب بسطا وأولاده وكان يملك متجراً فاخراً لبيع الأدوات المختلفه
وهناك محلات الطير الأبيض-لا أذكر إسم صاحبها- وهى بقاله لبيع المأكولات المختلفه...ولا أنسى حتى اليوم مذاق الجبنه جيدة الحفظ والتخزين التى كنت أشتريها من تلك المحلات..
دروس مجَّانيه مفيده- ويوميه- يقدمها الأقباط بسلوكهم الراقى...وإحترافيتهم العاليه...
فلنتأملهم-نحن معشر القوميات الأخرى- ولنحترمهم...كى نتعلم منهم...!

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 12:23 PM
عن الفن في مدينة عطبرة كتب الاخ والصديق العزيز خالد سعيد الارباب
وخالد له كتابات كثيرة عن عطبرة فهو من عشاقها ولا يستحي من ذكر عشقه علاناً

الفن في عطبرة

كثيرا ما يختزل الناس الفن في عطبرة في شخص "العطبراوي" . صحيح أن العطبراوي اصبح أحد العناصر الضرورية المكونة لشخصية عطبرة بلنذهب الى أبعد من ذلك حين نؤكد أنه لا يمكن الحديث عن عطبرة بمعزل عنه أو السكة حديد . ولكن، رغم كل شيء لا يمثل العطبراوي كل شيء في مسيرة الفن العطبراوية . وهذاالنوع من الحديث خلق حالة من النمطية وسلب الآخرين حقهم عند التطرق لتاريخ الفن في عطبرة .
هناك الكثيرون الذين صاغوا الوجدان العطبراوي بابداعاتهم الثرة ولا تزال الاجيال تختزن صورهم . فمن ينسى فرق الجاز في عطبرة؟ جاز "دانة" وجاز "السكة حديد" لقد كانوا يشكلون في المناسبات القومية والافراح العائلية مهرجانات فرح لا تنتهي..فمعهم عرفنا موسيقى الجاز الامريكية، وعشقنا أغاني "البلوز" لمشاهير الفنانين العالميين . كما أنهم أدخلوا الاستعراض الحركي المصاحب للغناء . .فمن ينسى "طيوبة" وهو يتلوى في مرح وبرشاقة غير مسبوقة كيف لنا أن ننسى بهلوانيته وهو يضع "الكباية" في جبهته ويرقص بها ويغني ويتحرك بمنتهى الرشاقة دون أن تسقط الكباية ووسط دهشة واعجاب الجميع؟ "ماذا فعل به الزمان هذاالمبدع يا ترى؟" . هل تذكرون ملابسهم الآنيقة واللامعة والمتناسقة في آن؟؟

لقد شكلت فرق الجاز في عطبرة حضورا قوياً وحالةابداعية خاصة تستحق التأريخ وهي لا تقل عن كل تجارب فرق الجاز التي اشهرها اعلام العاصمة . أتيح لنا من خلال التنقل بين عطبرة والعاصمة أن نقارن ونعرف كم كانوامتفوقين على أقرانهم في هذاالمجال اكثر حرفية وانضباطاً . حتى على مستوى التجريب في مرحلة لاحقة من مراحل ترجبتهم الابداعية كانوا سباقين في محاولة سودنة الجاز . ربما كان شرحبيل أحمد هو الرائد في هذا المجال والأكثر رسوخا، ولكنهم بقدر ما سعوا حثيثا لوضع بصمتهم في هذاالمجال .وما انتقالهم بعد فترة من الجاز بمفهومه الغربي الى سودنته الا دلالة على حقيقة وعيهم بابعاد تجربتهم . ومن ينسى أغنية "الما نسونا" على سبيل المثال بايقاعها الحار . ومن ينسى لهم أنهم أول من جذر بعض الرقصات المشهورة حتى صارت سمة تعرف بها أجيال السبعينات والثمانينات "التوستي" مثلا لا حصرا . صديقي الظريف "عبد اللوب" له معيار طريف في هذاالصدد . كان يقول لي :" لو في واحد من ناس عطبرة من النوع البدس عمره، ممكن براحة تكتشف عمره الحقيقي لو رقص في حفلة"..

ومن قلب فرق الجاز ظهر الفنان "مصطفى مضوي" الذي اثرى ليالي عطبرة وحفلاتها . والحقيقة ان مصطفى مضوي ليس من مواليد عطبرة بل هو من الجزيرة، وقد أتى لعطبرة منقولاً الى المدفعية عطبرة، ومن خلال فرقة جاز "دانة" مارس اباداعه كفنان . وهو الآن عطبراوي عاشق للمدينة بشكل لا مثيل له . لا يزال الكثير يذكرون انطلاقة مصطفى مضوي من خلال أغنيته الشهيرة "جات تبارك عيدا . . راسمة حنة في ايدا" . . . وتتالت الاغنيات بعد ذلك ، واصبح مصطفى رقماً فنياً في المدينة بل في بعض الاحيان وبعد اشتهار كثير من أغانيه على المستوى القومي ، مثل أغنية "مسكين أنا" ،والاغنيةالتراجيديا "الوليد الضيف .. غرقتنه كيف"، وغيرها من الاغاني، كان يمثل رمزاً لعطبرة بالنسبة لمن هم خارجها .

وللفن الشعبي نصيب لا يستهان به في صياغة الوجدان العطبراوي. فمن أشهر من تركوا بصماتهم هو الفنان "حيدر" حيث أنه أول من أصطحب معه آلة "المندولين" . كان حيدر يقلد الفنان العبقري الكاشف، وكان مجيدا في هذا الصدد وحقق شعبية كبيرة وراجت في عهده أغاني الكاشف بشكل لافت، الا أنه في أوائل الثمانينات فضل الرحيل الى بورتسودان، الا أنه ما زال حياً في الذاكرة الجمعية لأجيال تلك الايام.
أما الفنان "الذكار" فهو ظاهرة بكل ما تحمل الكلمة من معنى . فهو قليل الحضور على المستوى الكمي كفنان، بل في الحقيقية لا يذكر له الناس سوى أغنية "قطار الشوق" ، لكن، واي أغنية هي قطار الشوق؟؟!!! فمن خلال هذه الاغنية دون غيرها اصبح الذكار اسطورة خالدة في المخيال الجمعي لأهل عطبرة. بل أصبحت قطارالشوق تنافس العطبراوي والسكة حديد في تشكيل صورة عطبرة عند الآخرين من أبناءالوطن. فالذكار من أوائل الناس الذين هاجروا الى الخليج وكان ذلك في سبعينات القرن الماضي، وذلك هو سبب قلة انتاجه. فيا ترى كيف كان سيكون الحال لو لم تفعل المنافي فعلها في هذا المبدع؟؟
قابلت الذكار قبل حوالي 4 أشهر أثناء زيارتي للوطن في العام الماضي، وبالطبع لم أكن لأعرفه لولا أن هناك صديقي "معروف الأمين" سلم عليه، وقال لي:"عرفت الزول ده؟" وعندما اجبت بالنفي ، قال لي:" ده الذكار"!! كانت بالفعل مصادفة مفرحة، واذكر اننا وقتها اتفقنا على أن نلتقي هو وشاعر الآغنية المهندس "علي محجوب" لأسجل لقاءاً طويلاً معهم يحتوى على ذكريات "قطار الشوق"، ولكن للاسف تتضاربت المواعيد أكثر من مرة، خصوصا وأن الاخ علي محجوب بحكم وظيفته في ادارةالمياة كثير التنقل والسفر. وهكذا تأجل هذا اللقاء المهم الى موعد غيرمعروف.
في الذاكرة الكثير والكثير، فهناك - مثلا- الاسمر النوبي النحيل الفنان "محمد سعدان" ولا يزال جيلنا يذكر أغنيته النوبية الشهيرة "أي دلوسي يابا ..أنا بحب الولد ده يابا" وتأثيرها الرهيب علينا. فقد خلقت من سعدان نجم شعبي لا مثيل له. وسعدان لمن يعر فه عن قرب فنان لا مثيل له. فهو لا يستطيع أن يتوقف عن الغناء والتلحين في أي لحظة. ولذلك كثيرا ما تجده هائماً في الشوارع يمشي على غير هدى يدندن في لحن أو يعالج في لحن، حتى لتحسبه مجنون ان كنت لا تعرفه. كم أحن لهذاالفتى الجميل، فقد جمعتني به عشرة طيبة لا تنسى.
وهناك ايضا الفنان الشعبي "زمراوي" وهو كان فيما يبدو متأثراً بالفنان الشعبي الكبير أوعبيدة حسن، ولذلك شكل "الطمبور الكهربائي" أبرز ملمح في تجربة زمراوي..وزمراوي معروف أكثر بين أبناء حي أمبكول حيث كان أحد سكانها، ولكن فيما اعتقد أنه أتى عطبرة لاحقاً حيث ولد وعاش قسطاً من عمره بالمحس. اشتهر زمراوي بالاغاني الخفيفة الراقصة ذات الكلمات الرشيقة مثل: "نجلاء واميرة . . حنان وازاهر" ، "القمرات جوة القمرة .. يا بت يا حلوة ياسكرة" .. وغيرها من الاغاني التي كانت تخلق جواً من البهجة في الحفلات.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 12:29 PM
ومازال خالد سعيد الارباب يصدح ويصرح بحبه وعشقه لعطبرة علناً

ويكتب ويترنم وها هو يكتب عن المطرب عاشق عطبرة مصطفى مضوي

الرجل عاشق لعطبرة جداً ... ولو ترك عطبرة وذهب للخرطوم لأصبح أحد أكبر المطربين بها ولاكنه آثر أن يظل بعطبرة لعشقه لها

أنه مصطفى مضوي صاحب مسكين أنا .. والله يابا حرام

والغريب أن كثير من الفنانين الشباب يتغنون بأغانيه ولم يحرك ذلك فيه ساكناً ... لم يشتكي أحداً ولم يطلب من أحد لا يتغنى بأغانيه

أنه مصطفى مضوي ملك مشاع لكل سوداني

مصطفى مضوي.. كل الجمال

خالد سعيد الأرباب
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/01/6hxizlafa.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

بالأمس الجميل .. من خلال قوس البرنامج الجميل كل الجمال الذي يقدمه الفنان الشاب وليد ذاكي الدين .. رمتنا الفضائية السودانية .. بصوت محبب إلى قوبلنا .. أوجعها وأفرحها .. ساهم في تشكيل وجداننا منذ شهقتها الأولى .. عندما تفحت أعيني لأجد ذلك القادم من أرض المحنة .. أرض الجزيرة الفنان المبدع مصطفى مضوي .. يعطر سموات عطبرة الصافية كنيلها عز الشتاء ..
في أوائل الثمانينات .. رأيت ذات يوم في حفل ذهبت إليه برفقة أهلي .. فنان يجعل الحضور يهتز طرباً .. بيد أنه أثار تساؤل في دواخلي حينما تغنى بأغنية .. بلال تزوني مرة .. ياحنان تزوني مرة .. فقد كان يغير صوته بصوت أنثوي في تلك المقاطع التي تتحدث بضمير المحبوبة التي ترجو الحبيب

..يوم قالو ليك .. قالوا ماعليك ..
قالوا جافي .. أنا راضيه بيك ..
ياحنان تزورني مرة ..
ثم يعود إلى صوته المترع بالشجن ..
قلبي حباك مالي سواك ..
علمت فيما بعد إن هذا الإسلوب كان ينتهجه الفنان المبدع زنقـار الذي .. كان صاحب حظوة في قلوب المستمعين ..
بالأمس سعدت أيما سعاده .. مبدأها .. أن المبدع مصطفى مضوى .. بدأ خطواته في الطريق الصحيح وهو طرق أبواب الإعلام .. وكذلك إختياره الموفق لتلك الأغنية الحنينة ..
أنا تاني جيت لي كسلا ..
ساقني الحنين للماضي ..
أعيش معاك أيامي ..
قبلان عذابي وراضي ..

هذا الشطر من الأغنية يملأني بشحنة عجيبة من الحنين للعودة .. وإن كانت كسلا الرمز .. هي أكثر ما تشوق العشاق والشعراء للعودة إليها .. ولكن تجدني أميل إلى أنه شجن بداخل كل من يحن إلى مرتع صباه .. فحين سماعي لهذا المقع الإفتتاحي .. طاف بذاكرتي كل أحبابي الذين أفتقدهم هنا ..
أولهم جدي أبشر عليه رحمة الله .. الذي كان يحمل السيف ويعرض الصقرية على نغمات هذه الغنية في زواج أختي في عام 1988م ، [ وللعلم لم يكن لحنها سريح الإيقاع كما كان بالأمس .. أحتفظ بشريط الفيديوا للفنان مصطفى مضوي يتغنى بها بإيقاع ثقيل .. يتناسب مع العرضـــة .. وأعتقد أنها كانت أشد وجعاً وحنيناً باللحن القديم ] ..
ثم أرى كل الأحباب الذين رحلوا باكراً .. من خلال هذه التراجيديا التي يجيدها مصطفى مضوى .. أرى جلال عليه رحمة الله صديقي الذي ذهب عن الدنيا بعد محادثة طويلة بيننا إستمرت إلى أكثر من ساعتين .. لعلها كانت ناتجة عن الشعور بالوداع .. ثم بعدها بيومين ذهب إلى ربه راضياً مرضياً ..

ما أن وصلت إلى تلك الحالة القصوى من الشجن .. فإذا بمصطفى مضوي يرمين بصدر الأغنية العجيب ...

هنا في جناين المنقه ..
نتلاقه عند الصيف ..
أشوف جبل مقرات ..
والتاكا من القيف ..
نحكي الفرح والريد ..
أنا عاد أسيبك كيف ...

إنها كلمات تناسب الحالة التي أوصلنى لها المقطع الأول .. ألذي لايفلح معه سوى إستجداء روح المحبوبة التي نحن إلى فضائها لكل نهرب من كل ذلك الشجن .. لاسيما إنه بذكاء فنان تعمد أن يمنحنا مساحة للتوهان والسرحان في عوالم وفضائات بعيدة في دنيا المحبين .. ومحاولة إسترجاع أكبر قدر من طيف المحبوبة وحنينها ودفئها من خلال تلك الصولة الراقية والقاتلة .. التي تفرد فيها عازف الساكسفون .. حتى إن المبدع مصطفى مضوي إستبد به الطرب وأخذ يطلق الصيحات الصابئة ولم يمتلك إلى أن يتمايل طرباً . . وهذا قمة ما يطلبه المستع أن يأتيه الشجن من مبدع يطرب نفسه أولاً .. ثم يسمح للطرب أن ينتقل منه إلى المستمعين ..

ندمان على السنوات ..
من عمري عدوا وراحو ..
لافرحـه لاكلمات ..
أدت فؤادي صراحو ..
عايش بعيد من كسلا ..
شايل قليبي جراحـــو ..

لعلها لحظة موجهة الواقع المرير بأنه لا الأشواق ولاماني سوف تغير الحال .. فسوف يظل بعيد عن كسلا .. بعيد عن كل مباهجه .. بعيد عن أحبابه ..

له الله الشاعر الملهم فتح الرحمن الرشيد .. الذي زرع كلماته في صحراء الشعر .. لكي تنبت لنا هذه الثمار الجنية .. فقد أجاد وأوجع ... ثم الشكر للمبدع مصطفى مضوي صاحب اللحن الكثيف الإبداع .. الذي أتى متناسباً مع حجم الشجن والوجع الذي يحس به الشاعر ويحس به كل من غادر مرتع أحلامه باكراً دون خاطر ..
وأصبح يعيش بنصفين ..
نصف في النار .. ونصف في الطين ..

هكذا هم الأحباب ..
نهديهم عشقنا ... ويهدوننا ذكري مجروحة الخاطر ..

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 12:42 PM
كتب الاستاذ تاج السر عثمان

عن سوق عطبرة فقال

سوق اتبرا:
وحول سوق اتبرا الذي كنت من المداومين للحضور له تقريبا بشكل يومي بحكم عمل الوالد في التجارة ، كان من اهم معالم السوق : زنك الخضروات واللحوم والفواكه والتى كانت قريبه من بعضها، في الجزء الشمالى الشرقي من السوق ، اضافه الى سوق الحوش الذي كان كبيرا وتعرض فيه المحاصيل من ذرة وقمح ولوبيا وكبكبى ولالوب(ثمار شجر الهجليج) ودوم وقنقليز(ثمار شجر اليبلدي) وفول مصرى وسودانى.... الخ.
وكان ابناء الجاليه اليمنية منتشرين في سوق اتبرا اضافه للعمل في دكاكين القطاعى كانوا يمتلكون مطاعم تخصصت في الفول المصرى ومن اهم المطاعم كان مطعم عتيق الذي كان يقع بالقرب موقف التاكسى وطلمبة البنزين جوار السينما الوطنية، اضافة للمقاهى التى كانت منتشره في السوق مثل قهوة فضل المولى وود البيه والامين والفكى .. الخ وكانت تلك القهاوى منتديات للانس والترفيه مثل لعب الطاولة والضمنه والورق ومتابعة الرياضة والحاله السياسية ، وكانت من اهم المقاهى قهوة فضل المولى التى كنا نرتادها في الاجازات ونحن طلبه في جامعة الخرطوم، في منتصف السبعينيات من القرن الماضي ، كنا نتناول فيها الاحوال الرياضية والسياسية واخبار اتبرا والبلد عموما ، كانت تضم طلاب وعمال وموظفين من مختلف الوان الطيف السياسي مثل دسوقي الذي كان اقتصاديا مرموقا يعمل بالسكه الحديد وحسن احمد خليل ( حسنوف)، والاخوان عمر وفيصل هيبه ومحمد حسين( جيس)وكمال محمد احمد الذي ربطتنى معه علاقة وصداقة من عطبره الثانويه وامتدت الى جامعة الخرطوم وبعد التخرج حتى هجرته الى امريكا ، كما كان من رواد المقهى عبد الله القطينى، ومن الشخصيات الطريفه التى كانت ترتاد المقهى( الباع شبابو)، الذين كان يحمل مذياعين وحجار بطاريه في جيوبه الاثنين ، وكان متابعا لاخبار الرياضة ومشجعا لفريق المريخ ، وبعد أن حل النميرى اندية الهلال المريخ، وعمل ما يسمى بالرياضه الجماهيرية تحول للسياسة ناقدا للحكومة حتى عودة الاندية الرياضية.
ومن اهم معالم سوق اتبرا كانت دكاكين العجلاتيه مثل: عبد اللطيف واحمد حسن سابل .. الخ، والعجله كانت وسيلة مواصلات مهمه في اتبرا اذكر اننى تعلمت سواقة العجله وأنا طفل وكنا نؤجر العجلات من عبد اللطيف ونعيدها في نهاية اليوم، وفي بيتنا كانت هناك عجلتين،وتاريخ العجله قديم في اتبرا ، كان عمال اتبرا يستخدمونها كوسيلة ترحيل للورش ، وتعتبر اتبرا من اكبر المدن في افريقيا بها عدد من العجلات، وهى عمليه ولاتلوث البيئة ، وقيادتها ممارسه للرياضه والحركة.
كما من اهم معالم سوق اتبرا كان دكان الطير الابيض ، والابس(الذى يصنع ايسكريم يمتاز بالجودة) والدبل ودكان احمد عبد الله ودكان ابراهيم عثمان العربي الذي كان وكيلا للسجائرومحمد خير خوجلى الذي كان تاجرا بالجملة اضافة لعبد الله الفكى محمود واحمد البشير حنتبلى وخيال ودكان سنجر . وكانت اغلب دكاكين القطاعى تتعامل بالدين ذلك أن اغلب سكان اتبرا كانوا عاملين في السكه الحديد ويحاسبون اخر الشهر ، كان السوق يعتمد بشكل اساسي على العاملين بالسكة الحديد وشركة اسمنت اتبرا . اضافة لدكان عبد الفتاح الذي كان متخصصا في صناعة الباسطه والبسبوسه بالسمن البلدى والتي كانت تنفد قبل الساعة الثامنه مساءا.ومن اهم المخابز في اتبرا كان مخبز حسن الشوش وعبد الرحمن تكه والسقد .. الخ.كما من اهم الطواحين في ذلك الزمان كانت طاحونة ابوشام وطاحونة زكى.كما كان من اهم معالم سوق اتبرا ( الدخوليه) التى كان يباع فيها الماشيه والحطب وكانت تقع جوار موقف حاج الريح وهو من اعيان اتبرا والذي اسهم في بناء المدارس واعمال خيريه كثيره، اضافه للدلاله التى كان يعمل فيها من ابناء امبكول رشوان ، ومن اهم الاستديوهات كان استديو الرشيد مهدى ومحمدين الذى انتقل الى الخرطوم في السعينيات من القرن الماضى ، واذكر من الترزيه البارزين كان محمد الخضر الذى كان متخصصا في تفصيل الملابس النسائية اضافة للشيخ محمد عثمان الذي كان ترزيا افرنجيا ممتازا قبل أن ينتقل الى الخرطوم في موقعه الحالى بشارع الجمهوريه. ، وجنوب السوق كانت تقع بيوت الدعاره والتى كانت مفتوحه بتصديق من مجلس بلدى اتبرا وبعد الكشف الصحى.وغرب السوق كانت تقع ورش السكه الحديد ومكاتب ادارة وحسابات ومحطة السكة الحديد، وشمال السوق كانت تقع بلدية اتبرا بحديقتها الجميلة ، اضافه للبوسته ومدارس الكمبونى ومكتبة بلدية اتبرا والمدرسه الصناعية التى تحولت حاليا الى كليه الهندسة اتبرا، اضافة للمحكمه وسجن اتبرا الذي اعتقلت فيه سياسيا عام 1977 م. اما المنطقه الصناعية فكانت تقع شمال شرق السوق، ومن اهم الورش فى المنطقه كانت ورشة عوض حسين للنجارة وورشة عجمى وعلى سعيد وعثمان الرفاعى، وعم الجعلى الذي كان متخصصا في اصلاح طلمبات المياه.. الخ، كما يقع المطار شمال شرق السوق، اما ميدان المولد فيقع جنوب السوق ، كانت تقام فيه اضافه لاحتفالات المولد الليالى السياسية وتتحرك منه مواكب العمال الى دار النقابه، ويقع موقف التاكسى شرق ميدان المولد جوار نقطة بوليس اتبرا ونادى الشبيبه الرياضي.
وكانت اتبرا راقيه في طلب التاكسى ، اذا طلبت تاكسى يمكنك أن تطلبه بالتلفون يصلك صاحب التاكسى حتي المنزل ، كانت مدينة اتبرا فى ذلك الزمان تمتاز بالنظافة وصحة البيئة، فكان عمال الصحة يمرون على البيوت ويصبون الزيت على الماء الراكد ولم نسمع في ذلك الزمان بملاريا في اتبرا.
كما كان معمل الالبان الذي يقع شمال اتبرا من اهم المعالم حيث كان يمد اتبرا باللبن ، اضافه لاصحاب اللبن الذين كانوا يحضرون من الفاضلاب وام الطيوروبقية القري المجاورة
وكان من اهم احياء اتبرا والتى كانت تحيط بالسوق : حى الداخله ، السودنه ، السكه الحديد، حى امبكول، المربعات ، المورده ، القلعه ، حى السوق، الحصايا ..الخ، وبعد ذلك ومنذ العام 1969 بدأت تتسع اتبرا لتشمل :الشرقي، الشمالى ، حى المطار، ... الخ.

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 12:43 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/01/iafqyiu4t.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

هذه اليافطة يذكرها كل من مر على عطبرة

أتذكرينها أختي يسرا

امير
05-03-2009, 12:53 PM
قطار الشوق و
نسالم عطبرة الحلوة

على الرغم من عدم زيارتي لها الا مرتين ومرورا فقط
لكنها من المناطق التي تترك في داخلك أثرا
تسلم على المعلومات القيمة

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 12:54 PM
الرياضة في عطبرة وما ادراك ما الرياضة العطبراوية
كتب الاستاذ عبدالخالق السر - استراليا


جاني طيفه طايف
وانا من "لبودي" خايف
شوتاته كالقذايف

غدارة .. غدارة وقست علي مالا . .مشغولة بدلالا
ليه يا كفرنا أبيت .. ليه بس تقول لالا
والشبكة تبكي عليك بدمعة سيالا .. بدمعة سيالا

صوت الأمل جاني من نومي صحاني
قال لي كيف الكأس .. لازم يعود تاني
لازم يعود تاني

من ينسى هذه الاهازيج الحميمة على ايقاع النوبة؟؟؟ ومن ينسى مشجعي نادي الأمل. عوض فضول ،هاشم عبد النبي وسعد بلال وحبوب ...وغيرهم من الاف اللطاف الظراف وتشجيعهم الدافق وهديرهم المرعب الرهبب في وجه الخصوم؟؟ من ينسى تلك الرقصات الرشيقة لعوض فضول وهومتشح بعلم الامل الاصفر اللون وخلفه ما لا يقل عن عشرة الآف مشجع يربطون عصابات صفراءفي رؤوسهم يميلون على ايقاعات التم تم التي تشتهر بها الحان اهازيجهم. انه مشهد فوق التصور لا يدرك معناه الا من اتحيت له مثل هذه الفرص النادرة في سبعينات القرن الماضي وحتى اواخر ثمانيناته.

زرعوك وين شتلوك وين يا هدف
في ميدان الجنوبية؟ ابدا لا وطبعا لا
في السينما الجمهورية؟ ابدا لا وطبعا لا
في ميدانالاهلية؟ ابدا لا وطبعا لا
***
مبروك عليك الليلة يا نعومة..
يا حليل ناس ديل الزمان بجونا
***
عوض الحاج بريده بعد الله طوالي
وووووب علي الهدف ناره حيه

وانت جالس في استاد عطبرة موعود بمشاهدة سهرة محضورة، وبينما انت جالس تقتطع من أوقات انتظار اللحظة الموعودة يتناهى الى مسامعك هدير اصوات مختلطة في حماسها بايقاع النوبة الرشيق وموسيقى "القرب" بقيادة المخضرم "النيخو" وتتآلف الآذان مع هذه الالحان المألوفة لبعض الاغاني الشعبية مشحونة بهذه المفردات اعلاه التي تنطق حباً لنادي الهدف الشهير . وفجأة يتقارب الصوت من الاستادويزداد قلبك خفقاناً .. فأنت موعود بمشاهد قل أن تجد لها نظيراً في اعتى ملاعبالعالم. الآن بات واضحاً من وضوح الصوت والهدير أن فرقة مشجعي الهدف بداخل الاستاد،يتقدم الحشد "الجقر" المشجع الشهير وفي يده "المبخر" ودخان "بخور التيمان يتصاعد منه والجقر يتمايل في انتشأ، وخلفه الساخر عجوز وهناك بالطبع عوض الطوافي، ويزداد الطرب ويتفاعل الجمهور "زرعوك وين شتلوك ...." ويتصاعد ايقاع النوبة ويلتهب الرقص وترتفع الحناجر "عوض الحاج بريده ..وووووووووب بريده بعد الله طوالي" .. وفي هذه اللحظة ينزل فريق الهدف الى أرض الملعب متجهاً مباشرة الى موقع جماهيره.. ويرتفع الصراخ وتشتعل النيران في هستيريا وينزل "الجقر" بمبخره حيث "الدرابزون" الذي يفصل الملعب من الجمهور، ويتقاطر نحوه لاعبو الهدف يتقدمهم الاسطورة عوض الحاج ويبدا الجقر يوجه دخان البخور المتصاعد نحو عوض الحاج وزملائه ويصرخ الجميع خلفه "ياعين .. يا عنيه .. يا كافرة يا نصرانية"..
ولك أن تتخيل عزيزي أن يكون اللقاء ممثلا بين فريقي الهدف والامل، وانت تشاهد هذه اللوحات الباهرة من التفاعل العاطفي والروحي متوسلا الاهازيج والنغم والايقاع متوسلا مشجعين مجبولون على اللطافة والظرف اللامتناهي. انها ذكريات عندما تستدعيها بمقاييس اليوم، يهالك الأمر حين تكتشف كم كانت متقدمة عن زمنها. انها مشاهد أذهلت كل ما شاهدها بشكل حي خصوصا هؤلاء الذينيأتون من العاصمة.
*** هل انتهى الأمر؟؟؟
بالطبع لا..
يا ماشي لي كده لوراء
سلم على ناس عطبرة
شاورت ابوي وقال لي لالا
لالا لالالا
اللولاللول وشيء عجيب يا زول

شبيبة شباب .. تهزم الاملاب



يفاجئك صوت علي الامام الضخم الاجش من بين الصفوف ، حين يسمع الاغنية الشهيرة أعلاه منسابة تعلن عن وصول الحافلة التي تقل لاعبي نادي الشبيبة العريق، مجلجلا بصوته معلنا وصول فرقة الفن والهندسة . النادي المشهور بلاعبين على مستوى عال من الفن والمهارات العالية. ورغم تباين الازمان الا ان ما يجمع بينهم هو ذلك الالق والسحر الذي لاينفع معه سوى العنف والتهديد. من ينسى (جعفر رمضان، رحمة، عادل محمد الحسن أو "ودالسرة" كما اشتهر...عوض يوسف الفنان، عصمت شهونة، عوض عبودة ، عثمان النور، سانتو وغيرهم".

الخضرة وقلبي رادا ... يااااااا
خضار يا ناس بريده؟يااااااا
تراني بموت في ريده

هكذا هم جماهير نادي الوادي عشق حي الداخلة العتيق. .مرهفين مترعين بالحب والجمال يستمدون من خضرة شعار ناديهم كاناشيد العشق الجميل
"ببو" جاك يا "شعوطة".. تلك الهتافات والملاسانات التي تتم بين جماهير نادي الوادي وحارس نادي الهدف "شعوطة" المشهور بحركاته البهلوانية ومشاغباته المثيرة لاعصاب الجمهور المنافس.
.. يتعب القلم ويهتريء الوصف ولاتصل الى ذرة من متعة تلك اللحظات واحتفاليتها المستصحبة لكل جميل التراث والذاكرة الشعبية.
قيض لي حظي ان اعيش هذه اللحظات الجميلة كلاعب كورة ولذلك هي محفورة في اعمق أعماق الذاكؤة. تنقلت في بعض المدن كلاعب ما بين بورتسودان والخرطوم . وسافرت في المتافسات القومية لكثير من مدن السودان والتقيت بكم هائل من الطقوس التي كانت تباشرها جماهير هذه المدن للاحتفاء بفرقهم، ولكني أقول ودون أدنى مبالغة أن الطقوس الاحتفاليةالتي كانت تمارس في استاد عطبرة شيء لم يعرفه السودان حتى راهن اللحظة. طقوس جمالية توفر لها الخيال الخلاق والحس المبدع العالي فكان هذه الصورالتي حاولت قدر الامكان أن ابعثها حية من خلال الكلمة . ولكن هيهات..

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:00 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/01/y7a3fgtkr.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:03 PM
قطار الشوق و
نسالم عطبرة الحلوة

على الرغم من عدم زيارتي لها الا مرتين ومرورا فقط
لكنها من المناطق التي تترك في داخلك أثرا
تسلم على المعلومات القيمة

مشكور يا أمير على المرور

مرتين بس يا راجل وبرضو ما حفظت عطبرة

ولا خلتك رجعت ليها عشرة خمستاشر مرة كده

حرام يا راجل

يا أما الناس ما ودوك المحالات المن بيت الكلاوي

أو أنت قلبك حجر

وكت جيت معانا هنا في محل الخير ده ما بكون قلبك حجر

يبقى أرجع تاني وقول ليهم ودوني المحلات الداسنها مني يا شرانيين:d

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:22 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/q1evbdfv9.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:24 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/grhry8sd4.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:25 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/97a6gx5v9.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:26 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/4drfsceu9.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:33 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/p2lpxu269.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:45 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/dk4qkvu7r.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 01:51 PM
http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/3/02/2510h47kp.jpg/jpg (http://up3.m5zn.com)

muhjoub
05-03-2009, 04:25 PM
الاخ / عبد الرحمن فارق
لك التحية
مشكور جزيل الشكر بما قلته عن عطبرة وعن أبو جنزير
بس يا ريت تكمل القصة ، شوقتنا شديد لتكملتها
اخوك عطبراوى

عبد الرحمن فاروق
05-03-2009, 04:42 PM
لم يقفز ( أبو جنزير ) مرة أخرى إلى ساحة أتبرا إلا بعد ثورة مايو .. حيث فوجئ الناس به في إحدى مقاهي عطبرة ... بعد أن تم الإفراج عنه بعريضة تقدم بها بعض ذويه و معارفه لأهل الحل و الربط وقتها في حكومة مايو.
لم تغيره سنوات السجن .. غير جسده الذي بدا هزيلا نوعاً ما .. و ابتسامته التي لم تعد كما كانت عريضة تملأ وجهه الأسمر.

و دُفِن سر الضحايا ما بين قبورهم التي حوتهم .. و بين طيات دواخل الرجل الذي ما فتيء يقول أنه بريء.

***

انتهى
( جلال داود )

ما أنت قصة أبو جنزير وده اقتباس من نهايتها

مشكور على الاهتمام والمرور اخي عطبراوي

وياريت تشارك معانا بي مداخلات تثري البوست

زكرياتك في عطبرة

همس المواني
05-05-2009, 11:51 AM
تسلم اخي عبد الرحمن عطبرة جزء من الخاطر كانت طفولتي في عطبرة حيث البيت الكبير جدي لامي
وكنا ننتظر الاجازة بفارغ الصبر عشان نمشي عطبرة واهم حاجة السفر بالقطر وطبعا اكثر متعة من الباص
والله الحنين ليها مابيقف والقلب ينبض بحبها .. اتخيلوا معاي اننا في قطار الشوق و وصلنا عطبرة ونسايمها الحلوة هبت تداعبنا ..
فدعوا الشوق يقودنا لأهلنا .. ويذكرنا بهذه الرحلة من الدردرة والشقاء ..
لنقف مع الشاعر الرائع .. جمال عبدالرحيم .. ليكون من ضمن ركاب قطارالشوق وهو الذي تشرف القطار به ..
فشرف القطار وشرف المدينة التي كانت ولازالت محطة الوطن الكبير .. ..
عطبرة
شعر : جمال عبد الرحيم
الحان : طارق جويلي

من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح
حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر والاغتراب والدردرة
كان الزمان لسة رضى
والناس ظروفها مقدرة
وانا في القطار اصغر صبي
امال تفيض متفجرة
لما القطار صفر وقف
بهرتني صورة عطبرة
دي محطة الوطن الكبير كانت تضج متحضرة
ونزلت ماشي على الرصيف
اغبش هدومي مغبرة
الهجرة من زمناً قديم زي ساقية فينا مدورة..
عائلة ابوي عبد الرحيم من حلفا جات متهجرة
اديلة او والله رن فجلي
بلد نفاي اموقا كجلي نورين موقو
كن جواب كفاي
دقيتني نفص كورين لوجي
نفس القطارات والسكك
يوم مقبلة ويوم مدبرة
كان عمري 12 سنة
شايل التقيلة مبكرة
رحال بدون زاد لا متاع
كان لي كتاب ومفكرة
لميت شتات بعض الحروف
وقرايتي تبدو مكسرة
من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر والاغتراب والدردرة

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:14 PM
تقع مدينة عطبرة على دائرة العرض 14، 17 شمالاً، وعلى خط الطول 59، 33 شرقاً، وهي على ارتفاع 350 متراً عن مستوى سطح البحر. كما تقع المدينة عند التقاء نهر النيل برافده العطبرة، وتمثل موقعاً جغرافياً ممتازاً قامت عليه المدينة إلى الشرق من نهر النيل وإلى الشمال من العطبرة. وهي على بعد 13 كلم شمال مدينة الدامر، كما تبعد المدينة بنحو 310 كلم شمال الخرطوم العاصمة، وعلى مسافة 611 كلم جنوب وادي حلفا، و474 كلم غرب بورت سودان. لذا تمتاز المدينة بقرب موقعها من المواني والعواصم الإدارية.
وتمثل المدينة أيضا عقدة مواصلات جيدة، تربط إقليمها مع أجزاء القطر المختلفة بالخطوط الحديدية والطرق. وقد أدى هذا الموقع الممتاز إلى اختيارها رئاسة ومركزاً للسكك الحديدية. وتتفرع من عطبرة الخطوط الحديدية إلى بورت سودان عبر الصحراء الشرقية، وإلى وادي حلفا شمالاً على طول الصحراء النوبية، وإلى الخرطوم العاصمة جنوباً. ولذلك فهي مركز مواصلات رئيسي يربط الموانئ الرئيسية بالعاصمة، كما أنها تصل أهم المراكز العمرانية في الإقليم وتتوسطها. وتقع بربر في شمالها والدامر وشندي في جنوبها، وجميعها أكبر مدن الإقليم.
تظهر الأرض شبه مستوية من موضع المدينة، ولكنها ترتفع قليلاً في أجزائها الشرقية والشمالية عن مناطقها الأخرى، وتتدرج في الانخفاض نحو نهر النيل والعطبرة، حيث الخضرة وكثرة الأشجار، بينما يسيطر الجفاف على المناطق الشمالية والشرقية التي تبعد عنها. وكان من نتائج انحدار الأرض على هذه الصورة أن ظهرت المجاري المائية (الأخوار) بكثرة في هذه المنطقة، وقد أثرت في تحديد طريقة العمران واتجاهاته إلى حد كبير. فهناك ستة مجاري مائية رئيسية، ثلاثة منها في الاتجاه الشمالي الجنوبي، أي أنها تنحدر من الشمال وتصب في نهر العطبرة. وتمتد المجاري الثلاثة الأخرى في الاتجاه الشرقي إلى ناحية الغرب، وتصب في النيل الرئيسي. وثلاثتها توجد في منطقة قرى الداخلة والسيالة في شمال غرب المدينة، وتقوم هذه المجاري بتصريف مياه الأمطار.
تمثل قرية الداخلة النواة الأولى في المدينة الحالية، والتي اختيرت لكي تصبح موقعاً حربياً استراتيجياً بعد سقوط الحاميات العسكرية في أبو حمد وبربر في فترة إعادة الفتح عام 1898م، لأنها كانت موقعاً دفاعياً هاماً، تحيطها الأنهار من جهة الجنوب والغرب. وبدأت تظهر أهمية القرية عند وصول الخط الحديدي من الشمال في منتصف عام 1898م.
وتعتبر فترة بعد عام 1950م هي مرحلة التطور الحقيقي في المدينة، وخاصة في انتشار الأحياء السكنية الجديدة لأول مرة والبدء في إعادة تخطيط معظم الأحياء القديمة حتى تتمشى مع التطور الحديث، إلى جانب التوسع في توفير المياه والإنارة لمعظم مناطقها.
ومن ضمن مشاريع إعادة التخطيط ترحيل منطقة الانادي إلى شرق المدينة وخططت كمنطقة سكنية من الدرجة الثالثة، وفي نفس العام أعيد تخطيط قرية الداخلة القديمة كمناطق سكنية من الدرجتين الثالثة والثانية إلى الشرق من القرية القديمة.
وكان من نتائج زيادة عدد السكان في المدينة، والحاجة إلى مساكن جديدة، ظهور منطقة المزاد في شرق المدينة عام1960م، وخصصت للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، وفي عام 1962م قامت منطقة درجة ثانية بين منطقة المزاد والقلعة للمواطنين الذين لم يسمح لهم بدخول المزاد الأول، وقد ترتب على تخطيط هذه المنطقة إزالة بعض المرافق التي كانت بالقرب منها: وهي الأنادي، وأماكن الذبيح وسوق الحيوانات والفحم، والتي خصصت لها مناطق في أقصى شرق المدينة.
ويظهر من توسع المدينة أن العمران يبدأ بالمباني السكنية الثابتة تجاورها مباني من الأكواخ، وعند الحاجة إلى مناطق سكنية أخرى ترحل منطقة الأكواخ إلى مكان آخر، وهكذا تكونت المدينة بصورتها الحالية
وقد وزعت أراضي سكنية في شمال المدينة، وإلى الجنوب من سكة حديد عطبرة- بورت سودان، للسكان الذي تأثروا بإعادة تخطيط قرية السيالة منذ عام 1962م ولم يتم تنفيذها إلى عام 1968م، كما خصصت منطقة المطار في شمال شرق المدينة كمناطق سكنية أيضا لسكان قرية السيالة لعدم استيعابهم جميعا في المنطقة. هذا بالإضافة إلى أن مصلحة السكة الحديد- لمجابهة التوسع المتزايد في منشآتها- اختارت منطقة في شرق حدود المدينة للبضائع والتخزين، كما تم تخصيص منطقة مساحتها 100 فدان للقيادة الشمالية العسكرية في هذا الاتجاه، وأضيفت هذه المناطق إلى حدود المدينة، كما اختير مطار عطبرة الجديد في خارج الحدود الشمالية الشرقية للمدينة واستغلال مكانه للأغراض السكنية.

التنمية في عطبرة:

طريق عطبرة مروي:
يقع الطريق في صحراء بيوضة وهي منطقة ذات مناخ صحراوي يمتاز بالزحف الصحراوي وندرة المياه وسخونة الجو في الصيف والبرودة الجافة في الشتاء مما يجعلها في نفسها طبيعة تحتاج لقهر وتكيف. يصل الطريق مدينة عطبرة بمروي بطول 262 كلم حيث يعتبر القطاع« أ» هو أول قطاع في الطريق . يتكون الطريق من أربعة أجزاء هي الكوبري الواصل بين مدينة الدامر، وأم الطيور، القطاع (أ)، والقطاعين (ب،ج).وتتكون طبقات الطريق من الردميات العالية حيث الوديان إذ بلغت جملة الردميات 1.126.000 م3 القطع في التلال والجبال الوعرة بكمية قاربت الـ300 ألف متر مكعب، أساس مساعد بعرض متوسط 12.25م وسُمْك 25 سم، أساس من الحجر المكسور بعرض 8 متر وسمك 20سم، وهو نادراً ما يستخدم بالطرق في السودان، وطبقة أسفلتية بعرض 7 متر وسـمك 5 سم، مع المنشآت الهيدروليكية والسكنية .

تلفزيون واذاعة عطبرة :
تأسس عام 1976م وله إسهامات واضحة ليس في تنمية المدينة فحسب بل عموم ولاية نهر النيل، وأقيمت عليه أول تغطية خارجية لحفل من تلفزيون السودان القومي، وقد تم دمج إدارته مع إذاعة ولاية نهر النيل تحت مسمى الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، وقد شهدت طفرة عمرانية وتكنولوجية في مبانيه وأجهزته الشيء الذي جعله على صدارة التلفزيونات الإقليمية في السودان.
إذاعة ولاية نهر النيل بعطبرة:تعتبر أحدث وأفخم إذاعة إقليمية في السودان تعمل بأجهزة رقمية متطورة ومن حيث المباني هي الأكثر فخامة وتطوراً فقد شيدت مبانيها الحديثة أساساً كإذاعة وليست كالإذاعات الولائية الأخرى التي تبث برامجها من مبانٍ عتيقة لم تشيد في الأصل لفرض الإذاعة وإنما عدلت لتصبح مبانٍ إذاعية والمدهش في إذاعة ولاية نهر النيل بعطبرة ليس مبانيها فقط ولكن المادة الإذاعية التي تنبعث من هذه الاستوديوهات المتطورة بفهم ووعي عميقين لطبيعة المنطقة ومتطلبات المرحلة التي يمر بها السودان ووراء هذا الجهد الكبير يقف مدير الإذاعة الشاب مزمل سليمان حمد المتفهم لدور الإعلام في بناء المجتمعات الحديثة ونشر الوعي الجماهيري وبث الثقافة الجماهيرية عبر هذا الجهاز الخطير يساعده طاقم متمرس على العمل الإذاعية ومسلح بالعلم ..
تأسست إذاعة ولاية نهر النيل عام 1986م ضمن خمس إذاعات ولائية وهي دنقلا والأبيض وكسلا والجزيرة وكلها كانت منحة يابانية ولأن ولاية نهر النيل ولاية متميزة فقد ولدت إذاعتها على إرث إعلامي وبعد تطبيق الحكم الاتحادي سميت إذاعة نهر النيل حيث كانت تحمل من قبل ومنذ نشأتها إذاعة الولاية الشمالية وكان حظها الجميل أن يبدأ بثها التجريبي بعد أن تحولت إلى إذاعة نهر النيل نخبة من الإذاعيين المتمرسين الدكتور عوض إبراهيم عوض والأستاذ عمر عثمان ومحمود الريح في الجانب الفني وكذلك مجدي صالح والمخرج كمال عبادي.

تطور إذاعة نهر النيل :
تعمل الإذاعة بأجهزة جديدة وحديثة بعد أن شاخت الأجهزة القديمة والفضل في تجهيز الإذاعة بهذه الاستوديوهات والأجهزة الحديثة يعود للسيد عبد الرحمن سر الختم الوالي الأسبق لنهر النيل كما أسهم المغتربون من أبناء الولاية ووفروا دعماً كبيراً وكذلك السيد صلاح حسن سعيد والسيد قطبي المهدي كل جهود هؤلاء أثمرت هذه الإذاعة الحديثة بناءً وأجهزةً، ولها شبكة أخبار مرتبطة بالكمبيوتر بكل أنحاء الدنيا كما أنها استعانت ببعض الذين استغنت عنهم الإذاعة قبل فترة وهم مؤهلون ومدربون ويجب أن لا ننسى جهد الأستاذة ماجدة الدابي مديرة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بالولاية والأستاذ احمد الشايقي رئيس مجلس إدارة الهيئة .. والآن تقوم الإذاعة بإنتاج برامج ودراما من استوديوهاتها وتقدم عبر إذاعة أم درمان وستبدأ إذاعة القرآن الكريم بثها لمدة 24 ساعة يومياً، وهناك إذاعة ثقافية وهي الإذاعة الثقافية الأولى في السودان ستبث برامجها من عطبرة وستعمل الإذاعة على تركيب إذاعة جديدة في منطقة أبو حمد لتنقل البرنامج العام وقد طلبت المساعدة من إدارة سد مروي لتشييد هذه الإذاعة، كما أن إذاعة الكوثر ستبث برامجها من إذاعة الولاية.

مميزات المدينة:
هي أقرب مدينة لميناء السودان (بورتسودان) بالطرق البرية و الحديدية والجوية .
تقع عند إلتقاء النيل بنهر عطبرة من الناحية الشمالية و يكتمل عندها النيل الرئيسي تماماً .
تربطها السكة حديد بكافة أنحاء السودان شرقاً إلي ميناء بورتسودان وشمالاً إلي كريمة و دنقلا عن طريق خط عطبرة
كريمة وإلي أقصي الشمالي عن طريق خط وادي حلفا و إلي العاصمة و أواسط السودان و جنوبه و غربه عن طريق الخرطوم .
يربط طريق التحدي الجيلي – عطبرة – هيا بالميناء الرئيسي و العاصمة القومية و هو يختصر الطريق الدائري بحوالي 400 كيلو متر
كذلك طريق عطبرة مروي و عطبرة أبوحمد الذي سيمتد إلي مصر لتصبح بعده عطبرة ملتقي طرق .
يجري تأهيل المطار ليصبح مطاراً دولياً ليخدم الصادر
- من أقرب المدن لعاصمة البلاد بالطرق المسفلتة و السكة حديد و النقل الجوي .
- تقع في منطقة تتوفر فيها الآراضي الزراعية عالية الخصوبة .
- تتميز بشتاء طويل من أكتوبر حتي أبريل
- تقع في ولاية تتميز بموارد تعدينية طبيعية مثل الحجر الجيري غرب عطبرة والرخام و الكاولين و الذهب
- تقع بالغرب من مناطق التنقيب عن البترول بالولاية مربع (9)
- توجد بها رئاسة هيئة السكة حديد و تربطها بجميع أنحاء السودان
- يوجد بها مطار بحري تأهيله لخدمة الصادر .
- بها شبكة إتصالات متطورة بالألياف الضوئية و النقال ( سوداتل – سوداني – أريبا – موبتيل – كنار )
- تقع في منطقة خالية من أمراض الحيوان

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:17 PM
المسيحيون في مدينتي.. عطبرة .. كتب صديقي المهندس

كغيري ...التقيت بالكثير من المسيحيين .....في المدارس ..وفي الاندية الرياضية..واستاد عطبرة بل وحتى السوق الكبير الذي كان به عدد كبير من المسيحيين في غاية السماحة والالتزام.
من منكم يتذكر صمويل جرجيوس (الطير الابيض) الذي ما اخفى يوما سلعة بل كانت صفوف المشترين تتقاتل عند متجره الكبير..وكلما زاد سعر السلعة يبيعها بنفس السعر القديم حتى تنفد؟ تظل قائمة التجار قلائد شرف في سوق عطبرة...
فهمي ميخائيل
حبيب باسطا
فهمي اندراوس
لطيف صباغ
في السكة حديد تعرفت على فايز فوزي عن طريق ابنه جورج المقيم الان باستراليا...وللحقيقة ..رجل كامل التهذيب والاحترام والتواضع...لانني صديق ابنه كانت لى الكثير من المعاملة الخاصة اقلاها السفر من عطبرة للخرطوم عن طريق صالون كبير وجميل ..بينما خالد سعيد وامير عيسى يتمردقون بالتراب راكبين سفريات التوحيد التي لم تكن في ذلك الوقت سوى لوري بدفورد.
من الاطباء المعروفين بعطبرة في العهد القديم الذين خدمو بكل انسانية وسلوك قويم كمال اندراوس..فؤادشحاتة...فلبس مرقص محروس...فؤاد جندي....كوريس سدرة...اسعد فهيم...كما ظل المستوصف القبطي...يقدم خدماته حتى الان باسعار لم يشتك منها احد.
كان لاقباط عطبرة دوراً ايضا في السياسة فكان ميخائل يعقوب الذي ترأس حزب الامة بعطبرة فترة من الزمن..و لا تزال ذكرى عازف المندلين مكرم مرقص تثير فينا الشجون.
الماتم في عطبرة لا تقدر ان تفرق بين الميت هل هو مسلم او مسيحي..الدليل على ذلك في ماتم زوجة هومر كريكور والصورة الانسانية لتولي اصدقاؤه المسلمين من الفكي مدني ودارمالي لايام المأتم مما جعل المسيحين يتسالون عن الميت بكل اندهاش.وكذلك جنازة عادل صبحي المشهورة وانا شاهد عيان على ذلك. اما القبطي نبيل فهو يشيل الفاتحة في كل مناسبة وفاة.اذكر مرة انني سالته:هل تحفظ الفاتحة؟فاسمعها لى كاملة.
هل من مزيد؟

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:19 PM
شهد عام 1908 تحرك أول قطار دارت عجلاته من مدينة وادى حلفا الى عطبره ثم امتدت خطوط السكه حديد بعد ذلك لتشمل مدن الخرطوم والابيض والقضارف وكسلا ولعقب ذلك قيا الورش التى كانت تقوم بالصيانه الدوريه للقطارات التى تعمل فى تلك الخطوط، فيما كانت اول ادارة للسكه الحديد برئاسه بريطانين ومصرين، وكان السودانيون يحتلون الوظائف الاداريه ومعظمهم من قبيلة (العبابده)وبعض العناصر المصريه التى كانت سائده فى تلك الفتره.
كانت الادارات الاوليه للسكه الحديد تتكون من (مصلحة الاداره) و(قسم الهندسه) و(قسم الورشه)و(قسم المخازن) وبعد السودنه تم تعين محمد الفضلى كأول سودانى لشغل منصب مدير السكه الحديد فى عام 1954 فيما عمل بعض السودانين رؤساء أقسام مثل عبدالرحمن نديم وأحمد حميده وكانفى قسم الهندسه يوسف سكر وكان للعمال والموظفين فى ذلك الوقت دور كبير ورائد فى مكافحة الاستعمار.


وتم تكوين نقابة العمال التى كانت تعرف ب(هئية شؤون العمال)كأول جسم نقابى يتم تكوينه فى السودان عموما وذلك حينما تقدم افراد من العمال والموظفين على رأسهم سليمان موسى وقاسم امين والطيب حسن وعبدالله البشير وابراهيم زكريا والشفيع أحمد الشيخ واخرون برفع مزكره الى ادارة السكه حديد طالبوا فيها بضرورة قيام جسم تنظيمى يرعى مصالح العمال وكان ذلك فى عام 1948 وكان الانتصار الثانى للحركه النقابيه ولنقابة العمال فى عام 1946 وهو نفس العام الذى انشئيت فيه النقابه .وكان للسكه حديد فى ذلك الوقت دور متعاظم ضد الاستعمار وقاطعوا مؤسساته مثل الجمعيه التشريعيه ووقفوا ضدها بقوة وشهدت الازمه سقوط اول شهيد للحركه النقابيه وكانوا خمسه من ابناء عطبره هم عبد العزيز، ادريس قرشى الطيب ،فؤاد محمد سيد أحمد،عبد الوهاب حسن مالك ،حسن أحمد دياب وكان ذلك فى 14/نوفمبر/1948 .
وكانت مجتمعات عطبره تسودها روح الوطنيه الخالصه ولم يكن الخلاف فى الرأى يفسد للود قضيه وكانت الحاله الاجتماعيه التى كانت تسود فى تلك الفتره كانت عطبره تضج بالحراك الاجتماعى والثقافى وكانت تضم العديد من الانديه التى تسمى باسم القبائل منها(المرده) وكانت لها دار رياضه وفيها مقصورة كبيرة وقد زارت العديد من الفرق المحليه والاجنبيه مدينة عطبره وبرز العديد من لاعبى الكره فى عطبره مثل لاعبى المريخ ماجد وقرعم والهلال زكى صالح وعبده عبد الرازق وعلى وأمين مرحوم وشوقى وكانت الانديه تقوم بدور الترفيه والتعارف وتقام حفلات شهريه لمطربين من العاصمه.


وكانت الجمعيات الادبيه ترفد مجتمع عطبره بآدبها ومبدعيها ومثقفيها لذا استحقت أن يطلق عليها مدينة الحب والثوره ومنارة العلم وكانت تزدهى تلك المنتديات ب أمين عبد المجيد ود.على بأخريبة ومحجوب قسم الله (المنبثق) ود.عبد الله ابراهيم وبشير الطيب.
وكان مايميز العاملين فى السكه حديد فى ذلك الزمان تفانيهم المطلق فى العمل وكان مثالهم الاكثر وضوحا هم عمال (الدريسه) الذين يعملون فى خطوط السكه حديد وكان (قطر النقل) يمدهم بالامدادات من قطع غيار واوراق واقلام ومواد غذائيه.
وشهدت مسارحها تمثيل عدد من الروايات مثل رواية (المك نمر) و(عطيل) لشكسبير وبرزت انديه ثقافيه واجتماعيه مملوكه للحكومه مثل (النادى المصرى)و(النادى السودانى) ومن أهم المعالم الثقافيه والادبيه كانت مكتبة (دبوره) التى كانت بداياتها مكتبه دينيه تحولت الى مكتبه عامه تجلب الكتب والمجلات من مصر وبيروت عرفت كمنارة للثقافه ومدرسه متكامله لكافة الجوانب الثقافيه والدنيه ولم تكن عن الوقائع والحوادث الدولية ففى حرب فلسطين تكونت فيها لجان لاستقبال المطوعين الذاهبين لفلسطين بمشاركة عمر عبد الله التعايشى وزاهر السااداتى الذى كان اول صاغ سودانى فى البرلمان السودانى .
محاكمة الوطنيين في عطبرة.. ووحدة الأحزاب:
في العام 1947م قامت السلطات الاستعمارية بمدينة عطبرة باعتقال قادة الحركة العمالية وتقديمهم للمحاكمة، وكان على رأسهم الحاج عبد الرحمن، قاسم أمين، الشفيع أحمد الشيخ، دهب عبد العزيز، محمد السيد سلام، سليمان موسى، الجزولي سعيد، محمد سعد فضل، وكان قد وقع صدام عنيف داخل ورشة سكة حديد عطبرة بين العمال والبوليس، حينما دخل عمال شركة النور في إضراب عن العمل، وفي العاصمة المثلثة عندما علم الناس بأخبار اعتقال قادة الحركة العمالية وتقديمهم إلى المحاكمة، سافر على الفور وفد من قِبل مؤتمر الخريجين برئاسة محمد نور الدين، ومحمد أمين حسين، وعبد الرحيم إبراهيم شداد إلى عطبرة، ولحق بهم وفد السيد عبد الرحمن المهدي، المكون من السادة محمد أحمد المحجوب، وعبد الله عبد الرحمن نقد الله (الأمير)، وبمبادرة كريمة من الأستاذ محمد نور الدين توحد الوفد، وفد الخريجين، ووفد حزب الأمة لمواجهة السلطات الاستعمارية في عطبرة الممثلة في شخص مستر (كانتوش) مدير مديرية الخرطوم، والمستر (هيج) مفتش عطبرة، وكان مطلب وفد المؤتمر الموحد إطلاق سراح المعتقلين فوراً كشرط للتفاوض مع السلُطات في عطبرة، وبالفعل تم إطلاق سراحهم، لكنهم قدموا للمحاكمة، وشكلت لهم محكمة برئاسة القاضي عبد الرحمن العاقب، وحوكموا بالغرامة، وقام الأستاذ محمد نور الدين بدفع الغرامة كلها من حُر ماله الخاص، وهكذا كانت صورة التلاحم الحزبي الوطني في أروع صوره.


المظاهرات في عطبرة وأروما:
ذهب الأستاذ محمد عبد الجواد لمدينة أروما موفداً من قِبل قيادة حزب الأشقاء، ليدعوا المواطنين للخروج في مظاهرة والتنديد بالجمعية التشريعية، بينما أرسل حزب الأشقاء الزعيم محمد نور الدين إلى عطبرة لقيادة المظاهرات هناك، وحينما شعر قادة الاستعمار الانجليزي أن كفة الميزان تتأرجح لغير صالحهم، وأن أقدامهم أصبحت تهتز تحت صخرة إصرار وعزيمة الرجال، فكروا في البحث عن وريث لهم بعد رحيلهم عن السودان، وعندما لم يجدوا هذا الوريث، ورثوا السودان وشعبه مشكلة الجنوب، والتي أصبحت فيما بعد الجُرح الغائر في قلب الوطن، المثخن اليوم بجرح جديد آخر، إنه جُرح إقليم دارفور الذي لا يندمل (جرح بلادي الذي لا يندمل)..

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:21 PM
حسن خليفة العطبراوي


هو حسن خليفة محمد الفضل ولد في مدينة عطبرة ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة عطبرة الشرقية. بدأ حياته الفنية في مدينة عطبرة عام 1935م بترديد أغاني الحقيبة . وأول أغنية خاصة به كانت أغنية ..الشادن المحجور – 1942م.

له حوالي مائتي أغنية وأناشيد وطنية أشهرها أناشيد لوطن العزيز 1945م – غريب بلدك 1945م – لن يفلح المستعمرون 1946م – أنا سوداني 1946م – لن أحيد 1950م.

واشتهرت له من الأغاني العاطفية الخفيفة (ضاعت سنيني – مامنظور ينسانا – يازاهي ماتزورنا – القلوب مرتاحة – مالك مااعتيادي – عتاب.
عضو اتحاد الفنانين: ومعروف عنه انه شاعر كتب العديد من القصائد الفنية .
ولد حسن خليفة محمد الفضل بمدينة عطبرة عام 1919م، والدته زينب الشايقية التي تنحدر من منطقة تنقاسي ووالده من منطقة البركل بمحافظة مروي.. نشأ بمدينة عطبرة.
* تزوج من فاطمة محمد إسماعيل ورزق منها بابنه خليفة. وبعد أن توفاها الله تزوج من أم الحسن عطية ورزق منها بابنتين.
* عمل في بداية حياته في مهنة التمريض ثم مصنع الزراير بعطبرة، ثم سافر إلى مصر في عام 1938م وعاد في عام 1940م ليمتهن مهنة الجزارة وهي المهنة التي طالما اعتز بها..
* غنى في بداية حياته في ثنائية فنية مع عبد العزيز محمد داؤود ورغم سفر عبد العزيز إلى الخرطوم فإن أواصر الصداقة بينهما امتدت حتى وفاة أبوداؤد فقد كان من أعز أصدقائه.
* عاش العطبراوي في مدينة عطبرة وهناك في أرض النضال تشرب بمبادئ الوطنية.
ونما في دواخله عشق السودان وأصبحت عطبرة تشكل له كل
حياته حتى انه يقول (إذا عاشت الأسماك خارج المياه سأعيش خارج عطبرة).
*حمل لواء الأغنية الوطنية الصريحة متخطياً بها جدار الرمزية الذي كان يسورها به المستعمر وأصبح يجهر بالقول أمامهم وأصبح يردد أنا سوداني.. لا لن يكون.. لن يفلح المستعمرون.
* عشق عطبرة وأهلها وبادلوه حباً بحب حتى أن كل سكان مدينة عطبرة يعرفون أين يوجد منزل العطبراوي.. خالط جميع أهلها وانحاز للطبقة البسيطة حتى أن علاقاته في سوق عطبرة أعمق ما تكون مع الجزارة وزنك الخضار..
* لا غرابة في برنامجه اليومي فهو يصحو صباحاً ويتجه إلى سوق عطبرة على صهوة دراجته الهوائية ليتجه إلى دكان صديقه العزيز «أحمد القوصي» ليجد أنهم قد اخرجوا له كرسيه المعهود أمام الدكان فيقضي معظم يومه هناك.. ويعود مساءً إلى داره.. أما الغريب فإن كرسي العطبراوي هذا يخرج كل صباح ولا يجلس عليه غير العطبراوي حتى وان كان العطبراوي مسافراً فإن الكرسي يخرج أمام الدكان ولا يجلس عليه أحد.
* كل أبناء عطبرة أبناؤه وكل رجالها إخوانه للدرجة التي يصعب معها أن تعلم من يمت إليه بصلة الرحم فيهم لدرجة أن أبناءه يقولون أنهم لا يجدون فرصة لخدمته فما أن يطلب شيئاً إلا وتجد أكثر من فرد هبّ لتلبية الأمر.
* قومية العطبراوي تظهر بجلاء واضح في كل أغانيه ووطنيته تظهر من خلال تناوله لكافة قضايا الوطن والمشاركة في كل المناسبات.
* غنى العطبراوي للموردة وللتحرير وللمريخ عندما حصل على كأس مانديلا وكتب أغنية لمريخ عطبرة ولم يمنعه ميوله للهلال من إظهار حبه للكل وساوى حتى في اهتماماته الرياضية وكتب أروع قصيدة مغناة للهلال.
* يحب الاطلاع وكانت سلسلة الهلال تجبره على الغوص فيها بأعماقه وكان يبحث عن كل ما هو جديد إذ انه قام بتلحين أغنيات من عيون الشعر العربي لشعراء عدة أمثال الأمير عبد الله الفيصل والشاعر السوري عمر أبو ريشة بل وجد قصيدة أنا سوداني منشورة في الصحف وهي للشاعر عمر عبد الرحيم وهو من رفاعة.. فقام بتلحينها وغناها قبل أن يرى شاعرها، عرف قيمة الحرية مبكراً فكانت كل أفعاله وأقواله تدعو للحرية فقد حمل لواءه ليكون قائداً للرأي من خلال أغانيه فغنى للحرية وللاستقلال وللوطن وللزراع والصناع وغنى للجيش بل غنى للسلام من زمن بعيد ودعا له.
ظلت أغانيه خالدة تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل فحتى أطفال اليوم يرددون.. ياوطني العزيز.. أنا سوداني أنا .. لن يفلح المستعمرون.. مرحبتين بلدنا حبابا.. ويكفي أن أغنية يا غريب يلا لي بلدك ظلت شعاراً للاستقلال..
* قاد النضال في مدينة عطبرة ضد المستعمر وشارك في ثورة النقابات وغنى يا غريب يلا لي بلدك أمام المفتش الانجليزي بالدامر فكانت سبباً وراء محاكمته والحكم عليه بالسجن لسنوات ولكن تحولت بعد تدخل أعيان عطبرة إلى عدة شهور قضاها بسجن عطبرة وخرج بعدها لمواصلة ركب الكفاح ضد المستعمر .
* لم تخلُ مناسبة رسمية في مدينة عطبرة من وجود العطبراوي وظل قاسماً مشتركاً لكل ما يفرح الوطن بل وتعدى الأمر عطبرة ليكون حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية في جميع أنحاء السودان.
* ظل دائماً يرفض التكريم وظل يرفض كل الإغراءات التي قدمت له لمغادرة عطبرة والهجرة إلى العاصمة فقد رفض عرض الرئيس الأسبق نميري بالهجرة إلى الخرطوم
حاولنا أن نلقي بصيص ضوء على حياة هذا المبدع علنا ننير جزءاً من تاريخه الثر ونعلم أن حياة العطبراوي تمثل موسوعة فنية وطنية تحمل في دواخلها الكثير.

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:24 PM
الرشيد مهدي
كتب عنه صديق طفولتي هيثم سعيد الأرباب

السيرة الذاتية

من مـــواليد قرية مــورة بالشمالية اوائل الثلاثينات انتقل مع والــده الى عطبرة وعاش فـترة فى قرية المكايلاب
درس الاولية بمدرسة الشرقية بعطبرة
درس الوسطــى بمدرسة الصنائع بامـدرمان وتخرج فيها وكان اول الدفـعة وكــــان نجاراً
التحـــــق بعــــدها بورش السكة حـــديد عــطبرة عام 1949
عام 47 بدا هوايته التصوير الفوتوغرافى وكان اول سودانى يقتنى الة تصـوير فوتوغرافى ويصـور بها وكانت الكاميرا (الالمونيت) كامـيرا التصوير فى الشـارع والتى اشتراها من احد المصورين الاغـــريق انذاك التى كانت مسـتخدمة فى بعض البلاد العــربية كمصر . صور بها صـور تاريخة كثيرة لمدينة عطـبرة القديمة
كان الانجلـــــــيز كثير ما يستدعونه لتصـوير مناسـباتهم وفـــــــى وداع زملائهم
انشاء اول اســـتديو للتصـوير الفوتغرافي عام 1949 كاول سوداني يفتح استوديو للتصوير الفـوتوغرافي . كان يراسل كــوداك لـندن ويشترى منهم مواد التصــوير الفوتوغرافي المختلفة من افـلام وورق ومواد التحميض وخلافه
كانت شركة كــــوداك لا تبخل عليه بالمعلومات المختلفة
كانت اول زيارة للرشيد مهدى لشركة كوداك مصر عام 1957 وكانت هذه اول مرة يسافر فيها لخارج السودان فذهلوا لمتســواه وقالوا انه لا يحتاج الى شى جديد وكما قالوا انه من احسن المصــورين الذين اخرجتهم الامبراطــورية البرطانية التى لا تغيب عنها الشمس انذاك . استمر الرشيد مهدى فى فن التصوير الاسود والابيض والملون صور كثيرا من الشخصــيات الهامــة بدا بالانجليز على راســـــهم السير جمــــــيس روبروتسون السكـــــرتير الادراى لحكومة الســودان واخرون كثر من الانجليز لديه صور لجميع الشخصيات السودانية السياسية امثال الزعيم اسماعيل الاذهـــرى والمحلاوى والحكومة الوطنية الالولي ومبارك زروق واغلب السياسين الذين زاروا عطــــــبرة ومرورا بحكومة الرئيس عـــــــــبود وعبد الله خليل والصادق المهدى والرئيس نميري كما لديه صور نادرة لاول طيارين سودانيين وكثير من رجــالات الجيش والشرطة القديمة والحديثة وصور الجيش كما صور جميع مناحي الحياة الاخــرى الرياضية والفنية والعمالية وتعتبر ولاية نهر النيل هى الولاية الوحـــــدية التى لديهــــا ارشيف مصور للحركة النقـبية والعمالية


معرض الرشيد الفوتوغرافي

( معرض الرشيد الفوتوغرافي 1947-1986) هــذا المعــرض الـذى بذل فيه مجهود كبير ليرى الـنور وهو عــــبارة عن بوسترات ملصقة بها الصــور باحجام مختلفة موضوح تحت كل صــورة الاسـم والمناسبة والتاريخ وهو عـبارة عن 75 بوستر يضم كل مناحي الحياة بداية مـــــــن عطبرة القديمة مـرورا باهل السيـاسة والرياضة والفن ورجالات المجتمع ورجــــــالات التعليم المختلفة والجاليات التى كانت موجـــــــــودة بعطبرة مثــــل الجالية الهندية واليمينة والانجليزية والاغريقية والحبشية كما كان يضـم صــور رفع العلم الســودانى ابن اعلان الاستقلال فى عطبرة كما يضم رجــالات الشرطة والصحـة بمستشفى عطبرة ورجالات الدين.
هذا المعــرض عرض ابان ولاية الفريق عبد الرحمــــن سر الختم والمحافظ الدكتور الجميعابي تــــــــحت اشراف وزارة الشــئون الاجـــتماعية ومــديرها عـثمان على بشــير واشتركوا بجناح ولاية نهر النيل بمعرض الولايات بالخرطـــوم

مطبعة الرشيد
انشاءها الرشــــيد مهـــدي عام 1958 بمدينة عطـــــبرة كاول مطبعة فى الولاية الشمالية وكانت هــــــــذه المطبعة تقوم بجميع اعمال الطباعة المخــــتلفة من كروت ودفاتر الفواتير المخلتفة والتذاكر و مطبوعات شركة ماسيبو انذاك ودفاتر الجـــوابات والايصــالات المختلفة
وقد استمرت هذه المطبعة حتى تكسير سـوق عطبــــــرة عام 1996 وبعـــــدها توقفــــت ولكنها ســـــــوف تعود للعمل باذن اللــــه .ــدة ســـــــــــنوات مما مكن الولاية بالفـوز بعدة جوائز عام 1958 مختلفة .

الانتاج الفني
الانتاج السينمائى كانت شرارته عندما زرات مجــموعة مـــــن الممــثلين المصـريين للســـــودان لاداء مســـــــرحيات فى عــــــدة مدن منها مدينة عـــطبرة وفى ســـؤال من احـد الصحـــفيين للممـــثل المصـــري بد لاما هـــــل يمـــــكن للســـودانيين انـــتاج ســــينما ســـــودانية فـــرد عليه الممــثل بان اللهـجلة الســودانية لا تصـلح للسيـــنما والمســرح . فعندما سمـع الرشيد مهدى هذا القول قرر فـى قرارات نفســـــه ان يكــون هو البادءى وان يثـــــبت للعـالم ان الســودان يمكن ان تكون به ســينما فكــان فيلم ( امال واحلام) كاول فيلم روائى فى الشــــــــاشة .
سبق فيلم امال واحلام افـــلام وثائقية مــــنها فـيـلم لزيــــارة الزعيم الاذهــــــري لمـــدينة عطـــبرة عام 1965 وفيلم كـــبرى الثورة -كـبرى الحـــرية بعطبرة والذى صوره الرشيد مهــدي بدا من الاســـاس وحتى القيام بافـــــتتاحه عــلى يد الامــير لاى محمد المهدي حـــامد الحاكم العسكري للولاية الشمـــــــــالية واللواء البحاري .


فيلــم امـــــال واحلام بـــــدا تصــــويره فى اوائل الســـتينات تصوير الرشـــيد مهـدى واخـراج الاســـتاذ ابراهـــيم ملاســي وعــــــرض بدار السينما امدرمان الوطـــنية ولاقى اعجـابا لا مثيل له حــــتى قال الهنود انه افضـــل مـــن بداياتهم الفنية وبعدها عـــرض فى كثير من دور الســــــينما بمدن الســـودان المخــــتلفة
هذا الفيلم تم تحميضه بمعامـــــل دونـــــاتو بمـــــيلانو بايطــــاليا ونـــــال شهادة وبذلك منح الرشــيد مهــــدي قطـــــعة ارض لبناء اســـــــــتوديو الرشيد السينمــائى بمدينة عطـبرة واستورد لهذا الاستديو جميع معدات الســـينما الـلازمة بداءا مـــــــــن كاميرا تصـــــوير باجـــــهزة للتحــميض و الصوت والطـــــــــباعة وحتى العــرض بل الشاشة .
وصلـــت أصداء الفيلم للخارج حيث بعث وكيل وزارة المواصلات الزامبي السيد كارلو برقية للرشـــيد مهــدي مشيداً بآماله وأحـلامه بعد ان شاهد الفيلــم ابان مكـوثه في السودان. قال في مذكــــراته: استحــــسنت الفيلم مقارنة مع الافـلام التي شاهدتها من قبل، بهـــذا الفيلم شخصيات مؤثرة كالطبيب مثــــلاً والمـزارع وزوجته، ويتجــلي درس أخــــلاقي قويم من خـــلال خلاصة الفـــيلم فقد انتهي الفيلم الي ان تحـــكيم الاخــــــلاق خـــــــــير مــــــن المـــــــــاديات
فى عام 1975 كان الاحتفال بعيد الاستقلال بمدينة عطبرة سجلت كامــيرا الرشــــــيد السينمائية هـــذا الحدث بدا باستقبال الرئيس نمـــــيري فى الدامر والاحتفالات بدار الرياضة عـطبرة والمعرض الحضـــاري والاحتفالات المسائية الذى افتتح فى هذا العــــام كــــــــل من الاحـــداث بفيلم سينمائي ( فيلم المهرجان الحضاري وسجـــل بصوت مصاحب للدكتور صلاح عثمان احمد عبد الرحـــــيم ) الذى كــــــان يمــــــلك صــــوتا جمــــــيلاً .
وللرشيد مهـــدى سيناريو فيلم ( الشمس المحرقة ) وهـو فيلم يحــــــــكى عن بطولة الشعب الســـوداني بـداية من ثورة اللــواء الابيــــــض 1924 وهو ســــــيناريو مجاز ومسجل بالمصنفات الادبية منذ عام 1982 واشاد به الدكتور المرحوم محمد ابراهيم ابو سلــــيم مـــدير الوثائق والذى اشاد بهذا السيناريو وتمنى مشاهدته على الشــاشة
هذا هـو الرشــيد مهدى الرجل العصامي الذى نشا معتمدا على نفسه استطاع بعون الله ان يكون نجما فـــــى سمـــاء القمة فاصــبح اول فوتوغــــــرافياً فى السودان ثم صاحب اول فيلم ســـــوداني روائــــى طويل يعــرض فى الشاشة وصاحب اول مطـــبعة فى الشمال واصبح رمزا مـــــن رموز الاعلام فى الســــــــــودان الحبيب .
توفـــى رحمـــه الله فـــى الســـابع عشـــــرمن رمضــــان 1429 الموافق الاربعاء 17\9\2008م تغمـده اللـــه بواسع رحمـته وتقبله بقــبول حســن وجعـــــل الجــــــنة مثواه اللهم امين

عبد الرحمن فاروق
06-20-2009, 12:25 PM
عطبرة


اشعار : جمال عبد الرحيم

الحان : طارق جويلي


من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح
حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر والاغتراب والدردرة
والناس ظروفها مقدرة
وانا في القطار اصغر صبي
امال تفيض متفجرة
لما القطار صفر وقف
بهرتني صورة عطبرة
دي محطة الوطن الكبير كانت تضج متحضرة
ونزلت ماشي على الرصيف
اغبش هدومي مغبرة
الهجرة من زمناً قديم زي ساقية فينا مدورة..
عائلة ابوي عبد الرحيم من حلفا جات متهجرة
اديلة او والله رن فجلي
بلد نفاي اموقا كجلي نورين موقو
كن جواب كفاي
دقيتني نفص كورين لوجي
نفس القطارات والسكك
يوم مقبلة ويوم مدبرة
كان عمري 12 سنة
شايل التقيلة مبكرة
حال بدون زاد لا متاع
ان لي كتاب ومفكرة
ميت شتات بعض الحروف
وقرايتي تبدو مكسرة
من قمت من بيتنا ومشيت
بطاقتي صورة مصغرة
شايل معاي شنطة صفيح حزمة هموم
ولدا متين بقي للسفر والاغتراب والدردرة

العلقمابي
06-20-2009, 07:08 PM
اخي عبد الرحمن
تحياتي
عندما ياتي الحديث عن عطبره تحس بحنين وشوق لايام وسنوات قضيناها ونحن طلاب بالمدرسه القديمه ايام كانت عطبره بوجهها المألوف الدافي

علاقتي بدات مع عطبره في (واقصد الاقامه فقد مررنا عبرها للخرطوم كثيرا)
اقول بدات علاقتي الوطيده معها في صيف 1982 عندما تم قبولي في الثانوي وجينا ومعي 3 من دفعتي الرباطاب الي الحكوميه القديمه
وحتي الان اذكر عطبره بشكلها القديم باسطة الوادي وسوق الريح القديم وبيوت الاقباط والامريكان (حديقه نيم جوار القيقر) والداخله وصف البارات والورش وذكريات كثيره

حيا الله عطبره واهل عطبره الاوفياء الكرماء

عبد الرحمن فاروق
06-21-2009, 11:03 AM
اخي عبد الرحمن
تحياتي
عندما ياتي الحديث عن عطبره تحس بحنين وشوق لايام وسنوات قضيناها ونحن طلاب بالمدرسه القديمه ايام كانت عطبره بوجهها المألوف الدافي

علاقتي بدات مع عطبره في (واقصد الاقامه فقد مررنا عبرها للخرطوم كثيرا)
اقول بدات علاقتي الوطيده معها في صيف 1982 عندما تم قبولي في الثانوي وجينا ومعي 3 من دفعتي الرباطاب الي الحكوميه القديمه
وحتي الان اذكر عطبره بشكلها القديم باسطة الوادي وسوق الريح القديم وبيوت الاقباط والامريكان (حديقه نيم جوار القيقر) والداخله وصف البارات والورش وذكريات كثيره

حيا الله عطبره واهل عطبره الاوفياء الكرماء

تحياتي يا العلقمابي

وتحياتي لكل خرجين عطبرة القديمة

الكان بيدرس فيها أغلب أبناء الشمالية

باعتبار أنها المدرسة الثانوية الوحيدة القومية بالإقليم الشمالي

بس شكلك قديم خالص خالص:eek:

كدي أكتب لينا عن زكرياتك في عطبرة

وأول يوم ليك في المدرسة والداخلية

والمدرسين منو ؟

بالجنبة:
هيع في داعي للبارات دي

كويس في حاجات تاني ما زكرتها:)

ابن حارثة
06-28-2009, 09:50 AM
الاخ عبد الرحمن
السلام عليكم
والله حلقت بي في سماوات الذكريات الجميلة ، واجمل الايام التي قضيتها وبالطبع فترة الشباب وابراز الرجولة والفتونة ، تذكرت ايام الثانوى ونهر عطبرة وكيف كان صديقا للاستذكار وكيف رأيناه هائجا مائجا ثائرا يغير لونه من الغضب الطبيعي وكيف هو حانيا صافيا يعبره العابر باقدامه ، كم كانت لنا ايام وصداقات مع ذرات الرمال تحت الكبري في فصل الصيف.... تلك الرمال التي تكون بيضاء نقية بنقاوة اهل ذلك البلد ، وعدت بي اخي الى ذكريات الملاعب والنشاطات المدرسية الحامية دوري الثانويات وكيف كاد ان ينافس دوري السودان ، جعلتني اخي استذكر تلك الصورة وكل العاملين خارجون من مكان عملهم وتزدحم الشوارع بتلك الافواج من الدراجين .ز تذكرت اخي مظهارات عطبرة ومطاردة البوليس لنا وضربنا بكل انواع ادوات الضرب .ز ومع هذا اخي تبسمت حين تذكرت تلك الحفلات الجميلة التي تقيمها الفرق الموسيقية ، فرقة السكة حديد فرقة دانة لسلاح المدفعية وموسيقى القرب ذات الطابع المميز في تقديم العريس الى بيته .. وكذلك اخي استذكرتني تلك الصحبة مع ال اليمني عثمان ومحي الدين وعلي والنور الذي اصبح شاعرا .ز استذكرتني اخي سوق الداخلة ونساؤها في الصباح يحملن تلك المعاطف الصغير ة وهن غاديات رائحات الى سوق الخضار ، بالطبع لم يفتني لان ذلك من البديهيات ان يتذكر شخص عطبرة ولا يذكر ازيز قطارتها او صافراتها او صافرة ورشة السكة حديد التي تسمعها عطبر كلها وكانها تقليد اجتماعي ..
ومعروف ان استاد عطبرة هو اقدم استاد فاني اذكر كيف كل واحد من جمهور الكورة قد صنع او اقتني لنفسه ذلك البنبر الصغير الذي يجلس عليه في الاستاد ولعلها كانت الظاهرة الوحيدة المتواجدة في ملاعب كرة القدم في السودان
واضحكتني اخي عبد الرحمن حين ذكرت ذلك اليوم الذي اردت فيه تعلم ركوب العجلة ، وكيف اني كنت امسك بالجدار واحاول الثبات الى كان ذلك الذي اليوم الذي شجعني فيه اصدقائي وزملائي لان اتحرر من الحائط وهم يدبرون لي تلك المكيدة لاغوص في كومة من اغصان الطرفة اليابسة وبالقرب من النيل حيث كانت معدة للترحيل وقد وجدوني بعد جهد جهيد في عمق الكومة وبي مابي من خدوش وتمزق لملابس وهم يضحكون حتى تسيل ادمعهم ..
ولي عودة مع ذكريات عطبرة

عبد الرحمن فاروق
06-29-2009, 02:28 PM
الاخ عبد الرحمن
السلام عليكم
والله حلقت بي في سماوات الذكريات الجميلة ، واجمل الايام التي قضيتها وبالطبع فترة الشباب وابراز الرجولة والفتونة ، تذكرت ايام الثانوى ونهر عطبرة وكيف كان صديقا للاستذكار وكيف رأيناه هائجا مائجا ثائرا يغير لونه من الغضب الطبيعي وكيف هو حانيا صافيا يعبره العابر باقدامه ، كم كانت لنا ايام وصداقات مع ذرات الرمال تحت الكبري في فصل الصيف.... تلك الرمال التي تكون بيضاء نقية بنقاوة اهل ذلك البلد ، وعدت بي اخي الى ذكريات الملاعب والنشاطات المدرسية الحامية دوري الثانويات وكيف كاد ان ينافس دوري السودان ، جعلتني اخي استذكر تلك الصورة وكل العاملين خارجون من مكان عملهم وتزدحم الشوارع بتلك الافواج من الدراجين .ز تذكرت اخي مظهارات عطبرة ومطاردة البوليس لنا وضربنا بكل انواع ادوات الضرب .ز ومع هذا اخي تبسمت حين تذكرت تلك الحفلات الجميلة التي تقيمها الفرق الموسيقية ، فرقة السكة حديد فرقة دانة لسلاح المدفعية وموسيقى القرب ذات الطابع المميز في تقديم العريس الى بيته .. وكذلك اخي استذكرتني تلك الصحبة مع ال اليمني عثمان ومحي الدين وعلي والنور الذي اصبح شاعرا .ز استذكرتني اخي سوق الداخلة ونساؤها في الصباح يحملن تلك المعاطف الصغير ة وهن غاديات رائحات الى سوق الخضار ، بالطبع لم يفتني لان ذلك من البديهيات ان يتذكر شخص عطبرة ولا يذكر ازيز قطارتها او صافراتها او صافرة ورشة السكة حديد التي تسمعها عطبر كلها وكانها تقليد اجتماعي ..
ومعروف ان استاد عطبرة هو اقدم استاد فاني اذكر كيف كل واحد من جمهور الكورة قد صنع او اقتني لنفسه ذلك البنبر الصغير الذي يجلس عليه في الاستاد ولعلها كانت الظاهرة الوحيدة المتواجدة في ملاعب كرة القدم في السودان
واضحكتني اخي عبد الرحمن حين ذكرت ذلك اليوم الذي اردت فيه تعلم ركوب العجلة ، وكيف اني كنت امسك بالجدار واحاول الثبات الى كان ذلك الذي اليوم الذي شجعني فيه اصدقائي وزملائي لان اتحرر من الحائط وهم يدبرون لي تلك المكيدة لاغوص في كومة من اغصان الطرفة اليابسة وبالقرب من النيل حيث كانت معدة للترحيل وقد وجدوني بعد جهد جهيد في عمق الكومة وبي مابي من خدوش وتمزق لملابس وهم يضحكون حتى تسيل ادمعهم ..
ولي عودة مع ذكريات عطبرة


أبن حارثة

مرحب بيك في رحاب عطبرة

عطبرة الطيبة والجمال

عطبرة السماحة

سماحة الناس في تعاملهم

والله لقد ذكرتني اشياء غابت عن زاكرتي لفترة من الزمن

تعلم قيادة العجلة

وسرقة حمير الهدندوة

والله مره سرقت لي حمار من أدروباوي ومعاي أولاد من الحلة

وكت راكب أنا والشفع وراي يدقو في الحمار

(غايتو الله يغفر لينا بس عذبناهو عذاب)

شفنا سيدو من هناك جاي جاري علينا

والجنون شغالين دقع خاصة أخونا هيثم سعيد الارباب الله يطراهو بالخير كان غتيت

وكت شفت الحالة ما أياهو وأكان وصلتو بيمكني مكنة شديدة

قلت كده وتلب

در دروووووووووووب الواطة جاك زول

وجري جد عمك تاني ما لحقني أصلاً

بس أظلته شديد خلاص

يمكن أثر الظليط لسع في كرعي

غايتو جنس شقاوة واحدي

ابن حارثة
07-01-2009, 06:02 PM
أبن حارثة

مرحب بيك في رحاب عطبرة

عطبرة الطيبة والجمال

عطبرة السماحة

سماحة الناس في تعاملهم

والله لقد ذكرتني اشياء غابت عن زاكرتي لفترة من الزمن

تعلم قيادة العجلة

وسرقة حمير الهدندوة

والله مره سرقت لي حمار من أدروباوي ومعاي أولاد من الحلة

وكت راكب أنا والشفع وراي يدقو في الحمار

(غايتو الله يغفر لينا بس عذبناهو عذاب)

شفنا سيدو من هناك جاي جاري علينا

والجنون شغالين دقع خاصة أخونا هيثم سعيد الارباب الله يطراهو بالخير كان غتيت

وكت شفت الحالة ما أياهو وأكان وصلتو بيمكني مكنة شديدة

قلت كده وتلب

در دروووووووووووب الواطة جاك زول

وجري جد عمك تاني ما لحقني أصلاً

بس أظلته شديد خلاص

يمكن أثر الظليط لسع في كرعي

غايتو جنس شقاوة واحدي
شكرا اخي عبد الرحمن والله شقاوة الصبا ومتعة ممارستها لاتنسى ابدا وكذلك تزيد الزكريات وتتنوع الاعمال والافعال بتقدم العمر ، اذكر اخي اننا ونحن في الحكومية كانت هناك مظاهرات عارمة واحتجاحات عنيفة لم تشهد مثلها عطبرة في العصر الحديث وتمت محاصرتنا اليوم الاول والثاني من قبل الشرطة وبعض عربات المدفعية ، الا اننا اصررنا على الشغب واجتمعنا في المساء كيف نواجه تطورات الشرطة فقد وصل الى علمنا انهم ينون استعمال القوة فاذكر اني اقترحت عليهم اغراق المدرسة وفتح كل مواسير سقاية النجيل واستغرب البعض وقالوا مالفائدة من هذا العمل قلت ان القنابل المسلة سوف لن تنفجر واذا وصلت وقعت طافية بالمعنيين يعني على سطح الماء ومطفية من الدخان وتعجبوا جدا وعلق احدهم وقتها والله انها اشبه بالخندق حول المدينة وبالفعل في تلك الليلة فتحنا جميع المواسير وحتي مددنا من دورات المياه للخارج بالخراطيش .. وبالفعل كان ماتوقعنا في الصباح الباكر هجمت علينا قوة واطلقوا كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع الا انهم بدأوا يضحكون من انفسهم ومن المقلب الذي وقعو فيه الا اني اذكر كان هناك ضابط شرطة من ال معني اعتقد وكنا نقول ليه الحلبي انسحب بسرعة شديدة واتونا من قبل البحر من تحت الرصيف واخرجونا الى الشارع وحياتك جنس ضرب بس كان نساء السكة حديد والسودانة اكثر تجاوبا ففتحو لنا الابواب واختبأ من اختبأ لكن والله اخوك ما وقف الا عند جامع نوواي في الداخلة وحفيان..
وما لاانساه كيف ان بعض الاخوة الحلفاويين (تلبوا من الدور الثاني على حافة الجدول الموازي للداخلية في الشارع الرئيسي
ومازال هناك الكثير اخي

تويا
07-07-2009, 02:16 PM
وكت أصلك بتوثق يا عبد الرحمن أطرا استاذك في الخدمات لمن طلعت بالسلم المحظور ؟؟؟؟؟ ولا نسيت

عبد الرحمن فاروق
07-07-2009, 02:44 PM
وكت أصلك بتوثق يا عبد الرحمن أطرا استاذك في الخدمات لمن طلعت بالسلم المحظور ؟؟؟؟؟ ولا نسيت

غايتو يا تويا عليك جنس حركات

يعني في داعي تذكريني دقة الراس ديك

ياخ ده ظلم وأفترا ياخ

يعني شنو الواحد لو طلع بالسلم العلى مدرسة البنات يعني

هو الخلا الحكومة تبنى مدرستين جنب بعض شنو؟

والاتنين طوابق

واحده بنات وواحدة أولاد

والسلالم جنب بعض

وفصلنا أول فصل في الطابق الثاني جنب مدرسة البنات

يعني أنا غلطان أنو أركب بي السلم الجنب فصلي

يعني هن وكت عاوزين يحمونا نركب بي السلم ده عملوهو ليه

نبغى غلطانين أنحنا

لكن كان دقة في الراس قوية خلاص

أنا حقو كان أشتكيهو لي حقوق الإنسان

بالجنبة:
إنتي ما تحكي عن أيامك في عطبرة وما زالت علاقتك ممتدة بها

ياخ تذكري اتحاد المكفوفين

كانت أيام

تحياتي لك وللأسرة الكريمة

العلقمابي
07-23-2009, 10:18 AM
تحياتي يا العلقمابي

وتحياتي لكل خرجين عطبرة القديمة

الكان بيدرس فيها أغلب أبناء الشمالية

باعتبار أنها المدرسة الثانوية الوحيدة القومية بالإقليم الشمالي

بس شكلك قديم خالص خالص:eek:

كدي أكتب لينا عن زكرياتك في عطبرة

وأول يوم ليك في المدرسة والداخلية

والمدرسين منو ؟

بالجنبة:
هيع في داعي للبارات دي

كويس في حاجات تاني ما زكرتها:)
هههههههههههه
اخي العزيز
عندما اكتب عن عطبره فعلا اتذكر اول يوم في المدرسة وطبعا انا كنت بجي ماري بالقطر فقط 0 نحن عشنا فتره في الجزيره
- لبست البنطلون البني والقميص الابيض بدل الرداء الكاكي بتاع المتوسطه ومرقت علي المدرسه 00 معاي اثنين من اولاد ابوحمد ، ومشينا البورد عشان نعرف التوزيع عشان الصف الاول كان فيهو 7فصول 0000
بعد عرفت الفصل في الدور الثاني تعرفت علي اثنين من زملائي وامتدت صداقتنا حتي توفي الاول والثاني نتواصل الي اليوم
اولهم المرحوم حاتم عبدالماجد من الزيداب
والثاني خالد ابوحليمه من الدامر
وكنا وقوفا في الشباك وكان في اعتقادنا ان الطلاب القدامي يمقلبونا ودخلنا في كلاش مع استاذ جديد كنا نحسبه طالب
ولولا ستر الله كنا اديناه علقه
وودونا للصول في اول يوم
وكان بالمدرسه 3صولات هم
عمك خضر
والريح
ومحمد خير وكان هذا رجل طيب جدا
مشينا استديو محمدين وكان في شارع الجامع وحتي الان ترقد الصوره كذكري لاول يوم في عطبره
وعطبره بشكلها القديم لازالت ترسخ في الذهن وكلما مررت الان بموقع في السوق الحديث تذكرت اين انا قديما
وكانت المصاريف تصلنا في قهوة الزاكي او لوكانده الرباطاب
والمساء احيانا نذهب لدار الرباطاب
وكدت ان اتسجل لفريق الكوكب لصداقتي مع التيمان وعمر علي وكانوا يلعبون مع الكوكب 0 ولكن في تلك الايام تمرنت مع فريق الزهور وانكسر اصبعي وفارقت الكوره فراق الطريفي0
ذكريات جميله مع عطبره

0000000نواصل-------

عصام أزهري
12-31-2009, 05:48 PM
السلا م عليكم مواضيعك حلوة ........ بس انا عايز انزل مشاركة وما عارف الطريقة...... ارجو المساعدة..؟ شكرا

عبد الرحمن فاروق
01-04-2010, 01:45 PM
هههههههههههه
اخي العزيز
عندما اكتب عن عطبره فعلا اتذكر اول يوم في المدرسة وطبعا انا كنت بجي ماري بالقطر فقط 0 نحن عشنا فتره في الجزيره
- لبست البنطلون البني والقميص الابيض بدل الرداء الكاكي بتاع المتوسطه ومرقت علي المدرسه 00 معاي اثنين من اولاد ابوحمد ، ومشينا البورد عشان نعرف التوزيع عشان الصف الاول كان فيهو 7فصول 0000
بعد عرفت الفصل في الدور الثاني تعرفت علي اثنين من زملائي وامتدت صداقتنا حتي توفي الاول والثاني نتواصل الي اليوم
اولهم المرحوم حاتم عبدالماجد من الزيداب
والثاني خالد ابوحليمه من الدامر
وكنا وقوفا في الشباك وكان في اعتقادنا ان الطلاب القدامي يمقلبونا ودخلنا في كلاش مع استاذ جديد كنا نحسبه طالب
ولولا ستر الله كنا اديناه علقه
وودونا للصول في اول يوم
وكان بالمدرسه 3صولات هم
عمك خضر
والريح
ومحمد خير وكان هذا رجل طيب جدا
مشينا استديو محمدين وكان في شارع الجامع وحتي الان ترقد الصوره كذكري لاول يوم في عطبره
وعطبره بشكلها القديم لازالت ترسخ في الذهن وكلما مررت الان بموقع في السوق الحديث تذكرت اين انا قديما
وكانت المصاريف تصلنا في قهوة الزاكي او لوكانده الرباطاب
والمساء احيانا نذهب لدار الرباطاب
وكدت ان اتسجل لفريق الكوكب لصداقتي مع التيمان وعمر علي وكانوا يلعبون مع الكوكب 0 ولكن في تلك الايام تمرنت مع فريق الزهور وانكسر اصبعي وفارقت الكوره فراق الطريفي0
ذكريات جميله مع عطبره

0000000نواصل-------

منتظرك يا صديقي

وين باقي الذكريات

نادي الزهور موجود مقره الآن في حلتنا

سابقاًَ كان موجود في الحصايا

تحياتي يا الحبيب

مجدي امدرمان
01-20-2010, 09:21 AM
عبدالرحمن .. ليست مجرد معلومات .. بل كتاب تاريخ مدينة عطبرة .. شكرا على التوثيق والمجهود الكبير وعلى الاسلوب الذي اضفى الجديد على ذائقتنا اللغوية .. ودي

عبد الرحمن فاروق
01-20-2010, 09:36 AM
عبدالرحمن .. ليست مجرد معلومات .. بل كتاب تاريخ مدينة عطبرة .. شكرا على التوثيق والمجهود الكبير وعلى الاسلوب الذي اضفى الجديد على ذائقتنا اللغوية .. ودي

مجدي يا صديقي

أشكرك على الإطراء الجميل

والله راسي كبر كيف

كان كده نواصل في التوثيق لمدينتي وحبيبيتي عطبرة الجميلة

لك التحية .. بس أنت من ياتو منطقة في بلدنا الجميل

مجدي امدرمان
01-20-2010, 09:50 AM
مجدي يا صديقي

أشكرك على الإطراء الجميل

والله راسي كبر كيف

كان كده نواصل في التوثيق لمدينتي وحبيبيتي عطبرة الجميلة

لك التحية .. بس أنت من ياتو منطقة في بلدنا الجميل

والله مازدنا على الحقيقة شيء .. ماقمت به عمل عظيم .. الوالد من مواليد امدرمان ولكن اصوله ترجع الى قرية (واد عشانا) في كردفان .. والى قبيلة الهواوير .. وكان جدي من نظار السكة الحديد وتنقل في مختلف مناطق السودان وكان والدي يلقب حينها ب (ودالناظر) .. لم تتح لي فرصة زيارة منطقة واد عشانا والتعرف على اهلنا الهواوير ..

محجوب محمد المساعد
06-17-2010, 05:03 PM
سرد وتاريخ عظيم لعطبرة الحبيبة أرض المحنة
يديك العافية يا عبقري

عبد الرحمن فاروق
07-29-2010, 05:01 PM
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/hs237.snc4/39188_1495598903340_1035109421_1462198_4158936_n.j pg

الكنائس والمساجد متجاورة في عطبرة الحنينة

في تسامح غريب

في تسامح يجعل القبطي يرفض أن يتحصل قيمة الكفن لمن تشتري منو

في تسامح غريب يجعل المسلمين يدخلون الكنائس لحضور تشييع أحد الجيران المسيحين

في تسامح غريب يجعل المسيحي يحضر تشييع جارة المسلم من المقابر

ويكون شارك في حمل الجثمان

في تسامح غريب ان يدخل المسيحي واللا ديني إلا صيوان العزاء وهم يرفعون الاكف ويقولون الفاتحة أجارنا وأجاركم الله

في تسامح غريب يحمل أحدهم مسلم كان أم مسيحي عامود الاكل ويأتي للزاوية عند حالات الوفاة ليشاركوه طعامهم

لو تحدثت عن عطبرة لما أستطعت أن اصمت

عبد الرحمن فاروق
07-29-2010, 05:04 PM
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/hs237.snc4/39188_1495598863339_1035109421_1462197_7948892_n.j pg

بانطون عطبرة القديم

بانطون الفاضلاب

قبل إنشاء الكبري الجديد

كانت له صولات وجولات

عبد الرحمن فاروق
07-29-2010, 05:06 PM
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/hs108.ash2/38763_1495561022393_1035109421_1462156_3386047_n.j pg

العم الرشيد مهدي أحد رموز مدينة عطبرة أيضاً رحمه الله

صاحب استديو ومطبعة الرشيد بمدينة عطبرة

مخرج أول فيلم سوداني طويل

وهو فيلم آمال وأحلام

رغم أن الكثير لا يعرفون ذلك

ولكنه رمز لكل السودان

رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته وجعل البركة في زريته

عبد الرحمن فاروق
07-29-2010, 05:07 PM
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/hs228.snc4/38763_1495561062394_1035109421_1462157_4886359_n.j pg

من رموز مدينة عطبرة

المناضل الجسور

الفنان حسن خليفة العطبراوي

صاحب الأغنية الشهيرة : يا غريب يلا لي بلدك

والتي سجن فيها أيام المستعمر البغيض

toqtoq2000
09-14-2010, 04:26 PM
كل سنة وانتو طيبين...

طلعا عيدي السنة دي قضيتو في عطبرة ويا داب رجعة الليلة الصباح...

الود ودي لو كنت صورت مليون صورة وصورة
لكن للاسف ما قدرت اخدت غير صورة وحدة بس...

ويا ريت لو كانت في عطبرة
انما في الطريق وانا راجعة الصباح من عطبرة للخرطوم....
صورة وحيدة مافي غيرها...

بس ان شاء الله بعوضكم المرات الجايات...

http://img689.imageshack.us/img689/2827/copyofdsc00537.jpg (http://img689.imageshack.us/my.php?image=copyofdsc00537.jpg)

toqtoq2000
09-14-2010, 04:30 PM
طبعا الجو من لحظة اتحركنا وشقشقت شمس الصباح لغاية وصلنا زي ما في الصورة....
كان جو رهيب
وكانت الرحلة جميلة خالص خالص....

حتى صور الطريق ما قدرت اخدت غير صورة وحدة بس....
الا طلبت العربية توقف لي مخصوص عشان اخد الصورة دي :)