المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يامولاي آه من غلبي .. ارث تراثي ثقافي أدبي عذب


مجدي امدرمان
07-27-2010, 08:35 AM
الأستاذ علاء الدين احمد علي بشير كمبال (ود البيه) يحكي قصة أغنية من الدوبيت إسمها (يا مولاي آه من غلبي) ولمن لا يعرف الأستاذ علاء الدين أقول له أنه من كبار الباحثين والموثقين للأدب الشعبي في السودان، كما أنه شاعر دوبيت مجيد، وإبن شاعر دوبيت جهير، وهو ملحن معروف، ويحسب للأستاذ علاء الدين تدوينه وتسجيله لأعداد مهولة من المربعات الشعرية لأهم شعراء الدوبيت السوداني، وقد وصفه الأستاذ والفنان الكبير عبد الكريم الكابلي بأنه دار وثائق قومية متحركة يجب حراستها بالجند.. لما تمتاز به ذاكرته من قوة جعلته يحفظ الكثير والجيد من الشعر القومي، الأستاذ علاء الدين انه كان يلقي محاضرة بقاعة الصداقة عن الشعر القومي، وكان يأتي من خلالها بنماذج شعرية من الدوبيت وذلك على أسماع وفد من دولة قطر ضم أدباء وشعراء شعبيين أتوا لدراسة أدبنا القومي، وقد أم المحاضرة جمع من طلاب الجامعات السودانية، ولم يلبث أعضاء الوفد القطري أن أطلقوا صيحات وآهات الإعجاب،بينما كان الطلاب السودانيون يطالبون المحاضر بشرح ما يلقيه عليهم من دوبيت، آلم هذا الامر استاذنا علاء الدين وهو يتساءل كيف يفهم القطريون الدوبيت السوداني ولايفهمه طلبة جامعاتنا السودانية، فقفزت الى ذهنه فكرة وهي تقديم الدوبيت مموسقاً وملحناً حتى يصيب وجدان الأجيال الشابة، وبالفعل قام باختيار عدد من المربعات الشعرية من الدوبيت متوخياً فيها السلاسة والعذوبة والسهولة وقوة المعاني لشعراء ستة هم محمد شريف العباسي وعكير الدامر ومحمد احمد محمد وعلي الشلهمة الشهير بالفنجري وعبد الله حمد ود شوراني ومحمد علي ابو قطاطي والطيب حاج عبد القادر ثم وضع الاستاذ علاء الدين في الاغنية مربعين شعريين من تأليفه كما وضع للاغنية (العصا) وهي من تأليفه ايضا مستوحياً نظمها من المربع الذي تبدأ به الاغنية والعصا تتردد بعد كل مربع او مقطع من الاغنية ويقول في عصاه:

يا مَولايا آه من غُلبي
مِن النَارُو حَرَقَتْ قَلبي

كان اختيار الأستاذ علاء الدين للمربعات الشعرية اختياراً ممتازاً كما كان لحنه للاغنية موفقاً الى حد بعيد، فقد ألبس الكلمات ثوباً بديعاً من ايقاع الدليب. وسرعان ما تسلل ذلك اللحن وكلماته وهذا الايقاع الى الوجدان السوداني بسرعة وقوة، وطارت الاغنية بجناحي الشهرة والنجاح لاسيما وان من اداها هو الفنان الموهوب الجيلي الشيخ الذي بعث به العميد سليمان محمد سليمان من مدني عندما كان حاكماً على الاقليم الاوسط للاستاذ علاء الدين الذي دفع اليه بهذه الاغنية ورفده بعد ذلك بكثير من الالحان وعندما اعتزل الفنان الجيلي الشيخ الغناء اخذ يرددها من بعده بأداء جيد الفنان هشام درماس، وهكذا نجحت فكرة الاستاذ علاء الدين فأخذ الشباب يحفظون الأغنية ويرددون كلماتها بفهم واستعذاب كعملة جيدة تطرد عملة رديئة. وقد عنَّ لي أن استعرض بعض مربعات هذه الاغنية بالشرح والتحليل والاسناد وأبدأ بمطلعها وهو مربع الشاعر محمد شريف العباسي الذي بث فيه شكاته لرفيق انيس بحسرة وتوجع نادباً حظه الذي لايني يبعده عن ديار المحبوبة محطماً قلبه بالسفر على ظهر جمله (التلب) الذي تحفت اخفافه وهو يوغل بصاحبه في دروب سفر بعيدة فيهب النسيم ويلهب الأشواق ويقول الشاعر:

يا مَوْلَايَ بشكيلَكْ شَقَايَا وغُلْبي
وحَظي الدِيمة من ردَ الأَنيسْ جَافلْبي(4)
طَاْلت السَفْرَّه واتَحفًّتْ مَنَاسِمْ تِلْبي
وهَبَّ الرَّيمْ وعَاوَدَكْ الحِنينْ يَاقَلَبي(5)

وعندما صرخت روح محمد شريف بالأنين وهي عطشى وفارق النوم عينيه لأجل ظبية كحلاء مقلاء اوقعت صاحبه في حبها قال:

مَالكْ نَفْسِي مَطْعُونَة تَمَلي تَنِيني(6)
مَالك عِيني للغَميدْ أَبيتي تْلِيني
عَطْشَانْ دِيمة كفحْ المويةما برويني(7)
كاتلاني الطريفية البريدا قريني(8)

ويتصل حديث محمد شريفب الفراق المر الذي فرض عليه وعن تلك النسائم التي تلهب الذكرى والأشواق وعن جراحات حبه المميته التي يجدها شدو البلابل وهديل القماري ويقول:
غصباً عني فَارقت الضَريح غَير أمري(9)
وكل ماَهبّ نَسَّام مِنَُو زَادْ في جمري
جَرْحي القرَّبْ يبرى وكَادْ يوَّدرْ عُمري
عَوَدُو ليْ تغريد بلبلك يا قمري

ومن ثم تتزين الأغنية بقوافي عكير الدامر التي تتمسك دائماً باللزوميات دون تكلفة او صنعة،فيقول وهو يصف العيد وبهجته وكيف أن الناس تزور فيه الأصدقاء غير ان زيارته كانت مختلفة إذ أندفع لزيارة الحبيب صاحب الثغر الفضي الذي أتلف قلبه ويقول:
النَاس عَيدَتْ مَرَقتْ عَليْ أصْحَابَا
وانا فريتْ عَليْ الجَاهلَة السَمِحْ تِرحَابَا
فَاطراً يحكي بَرَّاق البدَودي سِحَابَا(10)
لفَّتْ قَلَبي زي لف ْطَرْحَتَا اللافحَابَا

ويمسك عكير ريشته ليرسم لنا حبيبته في لوحة شعرية بديعة وزاهية الألوان ويقول:
أَخَدَرْ لَيهُو ضُلْ فَوقُو المَحَاسِنْ شَرَّنْ
أَفْلج فَاطرو زَي برق السَواري الكرَّنْ(11)
يِتقَسَمْ مَقَاطِع في المَشِي ويتْحرَّنْ
زي فرخ القطا الأماتو رَكَّنْ وفرَّنْ

ويقول:
من البيتْ جَا طَالع بيْ لُطُفْ يتكَّلْ
الطِيب المَفَحلْ بْي القُرُنفُل عَكَّلْ(12)
فوق سَدْرُو وتحتْ تَوبُو الَرهيف ومَشَكَّلْ
يَغطِس ومَرَّة يقْلَع بُرْتُكانْ البركَلْ

وتستمر مربعات عكير في الأغنية لتبلغ ستة مربعات، ويجىء دور الشاعر الفحل محمد أحمد الفنجري وهو يشكو لعمه من سهام أعين اصابته في مقتل فأطاحت بنومه وسلبنه حياه وعصفت بصبره فيلوذ بالشعر ويقول:
عَمْ الهَادِي نَشَابْ البَريدَا ضَربْنِي
قَسَّمْ نومِي مِن تَيبَانْ حَيَايَ سَلَبَني
حَاكْم إَنصافي أَبَي يقْبَلْ سُؤَاليِ صَلبْني
وصَبْري الكَانْ جميل جَرَّبْتُو كُلُو غَلبْني

ثم يضع وجهها المليح على مربع شعري آخر مترافقاً مع أدبها العالي ومكانتها السامية قائلاً:
لَهَجِك زَي لذيذْ عَسَل النَحَل في الضوقْ(13)
يالمَرْدَا الجَمَالِك بَهْدَلْ المَخَلُوقْ(14)
إِتفننتِ فِي دَرْسَ الأَدبْ والذَوقْ
وكُلْ ما عِلينْ الطَبَقَاتْ لِقَنِكْ فُوقْ

وتبتهج الأغنية بمربع شهير لشاعر كبير هو عبد الله حمد ود شوراني رغم ما فيه من الأحيح والنار والجروح والهزيمة يقول فيه:
أَحْ والوَحَه مَا بِتْدُورْ تَفَارِقْ قَلْبِي
أحْ من نار فلانة وجرحها النوسربي(15)
يا نفسيِ الَصبُر لوُكيهُو لاتنْسَلبي
الحَظْ مَا بدُومْ يَومْ غَالبَة يوَمْ تنغَلْبيَ

ويبرز لنا في الأغنية شاعر شندي المشهور الطيب حاج عبد القادر بمربع رائع إحتوشته تشبيهات بديعة فجاء كما يلي:
إَِتمنى الدَهَبْ لَو لَونُو يِشْبَه لَونِكْ
وأشتهَت الدُرَرْلَو هِي تبْقَى سِنُونٍكْ
مَجْنُونْ لَيلي حَالتُو أقل مِن مَجْنُونِكْ
زَيْمَا ليلي كَانَتْ في المحاسِنْ دُونِك

ولم ينس الأستاذ علاء الدين أن يختار من الشاعر الفرد محمد علي ابوقطاطي مربعين يقول في احدهما.
شَعْرك مُنْتَظمْ زَيْ السَلاَسلْ فَتْلُو
وعِينك تَرقصْ الحَجَرْ إنْ بِقَتْ شَافَتْلُو
الطاؤوسة قَاصْدَه مَشِيَك ومَا عْرفَتْلُو
وأعصَابْ الزآكْ إتكهربَتْ تِلْفَتْلُو

ومن أجمل ما عنده من شعر أضاف الملحن والشاعر علاء الدين مربعين للأغنية يفسدهما الشرح والتحليل يقول في الأول:
كِوْني حَلِيفُو مَالُو عَليَ بِعْلِنْ حَرْبُو
طَالِعْ سَعْدُو في شَرْقوُ وَمُنَوِّرْ غَرْبُو
سَيَانْ عِندٍي وَاحِد بُعدْوُ أوكَانْ قُرْبُو
مَا بَارَحْني في مُرُورْ النَفَسْ بَشْعُرْبُو

ويقول في الثاني:
مَمْشُوق القَوَام الما وَجَدتَ نَظِيرُو
خِصَامُو مَعَايْ أَخيرْ ليَّ مِن مِحَنَة غَيرُو
جَافَاني العزِيزْ الكُتَّ ديمة نصيرو
هو يسوي الغلط وانا اسوي كتر خيرو

ان ما أصابه الاستاذ علاء الدين من نجاح بأغنية يا مولاي يعتبر بكل المقاييس فتحاً جديداً للعودة الى الجذور والى ابقاء الدوبيت كما كان دائماً في وجدان الامة وروح الشعب واثباتا ًلرفعة جماله .
****************************************
مفردات :
4- الرد: بكسر الراء هوالمكان. الانيس: المحبوب.
5- الريم: بفتح الراء ضرب من النسائم المنعشة.
6- تملي: دائماً.
7- كفح: الكفح هو الاستعمال واتت هنا بمعنى الشرب بشراهة اواستعمال الماء بكثرة وشربها.
8- الطريفية: الظبية.
9- الضريح: هو ما يبني على قبور الأولياء والضريح في الأصل هو القبر وجاءت كلمة الضريح هنا كناية عن ممرح بلد الشاعر ومنزلة احبائه.
10- الفاطر: هو الفم. البدودي: هو الرعد بصوته وارزامه وقد يصاحبه برق قوي أبيض والشاعر هنا يشبه اسنان محبوبته ببياض البرق.
11- أفلج: متباعد الأسنان. الكرن: عادن.
12- عكل: تكاثف وإنعقد وفاح.
13- اللهج: اللهج هو الحديث الرقيق وقد يعني الثغر.
14- المردا: التي لا يحمل وجهها شلوخاً. المخلوق: الناس.
15- نوسر: نوسره المرض اهزله واضعفه ونوسر الجرح فسد وبدأ اللحم فيه يتفسخ.
__________________
(منقول) لجيل المهجر وللأجيال القادمة .....

عبد الرحمن فاروق
07-27-2010, 09:11 AM
http://www.youtube.com/watch?v=soM_W9uMRcM

الاغنية بصوت الجيلي الشيخ

عبد الرحمن فاروق
07-27-2010, 09:13 AM
http://www.youtube.com/watch?v=j1l-fhyJG7c&feature=related

بصوت الواعد أحمد بركات

مجدي امدرمان
07-27-2010, 09:16 AM
الغالي عبدالرحمن يالكلك ذووق ... دائما مشاركات رائعة واضافاتك أروع .. ودي

مجدي امدرمان
07-27-2010, 09:28 AM
http://store2.up-00.com/Jul10/wBt11983.jpg

شاعرنا الراحل المقيم عكير الدامر ... علي إبراهيم عاكير والده من البجا، وأمه من الجعليين بالدامر، وارتبط اسمه بالدامر حيث ولدفيها عام 1906 وتوفي فيها عام 1990، عكير من أوائل خريجي مدرسة غردون.

فاطمة
07-27-2010, 01:44 PM
إَِتمنى الدَهَبْ لَو لَونُو يِشْبَه لَونِكْ
وأشتهَت الدُرَرْلَو هِي تبْقَى سِنُونٍكْ
مَجْنُونْ لَيلي حَالتُو أقل مِن مَجْنُونِكْ
زَيْمَا ليلي كَانَتْ في المحاسِنْ دُونِك

بااالغ فيها جد....

عادل عباس
07-28-2010, 12:17 AM
يا سلام عليك مجودى والله دائما تبدع وتشجينا بروائع مختاراتك
كيفتنى شديد مع الجماعه ديل والله سلمت يمناك اخى ولا جف لك يراع
عادل

مجدي امدرمان
07-28-2010, 04:59 AM
بااالغ فيها جد....

هذا هو انسان السودن .. ابداع لايعرف الحدود ..

مجدي امدرمان
07-28-2010, 05:03 AM
يا سلام عليك مجودى والله دائما تبدع وتشجينا بروائع مختاراتك
كيفتنى شديد مع الجماعه ديل والله سلمت يمناك اخى ولا جف لك يراع
عادل

حياك الله اخي عادل ..ان المسؤولية كبيرة .. تراث الوطن يتطلب خبرات أكبر من قدراتنا المتواضعة .. نسأل الله التوفيق في التوثيق لوطن شعبه طيب ...

الزيادي
07-28-2010, 03:49 PM
آآآآآخ يا مجدي ..
يتمنّى الدّهب لو لونو يشبه لونك
واشتهت اللآلئ لو هي تبقى سنونك
مجنون ليلى كانت حالتو دون مجنونك
مادام ليلى كانت في المحاسن دونك ..
المقطع دا رهيب ..وقد ترنّم بها أيضاً فنان الطمبور ( طارق العوض ) فأبدع وأجاد ..في رأيي مثل هذه الأغاني لسحرها فهي تخرج جميله بصوت أي فنان
مجدي ..مثل هذا التّوثيق يحتاجه فعلاً جيل اليوم الذي يعاني من ضحالة الحصيله لهذه المفردات .
ومقالك هذا شجّعني على تنزيل بوست عن الدوبيت .
كنت هنا

مجدي امدرمان
07-28-2010, 07:24 PM
آآآآآخ يا مجدي ..
يتمنّى الدّهب لو لونو يشبه لونك
واشتهت اللآلئ لو هي تبقى سنونك
مجنون ليلى كانت حالتو دون مجنونك
مادام ليلى كانت في المحاسن دونك ..
المقطع دا رهيب ..وقد ترنّم بها أيضاً فنان الطمبور ( طارق العوض ) فأبدع وأجاد ..في رأيي مثل هذه الأغاني لسحرها فهي تخرج جميله بصوت أي فنان
مجدي ..مثل هذا التّوثيق يحتاجه فعلاً جيل اليوم الذي يعاني من ضحالة الحصيله لهذه المفردات .
ومقالك هذا شجّعني على تنزيل بوست عن الدوبيت .
كنت هنا

حياك الله الزيادي وعساك على العافية دائما ... نحن في انتظار بوست الدوبيت .. عجل وارحنا به يالزيادي ....

حاجة كولن كولن
07-29-2010, 06:45 AM
اختيار راقى يا مجدى، انت بتذكرنى ود البلد والرجل السودانى. دايما بتحب الاصول والتاريخ، بتبحث عن الفن القديم والقيم الجميلة فى عهد (قنبلة). ياخى الكلمات دى هى القنبلة، من اول ما سمعت الكلمات دى،زمان، طوالى ارتبطه بيها، عجبنى الوصف جدا والالقاء جميل. قومت علينا الدساتير يا مجدى يا راقى
تسلم

مجدي امدرمان
07-29-2010, 07:18 AM
اختيار راقى يا مجدى، انت بتذكرنى ود البلد والرجل السودانى. دايما بتحب الاصول والتاريخ، بتبحث عن الفن القديم والقيم الجميلة فى عهد (قنبلة). ياخى الكلمات دى هى القنبلة، من اول ما سمعت الكلمات دى،زمان، طوالى ارتبطه بيها، عجبنى الوصف جدا والالقاء جميل. قومت علينا الدساتير يا مجدى يا راقى
تسلم

أشكرك جدا ياحاجة كولن كولن .. هذه شهادة اعتز فيها دائما ... سيبقى السودان على البال والخاطر دائما .. الوطن كلمة نسعها بقلوبنا قبل اذاننا ... ان مامسع هذه الايام من غوغائية الكلمات هي فعلا قنابل تدمر أدمغة هذا الجيل وتثير الشهوات من الصور الخيالية الماجنة فضلا عن الاباحية التي تعبر عن شخصية ايروسية مفلسة ... ولكن عندما نبحث في التراث الأصيل تتساقط علينا لآلئ أشعار من ملذات وعذابات شغف الحب وترفه ...الزمن الجميل سمته الطاقة الخلابة من روعة الشعر وأخيلة الصور الشعرية .. هذه دعوة للتامل ولتذوق رحيق كلمات .......

حسن حمدان
07-30-2010, 10:16 PM
الرائعون هم أولائك الذين تتجلى الروعة في إختياراتهم ؟؟
هم إولائك الذين يهيئون لنا سبل ممارسة المتعة والإستمتاع بعبقرية الإنسان ( إنسان بلادي )
هم قفط أولائك الذين يستدعون الجمال
فيأتيهم طائعا ليضعوه بين أيدينا
بروعة شفافية أرواحهم.
http://up5.up-images.com/up//uploads/images/images-f2013626ca.jpg (http://fashion.azyya.com/). (http://uploadpics.a2a.cc/). (http://www.a2a.cc/)

مجدي أمدرمان
بُورك فيك.

مجدي امدرمان
08-01-2010, 08:58 AM
الرائعون هم أولائك الذين تتجلى الروعة في إختياراتهم ؟؟
هم إولائك الذين يهيئون لنا سبل ممارسة المتعة والإستمتاع بعبقرية الإنسان ( إنسان بلادي )
هم قفط أولائك الذين يستدعون الجمال
فيأتيهم طائعا ليضعوه بين أيدينا
بروعة شفافية أرواحهم.
http://up5.up-images.com/up//uploads/images/images-f2013626ca.jpg (http://fashion.azyya.com/). (http://uploadpics.a2a.cc/). (http://www.a2a.cc/)

مجدي أمدرمان
بُورك فيك.

صدقت أخي أبو حمدان .. الرائعون اعمالهم ستظل خالدة ... حياك الله وأشكر على تقديرك لصناع الكلمة في الوطن ... وهذا ديدنك