رجل يعاني سكرات الموت ثلاث ليالٍ !!!
فذهبت زوجته تشكو إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ...
قائلة : لا هو يبرئُ فنستريح و لا هو يموتُ فيستريح !!! ولا هو قادر على نطق الشهاده !!!
فقال صلى الله عليه وسلم : أين أُمه !!!؟
فحضرت وسألها صلى الله عليه وسلم عن حاله ...
فقالت : من المصلين الذاكرين ...
فقال لست عن هذا أسأل . ما بينك وبينه !!!؟
فبكت و قالت : أخاف أن أكذب عليك فينزل وحي يفضحني !!!
أما قلبي فعليه ساخط !!!
فسألها لِمَ ؟
قالت :
الوجه الضاحك لزوجته و الوجه العابس لي ...
وحلو الكلام لها والكلام الجاف ليِ ...
وحلوِ الطعام والثياب لها وما تبقى بعد إختيارها ليِ ...
فقال النبي عليه الصلاة والسلام : أحضروا ناراً لأحرقه !!!
فصرخت الأم : لا يا رسول الله ولدي فِلذة كبدي ، لا تحرقه فأني فديته بنفسي .
فقال : هذا ما أردت فمن دون [ رضاك ] لن يشم ريح الجنة !!!
فقالت : أشهد الله و ملائكته أني سامحته و أحب له الجنة ...
فأرسل الرسول جماعةً من الصحابة إليه ليتفقدوه فلما دخلوا عليه تهلَلَ وجه ونطق بالشهادتين ثم فاضت روحه إلى بارئها ...
فمن كانت تريد لزوجها الجنة فلترقق قلبه على أمه !!!
ومن كان يريدالجنة فليرق قلبه على والديه !!!


م/ ن