إعلان

Collapse
No announcement yet.

بياض قلب النبي صلى الله عليه وسلم مع من ظلمه

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • بياض قلب النبي صلى الله عليه وسلم مع من ظلمه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كم ظلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي! وكم ضرب! وكم شتم! وكم عودي! ممن؟ من عبدة الأصنام والأوثان، لا أقول لك: أخوك الذي يصلي كما تصلي، قبلته قبلتك، وذبيحته كذبيحتك، ويقرأ القرآن الذي تقرؤه، ويستن بالسنة التي تستن بها، إنما عبدة الأوثان والأصنام! كانت ثقيف من أشد الناس عداوة للنبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: (يا رسول الله! ادع على ثقيف. فرفع يديه إلى السماء وقال: اللهم اهد ثقيفاً) الله أكبر! تعالى على كل الجراح، تسامى على كل من ظلمه وشتمه وآذاه وطرده، تبعوه بالحجارة حتى أدميت قدماه وهو يرفع يديه ثم يدعو لهم: (اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون). قلب أبيض، قلب لا كالقلوب التي ابتلينا بها في هذا الزمن، ابتلينا بقلوب تذكر خطأً أخطأ عليه به أحد إخوانه قبل عشر سنين، منذ سنوات إلى اليوم تذكر عندما جاء وتكلم عليك؟ تذكر عندما أخذ منك شيئاً؟ أي قلب تملكه يا عبد الله؟! رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [الحشر:10]. علي بن أبي طالب حصل بينه وبين الصحابة خلاف، حتى قوتل رضي الله عنه، وكل الصحابة مرضي عنهم، وإن أخطأوا فمغفور لهم، فهم من أهل غزوة بدر (ما يدريك يا عمر ! أن الله اطلع إلى أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم). من هم أهل الجمل؟ بعضهم أهل بيعة الرضوان الذين كتب الله لهم الرضا عنهم في كتابه، من أصحاب النبي خير الناس، لكن حصل بينهم خلاف، وتقاتلوا، لكن علي رضي الله عنه بعد أن انتهت المعركة رأى طلحة بن عبيد الله ، أتعرف من طلحة ؟ إنه مبشر بالجنة، كان في الصف الثاني ممن قاتل الإمام علي ، شيطان نزغ بينهم، فجاء الإمام علي لـطلحة ويمسح الدم عن وجهه، ورأى عمران بن طلحة قد قدم إليه، فدمعت عينا علي رضي الله عنه، وقال: [يا عمران ! أسأل الله أن أكون أنا وأبوك من الذين قال الله فيهم: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47].]. بعض الناس اليوم من فساد قلبه إذا رأى رجلاً مسلماً عاصياً .. مسلم لكن عنده معصية وذنب وخطأ، لا يدعو له وربما يدعو عليه بأن يهلكه الله ويأخذه الله .. أي خلق هذا؟! أي قلب هذا؟! والنبي عليه الصلاة والسلام يأتيه ملك الجبال يقول: يا رسول الله! ادع الله أن أطبق عليهم الأخشبين. تتخلص من أبي جهل ، وأبي لهب ، وعتبة وشيبة ، وصناديد قريش بكلمة واحدة، فقال: (لا. أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به شيئاً) فخرج عكرمة بن أبي جهل ، قلب أبيض! فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ [الكهف:6] قاتل نفسك فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً [الكهف:6] حزناً على الناس. القضية ليست أحقاداً يا عباد الله! الجنة ليست ملكاً لنا فقط، جنة الله تسع كل الناس لو آمنوا، فاحرص على هدايتهم، وارحمهم، وأشفق عليهم. بعض الناس من سواد قلبه -والعياذ بالله- إذا رأى عاصياً لعنه وسبه وشتمه .. يُشرب الخمر بين يدي النبي، وكلما جلد عاد وشرب، كلما جلد عاد وشرب، لو علمت أن أحد الناس يشرب الخمر هل تدعو له بالهداية؟ هل تنصحه وتذكره أم تدعو عليه وتسبه وتشتمه؟! فرق بين قلب أبيض، صاف، وبين قلب فيه من الحقد والغل على المسلمين، فلما جلد بعد مرات عديدة إذا بأحد الصحابة يدعو عليه: تباً له، تعساً له، ألم يتب؟ كم مرة جلد ويشرب! فغضب النبي عليه الصلاة والسلام، دفاعاً عن شارب الخمر، قال: (لا تعن الشيطان على أخيك) انظر إلى القلب الأبيض الرحيم! المشفق على هذه الأمة! وإنما أضرب لكم هذه الأمثلة لكي يبدأ كل منكم يقيس على نفسه، وينظر إلى من حوله، ثم ينظر إلى الناس: هل هذه هي القلوب التي نتأسى بها؟ أم نتأسى بقلوب أخرى؟ القضية ليست تأسٍ بالظاهر، أهم شيء هو القلب يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:88-89] القلب السليم هو الذي ينفع صاحبه يوم القيامة.
    www.sudanorphans.org

  • #2
    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.. وهو قدوتنا وربنا يقدرنا نقتدي بكل ما كان عليه
    جزاك الله خير


    Comment

    Working...
    X