إعلان

Collapse
No announcement yet.

كأس أمم اسيا2011 :اليابان بطلا لأمم اسيا بعد فوزها علي استراليا

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • كأس أمم اسيا2011 :اليابان بطلا لأمم اسيا بعد فوزها علي استراليا

    صباح الخير ودون تخطي لأخونا أمير جعفر ما عشان حاجة بس لأنو بفهم في الكورة وأنا مجرد معجب بها..


    بخلي المايك عندو



  • #2
    طالما أمير جعفر شرد نعمل لينا حركة لمن يجي
    عن البطولة:
    كاس الأمم الأسيوية تحت مظلة الأتحاد الأسيوي وتعتبر من أكبر البطولات الأسيوية التابعة للأتحاد الأسيوي
    تقآم كل 4 سنوآت وبدآ العمل بهذآ النظآم من عآم 1996
    Last edited by منية الله; 01-09-2011, 12:58 PM.


    Comment


    • #3
      يا سلام عليكي يا منية الله وتسلم ايديك وانتي تفتحي هذا البوست عن بطولة امم اكبر القارات في العالم ... اشكرك شديد ودائما عشمنا فيكي في محلوا

      وإن شاء الله ندعمك ونساندك في هذا البوست وللاهمية اول شئ حا نقوم نثبت البوست لكي يتمكن الجميع من الاطلاع عليه

      Comment


      • #4
        المهمة الآسيوية تتطلب تعاملاً خاصاً في بداية التحدي

        «الأخضر» يسعى لتجنب مفاجأة سورية في مشوار الانفراد بالرقم القياسي


        «الصقور الخضر» أعلنوا الجاهزية والمنافسة على اللقب الكبير
        الدوحة - سعدون العويمري
        يبدأ المنتخب السعودي لكرة القدم اليوم «الأحد» سعيه إلى الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب في كأس آسيا عندما يلتقي نظيره السوري على ملعب الريان ضمن منافسات المجموعة الثانية من النسخة الخامسة عشرة التي تستضيفها الدوحة حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري.
        كأس آسيا من البطولات المفضلة للمنتخب السعودي إذ يملك فيها سجلا رائعا بوصوله إلى المباراة النهائية في ست من مشاركاته السبع حتى الان، خسر في ثلاثة أعوام 1992 و2000 و2007، وتوج بطلا ثلاث مرات ايضا اعوام 1984 و1988 و1996.
        ويبقى الخروج من الدور الاول في الصين عام 2004 النقطة السوداء الوحيدة في سجل المنتخب السعودي في البطولة القارية.
        خاض «الاخضر» في نهائيات كأس اسيا 38 مباراة حقق الفوز في 21 منها، ونجح في تسجيل 57 هدفا، ويتفوق بوضوح على سوريا في جميع المباريات الرسمية والودية بينهما بواقع 10 انتصارات مقابل خسارة واحدة وستة تعادلات.
        وسيسعى المنتخب السعودي إلى تعويض إخفاقه في المباريات النهائية، حيث خسر في ثلاثة نهائيات متتالية، في نهائي كأس اسيا 2007 امام العراق، وامام عمان في «خليجي 19» في مسقط، وامام الكويت في «خليجي 20» في اليمن.
        فمنذ خسارة نهائي 2007 والمنتخب السعودي يعيش مرحلة عدم توازن على مستوى النتائج، فأضاع حلم التأهل لكأس العالم للمرة الخامسة على التوالي مرتين في الأمتار الأخيرة، مرة أمام كوريا الشمالية وآخرى أمام البحرين.
        وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو منذ إخفاقه في تصفيات المونديال، فانه تمكن من تنفيذ برنامج إعدادي طويل للبطولة الآسيوية إذ جهز منتخبين خاض بهما المعسكرات والمباريات الودية المختلفة بغية إبقاء البديل جاهزا في أي وقت.
        واجه المنتخب السعودي في تحضيراته منتخبات كبيرة مثل أسبانيا وغانا وبلغاريا والغابون، وشارك بمنتخب جله من اللاعبين الشباب بدورة كأس الخليج الأخيرة في اليمن وحل ثانيا.
        ويحسب لبيسيرو أنه اكتشف عددا من العناصر الواعدة ومنحهم الفرصة وهم مهند عسيري وابراهيم غانم ومحمد عيد واحمد عباس وراشد الرهيب وعبد العزيز الدوسري والحارس عساف القرني وخالد الغامدي ويحيى الشهري ويوسف السالم.
        ودمج بيسيرو مجددا اللاعبين الاساسيين مع الشباب الذين شاركوا في كأس الخليج مدعمين ببعض عناصر الخبرة كمحمد الشلهوب وتيسير الجاسم، وتمكن من تعويض غياب البعض بسبب الاصابة كمحمد عيد ومحمد السهلاوي بوجود الحارسين وليد عبدالله ومبروك زايد واحمد عطيف وعبده عطيف وسعود كريري وياسر القحطاني وحمد المنتشري، فضلا عن محمد الشلهوب وتيسير الجاسم ونايف هزازي واسامة هوساوي وناصر الشمراني.
        خاض منتخب السعودية ثلاث مباريات ودية بعد كأس الخليج جاءت نتائجها متفاوتة، فخسر امام العراق بهدف من رأس يونس محمود في مشهد مكرر عن نهائي آسيا 2007، ثم فاز على البحرين بهدف لأسامة هوساوي، قبل ان يتعادل سلبا مع انغولا.
        ولم تتأكد حتى الان مشاركة المهاجم ياسر القحطاني في المباراة الاولى لانه لم يتعاف بعد من الاصابة التي كان يعاني منها في معسكر المنتخب الذي اقيم في الدمام استعدادا للبطولة، ولم يشارك على اثرها في التجربة الودية الاخيرة للاخضر امام انغولا.
        شارك جميع اللاعبين في التدريبات الاولى في الدوحة باستثناء القحطاني الذي اجرى تدريبات خفيفة وكان موجودا برفقة الجهاز الطبي.
        وذاق المنتخب السعودي الامرين من كثرة الاصابات التي يتعرض لها لاعبوه المميزون منذ موسمين والتي أثرت بشكل واضح على مسيرته في التصفيات المؤهلة الى كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا والتي لعبت الدور الاكبر في عدم تأهله للمرة الخامسة على التوالي.
        وفي المقابل الاخر، يتطلع منتخب سوريا الملقب بفريق النسور في مشاركته الخامسة في نهائيات كأس آسيا الى صنع المفاجأة وخلط اوراق المجموعة، لتعويض غيابه 14 عاما عنها.
        وخرج المنتخب السوري من الدور الاول في مشاركاته الاربع السابقة في الكويت 1980 وسنغافورة 1984 والدوحة 1988 وابو ظبي 1996.
        واجه المنتخب السوري مشكلة هروب المدرب الصربي راتومير دويوكوفيتش الذي تم التعاقد معه لمدة ثلاثة اشهر ونصف الشهر لكنه غادر الى بلاده قبل نحو شهر من موعد النهائيات تاركا المهمة لمساعده ايمن حكيم قبل ان يفاجئ اتحاد الكرة السوري الجميع قبل اسبوعين فقط بتعاقده مع الروماني تيتا فاليريو الذي استقال من تدريب فريق الاتحاد السوري بعد ان قاده للفوز بلقب كأس الاتحاد الاسيوي.
        استبعد تيتا عددا من اللاعبين البارزين وابرزهم قائد المنتخب وهدافه في التصفيات ماهر السيد، لكن تشكيلته تضم المهاجم الخطير فراس الخطيب وثنائي الوسط جهاد الحسين وعبد الرزاق الحسين.
        لم تكن نتائج سوريا في دورة غرب اسيا في الاردن جيدة فخسرت امام الكويت 1-2 وتعادلت مع الاردن 1-1، ثم بدأت مبارياتها الودية فخسرت امام الصين 1-2 وفازت على منتخب الصين الاولمبي 1-صفر، وعلى البحرين 2-صفر والعراق 1-صفر ثم خسرت امامه بالنتيجة ذاتها، وخسرت ايضا امام كوريا الجنوبية صفر-1 وامام الامارات صفر-2.

        Comment


        • #5
          مواجهة الذكريات بين الأردن واليابان


          الأردن ماذا سيفعل أمام السرعة والخبرة اليابانية
          الدوحة - أ. ف. ب.
          ستعيد المواجهة بين الاردن واليابان على ملعب نادي قطر اليوم "الاحد" ضمن منافسات المجموعة الثانية من كأس اسيا 2011 الى الاذهان المباراة التاريخية التي جمعت بينهما في البطولة القارية قبل سبع سنوات.
          وكان الاردن في حينها يشارك للمرة الاولى في البطولة التي اقيمت في الصين عام 2004 وحقق نتائج لافتة ببلوغه الدور ربع النهائي وكان قاب قوسين او ادنى من تحقيق مفاجأة مدوية باخراجه اليابان في هذا الدور عندما تقدم عليها بهدف حتى اواخر المباراة قبل ان يدرك منتخب شرق اسيا التعادل، ثم خسر المنتخب الهاشمي بركلات الترجيح بطريقة دراماتيكية علما بان اليابان توجت باللقب لاحقا.
          وشهدت تلك المباراة ايضا حادثة غريبة تمثلت بقرار غير مسبوق من حكم المباراة الماليزي محمد صبحي الدين بنقل مكان تنفيذ ركلات الترجيح في لحظات عصيبة انعكست على اللاعبين الذين أهدروا آخر 4 ركلات بعد تنفيذ أول ركلتين بنجاح وإهدار اليابان أول ركلتين.
          وتضم تشكيلة الاردن الحالية 5 لاعبين ممن شاركوا عام 2004 وهم عامر شفيع ولؤي العمايرة وحاتم عقل وبشار بني ياسين وعامر ذيب.
          ويقود المنتخب الاردني المدرب العراقي عدنان حمد افضل مدرب اسيوي عام 2004 بعد قيادته منتخب بلاده الى المركز الرابع في دورة الالعاب الاولمبية في اثينا محققا انجازا عربيا غير مسبوق.
          وكان حمد استلم تدريب المنتخب الاردني في منتصف التصفيات المؤهلة الى العرس القاري خلفا للبرتغالي نيلو فينغادا عندما كان المنتخب يعاني بعد ان جمع نقطة واحدة من مباراتين، لكن تعيينه احدث صدمة ايجابية في نفوس اللاعبين خصوصا بان حمد يعرف الكرة الاردنية جيدا حيث اشرف على تدريب الفيصلي ويعيش في عمان.
          ويغيب عن صفوف المنتخب الاردني المدافع انس بني ياسين الذي تعرض لتمزق في عضلة الساق الخلفية في المباراة الودية الاخيرة ضد اوزبكستان (2-2).
          في المقابل، يدخل المنتخب الياباني البطولة وهو مصمم على الانفراد بالرقم القياسي لعدد الالقاب الذي يتقاسمه حاليا مع نظيره السعودي والايراني بثلاثة القاب لكل منتخب متسلحا بالاداء الرفيع المستوى الذي قدمه في نهائيات كأس العالم الاخيرة في جنوب افريقيا، حيث نجح في تخطي الدور الاول للمرة الاولى خارج قواعده.
          ولجأ الاتحاد الياباني الى التغيير في الجهاز الفني بعد نهائيات جنوب افريقيا على الرغم من النتيجة اللافتة التي حققها المنتخب باشراف المدرب المحلي تاكيشي اوكادا، وقرر اللجوء الى مدرب اكثر خبرة فوجد ضالته بالايطالي الخبير البرتو زاكيروني الذي اشرف على تدريب ميلان سابقا.
          وفي اول مباراة رسمية باشراف زاكيروني نجح منتخب الساموراي في تحقيق فوز لافت على الارجنتين في مباراة ودية اقيمت في الماضي، ثم على الباراغواي التي اخرجتها من الدور الثاني في المونديال الافريقي.
          وسيعتمد زاكيروني على نجم وسط سسكا موسكو الروسي الصاعد كيسوكي هوندا إلى جانب لاعبي وسط فولسبورغ الألماني ماكوتو هاسيبي، وياسوهيتو أندو أفضل لاعب اسيوي للعام 2009، كما يضم نجم الوسط الصاعد شينجي كاغاوا الذي يتألق في صفوف بوروسيا دورتموند هذا الموسم.

          Comment


          • #6
            تسلم يا أمير جعفر تثبيتك الموضوع.. أنت الداعم الأول - ولا الداعم الرسمي؟؟؟


            Comment


            • #7
              الدقيقة 19 أنقذت اليابان من مفاجأة الأردن

              «الأخضر» سقط من البداية أمام تألق المنتخب السوري .. وبيسيرو واصل تخبطاته!


              المنتخب السعودي اعلن استسلامه منذ بداية اللقاء
              الرياض – خالد الحربي الدوحة - ا.ف.ب
              سقط المنتخب السعودي في بداية مشواره لمنافسة على اللقب الاسيوي بعد خسارته على يد نظيره السوري 1-2، والذي كان جديرا بالانتصار عطفا على عطاء وروح لاعبيه وذكاء مدربه الذي لعب بمبدأ الامان والاعتماد على الهجمات المرتدة مستغلا سرعة مهاجميه، في المقابل تخبط بيسيرو وساهم بالخسارة بتدخلاته الخاطئة وجعله منطقة الوسط خالية من لاعبي الارتكاز باستثناء سعود كريري الذي لم يكن في مستواه، وجاء تأكيد هذا الجانب بعد تسجيل المنتخب السوري لهدفيه عن طريق تسديدتين كانتا بحاجة الى التدخل من لاعبي الارتكازلاستخلاصهما وعدم منح اللاعب السوري المتابع للكرة قرب منطقة ال18 الفرصة للتسديد بكل ارتياح
              ولم يقدم "الاخضر"على ملعب الريان ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الثانية لبطولة كأس آسيا والمقامة في الدوحة، أي مستوى يذكر ماعدا في بعض فترات الشوط الثاني وظهر الارتباك في خط الدفاع، فيما استطاع المنتخب السوري ان يفرض أسلوبه واتضح من خلال التنظيم الجيد داخل المستطيل الأخضر، وسجل هدف "الاخضر" تيسير الجاسم (60) وسجل للمنتخب السوري عبدالرزاق حسين هدفين(37) و(62).
              وشهدت الحصة الأولى مستوى فنيا متوسطا مع أفضليه للمنتخب السوري في بعض الفترات، وسط محاولات فردية من قبل لاعبي "الاخضر" الذين غابوا في اغلب الفترات، وكان التهديد الأول من جانب لاعبي المنتخب السوري عندما سدد المهاجم وائل عيان كرة قوية مرت بجوار القائم د(2)، بعد ذلك تحسن اداء لاعبي "الأخضر" وأنقذ دفاع المنتخب السوري مرمى فريقه عندما ابعد الكرة العرضية التي لعبها الظهير الأيسر لمنتخبنا مشعل السعيد إلى ركلة ركنية قبل وصولها إلى المتمركز ياسر القحطاني(19)، وأضاع مهاجم المنتخب السعودي ناصر الشمراني هدفا محققا عندما وصلته الكرة داخل ال 18 وتقدم بها نحو المرمى، وسددها أرضية مرت بجوار القائم(25)، وتمكن المنتخب السوري من إحراز هدف التقدم عن طريق الكرة القوية التي سددها لاعب الوسط عبدالرزاق حسين من خارج ال18 لتصطدم ! بأحد مدافعي "الأخضر" ليتغير اتجاهها إلى وسط المرمى(37)، ونشط لاعبو منتخبنا من اجل البحث عن هدف التعادل وشهدت الدقائق الخمس الأخيرة عدة هجمات "خضراء" كان أخطرها الكرة التي راوغ بها الظهير الأيمن عبدالله شهيل أكثر من مدافع وسدد نحو المرمى، ولكن يقظة الدفاع السوري حولت الكرة إلى ركلة ركنية(40).





              فرحة آردنية لم تكتمل أمام الإصرار الياباني على تجنب الخسارة




              ومع بداية الشوط الثاني رمى مدرب المنتخب السعودي البرتغالي بيسيرو بورقة تيسير الجاسم بديلا عن زميله عبده عطيف، وتحسن الاداء للمنتخب السعودي للبحث عن هدف مبكر، وظهر ذلك جليا من الربع الساعة الأولى من هذا الشوط إذ سنحت فرصتان مؤكدتان للتسجيل لم يكتب لهما النجاح، الأولى الكرة الرأسية التي لعبها اسامه المولد وتصدى لها الحارس(48)، والثانية عندما سدد مشعل السعيد كرة أرضية من خارج ال18 ولكن بيد الحارس د(55)، وأشرك مدرب منتخبنا البرتغالي بيسيرو المهاجم نايف هزازي بديلا لزميله ناصرالشمراني(56)، وتمكن لاعبو (الأخضر) من إحراز هدف التعادل عندما نفذ مناف ابو شقير ركلة ركنية لم يبعدها الدفاع بشكل صحيح لتصل إلى تيسير الجاسم المندفع من الخلف التي سددها رأسية وسط المرمى(60)، ومن هجمة مرتدة تمكن لاعبو المنتخب السوري من إحراز الهدف الثاني عندما لم يتمكن مدافعو المنتخب من إبعاد الكرة بالشكل الصحيح لتصل الى لاعب الوسط عبدالرزاق حسين المندفع من الخلف الذي سددها قوية لتصطدم بأحد مدافعي منتخبنا ليتغير اتجاهها الى وسط المرمى لم يتمكن الحارس وليد عبدالله من التصدي لها(62)، وقام مدرب منتخبنا البرتغالي بيسيرو بإشراك نواف العابد بديلا لزميله مناف ابو شقير وتحسن اداء منتخبنا ولكن استمر الارتباك في خط الدفاع(68)، وأضاع مهاجم منتخبنا نايف هزازي هدفا محققا عندما وصلته الكرة داخل ال18 وواجه المرمى وسدد كرة قوية أبعدها الدفاع السوري في اللحظات الأخيرة إلى ركلة ركنية(72)، توالت الهجمات(الخضراء) للبحث عن التعادل ولكن تنتهي على مشارف منطقة الجزاء عند اقدام لاعبي المنتخب السوري، وأضاع مهاجم منتخبنا نايف هزازي هدفا محققا عندما لعب كرة رأسية في الزاوية اليسرى تمكن حارس المنتخب السوري مصعب بلحوس من التصدي لها بصعوبة عندما حولها الى ركلة ركنية(90).
              الأردن - واليابان
              انقذ مدافع منتخب اليابان مايا يوشيدا فريقه من الخسارة امام الاردن عندما ادرك له التعادل 1-1 في الوقت بدل الضائع من المباراة التي اقيمت امس الاحد على ملعب نادي قطر في الدوحة ضمن منافسات المجموعة الثانية من كأس اسيا 2011 لكرة القدم، ليضيع المنتخب الاردني فوزا كان في متناوله ويخرج بتعادل اشبه بالخسارة، وسجل حسن عبدالفتاح هدفا (45)، ومايا يوشيدا (90+2) هدف اليابان.
              وللمفارقة، فان الاردن الذي يشارك في البطولة القارية للمرة الثانية، لم يخسر حتى الان في خمس مباريات خاضها، ذلك لانه تعادل في اربع مباريات وفاز في واحدة، وخروجه امام اليابان بالذات في ربع نهائي نسخة عام 2004 في الصين لا تعتبر خسارة رسمية في سجلات الاتحاد الاسيوي، لانه سقط بركلات الترجيح، تعتبر النتيجة منطقية ذلك لان المنتخب الياباني سيطر على مجريات اللعب تماما، لكنه افتقد الى الهداف الذي يجيد انهاء الهجمات، في حين ان المنتخب الاردني دافع ببسالة عن مرماه الذي تألق بين خشباته الحارس عامر شفيع واستحق عن جدارة حصوله على جائزة افضل لاعب في المباراة.

              Comment


              • #8
                البحرين في اختبار صعب مع كوريا الجنوبية

                أستراليا مرشحة فوق العادة لإدخال نقاط الهند في حساباتها


                البحرين يخشى السرعة الكورية

                الدوحة - أ. ف. ب.
                يخوض منتخب البحرين صاحب المفاجأة المدوية في عام 2004 اختبارا صعبا اليوم "الاثنين" في مواجهة نظيره الكوري الجنوبي على ملعب نادي الغرافة ضمن منافسات المجموعة الثالثة من كأس اسيا لكرة القدم في الدوحة، وتلعب استراليا مع الهند على ملعب السد في المجموعة ذاتها، ومنتخب البحرين في اسيا 2011 ليس هو نفسه في 2004 حين كان ابرز عناصره في عز عطائهم فحققوا انجازا مهما ببلوغ الدور نصف النهائي قبل الخسارة الدراماتيكية امام اليابان واحتلال المركز الرابع.
                المشاركة في النهائيات هي الرابعة في تاريخ المنتخب البحريني، ففضلا عن بطولة الصين، تأهل إلى بطولة 1988 في قطر، والنسخة الماضية في 2007 التي أقيمت في أربع دول هي اندونيسيا وفيتنام وتايلاند وماليزيا.
                خرجت البحرين من الدور الاول عامي 1988 و2007، وفي المرة الاخيرة وقعت مع كوريا الجنوبية ايضا في مجموعة واحدة فتغلبت عليها 2-1، لكنها خسرت امام اندونيسيا 1-2 والسعودية صفر-4.
                شهد مستوى منتخب البحرين تراجعا ملحوظا في الاونة الاخيرة فضلا عن عدم استقرار الجهاز الفني، فبعد التشيكي ميلان ماتشالا تولى المهمة النمساوي جوزيف هيكرسبيرغر لفترة قصيرة قبل ان يترك منصبه للعودة الى الوحدة الاماراتي، فاسند الاتحاد البحريني المسؤولية الى سلمان شريدة.
                قاد شريدة المنتخب البحريني في دورة الخليج العشرين بعدن، لكنه مر بظروف صعبة فودع مبكرا من الدور الأول برصيد نقطة يتيمة من التعادل مع عمان، وتجرع بعدها خسارتين أمام العراق 2-3 والإمارات 1-3.





                أستراليا مرشحة بقوة لتخطي الهند




                حاول شريدة ترميم التشكيلة البحرينية للبطولة الاسيوية عبر تدريبات ومباريات ودية لم تكن نتائجها ثابتة، ففاز المنتخب اولا على الاردن 2-1 وتعادل مع اوزبكستان 1-1، ثم خسر امام السعودية صفر-1 وامام كوريا الشمالية صفر-1.
                واجه المدرب البحريني صعوبات كبيرة للثبات على تشكيلة معينة اذ ان الاصابات كانت تجبره على اجراء تبديلات مستمرة في معظم المراكز.
                وشكلت اصابة صانع الالعاب محمد سالمين ضربة موجعة لامال البحرينيين في البطولة خصوصا انه كان ترك فراغا كبيرا في كأس الخليج. وتعرض سالمين الى كسر في مشط القدم في لقاء الاردن سيبعده عن النهائيات، وغاب عبدالله المرزوقي وسلمان عيسى لفترة في فترة الاعداد بسبب الاصابة، ومشاركة عيسى امام كوريا الجنوبية غير مؤكدة.
                يعول شريدة في البطولة على لاعبيه المحترفين الذين افتقدهم في "خليجي 20"، وأبرزهم المهاجم جيسي جون ولاعب الوسط عبدالله عمر والعائد من الإصابة محمود عبدالرحمن "رينغو".
                ومن المتوقع أن يعتمد شريدة في البطولة على الحارس محمود منصور، وعبدالله المرزوقي وحسين بابا وعباس عياد وراشد الحوطي وسلمان عيسى وحمد راكع وفوزي عايش وعبدالله عمر وعبدالله فتاي واسماعيل عبداللطيف وجيسي جون.





                الهند ماذا ستفعل في أول ظهور آسيوي لها بعد غياب طويل




                في المقابل، فان كوريا الجنوبية تعتبر مرشحة بارزة لاحراز اللقب الذي تنتظره منذ اعوام طويلة، فهي توجت بطلة للنسختين الاوليين عامي 1956 و1960 ثم فشلت في رفع الكأس مجددا رغم تألقها في نهائيات كأس العالم.
                تشارك كوريا الجنوبية في النهائيات الاسيوية للمرة الثالثة عشرة بعد اعوام 56 و60 و64 و72 و80 و84 و88 و92 و96، و2000 و2004 و2007، في حين انها شاركت في نهائيات كأس العالم 8 مرات اعوام 54 و86 و90 و94 و98 و2002 و2006 و2010، وحققت افضل انجاز اسيوي فيها حتى الان ببلوغها نصف النهائي على ارضها عام 2002 قبل ان تحل رابعة.
                يعتبر بارك جي سونغ اللاعب الوحيد من الطراز العالمي في صفوف منتخب كوريا الجنوبية، وهو يلعب بانتظام في صفوف مانشستر يونايتد الانكليزي.
                والى جانب بارك جي سونغ، بامكان كوريا الجنوبية ان تعول على بارك تشو-يونغ (موناكو الفرنسي) وتشا دو-ري (فرايبورغ الالماني) نجل الاسطورة السابق تشا بوم-كون الذي كان من اوائل الكوريين الذين انتقلوا الى اوروبا وتحديدا الى صفوف اينتراخت فرانكفورت وباير ليفركوزن الالمانيين حيث توج مع الاخير بطلا لكأس الاتحاد الاوروبي عام 1988.
                استغنى الاتحاد الكوري الجنوبي عن خدمات المدرب هو جونغ-مون واستعان بمدرب محلي آخر هو تشو كوانغ راي الذي كان لاعبا دوليا في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي قبل ان يحقق نجاحات لافتة على صعيد التدريب في صفوف كلوب سيول حيث قاده الى اللقب المحلي 3 مرات.
                أستراليا - الهند
                ستكون استراليا التي تشارك في بطولة كاس اسيا للمرة الثانية منذ انضمامها الى الاتحاد الاسيوي عام 2006، مرشحة فوق العادة لحصد نقاط مباراتها الثلاث عندما تلتقي مع الهند المغمورة اليوم الاثنين ضمن منافسات المجموعة الثالثة.
                ويامل المنتخب الاسترالي في الذهاب بعيدا في البطولة خلافا لما كانت عليه الحال في باكورة مشاركاته قبل اربع سنوات عندما خرج من الدور ربع النهائي على يد اليابان بعد ان كان مرشحا قويا لاحراز اللقب ويقول اونيل في هذا الصدد "نريد الذهاب ابعد من النسخة الاخيرة، لكن تركيزنا منصب حاليا على المباراة ضد الهند. جميع اللاعبين يتطلعون للمشاركة في هذه البطولة ونملك فرصة كبيرة للتتويج باللقب".
                وستكون نسخة قطر 2011 مناسبة جيدة لاستراليا لكي تعوض اخفاقها في باكورة مشاركاتها في البطولة القارية، خصوصا بان الطقس سيلائم لاعبيها كثيرا خلافا لما كانت عليه الحال في الدول الاربع التي استضافت هذه البطولة وهي تايلاند وفيتنام واندونيسيا وماليزيا حيث الحرارة مرتفعة وكذلك معدلات الرطوبة ما اثر سلبا على اداء لاعبي "سوكيروس"، وهو لقب المنتخب الاسترالي.
                وكان الاتحاد الاسترالي استعان بخبرات المدرب الالماني هولغر اوسييك مساعد القيصر فرانتس بكنباور عندما قاد الاخير منتخب بلاده الى الفوز بكأس العالم 1990.
                وحل اوسييك مكان المدرب الهولندي تيم فيربيك الذي استقال من منصبه بعد نهائيات مونديال جنوب افريقيا.
                وسيعتمد اوسييك على 19 لاعبا يحترفون خارج استراليا، 12 منهم خاضوا غمار نهائيات مونديال جنوب افريقيا الصيف الماضي.
                وتعود الهند للمشاركة في نهائيات كأس اسيا الحالية بعد غياب دام 27 عاما وتحديدا منذ نسخة عام 1984، وقد انتزعت بطاقتها في العرس القاري باحرازها كأس التحدي عام 2008.
                والمشاركة هي الثالثة للهند في البطولة القارية بعد عام 1964 عندما خلت وصيفة.
                وتعتبر كأس التحدي بطولة للمنتخبات التي لا يسمح لها تصنيفها القاري بالمشاركة في التصفيات، لكنها تشكل فرصة لها لكي تبلغ النهائيات والمشاركة الى جانب صفوة المنتخبات الاسيوية وتكتسب المزيد من الخبرة والاحتكاك.
                وكان المنتخب الهندي عاش افضل فتراته في الخمسينيات والستينيات عندما توج بذهبية دورة الالعاب الاسيوية عامي 1951 و1962، في حين نال شرف ان يكون اول منتخب اسيوي يبلغ نصف نهائي دورة الالعاب الاولمبية في ملبورن عام 1956.
                مجمل القول، بان الهدف الاساسي للهند، هو عدم التعرض لخسائر جسيمة امام المنتخبات الاخرى في المجموعة الثالثة

                Comment


                • #9
                  صباحك خير يا أمير جعفر..
                  تعرف من الفرق اللي بفكر مستواها كيف ونفسي أشوف لعبها الهند..!!!


                  Comment


                  • #10
                    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منية الله مشاهدة المشاركة
                    تسلم يا أمير جعفر تثبيتك الموضوع.. أنت الداعم الأول - ولا الداعم الرسمي؟؟؟
                    هههههههههه حلوة بجد وملعوبة يا منية الله ... وحااااااااااضرين إن شاء الله والبوست بتاعك حا يكون محدث في كل لحظة

                    Comment


                    • #11
                      صباحك خير يا أمير .. تسلم ما بتقصر


                      Comment


                      • #12


                        Comment


                        • #13
                          الإمارات وحدها خرجت بنقطة واحدة .. والعراق ينضم لأصحاب الحظ غير السعيد

                          الخليجيون في «آسيا» .. (ما فيه أحد أحسن من أحد!!)


                          العراق تعثر في خطوة البداية أمام إيران 1-2

                          الدوحة - أ. ف. ب.
                          لم يكن أي من المنتخبات الخليجية في بطولة آسيا الحالية أحسن حالا من الآخر بعدما تعرض العراق للهزيمة على يد ايران 1-2 على الرغم من تقدم الاول 1-صفر امس "الثلاثاء" على ملعب الريان ضمن منافسات المجموعة الرابعة وسجل غلام رضا رضائي (42) وايمان موبعلي (84) هدفي ايران، ويونس محمود (13) هدف العراق..
                          وكان الفريقان التقيا في دورة غرب آسيا في سبتمبر الماضي واسفرت عن فوز ايران 2-1، وقبل انطلاق المباراة وقف الجمهور دقيقة صمت على أرواح شهداء الطائرة الايرانية التي سقطت قبل يومين في شمال غرب ايران وذهب ضحيتها 77 شخصا.
                          وجاءت المباراة هجومية بامتياز ولم تشهد اي فترة جس نبض، وبدت واضحة نية المدربين بعدم اغلاق اللعب لان كلاهما اشرك ثلاثة مهاجمين.
                          وعموما تعتبر هذه المباراة الاكثر اثارة في البطولة حتى الآن من خلال احداثها وقد استحق المنتخب الايراني الفوز لأنه كان مستقر المستوى طوال الدقائق التسعين باستثناء ربع الساعة الاول، في حين بدأ المنتخب العراقي بقوة قبل ان يتراجع معدل اللياقة البدنية لدى لعبيه في الشوط الثاني.
                          الإمارات- كوريا الشمالية
                          فتح منتخب الامارات سجل النقاط للمنتخبات الخليجية بتعادله صفر-صفرمع نظيره الكوري الشمالي امس "الثلاثاء" على استاد نادي قطر في الدوحة في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة لكأس آسيا في كرة القدم، وخسرت جميع المنتخبات الخليجية التي لعبت حتى الآن قطر المضيفة امام اوزبكستان صفر-2، والكويت امام الصين صفر-2، والسعودية امام سوريا 1-2، والبحرين امام كوريا الجنوبية 1-2، والعراق امام ايران 1-2.
                          وسوريا هي صاحبة الفوز العربي الوحيد حتى الآن، في حين ان تعادل اليوم هو الثاني للعرب بعد ان كان الاردن تعادل مع اليابان 1-1.
                          يذكر ان كوريا الشمالية كانت فازت على الامارات ذهابا وايابا في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا عام 2010 حيث حجزت بطاقتها للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1966.
                          منتخب كوريا الشمالية كان الطرف الافضل في ربع الساعة الاول محاولا تسجيل هدف السبق لكن الدفاع تعامل مع محاولاته بالطريقة المناسبة، ثم تسيد "الابيض" الاماراتي المجريات وحصل على عدد من الفرص خصوصا عبر احمد خليل واسماعيل مطر ثم في الثواني الاخير بواسطة يوسف جابر. وكادت تشكل الدقيقة الثامنة منعطفا في المباراة حين احتسب الحكم الماليزي محمد صالح صبحي الدين ركلة جزاء إثر لعبة مشتركة بين حمدان الكمالي وجونغ تاي سي، انبرى لها واعطت هذه الفرصة الاماراتيين دفعة معنوية للبدء بتنظيم هجماتهم. وبدأ المنتخب الاماراتي الشوط الثاني مهاجما بحثا عن التسجيل، وغابت الفرص الخطرة عن المرميين حتى ربع الساعة الاخير.

                          Comment


                          • #14
                            امتحان جديد للكرة الخليجية في الجولة الثانية من المجموعة الاولى

                            الكويت تواجه السيناريو الأسوأ.. وقطر تلتقي الصين بشعار الخطأ ممنوع


                            الكويت خسرت النتيجة ومساعد ندا امام الصين

                            الدوحة - أ.ف.ب
                            يدرك المنتخب القطري لكرة القدم صاحب الضيافة بأن الخطأ ممنوع عليه عندما يواجه نظيره الصيني "الاربعاء" في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن بطولة كاس اسيا 2011 وذلك اثر خسارته في المباراة الافتتاحية امام اوزبكستان صفر-2.
                            قدم المنتخب القطري عرضا سيئا في تلك المباراة خصوصا في الشوط الاول حيث كان بامكانه ان يتلقى ثلاثة اهداف، قبل ان يتحسن مستواه في الشوط الثاني من دون ان يمنعه ذلك من الخسارة.
                            واثر الخسارة صبت الصحف القطرية جام غضبها على المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي لم يحقق نقلة نوعية حتى الان بعد سنتين من استلام تدريب العنابي، بيد ان الفرنسي الذي حقق نجاحات مع منتخب السنغال في كأس العالم 2002، ومع العين الاماراتي ومنتخب الامارات بقيادته الى اللقب الخليجي، ومع الغرافة القطري، اكد بانه ليس خائفا على مستقبله، مشيرا الى ان كل ما يسعى اليه هو اعادة فريقه الى اجواء بطولة كأس اسيا من خلال الفوز على الصين.
                            اما المنتخب الصيني الذي تغلب على نظيره الكويتي 2-صفر، فلا يمكن الحكم على مستواه خصوصا بانه لعب في مواجهة الازرق الذي اكمل الساعة الاخيرة من المباراة ناقص العدد اثر طرد مساعد ندا في الدقيقة 34.
                            وكان المنتخب الكويتي الاكثر تفوقا واستحواذا على الكرة وخطورة على المرمى الصيني قبل حادثة الطرد، قبل ان يستغل الاخير النقص العددي في صفوفه ليسجل هدفين في الشوط الثاني.
                            ويضم المنتخب الصيني جيلا جديدا من اللاعبين بقيادة المدرب الشاب غاو هونغبو الذي اعتبر قبل انطلاق البطولة القارية بان فريقه قادم لكي يتعلم فيها.




                            قطر تلقت الخسارة الاولى على يد اوزباكستان





                            الكويت-اوزباكستان
                            قدر لمنتخب الكويت بطل الخليج في كرة القدم ان يواجه السيناريو الاسوأ في الجولة الاولى من كأس اسيا حتى الان امام الصين، لكنه قرر نفض غبار ما حصل والبدء من جديد امام اوزبكستان "الاربعاء" على ملعب الغرافة ضمن منافسات المجموعة الاولى.
                            دخل "الازرق" منافسات البطولة بمعنويات مرتفعة جدا بعد ان اعاد الوصل مع الالقاب في دورتي غرب اسيا وكأس الخليج العشرين، كما ان تألق عدد من لاعبيه ولا سيما بدر المطوع والجناح الايمن فهد العنزي وضعه في مصاف المنتخبات المرشحة للعب دور بارز في كأس اسيا.
                            لكن بطل الخليج وقع في فخ المباريات الاولى في البطولات فلم يقدم مستواه الحقيقي وغاب عدد من لاعبيه عن مستواهم وفي طليعتهم فهد العنزي الذي بدا شبحا للذي ارهق المدافعين في "خليجي 20"، فسقط امام منتخب الصين 2- صفر في مباراة مشهودة شهدت اخطاء تحكيمية فاضحة من الحكم الاسترالي بنجامين وليامس.
                            ابرز هذه الاخطاء حالة طرد غير دقيقة لحقت بالمدافع مساعد ندا، وعدم احتساب ركلة جزاء واضحة اثر خطأ على بدر المطوع، وايضا عدم التنبه لكرة اجتازت خط المرمى.
                            ويبرز حسين فاضل وطلال العامر وجراح العتيقي وعامر معتوق ويوسف ناصر.
                            وسيفتقد توفيدزيتش جهود المدافع مساعد ندا، لكن تشكيلة تضم عددا مميزا من اللاعبين ابرزهم بدر المطوع.
                            في الجهة المقابلة يقف منتخب اوزبكستان، الباحث عن اجتياز حاجز الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه وقدم منتخب اوزبكستان عرضا جيدا في مباراة الافتتاح تحكم فيه بالمجريات في معظم الفترات مستفيدا من المستوى السيىء لاصحاب الارض، لكنه يدرك ان المهمة قد تكون اصعب امام "الازرق" الذي يبحث عن التعويض لان خسارة ثانية تعني خروجه من دائرة المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة.
                            امتاز لاعبو المنتخب الاوزبكي بالتنظيم الدفاعي والهجومي وباللياقة البدنية العالية، وتبرز خطورتهم في التمريرات العرضية.
                            تضم التشكيلة الاوزبكية ايضا لاعبين مؤثرين كسيرفر دجيباروف، افضل لاعب في اسيا عام 2008 وصاحب الهدف الثاني في مرمى قطر، وانزور اسماعيلوف واوديل احمدوف مسجل الهدف الاول وماكسيم شاتسكيخ والكسندر غينريخ وفيكتور كاربنكو.

                            Comment


                            • #15
                              صباح الخير أمير جعفر حضرت المباراة وكنت مغيوظة جداً..


                              Comment

                              Working...
                              X