الإهداءات


العودة   منتدى منظمة كفالة ورعاية الايتام السودانية > منتديات الأدب والثقافة والفنون > منتدى المختارات الأدبية
منتدى المختارات الأدبية (منقولات ، القصة القصيرة ، الرواية ، .... الخ )

إضافة رد
قديم 02-03-2009, 08:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي من ذاكرة التاريخ المجيد ( شعراء سودانين )

رحلة مع شعراء بلادي اللاماجد والنبدأ بالشاعر ....

محمد مفتاح الفيتورى ولد عام 1936 تقريبا ،، بمدينة الجنينة ،،

درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة

تخرج فى كلية العلوم بالازهر الشريف

عمل محررا ً أديبا ًبالصحف السودانية و المصرية و اللبنانية
وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970
انتزع منه الجواز السودانى و الجنسية السودانية فى سنة 1974 كان وقتها يعمل فى لبنان
تبنته الجماهيرية الليبية و اصدر له جواز سفر ليبى و تربطه علاقة قوية بالعقيد الاممى معمر القذافي
عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا ،،
شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت
ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب فالكثير منا وللأسف يجهل هوية هذا الشاعر فهو سوداني ميه الميه وان اختلف البعض في نسبه فمنهم من يقول انه من ام سودانية واب ليبي ومن خلال بحثي عنه ايضا وجدت ان بعضهم ينسبونه الي مصر وكل هذا اعتقد انه ليس في صالح المبدع السوداني فكأنهم لا يصدقون ان ارضنا هذه تنجب مثل هؤلاء الفطاحلة انها ارض النجوم وان اختلفنا يظل الفيتوري سودانيا خالصا ........
يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية ،،
الفيتورى سودانى اصيل ،، تغنى لافريقيا و للسودان و للعالم العربى ،،
من مؤلفاته:

أغاني إفريقيا 1955- شعر 1956.

2 - عاشق من إفريقيا 1964- شعر.

3 اذكريني يا إفريقيا 1965- شعر.

4- سقوط دبشليم 1968- شعر.

5- معزوفة لدرويش متجول 1969- شعر.

6- سولارا (مسرحية شعرية) 1970.

7 - البطل والثورة والمشنقة- شعر 1972.

8- أقوال شاهد إثبات- شعر 1973.

9- ابتسمي حتى تمر الخيل- 1975- شعر.

10- عصفورة الدم- شعر- 1983.

11- ثورة عمر المختار- مسرحية 1974.

12- عالم الصحافة العربية والأجنبية- دراسة- دمشق 1981.

13- الموجب والسالب في الصحافة العربية- دراسة- دمشق 1986.






رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:29 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

هذه بعض من قصائده الرائعه

قصيده اصبح الصبح

أصبح الصبح
ولا السجن ولا السجان باقي
واذا الفجر جناحان يرفان عليك
واذا الحزن الذي كحل تلك المآقي
والذي شد وثاقا لوثاق
والذي بعثرنا في كل وادي
فرحة نابعة من كل قلب يابلادي

أصبح الصبح
وها نحن مع النو التقينا
التقى جيل البطولات
بجيل التضحيات
التقى كل شهيد
قهر الظلم ومات
بشهيد لم يزل يبذر في الأرض
بذور الذكريات
أبدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا
بالذي اصبح شمسا في يدينا
وغناء عاطرا تعدو به الريح
فتختال الهوينى
من كل قلب يا بلادي
فرحة نابعة من كل قلب يابلادي

محمد الفيتوري
التراب المقدس

وَسِّدْ الآنَ رَأْسَكَ
فَوْقَ التُّرَابِ المقدَّس
وَاركَعْ طويلاً لَدَى حَافَةِ النَّهْرِ
ثَمَّةَ من سَكَنَتْ رُوحُهُ شَجَرَ النِّيلِ
أَوْدَخَلتْ في الدُّجَى الأَبنوسيّ
أَوْخَبَّأَتْ ذَاتَها في نُقُوشِ التَّضَارِيس
ثَمَّةَ مَن لَامَسَتْ شَفَتَاهُ
القرابِينَ قَبْلَكْ
مَمْلكةُ الزُّرْقَةِ الوثنيِة...
قَبْلكَ
عاصِفَةُ اللَّحَظاتِ البطيئِة..
قَبْلكْ
يا أيُّها الطيْفُ مُنْفلِتاً مِنْ عُصُورِ الرَّتَا بِةِ والمسْخِ
مَاذا وراءك
في كتب الرمل؟
ماذا أمامك؟
في كتب الغيم
إلاّ الشموس التي هبطت في المحيطات
والكائنات التى انحدرت في الظّلام
و امتلاُؤك بالدَّمْع
حتَّى تراكمت تحت تُراب الكلام
وسد الآن راسك
متعبة’’ هذه الرأس
مُتعبة’’..
مثلما اضطربت نجمة’’ في مداراتها
أمس قد مَرّ طاغية’’ من هنا
نافخاً بُوقه تَحت أَقواسها
وانتهى حيثُ مَرّ
كان سقف رَصَاصٍ ثقيلاً
تهالك فوق المدينة والنّاس
كان الدّمامة في الكون
والجوع في الأرض
والقهر في الناس
قد مرّ طاغيةُ من هُنا ذات ليل
أَتى فوق دبّابةٍ
وتسلَّق مجداً
وحاصر شعباً
غاص في جسمه
ثم هام بعيداً
ونصَّب من نفسه للفجيعة رَبَّا
****
وسد الآن رأسك
غيم الحقيقة دَربُ ضيائك
رجعُ التَّرانيم نَبعُ بُكائك
يا جرس الصَّدفاتِ البعيدة
في حفلة النَّوْء
يشتاقك الحرس الواقفون
بأسيافهم وبيارقهم
فوق سور المدينة
والقبة المستديرة في ساحة الشَّمس
والغيمةُ الذَّهبيَّةُ
سابحة في الشِّتَاءِ الرمادي
والأفق الأرجوانى والارصفة
ورؤوس ملوك مرصعة بالأساطير
والشعر
والعاصفة
***
أمس جئت غريباً
وأمس مضيت غريباً
وها أنْتَ ذا حيثما أنت
تأتي غريباً
وتمضي غريباً
تُحدَّق فيك وجوه الدُّخَانِ
وتدنو قليلاً
وتنأى قليلا
وتهوى البروق عليك
وتجمد في فجوات القناع يداك
وتسأل طاحونةُ الرِّيح عَنك
كأنك لم تكُ يوماً هناك
كأن لم تكُنْ قطُّ يوماً هنالك
***
وَسِّد الآن راسك
في البدء كان السُكُونُ الجليل
وفي الغد كان اشتعالُك
وسد الآن رأسك
كان احتجابُك
كان غيابُك
كان اكتمالك
***
وسد الآن راسك
هذا هو النهر تغزلهُ مرتين
وتنقضه مرتين
وهذا العذاب جمالُك







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:31 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

محمد الفيتوري
قصيدة الرياح

رُبَّمَا لمْ تَزَلْ تلكم الأرض
تسكن صورتها الفلكية
لكن شيئاً على سطحها قدْ تكسَّر
رُبَّمَا ظل بستانُ صيفك
أبْيضَ في العواصف
لكنَّ بْرقَ العواصف
خلف سياجكَ أحْمر
رُبَّمَا كانَ طقسُك ، ناراً مُجوسِيَّةً
في شتاءِ النعاس الذي لا يُفَسَّرْ
رُبَّما كُنْتَ أَصغر
ممَّا رَأَتْ فيكَ تلك النبواءتُ
أَو كنتَ أكْبَرْ
غير أنك تجهل أَنَّك شَاهِدُ عَصْرٍ عتيقْ
وأن نَيازِكَ مِنْ بشرٍ تتحدَّى السماء
وأن مَدَارَ النجوم تغير!!
هَاقَدْ انطفأتْ شرفاتُ السِّنين
الْشِعَّةُ بالسِّحْرِ واللُّؤْلؤ الزَليِّ
وَأَسْدَلَ قصْرُ الملائكة المنشِدينَ سَتائِرِهُ
وكأنَّ يَداً ضَخْمَةً نسجت
أُفقاً مِنْ شرايينها
في الفضَاءِ السَّدِيمىّ
هَا قَدْ تداخَلَتْ اللُّغَةُ الْمُستحِيلةُ
في جَدضل الشمْسِ وَالظّثلمَات
كأنَّ أصابعَ مِنْ ذَهبٍ تَتَلَمَّسُ
عبر ثقوب التضاريس
إيقَاعَهَا
تَلِْكُمْ الكائِنَاتُ التي تتضوَّعُ في صَمِتَها
لم تُغَادِرُ بَكاراتَها في الصَّبَاح
وَلَمْ تشتعل كرة الثَّلْجُ بَعْد...!
فَأَيَّةُ مُعْجِزَةٍ في يَدَيْك
وَأَيَّةُ عَاصَفَةٍ في نَهَارِكْ
((إنِّي رأيتُ سُقُوطَ الآله
الذي كانَ في بُخارِسْت
كما لوْ بُرْجُ إيفل في ذات يَوْمٍ
كما لوْ طغَى نَهْرُ السِّين
فوْقَ حوائطِ باريسْ
كانَ حَرِيقُ الإله الذي
مَاتَ في بُوخَارِسْتَ عَظيماً
وَكانَ الرَّمادُ عَظِيماً
وَسَالَ دَم’’ بَارد’’ في التُّرَابْ
وَأُوصِدَ بَابْ
وَوُرِبَ بَابْ
وَلكنَّ ثَمَّةَ في بوخارِسْت بلادي أنَا
لا تزولُ الطَّواغِيتْ
أَقْنِعَة’’ تشرِكُ الله في خَلقه
فهي ليستْ تشيخ
وليْسَتْ تَمُوتْ!
وَقَائمةُ هي ، باسم القضيَّة
وَْأَنْظِمةِ الخطب المِنْبَريَّة
وَحَامِلة’’ هى ، سِرَّ الرِّسَالةُ
وَشَمْسَ العدالةْ
وَقَادِرة’’ هي ، تَمْسَخُ رُوحَ الجمالْ
ولا تعرف الحقَّ
أو تعرف العدل
أوْ تَرِفُ الاسِتقَاله
وفي بوخارسْت بلادي
أَزْمِنَة’ة تكنِزُ الفَقْرَ خَلفَ خَزَائِنِها
وَسُكون’’ جَرِيحْ
وَأَشبَاحُ مَوْتَى مِنَ الجُوع
تخضرُّ سيقانهم في الرمالْ
وتَيْبَسُ ثُمَّ تقِيحْ!
وَمَجْد’’ من الكبرياءِ الذليلة
وَالْكذِب العربيِّ الفصيحْ
((كأنّك لمْ تأتِ إلاَّ لِكيْ تُشعِلَ النَّارَ
في حطب الشَّرقِ وَحْدك
في حطب الشرقِ وَحْدَكَ
تَأْتِي..
وَشَمْسُكَ زَيُتُونَة’’
وَالبَنَفْسَجُ إكليلُ غَارك
ولا شيء في كُتبِ الغَيْبِ غَيرُ قَرَارِكْ))

((إنِّي رَأيتُ رِجَالاً
بَنَوْا مِنْ حِجَارة تارِيِخهِمْ وطناً
فَوْقَ حائِط بَرْلين
وَانْحَفَرُوا فيه
ثم تَوَارَواْ وَرَاءَ السِّنين
لكيْ لا يُنَكِّس رَايَتَهُ المَجْدُ يوماً
على قُبَبِ الميِتِّينْ
وكيلاَ تَدُورَ على الأَرْضِ
نَافَورَةُ الدم والياسمين!))

وفي بُوخَارِسْتَ التي
سَكَبَتْ رُوحَهَا فيك
وَازْدَهَرَتْ في نُقوش إزارِكْ
في بُوخارِسْتَ انتظَارِكْ

سماء’’ تكادُ تَسيل احْمِرَاراً
وَأيدٍ مُقَوِّسَة’’ تَتَعانَقُ خَلْفَ الغيومْ
وَآجُرَّةُ مِنْ تُرابِ النُّجُومْ
تَظَل تُبعثِرُهَا الرِّيحُ
خَلْفَ مَدَارِكْ!







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:32 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

محمد الفيتوري
طفل الحجارة

ليس طفلا ذلك القادم فى أزمنة
الموتى الهىّ الأشارة
ليس طفلاً وحجاره
ليس بوقاً من نحاس ورماد
ليس طوقاً حول أعناق الطواويس محّلى بالسواد
انه طقس حضارة
انه العصر يغطى عريه فى ظل موسيقى الحداد
ليس طفلاً ذلك الخارج من قبعه الخاخام
من قوس الهزائم
انه العدل الذى يكبر فى صمت الجرائم
انه التاريخ مسقوفاً بازهار الجماجم
انه روح فلسطين المقاوم
انه الأرض التى لم تخن الأرض
وخانتها الطرابيش
وخاننتها العمائم
انه الحق الذى لم يخن الحق
وخانته الحكومات
وخانته المحاكم
***
فانتزع نفسك من نفسك
واشعل أيها الزيت الفلسطينى أقمارك
وأحضن ذاتك الكبرى وقاوم
وأضىء نافذة البحر على البحر
وقل للموج ان الموج قادم
ليس طفلاً ذلك القادم
فى عاصفة الثلج وأمواج الضباب
ليس طفلاً قط فى هذا العذاب
صدئت نجمة هذا الوطن المحتل فى مسراك
من باب لباب
مثل شحاذ تقوست طويلاً فى أقاليم الضباب
وكزنجى من الماضى تسمرت وراء الليل
مثقوب الحجاب
***
ليس طفلاً يتلهى عابثاً
فى لعبة الكون المحطّم
أنت فى سنبلة النار وفى البرق الملثم
كان مقدوراً لأزهار ك وجه الأعمدة
ولأغصانك سقف الأمم المتحدة
ولأحجارك بهو الأوجه المرتعده
***
ليس طفلاً
هكذا تولد فى العصر اليهودى وتستغرق
فى الحلم أمامهْ
عاريا الأّ من القدس ومن زيتونه
الأقصى وناقوس القيامه
شفقياً وشفيفاً كغمامة
واحتفالياً كأكفان شهيد
وفدائياً من الجرح البعيد
ولقد تصلبك النازية السوداء فى
أقبية العصر الجديد
فعلى من غرسوا عينيه بالقضبان أن
لا يتألم
وعلى من شهد المأساةَ
أن لا يتكلم







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:33 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

رؤيا
محمد الفيتوري


خارجاً من دمائك
تبحث عن وطن فيك
مستغرق في الدموع
وطن ربما ضعيت خوفاً عليه
وأمعنت في التِّيه.كى لا يضيع
أهو تلك الطقوس؟
!التي ألأبستك طحالِبها في عصور الصقيع
أهُوتلك المدائن؟
تعشق زوارها ، ثم تصلبهم فى خشوع
أهو تلك الشموس ؟
التي هجعت فيك
حالمة بمجىءِ الربيع
أهُو أَنت؟
وقد أبصرتك العيون
!وَأبصرتها في ضباب الشموع
***
خارجاً من غيابك
لا قمر في الغياب
ولا مطر في الحضور
مثلما أنت في حفلة العُرس والموت
لا شىْ إلا أنتظار مرير
وانحناء’’ حزين على حافة الشعر
في ليل هذا الشتاء الكبير
ترقب الأفق المتداخل
في أفُقٍ لم يزال عابراً في الأثير
رُبَّما لم تكن
ربما كنت في نحلة الماء
أو يرقات الجذور
ربما كان أجمل
!لو أطبقت راحتاك على باقةٍ من زهور







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:33 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

من اغانى افريقيا


يا أخي في الشرق ، في كل سكن
يا أخي فى الأرض ، فى كل وطن
أنا أدعوك .. فهل تعرفنى ؟ يا أخا
أعرفه .. رغم المحن إنني مزقت
أكفان الدجى إننى هدمت جدران
الوهن لم أعد مقبرة تحكى البلى
لم أعد ساقية تبكى الدمن لم أعد
عبد قيودى لم أعد عبد ماض هرم
عبد وثن أنا حى خالد رغم الردى
أنا حر رغم قضبان الزمن فاستمع
لى .. استمع لى إنما أذن الجيفة
صماء الأذن إن نكن سرنا على
الشوك سنينا ولقينا من أذاه ما لقينا
إن نكن بتنا ولقينا من أذاه ما لقينا
إن نكن بتنا عراة جائعينا أو نكن
عشنا حفاة بائيسنا ، إن تكن قد أوهت
الفأس قوانا فوقفنا نتحدى الساقطينا
إن يكن سخرنا جلادنا فبنينا لأمانينا
سجونا ورفعناه على أعناقنا ولثمنا
قدميه خاشعينا وملأنا كأسه من دمنا
فتساقانا جراحا وأنينا وجعلنا حجر
القصر رؤوسا ونقشناه جفونا وعيونا
فلقد ثرنا على أنفسنا ومحونا وصمة
الذلة فينا
الملايين افاقت من كراها ما تراها
ملأ الأفق صداها
خرجت تبحث عن تاريخها
بعد ان تاهت على الأرض وتاها
حملت فؤسها وانحدرت
من روابيها وأغور قراها..!
فأنظر الإصرار فى أعينها وصباح البعث
يجتاح الجباها
يا اخى فى كل ارض عريت من ضياها
وتغطت بدماها
يا اخى فى كل ارض وجمت شفتاها
واكفهرت مقلتاها
قم تحرر من توابيت الأسى
لست اعجوبتها
أو مومياها انطلق
فوق ضحاها ومساه







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:36 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

يوميات حاج الى بيت الله الحرام

(1)
قوافل يا سيدي قلوبنا اليك
تحج كل عام
هياكل مثقلة بالوجد والهيام
تسجد عند عتبات البيت والمقام
تقرئك السلام
يا سيدي عليك افضل السلام
(2)
على الرفات النبوي كل ذرة عمود من ضياء
منتصب من قبة الضريح
حتى قبة المساء
على المهابة التي
تخفض دون قدرك الجباه
راسمة على مدار الافق افقا عاليا
من الاكف والشفاه
يموج باسم الله
- الحمد لله
والشكر لله
والمجد لك
والملك لك
يا واهب النعمة يا مليك كل من ملك
لبيك لا شريك لك
لبيك لا شريك لك
(3)
يا سيدي عليك افضل السلام
من امة مضاعة
خاسرة البضاعة
تقذفها حضارة الخراب والظلام
اليك كل عام
لعلها تجد الشفاعة
لشمسها العمياء في الزحام
(4)
يا سيدي
منذ ردمنا البحر بالسدود
وانتصبت بيننا وبينك الحدود
متنا
وداست فوقنا ماشية اليهود
(5)
يا سيدي
تعلم ان كان لنا مجد وضيعناه
بنيته انت ، وهدمناه
واليوم ها نحن
اجل يا سيدي
نرفل في سقطتنا العظيمة
كأننا شواهد قديمة
تعيش عمرها لكي
تؤرخ الهزيمة
(6)
لا جمر في عظامنا ولا رماد
لا ثلج لا سواد
لا الكفر كله ولا العبادة
الضعف والذلة عادة
يا سيدي
علمتنا الحب
فعلمنا تمرد الارادة
(7)
ابك لنا
وادع لنا
فالعصر في داخنا جدار
ان لم نهدمه
فلن يغسلنا النهار



ركعتان للعشق تحت شمسها..

تتعاكس المرآةُ في شفق الغروب لديك

تنحت صورة حجرية لمدينة في الليل تبني

معبداً لغرائب الأسرار والفوضى

تزخرف تحت سقف الريح

أُبَّهةً ممزقةً من الألوان

تلك الخيلُ سابحةً على رقصاتها

الصدفية الملساء

تلك الجوقة الرملية العمياء

فلاتسكب دماءك في الحروف سُدىً

!كما يتصنع الموتى من الشعراء

قل لطقوس عصر العتمة أنطفئى

وللجيل الذي يتوسّدُ التاريخ

كُن لهباً إلهياً ، وكن ذهبا

وللابطال والشعراء والاشباه

قل للموت والفقراء:

-ثمة في الحياة إلأه

قل للعقُم : تبقى الشمس خالدةً

تشُقُّ طريقها الأبدية

فوق سواعد الأحياء والموتى

وتبقى موجة زرقاء تلطم صخرة الآباد

تبقى الرُّوح والكلمات والأعياد

تبقى هامة فى الجيل

ترفع كبرياء الجيل

فوق تهافتُ الامثال ولاضداد

تبقى أمة’’ عربية رفعت مصاحفها

على راحتها

وتدفقت موجاً من الأمجاد

تبقى رغم ما حشد الصليبىُّ

المعربد تحت رايته

وما أستقوى به الموتورو المأجوُرُ والجلاد

تبقى الارض والاوتاد

تبقى فرحة الميلاد

تبقى في نسيج عيوننا

ونقوش أوجهنا

ولون دمائنا..بغداد

يابغداد

((كان محمد العربى مسجونا

وراء مدافع الأسطول

والقدس الشريف هناك مصلوبا بغير يدين

كان السيف مدفونا الى الرئتين

ثم شهرت سيفك فانحنى صنم

من الذهب الرخيص

وخر فوق الركبتين

الله يا بغداد حيث وقفت

لا صغرت مقامات الرجال

ولا الارادةُ بين بين

الله أكبر برقه ملءَ العيون

ونارة في الراحتين

الله يا قدسية العتبات

يا إيقاع رايات الرّشيد

!وعطر أنفاس الحسُين







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:38 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

عريان يرقص في الشمس

الفيتورى

لم يجيء مثلماحلمت بك دنياك

قبل انطفاء الدمى ، وأشتعال القرابين

جئت سماء من الشفق القرمزي ،وبرق المحيطات

عريان كالشمس في رقصة الشمس

مختبئاً في معانيك

خلف زجاج العيون ومنحنيات المرايا

مثل روح بدائية تتحسس غربتها في وجوه الضحايا

مثلما انحفرت في عظامك أطياف ماضيك

مثل طيور الدجى الاستوائي ...

مصطفة كلماتك ..

فوق مقاعدها الحجرية

شاخصة فيك

فاتحة صدرها للمنايا

***

هو ذا الطحلب الميت ينبت فوق السقوف

ويزهر في الشرفات

وهذي صخرة المنحني ترقب الموج فيك

وتغرق مثلك في لجة الذكريات

***

لم تعد غيرأذرعة الغارقين

وأشرعة السفن الجانحات

تلوح نائية

والفضاءات مغلقة

والعواصف تقتلع الصخر والبحر

والصلوات التي فقدت طهرها ..

فقدت في السماء طهارتها

واستحالت حناجر مسكونة

بالدماء

ومهزلة الراقصين، وأغلالهم

حول أعناقهم ، المغنين في حجرات البكاء

***

- ربما لم تكن -

ربما كنت غيرك ...

في حيثما انكسرت جرة المجد في الشرق

وانمسخت آية الله في الغرب

واندثرت بذرة في فجوات الزوال

***

بعض شعرك ما لم تعلقه تعويذه في الرقاب

ليصحو في صوتك الميتون

وما لم تنقطه في قطرات السحاب لينصهر النهر والسابحون

وماهو معني حضورك عند الغياب

ومعناك في الغيب عند حضور السؤال ؟

***

بعض حبك ما هومخضوضر

مثل وشم النبيين في كتفيك

وما اختزتنه عصور الكآبة في شفتيك

وما هو سرك في الآخرين

ليصبح سرك وقفا عليك

وتصبح آلهة القبح فيك وعندك

آلهة للجمال

***

بعض حزنك أن الطقوس القديمة

ما فتئت هي ذات الطقوس القديمة

أضرحة من رخام

وبضع عظام

تسيجها حدقات العبيد

وتعنو لها كبرياء الرجال

وأشباح آلهة تتصاعد نيرانها في رؤوس الجبال

***

بعض سرك ما لم يزل كامناً فيك

يطلق صرخته في الأغاني

ويحبس شهقته في الجموع

وقد يتحدر في مقلتيك

ويركض في خطواتك

أو يستحيل جنوناً إذا غالبتك الدموع

***

بعض عمرك ما لم تعشه

وما لم تمته

ومالم تقله

وما لا يقال

وبعض حقائق عصرك

أنك عصر من الكلمات

وأنك مستغرق في الخيال !







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:39 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

الفيتوري
التراب المقدس
وَسِّــــــــدْ الآنَ ..رَأْسَــــــــكَ
فَـــــوْقَ الـــتُّــرَابِ ..الــمـقـدَّس
وَاركَــعْ طـويـلاً لَــدَى حَـافَـةِ الـنَّهْرِ
ثَـمَّـةَ مـن سَـكَنَتْ رُوحُـهُ شَـجَرَ ..الـنِّيلِ
أَوْدَخَــلـتْ فــي الـدُّجَـى ..الأَبـنـوسيّ
أَوْخَـبَّـأَتْ ذَاتَـها فـي نُـقُوشِ ..الـتَّضَارِيس
ثَــمَّــةَ مَـــن لَامَــسَـتْ ..شَـفَـتَـاهُ
الـــقــرابِــيــنَ قَـــبْـــلَــكْ
مَـمْـلـكـةُ الــزُّرْقَــةِ ..الـوثـنـيِـة...
قَـــــــبْـــــــلـــــــكَ
عــاصِـفَـةُ الـلَّـحَـظاتِ ..الـبـطـيئِة..
قَـــــــبْـــــــلـــــــكْ
يا أيُّها الطيْفُ مُنْفلِتاً مِنْ عُصُورِ الرَّتَا بِةِ والمسْخِ
مَــــــــــــــــــاذا ..وراءك
فــــــي كـــتــب الـــرمــل؟
مـــــــــاذا ..أمـــــامــــك؟
فــــــي كـــتـــب ..الــغــيـم
إلاّ الـشموس الـتي هـبطت فـي ..المحيطات
والـكـائنات الـتـى انـحدرت فـي الـظّلام
و امــــتــــلاُؤك بـــالــدَّمْــع
حـتَّـى تـراكـمت تـحـت تُـراب ..الـكلام
****
وســــــــد الآن ..راســــــــك
مــتـعـبـة’’ هـــــذه ..الــــرأس
مُـــــتـــــعـــــبــــة’’..
مـثـلما اضـطربت نـجمة’’ فـي ..مـداراتها
أمــس قــد مَــرّ طـاغية’’ مـن ..هـنا
نـافـخـاً بُــوقـه تَــحـت ..أَقـواسـهـا
وانــتــهـى حـــيــثُ ..مَـــــرّ
كـــان ســقـف رَصَـــاصٍ ..ثـقـيلاً
تـهـالـك فـــوق الـمـديـنة ..والـنّـاس
كــــان الـدّمـامـة فـــي ..الــكـون
والــــجـــوع فـــــــي ..الأرض
والــقــهـر فـــــي ..الـــنــاس
قــد مــرّ طـاغـيةُ مـن هُـنا ذات ..لـيل
أَتــــــى فــــــوق دبّـــابــةٍ
وتـــســـلَّـــق مـــــجــــداً
وحـــــاصــــر ..شـــعـــبــاً
غـــــاص فـــــي ..جــســمـه
ثــــــم هــــــام ..بــعــيــداً
ونـصَّـب مــن نـفـسه لـلـفجيعة ..رَبَّـا
****
وســــــــد الآن ..رأســــــــك
غــيــم الـحـقـيـقة دَربُ ضـيـائـك
رجـــعُ الـتَّـرانـيم نَــبـعُ ..بُـكـائـك
يـــا جـــرس الـصَّـدفـاتِ ..الـبـعيدة
فــــــي حــفــلــة الـــنَّــوْء
يـشـتـاقـك الــحــرس الــواقـفـون
بــأســيــافـهـم وبــيــارقــهـم
فـــــوق ســـــور الــمـديـنـة
والـقـبة الـمـستديرة فـي سـاحة ..الـشَّمس
والــغــيــمــةُ ..الــذَّهــبــيَّــةُ
سـابـحـة فـــي الـشِّـتَـاءِ ..الـرمـادي
والأفـــق الأرجــوانـى ..والارصــفـة
ورؤوس مــلـوك مـرصـعة ..بـالأسـاطير
والـــــــشـــــــعــــــر
والـــــعـــــاصـــــفــــة
***
أمـــــس جـــئــت غــريــبـاً
وأمـــــس مــضـيـت ..غــريـبـاً
وهـــا أنْـــتَ ذا حـيـثـما ..أنـــت
تـــــأتــــي ..غـــريـــبـــاً
وتـــمـــضــي ..غـــريـــبــاً
تُــحـدَّق فــيـك وجـــوه ..الــدُّخَـانِ
وتـــــدنــــو ..قـــلـــيـــلاً
وتـــــنــــأى قـــلـــيـــلا
وتـــهــوى الــبــروق ..عــلـيـك
وتـجـمد فــي فـجـوات الـقـناع ..يـداك
وتــسـأل طـاحـونـةُ الـرِّيـح ..عَـنـك
كــأنـك لـــم تـــكُ يـومـاً ..هـنـاك
كــأن لــم تـكُـنْ قــطُّ يـوماً ..هـنالك
***
وَسِّــــــــد الآن ..راســــــــك
فــي الـبـدء كــان الـسُـكُونُ ..الـجليل
وفــــي الــغـد كـــان ..اشـتـعـالُك
وســــــــد الآن ..رأســــــــك
كـــــــــان ..احــتــجــابُــك
كـــــــــان ..غـــيـــابُـــك
كـــــــــان ..اكـــتــمــالــك
***
وســــــــد الآن ..راســــــــك
هــذا هــو الـنـهر تـغـزلهُ ..مـرتـين
وتــنــقــضــه ..مـــرتـــيــن
وهـــــذا الـــعــذاب ..جــمـالُـك







رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 08:44 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية الفاضلابي
إحصائية العضو






الفاضلابي is on a distinguished road

الفاضلابي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفاضلابي المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

الشاعر هاشم صديق

هاشم صديق شاعر سودانى وكاتب مسرحى واذاعى تلفزيونى مميز

نال جائزة الدولة عن النص المسرحى لموسمين متتالين

كما انه حائز على دبلوم معهد الموسيقى والمسرح بتقدير الدرجة

الأولى فى النقد العربى

استاذ ومحاضر بمعهد الموسيقى والمسرح بأمدمان

وله ديوان شعر بعنوان كلام للحلوة اصدره عام 1975 م


قصائده

كساد الثورة والصدق

منذ اندلعت

فى أوصالى

دفقةُ حبٍ للفقراءِ

وطينِ الأرضْ.

وأدمنتُ الثورةَ

والتكبيرَ لحقِ الناس

بصوتِ الفرض

أسلمتُ جوادى

لضميرى.



نزحتُ انقبُ

فى التاريخِ

ونبضِ الساعة

عن سيفٍ يضْوى

فى أفق ِطريقى

شمس قَناعة.

عانيتُ ضياعى

عريتُ ضلوعى للأنواءْ

جاهدتُ ((ديمقراطياً))

صَلِباً

يقاتلُ سراً

يقاتلُ جهراً

فى الأعداء

لكنى ومثل حصاةٍ

تسقطُ

من نجمٍ عالٍ

كنت أحسُ بأنى

أهوِي

أهوِى

أهوِى

افتقدُ أمانَ

ثباتِ جناحى

وقدرةَ نفسى.

كنت أصيخُ

السمع

لوقع اللغوِ

يعكرُ صدغى

أسمعهم يروون

بأنى

فى كل هبوطٍ

فى أرضٍ ما

أغمسُ جسدى

فى لون ما.

ما أضيقَ

أفق البلهاء

وكأنى عصفور’’

لعز’’

ألوانى ألوان

الأشياء جميعاً

والأسماءَ جميعاً

لكنى لا أحمل لونى.



يا وطن الثورةِ

والفقراءْ

من كلِ سهامِ

الغدرِ

يئزُ فضاءُ العمرْ

وتنزُفُ

من روحى

كلُ دماء الصبرْ

أتلظى بين ثغاءِ

الثوريين الأطفال

وخُبلِ الوالى

وكأنى بين النارِ

وباب القبرْ.

هذا الوطن الصابرِ

من قبو السجنِ

وحتى حدودِ

خطوطِ النارْ

تتقارعُ

أسيافُ الثوار

وينمو صليلُ الحقدِ

وشبقُ النحرْ.

الكُل قضاةْ

الظلمُ وباءْ

العدُل رياءْ.

الفرُع كسادْ.

ثباتُ الحبِ

وصدقُ اللفظ

كسادْ.

الحقدُ يفرقعُ

فى الظلمت.

والموتُ ((يبرطعُ))

مثل الثورِ النازفِ

يحصدُ زهرَ الناسِ

بقرنيه

ويمزقُ أحلامَ

الطرقاتْ



لا أدرى

كيف اغتال الوالى

كلَ الأشياءِ الموروثة

وكلَ الأحلامِ المألوفة

وكيف اكتشف

قنابلنا الموقوتة

وأخَذَنا

لساحةِ سوقِ الوطنِ

ونادى السياف

فجزَّ عقيرتنا

فأدمنّا غناء الثورةِ

فى السرِ

وسَبَحنا

فى موج الفعلِ

على البر

ومكثنا نَحلُمُ

مثل الحشاشالأعمى

بالشمس وبالأزهارِ

وأطيارٍ

فى غاباتٍ فضية

وشهرنا

على الشرفاء

الأحقاد الرعناء الثورية.

يا وطنَ الثورةِ

والفقراءْ

((عزةُ) خلف السورِ

ونحن

نسامرُ فى البغضاءْ

هل تسمعُ

صوتَ الريحِ

يصفرُ فى القضبانِ

فتعلم أنّا

قد صعقَ العجزُ

فتوتنا

!!!فتزهد فينا؟



لا شى يُجيب

فالوطنُ فضاء

والزمنُ فضاء

والناسُ فضاء



أحياناً تتساقطُ

من سقف الوطنِ

النازفِ

منشورات’’ ثورية

لا أدرى

آخر منشور ٍ

من أول منشورٍ

الا بالتاريخٍِ المكتوبِ

على صدرِ الاوراثْ

فالمنشورات توائمُ

تتشابهُ

فى الأنفِ وفى الأذنِ

وفى التهويمِ

وفى الاطراقْ.

فى كل تقاطيعِ الأخبارْ

فى عجز الصوتِ

وضَعفِ النارْ



لا أدرى

كيف يكونُ خلاصُ

الشعبِ

بهذا الورقِ البالى؟

هل سيسقطُ يوماً

منشور’’

من سقفِ القصرِ

على عنق الوالى

فنسمعُ فى المذياع

بأن الوالى

قد انتقل لدار اخرى

!!بمؤامرةٍ كبرى؟

أم سيهبطُ منشور’’

فى قلبِ الأمةِ

مثل غرامٍ

أو غضبٍ فارع

فيؤججُ

نيران الشبقِ

الصاخبِ

فى أوردةِ الشارع

!!فتبدأُ أعراس’’ دموية؟



لا أدرى

لكنى أعلمُ

ان الرحم ولود’’

وعزةُ انثى نارية

قد يطرقُ يوماً

فراش انوثتها

فحل’’ مجنون’’

فتحملُ عاصفةً

تقتلعُ الظُلمَ

من الأرضِ

السمراءِ الطينية







رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


 email: [email protected]
Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
المشاركات والآراء المنشورة في منتديات المنظمة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة تـمـثـل وجهة نظر كاتبها
منظمة كفالة ورعاية الأيتام السودانية هي منظمة طوعية خيرية مستقلة غير هادفة للربح تسعى للتنسيق بين الكافل واليتيم مباشرة

Security byi.s.s.w

 

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009