الإهداءات


العودة   منتدى منظمة كفالة ورعاية الايتام السودانية > منتديات الأدب والثقافة والفنون > منتدى المختارات الأدبية
منتدى المختارات الأدبية (منقولات ، القصة القصيرة ، الرواية ، .... الخ )

إضافة رد
قديم 02-25-2009, 11:19 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي عبد الرحمن منيف(قصة حب مجوسية)

قصة حب مجوسية
عبدالرحمن منيف

العتبــــة

لا أطلب منكم الرحمة، ولا أريد عطفكم. أذا كنتم محسنين فامنحوا صدقاتكم للمتسولين. أنا لست متسولاً ولا مسكيناً، كما لا أعتبر لصاً او قاطع طريق. ومع ذلك فان لي مشكلة. ومشكلتي ، دون كلمات كبيرة، ان الألم يعتصر قلبي ، ليس هذا جديدا بالنسبة للحياة التي أعيشها ، لكن الأمر ، في لحظات معينة، يبلغ حداً لا أستطيع أحتمالهز ومادام الأمر هكذا ، فأن الكلمات ـ في بعض الأحيان، وسيلة لانقاذي. لست متأكداَ. أتصور ذلك ، ويحتمل أن يكون الحديث ، خاصة معكم، ألماً جديداً ، أتلقاه من عيونكم الميتة الساخرة ، لا يهم ، قولوا أي شيء ، ومع ذلك يجب أن أتكلم.
تقولون أحلام؟ مراهقة؟ حرمان؟ يمكن ان تقولو أي شيء . ما أحسه ، حباً حقيقياً. اذا تذكّرت أرتعش ، أحزن ، تدوي في رأسي أفكار لا حصر لها. وبعض الأحيان تجتاحني رغبة للبكاء.
ذات مرة ، أخذت أروي القصة لصديق. قبل أن أنتهي
ابتسم. ابتسامة بين الاشفاق والسخرية. ولما قلت له بتأكيد
أخرق((أني أحبها)) أجابني بهدوء لزج مدمر ، وهو يطبطب على يدي:
- احرص على أن لا تتحدث عن ذلك ، مرة أخرى خاصة مع غيري.
صرخت وقد تملكني الغضب:
- ولكني أحبها0
وظلّت نظراته الباردة تخترقني . شعرت بنفسي عارياً ذليلاً.
دهشت أول الأمر، فقد كنت أتصوره الأنسان الذي أبحث عنه لأبوح له بهذا العذاب، لكن ماكدت أرى هدوءه، ثم أبتسامته الساخرة، حتى با لأنسحاق . صمت . عندما رآني طعيناً مهزوماً استدرك . أخذ يحاول الابتسام بطريقة مختلفة، لكن كل شيئ قد أنتهى.
وبطريقة حكيمة وباردة انزلقت من فمه كلمات جديدة:
- تمر على الانسان حوادث كثيرة، والعاقل من يتخلص من الأوهام بسرعة!
صرخت وقد عاودني الغضب مرة أخرى:
- ولكن ما أحس به ليس وهماً. انه الحقيقة، أنه أكثر واقعية من وجودنا ، نحن الأثنين.
وفجأة شعرت بنفسي أمتليء تحدياً وأنا أضيف:
- تأكد أني سأراها0
وأصاب لهاثي عطب مفاجىء . خرج صوتي مسكيناً وأنا أقول:
- وقد نعيش الأيام الأخيرة من العمر معاً!
تنفست بصعوبة لما قلت هذه الكلمات ، تطلعت اليه لأرى وقعها. اعتكر وجهه وكأنه رأى في عينيّ بريقاً ملوناً من الخوف والشك ورغبة النتحاب.
قال وابتسامة السخرية والشفقة تترافقان:
- اذا كنت تفكر بهذا فأنت لست حالماً فقط، بل وتحب ان تعيش في الأوهام!
وبدأ يتكلم في موضوع آخر لكي لا أعاود ذكرها من جديد.
***
هل يمكن اعتبار ماحدث قصة ؟ هل يمكن اعتباره قدراً ساخراً؟ لا أريد الضياع في غياهب الكلمات العمياء، فالمشاعر التي تسطير عليّ حين أتذكرها تجعلني أقرب الى المجنون والأوقات التي يمر فيها طيفها كثيرة لدرجة لا أستطيع أن أفكر بغيرها.
ومثلما قلت لكم، لا أطلب الرحمة ، فأنا أحتقر هذه العاطفة الذليلة. ولا أريد أن آخذ رأيكم ، فهذا الرأي ، اذا انزلق من شفاهكم الرخوة ، لن يكون ، في أحسن الأحوال، أكثر رأفة بقلبي من رأي صديقي.
ومادام الأمر هكذا ، وما دام ضني بكم سيئاً لدرجة كبيرة ، قد تسألون : لماذا اذن أقص عليكم هذا الذي حصل؟ وما أريد منكم؟
لكي أقطع عليكم الطريق، وأسد أفوهكم أقول:
أن الكنيسة الكاثوليكية ، الرحيمة القلب، جعلت للأنسان طريقاً للخلاص ، عندما كلفت الأباء المقدسين بتلقي الاعتراف.
كما ان علم النفس المعاصر ، بالضوء الخافت في غرفة الطبيب ، والمقعد الوثير الذي يستلقي عليه المريض، أوجد طريقاً لاذابة العذاب ، تمهيدا للشفاء ، وأنتم ، هل أنتم آباء الكنيسة أو أطباء نفسيون تتلقون الا عتراف؟
مرة أخرى لا يهمني . أريد أن أقول ما حصل . سأقول ما حصل حتى ولو.... وانتم، أذا شئتم أقرأوا، وأذا شئتم كفوا عن القراءة ، حتى لو قرأتم فلن تضيفوا أية صفة جديدة للصفات الكثيرة التي أعرفها عن نفسي!
يتبع







رد مع اقتباس
قديم 03-29-2009, 04:08 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية قلب حاني
إحصائية العضو






قلب حاني is on a distinguished road

قلب حاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هنوها المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

تسلمي هنو على السرد الرائع
ولا عدمناك ياغاليه







التوقيع

http://n4hr.org/up/uploads/n4hr_12915938354.jpg

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2009, 04:22 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية دعوني أكفف دمعة
إحصائية العضو







دعوني أكفف دمعة is on a distinguished road

دعوني أكفف دمعة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هنوها المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي


هنوها لك التحية

انتظرتك لتكملة القصة
هنا
http://www.sudanorphans.org/vb/showthread.php?t=469

لم تكملي

وها انا انتظر التتمة






آخر تعديل دعوني أكفف دمعة يوم 03-29-2009 في 04:22 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


 email: [email protected]
Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
المشاركات والآراء المنشورة في منتديات المنظمة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة تـمـثـل وجهة نظر كاتبها
منظمة كفالة ورعاية الأيتام السودانية هي منظمة طوعية خيرية مستقلة غير هادفة للربح تسعى للتنسيق بين الكافل واليتيم مباشرة

Security byi.s.s.w

 

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009