الإهداءات


العودة   منتدى منظمة كفالة ورعاية الايتام السودانية > منتديات الأدب والثقافة والفنون > منتدى المختارات الأدبية
منتدى المختارات الأدبية (منقولات ، القصة القصيرة ، الرواية ، .... الخ )

إضافة رد
قديم 03-25-2009, 09:57 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

فريق الركابية:

ويقال له شارع الركابية لان الحي يتكون من شارع واحد يسكن به ابناء الركابية بين جانبية من اليمين والشمال وأهم معالم هذا الحي رموزه المميزة وشخصياته الممتازة. ففي هذا الحي نشاء الراحل على المك الذي أحب امدرمان وعشق في أبو داود وكتب في الاثنين فأبدع وتحدث عن الإثنين فأبدع وتحدث عن الإثنين فأجاد هو وصديق صديقه الراحل صلاح أحمد ابراهيم أعد كتاب البرجوازية الصغيرة وكان أثراً كبيراً في أوائل الخمسينات عندما تخرجا من جامعة الخرطوم والتحق الاخ على المك أولاً بوزارة المالية ثم تم استيعابه في جامعة الخرطوم ووصل درجة البروفسير وكان قبل وفاته مسؤلاً عن دار النشر بجامعة الخرطوم التي شهدت ازذهاراً كبيراً في عهده. وفي هذا الحي كان يسكن أولاد شمينة العظام الأخ القانوني الكبير والمحامي البارع الاستاذ عمر الفاروق شمينة الذي عمل في القضاء أولاً فكان عادلاً ثم تفرغ للمحاماة فساعد المظلومين للحصول على حقوقهم والابرياء من الاتهامات التي توجهم في ساحات القضاء والتحق بالمنظمات العالمية وكان له دوره التحية للصديق الاخ عمر الفاروق وشقيقه محمد شمينة الذي ترك الوظيفة بعد أن عمل في الوزارة وفي الخارج بمكتب المشتريات بلندن الرجل السياسي الذي رافق الزعيم الازهري في حله وترحاله وكان أمين سره ومدير مكتبه التنفيذي في رئاسة الوزراء وفي مجلس السيادة من اشقائه اللواء أحمد حسن الرفاعي مدير السجون ولاعب الكرة في فريق الهلال الرياضي الذي كانت له صولات وجولات في دور الرياضة بامدرمان والخرطوم ومن آل سكان هذا الحي آل ابو قرون ومنهم العم التجاني أبو قرون الذي ترك الوظيفة وولج التجارة في وقت كانت الوظيفة هي المنى والطلب والكانة المتميزة والسلطة والجاه ولكنه ورفيقه السيد ميرغني أبو شمة قاما بتأسيس أول شركة تجارية سودانية ذات اسهم في الاربعينات مما فتح الباب امام راس المال الوطني في هذا المجال وابنه الأخ توفيق التجاني أبو قرون الجامعي الذي عمل في وزارة التجارة كما عمل ملحقاً تجارياً في السفارات السودانية بالخارج ولكنه آثر أن يتخذ طريق والده فاستقال وولج التجارة وتم اختياره مديراً عاماً لاحدى كبرى الشركات الوطنية وهي شركة السجائر الوطنية رحمة الله على توفيق فقد رحل عنا وهو في عنفوان شبابه، ومن سكان هذا الحي استاذنا الكبير المعلم الذي قدم للمدارس الأهلية زهرة شبابه وعلمنا الاحرف الأولى في الاحفاد استاذي الجليل حسن حامد البدوي والشاعر المعروف وشقيقه على حامد الشاعر وابنه زميل الدراسة محمود على حامد ودخل السوق ونجح في التجارة والاعمال واصبح من كبار الرأسمالية الوطنية. وشقيقهما الأخ الاستاذ كمال شمينة الذي عمل في الوزارة أيضاً بعد الدراسة الجامعية في الجامعة الامريكية ببيروت ثم دخل عالم التدريس في الجامعات وهو اليوم استاذ كبير في جامعة الاحفاد للبنات.
وفي هذا الحي يسكن آل منور ومنهم الزراعي الكبير الأخ بهاء الدين منور خريج الاحفاد الذي داوم على العمل في مشاريع الأحفاد وكل المشاريع الخيرية في البلاد ومن الذين وضعوا اللبنات الأولى للبنك الزراعي السوداني وعمل به سنوات عديدة ومن سكان هذا الحي آل الدواليب وهم فرع من قبيلة الركابية وقدموا للبلاد أسماء كبيرة في حياة أمدرمان وفي تاريخ البلاد الشيخ محمد المهدي المعلم والشيخ دوليب محي الدين وعيسى العالم والابناء المعهد العلمي بأمدرمان البروفسير دوليب محمد أول استاذ كيمياء بجامعة الخرطوم. ومنهم الطبيب البارع الدكتور امام دوليب الذي شارك في الرياضة وهو طالب جامعي فكان ضمن فريق الهلال الرياضي الذي في أيامهم كانت له أمجاد وهز شباك الفرق الأخرى في دار الرياضة بامدرمان ولازال الأخ الدكتور امام يواصل مسيرته مع مجموعة الحادبين على الهلال ومنهم الاديب والمثقف والشاعر المرهف واستاذ علم النفس المقتدر الاستاذ السر دوليب الذي تغنى بشعره الفنان الكبير عثمان حسين فابدع وأثار الشجون في النفوس وصدقه الحبايب عندما قال "مابصدقكم" والأخ السر دوليب من المهتمين بأمدرمان وتاريخها وتوثيق اخبارها واحداثها وهو عضو موشر في منتدى ابناء السودان وقدم العديد من المحاضرات في ندوة اولاد امدرمان التحية له وللدواليب. بالرغم من انني قدمت آل عبد الرحمن يعقوب في حي مكي ود عروسه ولكن شارع الركابية يطالب بضمهم له فلهم ذلك مع المعذره.



لنا عودة وتوثيق اكثر وبارك الله فيمن جمع هذه المعلومات وفيك اختى قلب حانى







رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 09:58 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

حي ودنوباوي:

وهو من أوائل أحياء أمدرمان التي وزعها الخليفة المهدي للقادة وكانت باسم القائد محمد ود النوباوي ويقال انه سمي بالنوباوي لسمرته الداكنة وطوله الفارع وضخامة جسمه بما يشبه ابناء جبال النوبة والبعض يقول أنه نوباوي من تلك الجبال ويقال انه هو القائد الذي قتل غردون باشا وأخذ رأسه للإمام المهدي عليه السلام.
وحي ود نوباوي يقع غرب حي الهجرة وشمال حي القلعة وشرق حي العمدة وجنوب مقابر أحمد شرفي ويعتبر هو في حدود أمدرمان الشمالية قبل ظهور الثورات ومدينة النيل وغيرها من الاضافات الجديدة في أمدرمان ومن معالم هذا الحي بل ويعتبر من أهم معالم أمدرمان جامع الامام عبد الرحمن المهدي الذي شهد صراعاً مع السلطة منذ ايام الاستعمار عندما أراد الامام عبد الرحمن المهدي تشييد هذا الجامع ورفض المستعمر السماح له خوفاً من بعث جديد للمهدية الحديثة على يد الامام عبد الرحمن المهدي ولكن إصرار الامام والحاجة مكنه من بناء الصرح الكبير الذي كان مناراً للمهدية الحديثة التي قاد مسيرتها امام الهدي السيد عبد الرحمن المهدي واختار ود نوباوي منبراً لها وكانت صوتاً عالياً خلال كل العقبات السياسية التي مرت بالبلاد فشهدت أحداث ود نوباوي 1970م من جامع السيد/ عبد الرحمن المهدي واليوم يشهد منبراً معبراً عن أماني المواطنين.
وفي هذا الحي تسكن أسر عريقة وعظيمة لها دورها التاريخي في النضال وتحقيق الاستقلال- يسكن هذا الحي السيد أمين التوم أحد القادة السياسيين الذين يشار إليهم بالبنان وقد بدأ كفاحه يوم ترك الوظيفة وآمن بمقولة الامام عبد الرحمن المهدي "السودان للسودانيين" وانضم وهو شاب لحزب الامة وشارك في مسيرته النضالة وسافر ضمن الوفود ينادي بصوت جهوري الاستقلال ولاشيء غير الاستقلال حتى شارك مع نواب الشعب باعلان الاستقلال من داخل البرلمان في التاسع عشر من ديسمبر 1955م ثم شغل عدة مناصب وزارية وهو اليوم يعمل من أجل السودان ورفعة شأنه ويشارك في تخليد ذكرى الامام عبد الرحمن المهدي ويرأس مؤسسة الامام عبد الرحمن المهدي الخيرية أمد الله في أيامه ومتعه الله بالصحة والعافية، وكان يسكن في هذا الحي الأمير نقد الله أحد قادة الانصار وحزب الأمة والذي بدأ مع الامام منذ فترة شبابه وكيلاً له في مدني قلب الجزيرة ثم رئيساً لشباب الأنصار في أوائل الخمسينات ونائباً لسكرتير حزب الامة وقاد المظاهرات ومثل الحزب في الوفود التي جابت الاقطار واقنعت دولتي الحكم الثنائي بحتمية الاستقلال ثم شارك في البرلمان الذي أعلن الاستقلال من داخله وعين وزيراً في حكومات مختلفة في عهد الامام عبد الرحمن وشارك الأمام الصديق الكفاح ضم الحكم العسكري واعتقل مع المناضلين وشارك في الحكم مع السيد/ الصادق مهدي عليه الرحمة- ويسكن الآن ابنه وخليفته الأمير الحاج نقد الله الذي واصل مشوار الوالد في العمل مع الانصار وحزب الامة ودخل الجمعية التأسيسية واعتقل ولازال ينادي بالديمقراطية والحرية مع شقيقته المناضلة الاستاذة سارة نقد الله أحدى قيادات الحركة النسوية الواعدة- التحية لهما والرحمة على الأمير نقد الله.
وكان يسكن في هذا الحي بل ومن أوائل من وفدوا مع الامام عبد الرحمن المهدي طيب الذكر السيد عبد الله الفاضل المهدي الذي ظل ذراع الامام الأيمن في العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي ومد هذا الذراع بعد رحيله رحمة الله عليه.







رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 09:59 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

حي المسالمة:

عندما اختار الامام أمدرمان مقر له ولدولة المهدية واطلق عليها بقعة المهدي كان ضمن من تجمعوا في هذه المدينة أخوة من الاقباط والمسيحيين وفي عهد الخليفة المهدي اعتنقوا الاسلام وسكنوا في هذه المنطقة من أمدرمان عند سقوط أمدرمان بعد موقعة كرري أنقسمت هذه المجموعة إلى قسمين أحدهما عاد إلى دينه الأول المسيحية والآخر استمر في دين الاسلام واطلق على هذه المنطقة حي المسالمة أي الذين دخلوا الاسلام في المهدية وصارت هناك بعض الاسر التي ينتمي جزء منها الى المسلمين وجزء آخر للمسيحيين وهم جميعا اقباط.

ومن أهم معالم هذا الحي الكنيسة القبطية والتي تعتبر ولفترة طويلة الكنيسة الوحيدة في أمدرمان لان امدرمان غير الاخوة الاقباط لاتوجد فيها من المسيحيين غير الانجليز الحكام وكانوا قلة في أمدرمان ولم يدخل أمدرمان الاخوة من الجنوب إلا في السنيني الاخيرة بعد الاربعينات وذلك نسبة للسياسة الاستعمارية التي فصلت الشمال والجنوب عن بعضهما البعض وفي هذه الكنيسة العريقة يقيم الأخوة الاقباط طقوسهم الدينية من صلاة وتعميد وتأبين بل مراسم الدفن وحفلات الزفاف وغيرها.

ومن معالم هذا الحي مدرسة الاقباط بامدرمان والتي خرجت العديد من أبناء الحي مسيحيين ومسلمين ومن معالمه أيضاً مدرسة الراهبات والتي تعتبر ثاني أكبر دار للعلم أقامها المبشرون عند دخولهم السودان مع الحكم الثنائي وهو تأتي بعد كمبوني في الخرطوم وتقوم بالتدريس لبنات أمدرمان حتى اعتدن تطريز المناديل بالألوان ويقول العشاق "ده منديل الببينتك (painting) أي بألوان البوهية وهو دليل المعشوقة نالت تعليم وخريجة الراهبات أو يقول "دي اتعلمت عند السورات" والسورة هي المعلمة الراهبة بالايطالية وهن ايطاليات في الغالب الاعم.

التحية للسورات وهن يواصلن العمل حتى الآن في المدرسة وفي المركز الصحي الذي قام ولازال يقوم بعلاج سكان الحي وسكان امدرمان وفي هذا الحي نشأ نادي المريخ الرياضي أحد ثلاثة فرق في أمدرمان الهلال والمريخ والموردة- ففي عام 1927م كان في الحي فريق يحمل اسم الحي هو فريق المسالمة وقد تكون من السادة عبد السيد فرح وخليل عبد الملك ويوسف فرح وصليب عبد الملك وعبد الرحمن محمد مصطفى ومصطفى جلال ومحمد على بخيت وفتحي ابراهيم وصديق ابراهيم والطيب الشنقيطي ومحمد عثمان ود العمة وابراهيم بابكر وأحمد بابكر وأحمد عبد الواحد وسليمان حجاز ومحمد الفار وأيوب ميخائيل وفتح الله بشارة وغيرهم ولم تكن هناك لجنة بالمعنى المعروف ولم يكن هناك نادي بل كان اللاعبون يتولون كل شيء ويجتمعون في منزل أحدهم بعد المباراة وفي تلك الأيام برز إلى الوجود اسم وعلى وجه التحديد في يوم 14/11/1927م حيث قرر المجتمعون بقيادة السيد عبد السيد فرح وصليب عبد الملك ويوسف فرح وخليل عبد الملك تغيير أسم فريق المسالمة ليصبح فريق المريخ ولكن الفكرة وجدت معارضة في أول الأمر إلا أن تغيير الاسم تم وظل المريخ فريق للحي بدلاً عن المسالمة وكان ذلك في عام 1929م حيث عقد أول اجتماع تنظيمي للمريخ في منزل عبد العزيز ابراهيم وتم تشكيل اللجنة برئاسة خالد عبد الله وسكرتارية عبد العزيز ابراهيم وأمانة الصندوق للسيد فتحي ابراهيم وعضوية محمد على بخيت والطيب الشنقيطي وصدقي سليمان واختير عبد الله فضل المولى كابتناً للفريق.

هكذا كان الحي يضم احد الفرق الرياضية الكبرى قبل تنقله الى أماكن أخري حتى أقام له دار كبرى في حي العرضة تشتمل على نادي اجتماعي واستاد رياضي يستضيف المباريات المحلية والاقليمية والدولية التحية لذكرى أولئك الذين قدموا لامدرمان فريق الهلال وفريق الموردة وفريق المريخ أكبر ثلاثة فرق في السودان.

ومن معالم هذا الحي ويسكن فيه الشيخ الامين عبد الرحمن ذلكم الرجل العصامي الذي جاهد واجتهد في التجارة حتى تمكن من امتلاك المباني والمال والاسهم وكان رحمه الله أكبر مساهمي شركة السينما الوطنية التي أقامها مواطني أمدرمان عندما قدم المفتش البريطاني سينما برمبل هدية للعم قديس وكان الشيخ الأمين عبد الرحمن من الآباء الذين عملوا على تعليم ابنائهم حتى خرج المهندس الأخ مصطفى الامين عبد الرحمن الذي كان من قادة الهندسة في السودان ومن أوائل وكلاء وزارة الاشغال وخرج الاقتصادي والسياسي الاخ عبد العزيز الأمين عبد الرحمن الذي ناضل وكافح ضد الاستعمار ثم دخل العمل التجاري مع والده وقام بتطويره وتنميته والعم الأمين عبد الرحمن الذي آثر الاستثمار في الزراعة ورحل إلى أهله في العليفون وعمل معهم في كلية الزراعة والتعليم ذلك هو الأخ والزميل أحمد الأمين عبد الرحمن الذي شغل منصب العمادة في كلية الزراعة والوكالة في وزارة الزراعة واخيراً رئيساً لجامعة السودان التي عمل على تحويلها وتطويرها من المعهد الفني إلى جامعة كما كان له دوره المشهود في ثورة أكتوبر 1964م وذلك الاجتماع الخطير الذي عقد في دارهم بامدرمان وعمل على تحقيق أهداف ثورة اكتوبر التحية للعالم الجليل الدكتور أحمد الأمين عبد الرحمن.

وفي الحي ومع أسرة الشيخ الأمين عبد الرحمن كان يسكن أحفاده الأخوين عثمان خالد مضوي رجل الأعمال التقي والاسلامي والقائد في حركة الأخوان المسلمين منذ أن كان طالباً بالجامعة وعندما كان محامياً عندما مبشراً للأسلام مع العلامة الاسلامي سعيد رمضان في جنيف بسويسرا ولما عاد ولج التجارة والاعمال الحرة ونجح فيها وأصبح من أكبر رجال الاعمال السودانيين- وكان يسكن شقيقه المرحوم أبوبكر خالد الاديب والشاعر الذي كتب القصص وألف المسرحيات والرويات وأخرج التمثيليات في المسرح القومي وعلم الابناء في المدارس رحمة الله عليه.

ويسكن في هذا الحي مجموعة كبيرة من أهلنا الاقباط الذين اتخذوا من المنطقة المحصورة حول الكنيسة سكناً لهم ومنهم الأخ الكبير جورج مشرقي الذي اربط اسمه بسوق الموية حيث كانت له كافتيريا يزورها القادة والسياسيين ورجال الفكر والمسرح والغناء كما كان يجلس فيها الزعيم الخالد جمال عبد الناصر والمشير عبد الحكيم عامر عندما كانا ضابطين بالجيش المصري بالسودان واعتاد الحضور لسينما برمبل ثم الجلوس في محل جورج مشرقي- ولازال محل جورج مشرقي في مكانه إلى أنه تحول إلى بقالة ولازال الأخ جورج مشرقي يقف شامخاً في المحل مع أبنائه بعد مضي أكثر من نصف قرن عندما اشترى الدكان بمبلغ ألف جنيه واقام فيه دكان فواكه أولاً ثم محل مرطبات بعد افتتاح سينما برمبل في منتصف الاربعينات، وكان يسكن في الحي شقيقه ونجت حارس مرمى المريخ الشهير في أوائل الاربعينات واوائل الخمسينات وكان يساعد جورح مشرقي في محل المرطبات وكان يسكن شقيقهم حنا مشرقي الذي كان يعمل بالجوازات. وكان يسكن في حي المسالمة زميل الدراسة وصديق الصبى الأخ سامي ابراهيم فرح واعتدنا ايام الاحفاد الثانوية الذهاب إلى دارهم المضياف الأخ مصطفى مدني وشخصي الضعيف وكانت الاسرة تستقبلنا كجزء من العائلة وكنا نتناول وجبة الغداء ونقضي الوقت مع الاخوان سامي ووليم ابراهيم فرح وفؤاد وفريد وسيفين وفريد صليب من أبناء الاسرة وكم كانت أيام جميلة التحية للمهندس سامي ابراهيم فرح. وكان يسكن في هذا الحي أحمد مجذوب الشاعر بقامته الفارعة ووجهه الصبوح وتسريحته "الانور وجدية" يقول الشعر في نادي الخريجين وكان عضواً بارزاً في حزب الاشقاء وكان يسكن في هذا الحي رفيق الصبى وزميل الدراسة الأخ ابراهيم رضوان الذي التحق بمشروع الجزيرة بعد تخرجه وشارك في تطوره وتنميته وكافح من أجل حقوق العاملين بالمشروع للحصول على فوائد ما بعد الخدمة معاشية حتى اتخذ مجلس الشعب قراره في السبعينات بتحقيق مطالبهم- ثم واصل العمل في العمل السياسي وعين وزيراً للصناعة في حكومات ما بعد انتفاضة ابريل 1985م.







رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 10:00 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

وبمناسبة ابوروف أحكي ليك قصة ود الرضي نقلا من أحد المواقع
ود الرضى هو احد امراء شعر الحقيبة فى السودان الذين عاشو فى القرن الماضى . كان يسكن فى أمدرمان التى كانت تتميز بأحتوائها لأعتى الشعراء والملحنين والفنانين الذين تعرفوهم جيدا. فى يوم من الايام كانت ود الرضى يسير فى منطقة ابوروف العتيقة قاصدا احد اصدقائه وفجأءة رآى فتاة جمالها لا يخفى احد وكان هو معروف فى المنطقة ما ان رأته حتى ركضت منه وتابعها بعينيه حتى دخلت الى منزلهم.أفتتن بها وظل يأتى كل يوم الى ابوروف ليراها ولكن هيهات.فخروج الفتيات صعب جدا فى تلك الفترة واستمر ودالرضى على هذا الحال بضعة ايام ولم تخرج.أمام منزل الفتاة قطعة خالية شرع صاحبها فى بنائها بالجالوص فما كان منه الا ان تقدم ليعمل طلبة فى المنزل المزمع بنائه عسى ولعل ان يراها فى احد الايام. بدأ العمل فى المنزل ومرت الايام حتى صار شارف المنزل على الانتهاء وحتى بدأو فى أعمال العرش ولم تظهر الفتاة. شارك فى وضع المرق والأخشاب فوق المنزل رغم انه ليس من اختصاصه فهو مجرد طلبة وأصبح ينطر من فوق الى داخل منزل الفتاة ولم تظهر... غضب ويئس وأخد حسابه من المقاول وهم فى الذهاب... خطرت له فكره.... جمع كل اطفال الحى الذى فيه البنت الجميلة ووزع عليهم كل المبلغ الذى معه وقال لهم :

قولو النار قامت فى الحلة.

فعلا بدأ الاطفال فى الصياح ووقف هو أمام باب منزل الفتاة وأرتبك أهالى حى ابو روف وهم يركضون يمينا ويسارا ويتساءلون اين الحريق..؟؟؟ وهو ساااااكن أمام الباب ... فجأءة خرجت الفتاة ووجدته امامها وصاحت خائفة :

سجمى... النار وين يا ود الرضى...؟؟؟؟؟

وضع يده فى صدره وقال :

فى قلبى ده







رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 10:01 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هنوها
إحصائية العضو






هنوها is on a distinguished road

هنوها غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

حي أبوروف:

ويقع هذا الحي شمال حي بيت المال وغرب النيل قبال شمبات في الضفة الشرقية وجنوب حي الدباغة وهو حي عريق وقديم نشأ بعد المهدية ويقال أن اسم أبوروف الذي أطلق عليه جاء من اسم على أبوروف وهو علي ابراهيم شاع الدين وكان من كبار رجال المهدية- ورأي آخر يقول أن الاسم أخذ من رئيس قبيلة رفاعة الهوى الشيخ مالك أبو روف الذي اتخذ من هذه المنطقة سكناً له وهناك رواية ثالثة أوردها الشاعر القومس محمد بشير عتيق وقال فيها أن أصل هذه التسمية ترجع لاحد مواطني سنجة من مركز أبو حجار خضر الى امدرمان واستقر في هذه المنطقة حيث انشأ ورشة لصناعة المراكب والسواقي ومن ثم نوافذ الناس وسكنوا من حوله وفي اعتقادي أن التسمية الأولى هي الاقرب واتخذ الاسم من أحد قادة المهدية علي أبوروف.
وينقسم الحي إلى عدة مناطق هي سوق الشجرة وود اللدر ومن أهم معالم ابو روف شوق الشجرة وهو عبارة عن سوق صغير وقد بدأ في شكل عشوائي إذ كان هناك رجل يدعى آدم جاء من دنقلا واستقر في ذلك المكان وكان من التجار الذين يتاجرون في "اللالوب" ويبدو أن بذرة "اللالوب" غرست في الارض ونمت من الماء الذي اعتاد العم آدم أن يتوضأ بها وأصبحت شجرة ظليلة يتجمع حولها التجار فاطلقوا عليها شجرة آدم وتطورت المنطقة حتى صارت سوق اطلق عليه اسم سوق الشجرة واختفى منه اسم آدم وهو المعروف الآن بسوق الشجرة - ويضم سوق الشجرة زنك للخضار وآخر للجزارة ودكاكين للبقالة والتوابل والعطور وغيرها وكان الترام له محطة عرفت بمحطة سوق الشجرة.


ولنا عودة إن شاء الله مع بقية أحياء أم درمان القديمة...

يتبعٍ >>







رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 05:15 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية قلب حاني
إحصائية العضو






قلب حاني is on a distinguished road

قلب حاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هنوها [ مشاهدة المشاركة ]
ضل الضحى الرامى وفى الشتويه دفايه
ريحة البن لما يفوح فى قلاّيه
سبحة جدى وفروة جدى
لامن جيت أم يدى .... جدى أدينى تعريفه
قال لى تقرى الحمد يالمبروك
بقراها وعشان تعريفه ألقاها وأجود فى القرايه كمان
ايه يا يمه والله زمان يايمه والله زمان
سبحة بت الفكى والطوريه والواسوق
سعف حبوبه والحنقوق وصوت سعديه بت جيرانا تشحد ليها فى طايوق
وصوت عرفه لما تخمج الدلوكه غنايه
والصور جوي محفوره
أيه يايمه والله زمان يايمه والله زمان
بدور اجيك يايمه ضاقت بى يايمه هنا
بشتاق يايمه لملاح النعيميه وريحة صاجك المحروق لما تسوى طعميه
غباشة روب وعنزه حلوب بدور اجيك واتمسى بعيونك
واصافحك ياحبيبتى أنا
أتارى الدنيا من دونك شوينه ومره دى حاره ومره زى النار
أيه يايمه والله زمان يايمه والله زمان
ضل الضحى الرامى وفى الشتويه دفايه
ريحة البن لما يفوح فى قلاّيه أيه يايمه والله زمان..


هي امدرمان القديمه شارع الخليف هو بيت الازهري بيت عبدالله خليل بيك وبيت عبدالخالق محجوب وشارع السيد علي ؟؟؟ قبة المهدي وتلك الاحياء القديمه الملازمين ودنوباوي المسالمه والمورده وسمك السوكي ودكاكين النقاده والكنيسة وسوق امدرمان وشارع الخراطين والاحياء العريقة المسالمة الجديدة الثورات وامبدة

لى فى المسالمة غزال



حى العمدة وود نوباوى والركابية والكبجاب والثورات

امدر ابداع واصالة


شكرا لك حنون على البوست الدافى والحنين


رغم انك فتحتى جراح الشوق


ولى عودة

تسلمي بت ام در الغاليه

ويسلم شاعرنا الفذ التيجاني حاج موسى
على قمة التصوير الرائع

مرورك العطر اثلج صدري






التوقيع

http://n4hr.org/up/uploads/n4hr_12915938354.jpg

آخر تعديل قلب حاني يوم 03-25-2009 في 05:17 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 05:20 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية قلب حاني
إحصائية العضو






قلب حاني is on a distinguished road

قلب حاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قلب حاني المنتدى : منتدى المختارات الأدبية
افتراضي

تسلمي بت ام در على الاضافات الثرره
ماقصرتي والله


القصيده مافتحت مواجع بس



دي شرطتها عدييييل

تسلمي

ربي يبل شوقك للوطن في اقرب فرصه يارب







التوقيع

http://n4hr.org/up/uploads/n4hr_12915938354.jpg

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


 email: [email protected]
Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
المشاركات والآراء المنشورة في منتديات المنظمة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة تـمـثـل وجهة نظر كاتبها
منظمة كفالة ورعاية الأيتام السودانية هي منظمة طوعية خيرية مستقلة غير هادفة للربح تسعى للتنسيق بين الكافل واليتيم مباشرة

Security byi.s.s.w

 

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009