الإهداءات


العودة   منتدى منظمة كفالة ورعاية الايتام السودانية > منتديات الأدب والثقافة والفنون > منتدى الشعر والخواطر
منتدى الشعر والخواطر (الشعر ، الخواطر ، النثر ، إبداعات الأعضاء )

إضافة رد
قديم 02-17-2010, 08:26 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية فاطمة
إحصائية العضو






فاطمة is on a distinguished road

فاطمة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

لا اله الا الله....







رد مع اقتباس
قديم 05-09-2013, 06:38 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية مجدي امدرمان
إحصائية العضو






مجدي امدرمان is on a distinguished road

مجدي امدرمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

نعود لهذا الادب الراقي بقصيدة (سلمى) للشاعر السوداني ابراهيم عوض .. كنت امني النفس بمقابلة هذا الشاعر رحمه الله ، فقط عشان اقول ليه لو اتوزع نصف هذا الحب في الدنيا لعاش الناس في سلام ، هي المحبوبة الأولى لكل انسان انها الأم ولا شيء يعدل حب الأم بعد حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم..... قصيدة سلمى تغنى بها الدكتور عبدالكريم الكابلي باحساس وشجن لايملكه الا الكابلي فقط .. لنذهب لكلمات القصيدة ثم نبحر فيما بين السطور ...


سلمى

أنا أبكيك للذكرى ويجري مدمعي شعرا
أنا أبكيك للماضي وللعهد الذي مرّ
وللألحان مرسلة تصوغ الفن والسحر
وللأزهار في الوادي حيارى ترقب الفجرا أنا أبكيك للذكرى

*****************************

أنا أبكيك أن غنت علي الأشجار أطيار
وان اترع في قلبي فيض اللحن قيثار
أنا أبكيك أن غنى بلحن الحب مزمار
أنا أبكيك أن طافت فجاءات وأخطار

أنا أبكيك للذكرى

*******************

عشقت البدر يا سلمى لان البدر محياك
عشقت النجم يا سلمى لان النجم سلواك
عشقت الروض يا نوري لان الروض غناك
هويت الغصن في الوادي لان الغصن حياك
عشقت القبر ياحبي لان القبر ضماك
عبدت الله في سري لان الله سواك

أنا أبكيك للذكرى

***********************

لقد هيج ألامي حنين المزهر الباكي
وصمت الليل أشجاني فهل سلماي أشجاك
وهل صور ماضينا وهل ردد ذكراك
يفوق الفن والإنشاد والإشراق معناكى
سأبكى كل ما صورت بعقلي دنياك
سأبكى كل ما صورت فى قلبى يا دنياك
فما أعجبها دنيا سرت بالروح مسراك







التوقيع

العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
رد مع اقتباس
قديم 05-09-2013, 06:41 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية مجدي امدرمان
إحصائية العضو






مجدي امدرمان is on a distinguished road

مجدي امدرمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

مقدمه موجزه عن الشاعر والصحافي والفنان السوداني ابراهيم عوض بشير / بقلم عبدالله علقم


الصحافي الشاعر المرحوم ابراهيم عوض بشير من أكثر الناس بعدا عن الأضواء ومن أكثرهم بساطة وزهدا وعفوية. ولد في القضارف عام 1923م ودرس في القضارف وكسلا والكلية القبطية في الخرطوم وعمل معلما في كسلا ثم موظفا في مركز القضارف وبدأ الكتابة في الصحف باسم "كسلاوي" ولكن كشف أمره ففصله مفتش المركز الانجليزي من وظيفته الحكومية فالتحق بالعمل في صحيفة "الصراحة" ثم مجلة "هنا أم درمان" وتنقل بين عدد من الصحف هي الرأي العام، الصحافة والعلم ، وظل يواصل الكتابة في الصحف من حين لآخر بشكل متقطع حتى قل نشاطه بعد الانتفاضة 1985م وكانت صحيفة الدار هي آخر منابره.

كان شاعرا وموسيقيا وهو أول من أدخل آلة العود في مدينة القضارف التي حول داره فيها إلى منتدى أدبي وفني،. غنى له الأستاذ عبدالكريم الكابلي أغنية "مسرح الغرام" و أغنيته الشهيرة "سلمى" التي يقول مطلعها (أنا أبكيك للذكرى ويجري مدمعي شعرا) وهو الذي لحن أغنية "سلمى" و"الجندول". وقد لقيت أغنية سلمى شهرة واسعة على النطاق العربي بالدرجة التي دفعت شاعرا عربيا مغمورا لمحاولة نسب القصيدة إلى نفسه بعد أن أدخل عليها تعديلات طفيفة دون أن يغير في قافيتها ولا ميزانها الشعري فانكشف أمره سريعا على صفحات "الشرق الأوسط". قصيدة سلمى كما معروف لدى قلة قليلة كتبها الشاعر رثاء لوالدته التي صادف رحيلها يوم زواجه وترك ذلك الرحيل جرحا غائرا في نفسه لم تشفه الأيام وتغنى بها الكابلي بعد أكثر من عشرين عاما على تأليفها . أضف إلى ذلك أن ابراهيم عوض بشير كان أيضا يمد يد العون لبعض الفنانين بالمساعدة في اختيار الجيد من الشعر للغناء وهو من أطلع الفنان زيدان ابراهيم على قصيدة ابراهيم ناجي الشهيرة التي تغنى بها زيدان "داوي ناري والتياعي" وكان كذلك ينشد الشعر بصوته الجميل في إذاعة أم درمان.

ولأن الرجل كان زاهدا في الشهرة والأضواء مثل زهده في كل شيء فقد ضاع الجزء الكبير من أعماله الشعرية ولكن ما تزال بعض أعماله مجموعة في ديوانه "رياح أكتوبر" الذي لم بر النور بعد وقصائد أخرى متفرقة ما تزال في انتظار النشر، وقد وعد أكثر من مبدع بالاهتمام بهذا الأمر ومن بينهم الفنان الأستاذ عبدالكريم الكابلي والشاعر الأٍستاذ التجاني حاج موسى وجهة أخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة ، فإليهم وإلى الأستاذ السموأل خلف الله والقائمين على دور ومراكز النشر وإلى غيرهم من حملة مشاعل التنوير والثقافة في بلادنا،أوجه مناشدتي بطباعة أعمال الشاعر ابراهيم عوض بشير حفاظا على هذه الثروة الأدبية القومية حتى لا تأتي الأيام على ما تبقي منها.







التوقيع

العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
رد مع اقتباس
قديم 05-10-2013, 03:57 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية بت السودان
إحصائية العضو






بت السودان is on a distinguished road

بت السودان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

حقيقة أدب المناحة او شعر الرثاء من الأشعار التي تمس الوجدان والرثاء دائماً ما يكون فيمن فقد شخص ترك فراغا لا يملئه الا هو وما اثاره الاخوان مجدي وعبد الرحمن من حديث في هذا الصدد قمة في الإبداع واستسمحكم للمداخلة في هذا البوست بمرثية هاشم التي كتب كلماتها الشارع المعز عوض وهو من ابناء العريباب شرق مدني في فقد الطفل هاشم يسن الذي أخذه البحر غدرا
الدنيا كانت باقي عيد
والناس متل شمس الله تدخل في البيوت
والشفع البتجارو حبات المطر
من غير تشاور الغيم تخش
وهاشمك ولاقاعد معاك
الناس تبارك عيدها تتمني الفرح لي كل زول
والدمعه والاحزان تطش
وهاشمك ولاقاعد معاك
من الضهر ماشفتي تاني حدا الفريق
ماودعتي ذي عادتك وقت ماينوي يلعب
او تمش خطواته في نص الطريق
مالك ولابخرتي لاحصنتي من شر العيون
ماك عارفه كيف خلق الله عينيهم سيوف
لابتفرز العدو لاالصديق
وولدك تبارك ربك السواه ضوء
ياهو نوارت الفريق
هاشم رسول الشفع الفي الحله مصلاية الصلاح
بصرك اذا مالدنيا قدامك بقت ليلا عميق
سمعك وقت يطارشك عمرك يكون*
وكتين تكوني براك رفيق
داخراه عكاز الكبر*
فرشك..
غطاك...
سبحت صلاتك ومسجدك
مطرك نضارك هيبتك*
صيفك شتاءك
فارسك عديلك منقذك
وجعك دواك
ياهو البتب يوم فرحتك
وياهو البقش دمعة بكاك
ساقي العطاشي الفي البلد
الدخري طفاي الحريق
كل الجهال انجمو يشحدو في اله النوم
يغشيه النعاس
ماالواطه صيف
والرمضه تاكل في العصب والدنيا حر
وهاشم ولاهجست خطاه
سايقه المشيئه علي البحر
سايق معاه اخو الكبير
مو كبير عمر
ولا الكبر اليخلي الزول يفرق
بين بكاء الساقيه وانين التور
ولا الكبر البمجد فكرة الضلمه
ويفسل للشموس النور
ولا الكبر البفرق بين معاني الذات
وقول انسان وكلمة زول
ولا الكبر البكون وسط الهجيره الضل
بباجحك لم تشرب من نبيذ الفرحه
والقول اللذيذ المر
كبرا قدر مسحة ضراع تربالي لي
ضرع الجبين الكل ثانيه يدر
وكبرا قدر مايلقي فرصة انو يصبح قدوه
او يبقالو عز الصيف مطر
البيت بعيد...
واحسن ...
احسن عشان ضيق الوقت
نتوضي منك يابحر
اذنك عشان نتوضي منك يابحر
اذنك نشيلك في جلدنا ونمشي بيك
اذنك نمرقك من ضفافك ونحتفل
بي قدلتك وسط البيوت
اذنك ندخلك الجوامع ونبتهل*
لي الله يحفظ زرقتك
اذنك نبوسك يابحر
نرجع نكوسك
في الشدر في كل غيمه بتنبهل
اذنك عشان نلفي المصلين في العصر
اذنك نوادعك ونرتحل
تاري البحر ماكان معاي
واقف يغازل هاشم اللاهسه واقف ومنتظر
اذنك اسوق هاشم وامش
اذنك نمش
اذنك نفوت
ولسه بيغازل فيه البحر
والغيره جفلت في جواي
واتجاوزت كل الخطوط
اذنك ادقك يابحر
خير لك تلم ادبك عليك
لكن وصل تحزيري في اخر رمق
تاريه خطف هاشم
سرق من بين نهاراتنا الشمس
تاري اصطفاه موجه البخيل
تاري البحر ماذي ماعارفنوه طيب وود حلال
تاريه اناني وابن كلب
هوووووووووووووي ياعباد
هيييييييييييييييييييييي ياضفاف
هوووووووووووووي ياوطن
يايمه هووووووووووووووي
هاشم غرق
سرقه البحر شان يصطفيه
مااظنه ضاير يقهرك*
بس داير يشوف دماع عينيك
في شان يشيلها يسيبها موج
وكن التقول انا كنت بناضم في حجر
سرحت بعيــــــــد*
جفلت بشيش
حدرتني لمن خفتها
وبي غادي اتخجه الفريق
والناس تكورك من طرف
لااتنهنهت لاخلت المايك همر*
سكتت ولاقلدت حريمنا البصرخن
لاولولت لااتجزعت سكتت ولاجابت خبر
هو ده يقين شنو الخلاك يمه ولا عليك
ذي التقول رسلتي ماشاله البحر
مالك ولاسكلبتي لا صدقتي هاشم مابجيك
ذي التقول وراك انو بجيك صاد
ورجفت شويتين صنقرت
قعدت تفتش ريحته في خشم البيوت
واتلعثمت*
هاشم بعووووم
متاااااكده*
وروه الجنيات كيف يعوم
وكم وري ابوه وعلموه
وراه كيف بالكته يتحاشي الغرق
وراه كيف يتحدي بي عومة الضهر موج الخطر
وراه التبطبط وجرة النفس العميق
صالح ابوه مابينه مابين البحر
وابرم معاه كمين عهود
اتعاهدوا الاتنين يصونوا حياة بعض
مع انو هاشم كان صغير
لكنه عاد حافظ تمام كل الوعود
واتضاحكوه واتصافوه زييييييييين
ومن يوموه داك هاشم بحب موج البحر
قيفه الامين
رمله الدقاق
ريحة الجروف
شوف المراكب والشراع*
المشرع الفوق والتحت
وسرب النوارس وقت تطير
بابور جناينا الصغار
صوت الضفادع حين تفيد
شغب السمك جمب الضفاف
غضب البحار وقتين تضيق
ياداب عرفت انا سر محبته
قبل يفوت
بي كم شهر نفس التسامح والكرم
نفس النصاع الفي البحر
ياهو النصاع الفي عيون هاشم
وقت يترسفن دهشه وفرح
نفس التأثر بالغيوم
الغيمه كل ماتزيده موج
وتعكر مياه تزيد عدد
هاشم بزيد بالغيمه حن*
ودايما يحن للمطره ذي ماليه تحن
انا بفتكر غايتو المطر في الحله بنزل شانه هو
ذي مابظن هاشم بعيش
شان المطر ماتشيلو هم
هاشم حريف
وبعرف براه كيفن يعوم
خش ياخي نوم
هاشم حريف
هاشم بعوم
ولابد يعيش
لابد يقوم
هاشم بعوم*
هاشم بقوم
واتلخبط القول والبكاء
والحله غرقت في الدموع
هاشم صحيح شاله البحر
مع انو ماسعلو المسيكين ساي*
بدور يتوضي فيه
لكن براهو بده الخطاء
بحر بن كلب
موج ود حرام
في الحله مافضل نفر
كل العباد انخموا لاتال البحر
وكلهم مابين مكضب ومامصدق
انو مات
هاشم هو ماصاحب البحر
اجي الزول بيكتل صحبو كيف
نسوان علي شفع هناك الكل بعاين للبحر
الا هاشمك وحدوه الكان بعاين*
جوه عينيه الغدر
والدهشه والخوف والحزن
ساكنات عيونك لسه ذي
ماساكنه في عينين ابوه
ومليون تساؤل واحتمال
يمكن يكون
يمكن يكون
اندسه مننا شان مانذاكر لو الدروس
هي دروس شنو؟؟
والناس مؤجزه من زمن
يمكن يكون
يمكن يكون
بيهاظروا ساي انا عارفاه جنو جري ولعب
شيطان خلاص هسع*
تلاقيه جوه بضحك منطرب
نان النساوين في شنو؟
والرجال مابدو للزول الدرب
الدنيا عيد ويمكن
يمكن يدورو يهنو بالعيد البحر
هي عيد شنو؟
عيد شنو؟ الفي الحله
مما الناس تصلي العيد بفوت
يمكن يكون
يمكن يكون
يمكن يكون
يمكن*
طيب بكون هاشم غرق
يعني تاني ولا بجي
وهسع نصد لبيوتنا ساي
من وين يجيبولك جواب
والناس تفتش لسه فيه
مع انو كان واضح عديل
هاشم غرق هاشم غرق
لكن منو القادر يصدق انو فعلا هسه مات
وهو الكان قبل ساعتين ينطط في الفريق
ياالله هل
ياالله هل ممكن تموت شمسك بدون مايشوفا زول
او هل صباحك بتخنق*
قبال يوافينا الشروق
ياالله هل عادي الملائكه
ذيها وذي اي زول ممكن تموت
فيزية شنو ال ياالله جذبت روحو لي روح البحر
وهو ده موت شنو؟
الفي الحله مااختار زول غيرو هو
وياموت تقول محتار شدييييييييييد
لي انو موت
ايه يضيرك لو يعيش
وكان يحصل ايه لوذاتو مافات البحر
ياريتو لو ماكان في طرف حلتنا نيل
ياريتو هاشم كان كفر
ومااتوضي يوم اذن اذانك ياعصر
ياريتو لو
ياريتو لو
ياريتو لو
اوووف يابحر
استغفر الله العظيم
ياالله مامعترضه تب
لكنه كان قدرك صعب
وشمسك هديك سحبت شعاعاتا ومشت
والدنيا فاتت للمغيب
وماباقي غير اخر شعاع
راسم ملامحه علي المياه
كنو التقول مادار يفوتها وذاتو حردان منها
والنيل ولا علي باله شئ
ساكت مصنقع للسماء
مبطوح تكنو هو ماقتل
والقيف تحسبو دار يقول
لكن بخاف غضب البحر
ماهو وكتين بيهيج لابعرف عدوه من البكون
لي موجه اكتر من صديق
بحر بن كلب
قيف ود حرام
وموتا بلا يعرف يبشتن في البيوت
بعرف شنو؟؟
لابد تراهو مع القدر
متسلبطين كل الخلوق
لابراعو لي وجع القلوب
لافجعت الامات*
ولابيحنو
لايوم برحمو
هوي ياام رخام
ماطول عميرك صابره ساي
شن شقه قلبك والمو
ياخيه ماتجيبيلي سيرة ها الصبر
كضابه كان بنفع وري هاشم يقين
وكضابه كان بدي الصبر
انشاء الله كل الحله تغرق في شبر
انشاء الله كل الناس تموت
في شان نشوف حيمشي وين تاني القدر
وأ حسرتك
فاتك يقينك وعزوتك
وأ وجعتك ماتت شموسك وجزوتك
وأ غربت البيت بي وراو
وأ غربتك
وأ عزت القبر اللي جاه*
وأ ذلتك
يومين ولاهدهتي لانام في خداك
يومين ولاجالك ولاعارفاه هسع امسي وين
ياربي هسه بكون شرب لبن المغارب قبل نوم
ياربي هسه بكون لعب مع ياتو ذول
والدنيا موج
هسع بكون اتغدي كيف وكيفن فطر
شجيش اقبل وشي دونك وامشي وين
والحله كان سالتني منك شين اسو
وانا ايه اقول
حيشانا كيفن ياضني الروح اقنعها
وانت البراك علي مجيك عودتها
واديتها احساس الوصول
ويسين ابوك
كيفن يفوت المدرسه ويدخل بيات وش الفصول
وبي ياتو عين ممكن يعاين في الكنب
شان يفدقك*
وكيفن يدرس تاني زول
مسخت عليهو المدرسه*
ومسخت علينا الحله مسخت المواسم والفصول
يومين ولاقادر تجي
لادار تبرد جوفي ساي لادار تصد
لادار تطمن ارضنا النشفت وراك
بي قرب ميعاد الهطول
ونفس البحر الرد يونس بي قفاه*
الليله مالو اتلبضك
مالك سكت فيك الكلام*
ذي الكانو قبل ده مابتخبر نضم
لادار ترد ...لادار تقول
كده يعني ترحل دون اذن
جاتك جاتك نفس كيفن تبيت دون تورينا الخبر
واغراك بي ايه البحر
علشان تفضل حضنه يامحبوب علي
وتسيبني للاسي والذهول
قصرت في حقك متين
علشان تفوتني بلاسبب
وانا ياتو مره كسرت خاطرك شان تقوم
تكسر بخاطري تودي شمسي علي الافول
وات يابحر
شان يعني شان يعني اتوحمت بي طينتك
وقت جيت اسألك تديني من نفسك نفس
او تسلف رحمي منك سنبله
جيت ترد دينك وتاخد روح وليدي كمان ربي
ماعافيه ليك يانيل جناي
وماتنفعك انشاء الله روحو ان كت دايرها تنفعك
يتسلبط عليك رملك يخونك ويدفنك
وتسيبك القيفه وتفوت*
ياتبلعك واطاطنه جب
ذي مابلعته بلاسبب*
وذي ماخليت دموعنا وراه تصب
انشاء الله تنشف في الدرب
لاتلقي ترجع منبعك لايحتويك تاني المصب
خير لك تمرقو وتجدعوا
ادينا ياهو خلاص كفاك
وذي مالفظت يونس زمان
الليله يانيل الفظوه
كده يابحر نديه ليك بي دم وروح
وتجيبو راجع جته ساي
حارسين ضفافك من متين
واخر مطاف تسقينا من حنضل اسأك
ودايرنا نرضي وندفنوا
مايندفن هاشم اذن مالم تدفنوه البحر
وماتشيلو فاتحت موتو ساي مالم يموت هذا البحر







رد مع اقتباس
قديم 05-12-2013, 07:22 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية مجدي امدرمان
إحصائية العضو






مجدي امدرمان is on a distinguished road

مجدي امدرمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

اهلا بنت السودان وشرفتي البوست واحييك على اثرائك المنتدى بالمشاركات والردود الهادفة .... مافي شك الرثاء هو أدب رفيع وسامي فهو الوفاء والحب ..يرى النقاد ان للرثاء قالب خاص لا يحيد عنه الشاعر لضيق دائرة المتوفى والصفات التي لحقته مهما بلغ الفقيد من العظمة، واعتبار ان فن الرثاء أضيق دائرة من غيره من سائر فنون الشعر كالغزل والنسيب والمدح ..
الحقيقة مرثية الطفل هاشم هزتني جدا جدا فقد وصلني الم الوالدين وذلك الفراغ الكبير بعد فقد فلذة كبده .. اتفق مع النقاد حول اثر الاسلام في الرثاء فقد ظهر هذا التاثير حتى في مرثية هاشم من خلال الاسلوب والالفاظ ففي نهاية المطاف لله مااعطى ولله ماأخذ وليس الرثاء ابدا اعتراض على قضاء الباري عزوجل بل هو تنفيس وترويح عن النفس المكلومة ...
والله العتاب وتأنيب النيل وتشخيصه كان بالغ الدقة لان العاطفة كانت حاضرة من اول القصيدة ... لاشيئ يعوض فلذات الاكباد حتى لوكان الثمن تجفيف هذا النيل الذي يبنبوع الحياة .. ونحن نقول يانيل الشراب من غير مياهك لو عسل نفسي بتملوا وعندك السودان أمانة أوع امواجك يعلوا ..
شكرا بت السودان على المداخلة وهذه المناحة المؤثرة للغاية وحتى لا انسى غالبا ماتكون المرثية هي وليدة اللحظة وليس بالضرورة ان يكون الكاتب شاعرا بل ابداع اللحظة والموقف .







التوقيع

العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
رد مع اقتباس
قديم 05-14-2013, 03:48 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية اميرة
إحصائية العضو







اميرة is on a distinguished road

اميرة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

بالرغم من ذم المناحة من ناحية الدين والشريعة لكنا تعتبر
بالفعل أدب متأصل وضارب فى الجذور السودانية ...
كثيرا" ما تنتابنى الرعشة والقشعريرة عند سماع احدهم ينوح
فذلك لشعورى بإهتزاز داخلى لمكانة ومنزلة المناح عليه
من قبل الذى ينوح لشعورى بوجعه وألمه وأذكر عندما
كنا أطفالا" صغار عندما نسمع مناحة الوليد الضيف غرقتنو كيف
وقد علمنا قصتها أصابنا بالخوف والوجل وشعرنا بالرهبة للكلمات الحزينة
عادة لا احب هذا الأدب ربما لما يثيره عندى من عواطف واختلاجات
ولكن ,, ليس لي إلا أن أحترمه لأنه دائما" ينبع من قلوبة كسيرة وهى فى قمة الألم ,,,

شكرى وتقديرى لرفع البوست يا أخ مجدى ولا تحرمنا من طلاتك







رد مع اقتباس
قديم 05-16-2013, 03:08 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية مجدي امدرمان
إحصائية العضو






مجدي امدرمان is on a distinguished road

مجدي امدرمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة [ مشاهدة المشاركة ]
بالرغم من ذم المناحة من ناحية الدين والشريعة لكنا تعتبر
بالفعل أدب متأصل وضارب فى الجذور السودانية ...
كثيرا" ما تنتابنى الرعشة والقشعريرة عند سماع احدهم ينوح
فذلك لشعورى بإهتزاز داخلى لمكانة ومنزلة المناح عليه
من قبل الذى ينوح لشعورى بوجعه وألمه وأذكر عندما
كنا أطفالا" صغار عندما نسمع مناحة الوليد الضيف غرقتنو كيف
وقد علمنا قصتها أصابنا بالخوف والوجل وشعرنا بالرهبة للكلمات الحزينة
عادة لا احب هذا الأدب ربما لما يثيره عندى من عواطف واختلاجات
ولكن ,, ليس لي إلا أن أحترمه لأنه دائما" ينبع من قلوبة كسيرة وهى فى قمة الألم ,,,

شكرى وتقديرى لرفع البوست يا أخ مجدى ولا تحرمنا من طلاتك

شكرا شكرا اميرة على المرور .. في تقديري المناحة بعيدة عن النواح واللطم .. المناحة في الغالب لاتبتعد ابدا عن القالب الاسلامي ، ففيها الالفاظ الدينية والعبارات التي توحد الله ، ففي مناحة الوليد الضيف تجدي الام ترثي ( وقت بقول انت لي براي ... وقع القدر خلى لي غناي) هنا استسلام للقضاء والقدر ويقين ... تعلقي بأدب المناحة كبير جدا تماما كحبي للتراث والادب السوداني والمناحة ركن اساسي من موروثاتنا الثقافية .. في هذا العصر أدب المناحة بمفهومه القديم تقريبا إندثر تماماً .. الان هناك الرثاء شعراً بمفهومه الجديد والذي نجده في حفلات التأبين او المقابلات الامر الذي لايرضينا ولايثير تلك الاشجان والعواطف التي تفجرها المناحة التي تكون من عزيز فقد عزيز ، ونذكر بنونة بت المك في مرثية شقيقها عمارة والتي غناها الدكتور عبدالكريم الكابلي
يا جرعـــــــــة عقود الســــــــــــــــــــم
يا مقنع بنات جعل العزاز من جـــــــــم
الخيل عركسن ما قال عدادهن كـــــــم
فرتاق حافلن ملاي ســـــــــــروجن دم

شكرا مجددا اميرة على المرور ..

اتمنى مزيد من المشاركات للتوثيق لهذا الادب .






التوقيع

العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
رد مع اقتباس
قديم 05-18-2013, 09:24 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عضو ذهبي

الصورة الرمزية بت السودان
إحصائية العضو






بت السودان is on a distinguished road

بت السودان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

هذه المناحة شاعرتها تُدعى بت مسيمس وهى بعنوآن " الواعي ما بوصوه " وقد ألفتها في الشهيد عبد القادر ود حبوبة وتقول كلماتها :

الوآعي ما بوصوه من أمس الضـحى
تورى أب زنود ساقوه يا مقنع ولياتو
الواعي ما بوصـــــــــــــــــــــــــــــــوه
الفتــــــــح الدرب خلى العريب يمشوه
***
غنيت بجيب مُســـــــــــــــــــــــــــــدار
المكنة بتكاكى جنك مدآفع النــــــــــار
يا قصر الرجال اللي الفقــــر عصــار
يا قصر الفراسة اللي الضلع كســــار
يا نار الزبل الما بندركلك حـــــــــــــال
يا رحل الكُـــــحُل لا بتنزآح ولا بتندآر
عوج الطُندُبة الما بتعدلو النـــــــــــار
درعولـــــو أم خريز العسكر الزنهار
مأمن بالقماحه إتقدلت ليك برجـــال
******
الليلة عليـــــــــــــــــــــــــــــــــك غنيت
بلع الألف كلــــــــــو قال ولا أستكفيت
يوم جوك للحرب لا سخيت ولا ضليت
صامت بالقمــــاحه أتفرشت وإتغطيت
******

دا تور الجواميس العليـــــــــهو الرك
دا عقد الـــــــحديد لى الحلبى ما بنفك
دا سم القــــــدور الفى الحلق عشرق
منوغيرك دق فى الحرآجه مدافع الحق
***
الليلة عليــــك غنيت يا ُمطرق الجرآح
قُت ليهم عُشــــــــــــــارى مسكو يفوح
ما ختف البدينقا وما جفل مجـــــــروح
بلع الألف كلو درب الجبين مطــــروح
جابوك بى أم خريز الزدخانه تفـــــوح
سيفك بشيل الفقر ومعاها ملاح المخ
***
من كوجه وكجيج لي عند بلآد العيــــن
جابونا الضُحى في مركز الكامليـــــــن
الأهبل يقول أدوه عشـــــــــرة سنيــــن
والعاقل يقول حكموا عليهو بى سنتين
وكتا جانا الجنا الطبق الجنيه في أتنين
كملت العمد والمشايخه وحلانيــــــــن
***
أبشر يا صقُر ما تكتر الحلقـــــــــــان
تأكل ليك مطايبا ما لحم سُخــــــــلان
تأكل في المطايب ما لحم عيـــــــران
تأكل في المطايب فوق ضهر سلطان
تتغدى وتفوت كبدة وكلى ومُصــــران
شن منك نقول لامات عقيد مُرجـــان
***
تكلم يا لساني تكلم المنطـــــــــــــــــــــوق
عن مدآفع الحق الفى مشيها بـــــــــروق
قال قاسم اليمين كان اليمين مطلـــــــوق
زى كاسر الأسود ما بشنقوه في السوق







رد مع اقتباس
قديم 05-27-2013, 09:10 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
« عضو ذهبي»

الصورة الرمزية مجدي امدرمان
إحصائية العضو






مجدي امدرمان is on a distinguished road

مجدي امدرمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي امدرمان المنتدى : منتدى الشعر والخواطر
افتراضي

[quote=بت السودان;121738]هذه المناحة شاعرتها تُدعى بت مسيمس وهى بعنوآن " الواعي ما بوصوه " وقد ألفتها في الشهيد عبد القادر ود حبوبة وتقول كلماتها :

الوآعي ما بوصوه من أمس الضـحى
تورى أب زنود ساقوه يا مقنع ولياتو
الواعي ما بوصـــــــــــــــــــــــــــــــوه
الفتــــــــح الدرب خلى العريب يمشوه
***
شكرا بت السودان على الاهتمام بهذا الادب الاصيل وعلى دعمك ...







التوقيع

العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


 email: [email protected]
Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
المشاركات والآراء المنشورة في منتديات المنظمة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة تـمـثـل وجهة نظر كاتبها
منظمة كفالة ورعاية الأيتام السودانية هي منظمة طوعية خيرية مستقلة غير هادفة للربح تسعى للتنسيق بين الكافل واليتيم مباشرة

Security byi.s.s.w

 

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009