إعلان

Collapse
No announcement yet.

ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين

    قال تعالى " ولا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين"
    لا تضعفوا بسبب ما جرى " ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " أي العاقبة والنصرة لكم أيها المؤمنون .

    وقال صلى الله عليه وسلم " بشر هذه الأمة بالتيسير ، والسناء و الرفعة بالدين ، و التمكين في البلاد ، والنصر ، فمن عمل منهم بعمل الآخرة للدنيا ، فليس له في الآخرة من نصيب"
    صحيح الترغيب

    يقول الشيخ راغب السرجانى تعليقا على حال المسلمين زمن التتار :

    "المرض الثامن من أمراض الأمة : الإحباط

    الأمة المحبطة من المستحيل أن تنتصر، والإحباط والقنوط واليأس ليست من صفات المؤمنين..

    {إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 87].

    لقد عمل التتار كما عمل الأمريكان - كما عمل أتباع التتار والأمريكان - على خفض الروح المعنوية للشعوب المسلمة إلى أدنى درجة ممكنة.. لقد عظموا كل ما هو تتري أو أمريكي وخفضوا كل ما هو مسلم.. ووسعوا الفجوة جداً بين إمكانيات العدو وإمكانيات الأمة، وصوروا لهم أنه لا سبيل للنجاة إلا بالخنوع والخضوع والتسليم..

    وقد رأينا التاريخ.. ورأينا مصيبة التتار قد اتبعت بنصر مجيد على يد قطز رحمه الله.. وكان من أهم الأسباب للنصر أنه رحمه الله رفع الروح المعنوية لجيشه، وعلمهم أن التتار خلق من خلق الله لا يعجزونه، وأن المسلمين إذا ارتبطوا بالله فلا سبيل لأحد عليهم.. لا التتار ولا اليهود ولا الأمريكان ولا غيرهم.. وأن الجولة الأخيرة حتمًا ستكون للمسلمين..

    وبغير هذا الإعداد النفسي وبث روح الأمل في الأمة فالنصر بعيد ولا شك.."
    [imgr]http://img838.imageshack.us/img838/1129/avatar56731111.gif[/imgr]

  • #2
    بارك الله فيك اخي المبشر

    Comment

    Working...
    X