إعلان

Collapse
No announcement yet.

العدد في التسابيح..

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • #16
    أخونا كهاتين .. لك التحية
    ونحن ما اختلفنا معاك في هذه النقطة فالكل يعلم بأن المأخذ الأول والأخير من كتاب الله العزيز وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ونحن بناقش فكرة التسبيح لا أكثر ولم يفرض على أحد مأخذ عدد من التاسبيح (قد تكون الفكرة ما وصلتك) نحمد ربنا سبحانه وتعالى على نعمة الإسلام وكلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم


    Comment


    • #17
      ولم يفرض على أحد مأخذ عدد من التاسبيح
      نعم ولكن في المقال أفكار معينة هي مغلوطة وادلة موضوعة (وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم)

      إذا اردتم الحديث عن التسبيح وذكر الله فقد أمرنا الله بذلك بقوله (ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير)
      وبقوله : (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) والدال على الخير كفاعله
      ولكن بما وافق سنة النبي صلى الله عليه وسلم و نهج الصحابة الكرام.
      فلا يشاب الماء بالخمر ونشربه ونقول نقصد الماء بذلك!!!!
      Last edited by أخ المؤمنات; 05-25-2009, 01:29 PM.

      Comment


      • #18
        http://www.binbaz.org.sa/mat/17357


        موقع فضيلة الشيخ بن باز
        وفيه رد عن التسبيح

        أخونا يسأل عن السبحة هل هي حرام، أم جائز استعمالها؟


        لا حرج فيها كونه يسبح بخرز أو شيء يسبح به، أو حصى أو نوى فلا بأس لكن الأصابع أفضل، كونه يسبح بأصابعه كما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - أفضل، فقد روي عنه- صلى الله عليه وسلم - أنه رأى بعض نسائه يسبحن بالحصى فلم ينكر ذلك عليه الصلاة والسلام، وكان بعض السلف يسبح بالحصى وبعضهم بغيره فالأمر في هذا واسع، لكن الأصابع أفضل، ولهذا جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال للنساء أمرهن أن يعقدن بالأنامل وقال: (إنهن مسئولات مستنطقات)وكان يعقد بأصابعه - صلى الله عليه وسلم - فالأفضل بالأصابع، ومن فعل بغير ذلك فلا بأس، لكن في مجالس الناس في المساجد يكون بالأصابع، أما في بيته فلا حرج الأمر واسع إن شاء الله. سماحة الشيخ في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى على تفضلكم بإجابة السادة المستمعين وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير. مستمعي الكرام كان لقاءنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد شكراً لسماحته وأنتم يا مستمعي الكرام شكراً لحسن لمتابعتكم وإلى الملتقى وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.


        Comment


        • #19
          هنوها الغالية تسلمي يا رائعة


          Comment


          • #20
            إحذر أخى واختي فى الله قول النبى صلى الله عليه وسلم " من كذب على متعمدآ فليتبوأ مقعده من النار" حديث صحيح
            فلا حاجة لنا فى سوق موضوعات ومرويات خالفت مرويات الثقات راجين من الله الأجر والثواب وجزاكم الله خيرآ على القبول والحمد لله رب العالمين





            وهذا موقع للبحث عن الحديث الصحيح
            والتأكد منه ..
            http://www.dorar.net/mhadith.asp


            وهذه مواضيع ورسائل لا يجوز نشرها في المنتديات وعبر البريد الالكتروني

            فقبل الشروع بنقل او كتابه احد الموضوعات الاسلاميه
            تأكد
            ان موضوعك ليس من المواضيع والرسائل التي لا يجوز
            نشرها في المنتديات وعبر البريد الالكتروني
            واليك الرابط للتأكد



            http://www.islam2all.com/dont/dont.htm



            لاتنسونا من دعائكم

            Comment


            • #21
              [COLOR="Blue"]تعريفات إصطلاحية وبيان معانيها :

              1) الحديث الضعيف : هو مالم تتوفر فيه شروط الصحة أو الحسن. 2) موضوع : هو المختلق المصنوع الذى نسبه الكذابون المفترون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. 3) الحديث المنكر : هو الحديث الذى رواه الراوى الضعيف وخالف فيه غيره ممن هو أقل منه ضعفآ . كلمة منكر إذ قالها البخارى على حديث أو راوى فهى من أردأ عبارات التجريح. 4) الحديث الذى لا أصل له : أشد نكارة من الموضوع حيث أن الموضوع وضع قبل إستكمال قواعد الحديث أو فى وقتها وأما هذا فوضع بعد ذلك ولا يوجد له أصل. 5) ليس صحيح : هو الضعيف بصورة. 6) حديث مرسل : يعنى قسم من أقسام الحديث الضعيف. 7) ضعيف جدآ : هو أشد ضعفآ من الضعيف. 8) الحديث المضطرب : هو ما رواه الراوى من أكثر من طريق ولم يروى طريقين بلفظ واحد وتعذر الجمع بين هذة الروايات بمعنى عدم الإتفاق على لفظ معين . 9) المعلول علة قادحة : هو أن يتبين سبب يقدح فى قبوله بأن يتبين أنه منقطع أو موقوف أو أن الراوى فاسق أو سئ الحفظ أو مبتدع. س : هل يجوز رواية الحديث الموضوع ؟ لا تجوز روايته بإتفاق العلماء إلا للتحذير منه والتنبيه على ضعفه قال صلى الله عليه وسلم :" من حدث عنى بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين " رواه مسلم . س: هل يجوز العمل بالحديث الضعيف ؟ الإجماع على عدم العمل بالضعيف وأن فى الصحيح ما يغنى عن العمل بالضعيف فلا يجوز بحال ترك ما صح لما ضعف ولابد من العلم بالصحيح حتى نقف عليه ولابد من معرفة الضعيف لتوقيه وعدم الخوض فيه رجاء مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم فى الجنة وخوفآ من قوله :" من كذب على متعمدآ فليتبوأ مقعده من النار " عافانا الله وإياكم والمسلمين من كل شر وسوء والله المستعان وعليه التكلان والله من وراء القصد وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. [/

              http://www.kuwaitchat.net/msgs/showthread.php?t=64302

              COLOR]

              Comment


              • #22
                بسم الله الرحمن الرحيم

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( سيكون في آخر أمتي أناس يحدثونكم ما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم ، فإياكم وإياهم ) رواه مسلم .

                وفي رواية : ( يكون في آخر الزمان دجالون كذابون ، يأتونكم من الأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم ، فأياكم وإياهم ، لا يضلونكم ولا يفتنونكم ) رواه مسلم .

                وروى مسلم عن عامر بن عبدة قال : قال عبد الله : ( إن الشيطان ليتمثل في صورة الرجل ، فيأتي القوم ، فيحدثهم بالحديث من الكذب ، فيتفرقون ، فيقول الرجل منهم : سمعت رجلاً أعرف وجهه ولا أدري ما اسمه يحدِّث ) رواه مسلم .

                وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : ( إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان ، يوشكـ أن تخرج ، فتقرأ على الناس قرآناً ) . رواه مسلم .

                قال النووي : [ معناه : تقرأ شيئاً ليس بقرآن ، وتقول إنه قرآن ، لتغر به عوام الناس ، فلا يغترون ) .

                وما أكثر الأحاديث الغريبة في هذا الزمان

                فقد أصبح بعض الناس لا يتورع عن كثرة الكذب ونقل الأقوال بدون تثبت من صحتها

                وفي هذا إضلال للناس ، وفتنة لهم .

                ولهذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من تصديقهم ، وقد جعل علماء الحديث هذه الأحاديث أصلاً في وجوب التثبت من نقل الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وتمحيص الرواة ، لمعرفة الثقة من غيره .

                وبسبب كثرة كذب الناس في هذا الزمان .. صار الإنسان لا يميز بين الأخبار ، فلا يعرف صحيحها من سقيمها .

                وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من أشراط الساعة ظهور الفتن العظيمة .. التي يلتبس فيها الحق بالباطل ، فتزلزل الإيمان ، حتى يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً .. كلما ظهرت فتنة ، قال المؤمن : هذه مُهلكتي . ثم تنكشف ، ويظهر غيرها .. فيقول : هذه ، هذه .. ولا تزال الفتن تظهر في الناس إلى أن تقوم الساعة .

                وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الفتن ، وأمر بالتعوذ منها ، وأخبر أن آخر هذه الأمة سيصيبها بلاء وفتن عظيمة .. وليس هنالكـ عاصم منها ، إلا الإيمان بالله واليوم الآخر ، ولزوم جماعة المسلمين ، وهم أهل السنة ـ وإن قلوا ـ
                والابتعاد عن الفتن ، والتعوذ منها

                فقد قال عليه الصلاة والسلام : ( تعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن ) . رواه مسلم .

                Comment

                Working...
                X