إعلان

Collapse
No announcement yet.

سراقة بن مالك يلاحق رسول الله صلى الله عليه وسلم

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • سراقة بن مالك يلاحق رسول الله صلى الله عليه وسلم

    روى البخارى في صحيحه أنَّ سراقة بن جعشم قال : جاءنا رُسُل كفار قريش يجعلون في رسول الله  وأبي بكر، دية كل منهما لمن قتله أو أسره، فبينما أنا جالس في مجلس من مجالس قومي بني مدلج، إذ أقبل رجل منهم حتى قام علينا ونحن جلوس، فقال: يا سراقة إني رأيت آنفا أَسْوِدة) يعنى رجل من بعيد) بالساحل أُراها محمداً وأصحابه .
    قال سراقة: فعرفت أنهم هم: فقلت له: إنهم ليسوا بهم، ولكنك رأيت فلاناً وفلاناً انطلقوا بأعيننا، ثم لبثت في المجلس ساعة، ثم قمت فدخلت فأمرت جاريتي أن تخرج بفرسي، وهى من وراء أكمة فتحبسها علي، وأخذت رمحي فخرجت به من ظهر البيت فخططت بزجه الأرض ، وخفضت عالية حتى أتيت فرسي فركبتها ، فرفعتها تقرب بي حتى دنوت منهم ، فعثرت بي فرسي فخررت عنها، فقمت فأهويت يدي إلى كنانتي ، فاستخرجت منها الأزلام فاستقسمت بها، أضرهم أم لا، فخرج الذي أكره، فركبت فرسي، وعصيت الأزلام؛ تُقَرّب بي، حتى إذا سمعت قراءة رسول الله  وهو لا يلتفت، وأبو بكر يكثر الالتفات، ساخت( غاصت) يدا فرسي في الأرض، حتى بلغتا الركبتين، فخررت عنها، ثم زجرتها فنهضتْ فلم تكد تخرج يديها، فلما استوت قائمة إذا لأثر يديها عثان

  • #2
    ( دخان) ساطع في السماء مثل الدخان، فاستقسمت بالأزلام فخرج الذي أكره، فناديتهم بالأمان فوقفوا فركبت فرسي حتى جئتهم ووقع في نفسي حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم، أن سيظهر أمر رسول الله  فقلت له: إن قومك قد جعلوا فيك الدية، وأخبرتهم أخبار ما يريد الناس بهم، وعرضت عليهم الزاد والمتاع فلم يرزآني( لم يأخذا منى شيء) ولم يسألاني، إلا أن قال: أخفِ عنا، فسألته أن يكتب لي في كتاب آمن، فأمر عامر بن فهيرة فكتب في رقعة من أديم ثم مضى رسول الله .
    دروس وعبر :
    أولاً : نصرة الله لنبيه ( وهو يتولى الصالحين )
    نوقن بأنَّ الله ناصره رسوله  :  إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ  [ التوبة : 40]
    وعاصمه :  وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ  [ المائدة :67 ]
    وكافيه : إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ  [ الحجر:95 ]
    وسينتقم له :  وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ  [ التوبة :61]
    قال تعالى :  إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا  [ الأحزاب :57 ]
    وقال تعالى :  إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ  [ الكوثر : 3 ]
    ثانيًا : عفو النبى عن سراقة وعفافه عن ماله عرض سراقة المساعدة
    كما في المسند وصححه الشيخ احمد شاكر فقال: وهذه كنانتي فخذ منها سهماً فإنك ستمر بإبلي وغنمي في موضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك فقال رسول الله  : «لا حاجة لي فيها»
    روى ابن ماجه وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ازهد في الدنيا يحبك الله و ازهد فيما أيدي الناس يحبك الناس "
    فحين يزهد الدعاة فيما عند الناس يحبهم الناس، وحين يطمعون في أموال الناس ينفر الناس عنهم، وهذا درس بليغ للدعاة إلى الله تعالى.
    روى البيهقي في السنن وابن عبد البر في " الاستيعاب " أن رسول الله  قال لسراقة بن مالك: «كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟» قال: فلما أُتى عمر بسواري كسرى ومنطقته وتاجه، دعا سراقة بن مالك فألبسه إياها، وكان سراقة رجلاً أزب كثير شعر الساعدين، وقال له: ارفع يديك فقال: الله أكبر، الحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز الذي كان يقول: أنا رب الناس، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابياًّ من بني مدلج، ورفع بها عمر صوته، ثم أركب سراقة، وطيف به المدينة، والناس حوله، وهو يرفع عقيرته مردداً قول الفاروق: الله أكبر، الحمد الله الذي سلبهما كسرى بن هرمز، وألبسهما سراقة بن جعشم أعرابياًّ من بني مدلج.
    وهكذا وقع في نفس سراقة أنَّ الرسول حق فاعتذز إليه ، ورجع فوجد الناس جادين في البحث عن محمد عليه الصلاة والسلام وصاحبه ، فجعل لا يلقى أحداً من الطلب إلا رده وهو يقول : كفيتم هذا الوجه! .أصبح أول النهار جاهداً عليهما ، وأمسى آخره حارساً لهما ... !!)
    فائدة: سبحان مقلب القلوب فقد تغير قلب سراقة حينما لامس الإيمان قلبه وهكذا فعل الإيمان في القلوب.

    Comment


    • #3
      باركـ الله فيكم اخي الفاضلابي

      حفظ الله نبيه وصحبه وتولاه

      القرآن: محفوظ الى يوم الدين

      والاسلام: كل يوم هو في شأن وتوسع والحمدلله

      ونقول للغرب والنماركيين على وجه الخصوص (الله يكفيه منكم ايها المستهزئين)

      وانشاء الله لكم يومكم

      Comment


      • #4
        بارك الله فيك اخي الفاضلابي
        [frame="11 98"]
        [/frame]
        sigpic

        Comment


        • #5
          اللهم صلي وسلم على رسول الله

          Comment


          • #6
            جزاك الله خير اخي الفاضلابي علي هذه المواقف للرسول صلي الله عليه وسلم
            [imgr]http://img838.imageshack.us/img838/1129/avatar56731111.gif[/imgr]

            Comment


            • #7
              جزاك الله خيرا اللهم صلى وسلم على محمد وعلى اله وصحبه وسلم

              Comment


              • #8
                جعله الله في ميزان حسناتك

                أثابك الله الجنة
                [BIMG]http://elazzeh.jeeran.com/%D8%AD%D8%A8/files/183403.jpg[/BIMG]


                الصمت ... أكثر ثراءً من الكلام نحن نتكلم حينما يفيض بنا ... الصمت

                Comment

                Working...
                X