إعلان

Collapse
No announcement yet.

قصة توبة الفضيل بن عياض

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • قصة توبة الفضيل بن عياض

    القصةهي إحدى الوسائل التربوية والنفسية في إصلاح النفس البشرية، وإذا كانت هذه الوسيلة مهمة تربوياً فإن إسلامنا كفل لنا ذكر كثير من القصص القرآنية والنبوية، وما ورد في صحيح الآثار بما لا يدع مجالاً لباحث أن يبحث عن الواهي والضعيف، فيمكن الرجوع للصحيح وبسهولة الآن والحمد لله بالبحث في أحاديثه صلى الله عليه وسلم .

    *************
    ومن سير العلماء مما يبعث الهمم على الاقتداء بهم، ومن العلماء الذين سارت الركبان بسيرتهم الفضيل بن عياض.
    ************
    الفضيل بن عياض هو أحد الصالحين الكبار كان يسرق ويعطل القوافل في الليل، يأخذ فأساً وسكيناً ويتعرض للقافلة فيعطلها، كان شجاعاً قوي البنية، وكان الناس يتواصون في الطريق إياكم والفضيل إياكم والفضيل ! والمرأة تأتي بطفلها في الليل تسكته وتقول له: اسكت وإلا أعطيتك للفضيل .

    واليكم قصة توبته من كتاب سير أعلام النبلاء للامام الذهبي
    **********
    قال عنه الذهبي : قال أبو عمار الحسين بن حريث عن الفضل بن موسى قال كان الفضيل بن عياض شاطرا يقطع الطريق بين أبيورد وسرخس وكان سبب توبته أنه عشق جارية ، فبينا هو يرتقي الجدران إليها إذ سَمِع تَالِيا يَتلو : (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ) ،
    فلما سمعها قال : بلى يا رب قد آن ، فرجع فآواه الليل إلى خربة فإذا فيها سابلة ، فقال بعضهم : نَرْحَل ، وقال بعضهم : حتى نُصْبح ، فإن فُضَيلاً على الطريق يقطع علينا !
    قال : ففكرت ، وقلتُ : أنا أسعى بالليل في المعاصي وقوم من المسلمين ها هنا يخافوني ! وما أرى الله ساقني إليهم إلاَّ لأرتدع ، اللهم إني قد تبت إليك وجعلت توبتي مجاورة البيت الحرام .
    وهناك قصد العلماء والصالحين وجالسهم وأخذ منهم العلم
    وعلّم في الحرم الشريف حتى مات رحمه الله تعالى في مكة المكرمة،
    ***********************
    ومن أقواله
    قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم مكبل ، كبلتك خطيئتك
    وعن الفضيل بن عياض قال:حامل القرآن حامل راية الإسلام لا ينبغي أن يلهو مع من يلهو ولا يسهو مع من يسهو ولا يلغو مع من يلغو تعظيماً لحق القرآن
    *****************
    لما حضرته الوفاة , غشي عليه , ثم أفاق و قال :
    وا بعد سفراه ...
    وا قلة زاداه ...!

    رحمة الله و رحمنا بواسع رحمته ....

    ****** الحمد لله الذي جعل باب التوبة مفتوحا مالم يكون الانسان في لحظة الغرغرة *************
    فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها******وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
    وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها******هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
    خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها********لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
    يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً******يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ

  • #2
    نسأل الله ان يتوب علينا ويتجاوز عن خطايانا

    جزاك الله خير

    Comment


    • #3
      نسأل الله ان يتوب علينا ويتجاوز عن خطايانا
      اللهم امييييييييين
      وجزاك الله خيرا
      فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها******وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
      وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها******هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
      خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها********لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
      يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً******يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ

      Comment


      • #4
        جزاك الله خير
        http://www.lebann.com/youtube/youtube498.html


        Comment


        • #5
          جعله الله في ميزان حسناتك




          أثابك الله الجنة
          [BIMG]http://elazzeh.jeeran.com/%D8%AD%D8%A8/files/183403.jpg[/BIMG]


          الصمت ... أكثر ثراءً من الكلام نحن نتكلم حينما يفيض بنا ... الصمت

          Comment

          Working...
          X