إعلان

Collapse
No announcement yet.

إلى كل زوجة أولى .. ثانية .. ثالثة ...

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • إلى كل زوجة أولى .. ثانية .. ثالثة ...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عجبنى هذا الموضوع فنقلته لتعم الفائده

    رأيت اكثركم تشتكي من زوج لايقدّر العشره
    فضّل زوجته الثانيه عليها ,,
    او من زوج ظالم مجحف فضّل زوجته الاولى
    بعد ان ضحّت الثانيه في سبيل العيش في كنفه ,,





    لا ظُلم اليوم

    قبل ان نلوم ازواجنا لابد لنا من لوم انفسنا
    فنحن مخطئون بحقها ,, لا نسعى لإرضائها
    نعشق العيش لإذلال غيرنا
    ونـ حب ان نكون سعداء ونرى غيرنا في شقاء
    ونحن اغبياء
    لا نعلم اننا بذلك نهدم كياننا ,, ونهدر اوقات سعادتنا
    نسعى لغيرنا , ولا نسعى لأنفسنا

    حياتنا كلها لـ نفكر بـغيرنا
    متناسين اننا اولى بالتفكير في انفسنا

    ..

    محدثتكم زوجة اولى عاشت بداية حياتها في ظلم واجحاف
    تعرضت لـ سحر وعين وحسد
    ابعدها عن عشقها الاول
    واجبرها ان تتنازل عن ملكه لها
    لـ تضئ له بالضوء الاخضر
    سامحةً له بالارتباط بغيرها

    حاول مراراً وتكراراً ان لايجعل قصة حبنا تنتهي الى هذا الحد المؤسف
    فـ قصة حبنا يطول لها الحديث
    منذ صغري حتى صباي
    وحديثي نطاقه يدور حول موضوع محدد
    لذلك لن اتطرق الى تلك القصه المدميه , المبكيه , المؤسفه , المؤلمه.
    كفى لكم ادمعاً سقطت وانهارت , لا داع لـ نزفها مجدداً

    **

    كما قلت لكم ,, فأنا زوجة اولى
    تزوج زوجي اجبارياً لا اختيارياً بزوجة تكبرني
    بـ 20 سنه ,, بيني وبينها عمر منصرم
    مختلف في بيئته ومناخه .
    افكارنا تختلف , ثقافتنا تختلف , تعاملنا يختلف
    كل شئ فينا مختلف

    تزوجها لـ يعيش مابين المتضادات
    فـأنا صغيره لي استراتيجياتي بحياتي
    وهي كبيره ولها خاصيتها بحياتها
    ..

    توقعت والدتي عندما احزمت اغراضي للسفر مع زوجي
    وعودتي مجدداً الى كنفه
    بأنني لن اعيش !!

    هكذا قالتها : لن تعيشي , فأنتي بالامس عند زوج بلا زوجه
    انتي كنتي ملكه لوحده , وهو ملكك لوحدك
    اما الآن فـ هيهات لك , عرش زوجك لن تعتليه بمفردك
    جاءتك من سـ تشاركك في زوجك
    بماله , وبشخصه , وبحبه , وبإهتمامه
    وآحسرتاه على تلك السنون الماضيه
    كنتي له , ملكه لوحده . ولكنك خسرتيه
    وايما خسااره ..
    اذهبي يابنيتي فأنا واثقه بأن حياتك سـ تنهار
    ستأتين لي غداً , باكيةً نادمةً , قلبك دامي , وروحك منهكه
    وعيناك ذابله , ووجهك سقيم , واحلامك منهاره .
    اذهبي يابنيتي فـ بعزة الله وجلاله , لو اتيتي بذلك الحال
    لـ اطلبن طلاقك منه , فـ لسنا فقراء حزن وقلق
    يكفي مارأيناه من الم وقهر وحسرة في بداية زواجك
    تسببتي لي بـ اكتئاب لازمني طوال السنون
    ولست على استعداد ان اخسر بقية حياتي
    حينما تعودين لي وانتي بحال يرثى له ..
    اذهبي ولكن ضعي في عقلك انك اصبحتي شيئاً ليس مذكورا
    فـ زوجك فقد منك شئ , وجدها عند فلانه
    فـ لن يفرط بها , ولن يرفع مقامك مقابل اهانتها ..
    اذهبي فـ دموعي تلك التي ترينها , انما تمهيد لـما سأراه
    بعد ايام ..

    ..

    كلمات امي قطّعت نياط قلبي , احسستني بأن حياتي على شفا جرف هار
    لابد لي ان اتدارك امري , والا فـ مصيري كما قالت امي ..

    خرجت من منزل والدي وكنف اخوتي , ركبت سيارة زوجي
    وقلبي محترق
    بأن المكان الذي ركبت فيه , اصبح لـ غيري
    ذهبنا لمنزلنا الذي يبعد كليوا مترات

    نزل زوجي الى ( المحطه )
    انتابني فضول غريب عجيب < ليست من عوائدي ولا ارضاها من غيري
    ولكن هذا حال من اصابها في قلبها وجع وضيم وقهر ..

    فتحت ( درج السياره ) وجدت فيه بطاقة العائله
    التي تضم اسم زوجي وعائلته
    بكيت , وبكيت , وبكيت
    حتى انني خشيت ان يراني احد فـ يحمد الله على نعمة عقله
    كرت العائله الذي كان يحمل اسمي ( فقط )
    اصبح مزدوجاً
    اصبح اسمها معي , بكرت زوجي
    دخلت تلك المرأه مستقري
    اغتصبت دويلتي
    حشرت اسمها في سردابي
    اصبحت زوجه ,, لـ زوجي
    ياله من قهر وغيظ
    انتاب قلبي وقطع نياطه ...

    قرأت فارق العمر بيني وبينها
    قلت في نفسي ..




    هي امرأه كبيره في سنها , ومتعلمه , وفاهمه
    حتماً ستـغلبني في تعاملها مع زوجي
    سـ تسرق قلبه بـ ثقافتها وعلمها
    كبيره في سنها تقاربه في العمر
    افكارهم متشابهه , وكل شئ فيه يبحث عن نصفه الآخر فيها..

    ظللت شهراً واحداً بمنزلي ,, لا يغفو لي جفن
    ولا تهنأ لي ليله
    ولا يهدأ لي بال

    فـ قلبي مشغول ومضطرب

    ياترى , ماذا تفعل معه ؟
    هل تنام معه ؟
    هل يعشقها اكثر مني ؟
    هل يداعبها ولا يداعبني؟
    ماذا يفعلون الآن ؟
    ماذا يقولون ؟
    ماذا يهمسون؟
    بأي حديث يتحدثون ؟؟؟؟

    كان حالي مؤسف ومضحك ومبكي ..
    من يراني بهذا الحال

    سيـ هتف قائلاً
    ( الحمدلله الذي عافاني مما ابتلاها به وفضلني عليها تفضيلاً )

    ..

    تتصل بي والدتي , فأوهمها بأنني سعيده , وحياتي راائعه
    لااريد التنازل عنها
    كنت فقط اريد ان اريح قلبها الذي كان قد تقطع مني ومن حالي
    ومن وضعي ..

    وبعد شهر وبضعة ايام

    كانت لحياتي طعمها الآخر

    اختلفت موازيني

    اختلفت حياتي

    في مناخها
    وبيئتها
    وطقسها

    استعدت قواي , بدأت منذ اللحظه
    بالتفكير بـ عقلي

    اجزمت زجماً صارماً بأن الحل


    بيدي

    وبعقلي

    وبتفكيري

    علمت بأن اليهوديه لا تلتزم الا بجانب
    وتلك النصرانيه التزامها بجانب
    واسلامنا لا يعترف الا بالوسطيه

    فـ حلفت برب البيت العتيق بأن الوسطيه هي الحل الامثل لحياتي

    ولكن ما كان يرهقني الا الزوجة الثانيه
    تلك التي سحبت بساط عرشي من تحت اقدامي وبرضاي وصمتي

    تلك التي تمتعت بجسد زوجي بعد كان ملكاً لي لاارضاه لغيري

    تلك التي اخذت منه , ولم تبُقي لي شيئاً

    كان يرهقني التفكير بها

    فـ شمّرت عن ساعديّ
    وعدلّت وقفتي
    ورفعت بصري الى الاعلى
    وازلت عقدة الحاجبين
    وابتسمت ابتسامة ثقه , ثقه , ثقه , ممزوجة بأمل
    التفت الى جانبي الايمن
    ثم الايسر
    ونظرت الى الامام حيث بداية الطريق

    ولم تسمح لي ثقتي بأن التفت الى الخلف حيث القهر والالم والدموع والحسره

    وضعت قدماي على خط البدايه , وبيدي مصحفي , وبقلبي ثقتي , وبعيناي بصيص امل لايفارقني , ولأن الوسطيه اصبحت مبدأي في حياتي
    عاهدت نفسي ان لااسرع في السير ولا اتقهقر
    بل اتوسط في سيري , واتأنى , واتمهل

    وعاهدت نفسي بأن ازيل كل سيطرة على عقلي وتفكيري وخيالي
    لأجعل كل جوارحي لله وحده , فهو من يستحق ذلك ..


    ومن خلال مسيرة ( شهران )
    استطعت ولله الحمد

    *السيطرة على عقل زوجي
    (دون اجحاف لحق زوجته الاخرى فهي تريد كما اريد)
    *اصبح كثير المكوث في منزلي
    (دون ان اكون سبباً في ظلم زوجته الاخرى )
    *اصبح لطيف الحديث , عاشق لرؤيتي , ملهم حياتي
    (دون ان اجبره على ذلك , او اخدعه بشئ يجره لـ عشقي)
    * يلاطفني بالحديث , يوفر متطلباتي , يوفي بحقي
    ( دون هضم لحقوق زوجته الاخرى )
    * من حديث الناس , يمتدحني كثيراً دون التطرق لزوجته الاخرى
    ( دون ان يكون لي يد في الاجحاف بحق زوجته الاخرى)
    *اصبح عجول لإرضائي لايرضى غضبي
    (دون التلطف له بأسلوب دموع او عتاب)
    * اصبح كله لي ,, وكلي له
    ( دون ان اتطرق لـ سحراً اوشعوذةً اوبليّه )

    .,’’,. ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله .,’’,.

    كل هذا واكثر , استطعت السيطرة عليه دون احساس زوجي بشئ, ودون ظلم لزوجته الاخرى
    وفي اقل من شهرين ولله الحمد والفضل والمنه

    وكل مافعلته

    يرضي رب العزة والجلال
    ولا يسخطه
    يرضي زوجي ولا يجبره
    يرضي نفسي , ولا يأنبها

    (ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله)

    فقط انتظروني لأكشف عن سر تلك
    الحرب التي وضعت اوزارها ’ قبل اتمام المسيره ..

    امور لم تتطرقوا لها من قبل ,,

    سـتتفاجأون بـ قدرتي عليها
    رغم صغر سني
    مقارنة بـ زوجتة الاخرى
    التي تكبرني بسنين وتحمل شهادات يصعب علي
    الوصول لها الا بشق الانفس ..
    لاازكي نفسي ولا امتدحها ولكن هذا رأي من رأى حالي
    ورافقني مسيرتي وكشف عن خباياها.

    وسأخبركم بردة فعل والدتي , وبـ رأيها
    وماذا قالت
    ولما بكت ؟

    لااعمد اسلوب التشويق
    ولكن ,, موضوعي اريده ان يصل لأكبر شريحه
    فـ تلك تجربتي لن ابخل بها عليكن..

    دعوااتكم لي

    .,’’,. ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله .,’’,.

    الخطوه الاولى .. انسي وجودها , ولكن اطلبي العدل ..!
    ***
    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *



    **


    اخواتي الغاليات
    لن نتحدث ونتطرق لا الى زوجة اولى ولا ثانيه ..
    فهذا الموضوع ماوضع للتشفي والانتقام والانانيه
    انما وضع , لإفشاء التعامل الذي يرضي رب العزة , ثم يرضي ضمائرنا
    لنضمن بعد ذلك بأن الحياه لها حلاوه لايملكها غيرنا ..
    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *


    اعود لموضوعي


    كنت في سابق عهدي كثيرة التفكير بشأن تلك المرأه التي اقتحمت سعادتي ولعلمي بأنها قادرة على سلب قلب زوجي الا انني اعتزمت وتوكلت على الله بأن (يرزقني على قد نيتي )


    حادثت نفسي وقلت
    مو كل طبينه غبينه , ولا كل ضره لئيمه
    اذا ساد بين اوساط المجتمع بأن الشريكه ماهي الا
    سم نازف , وهم قاتل , و خطف لروح الوحده والتكاتف
    فـ مالمانع بأن نسلط الضوء على الجانب المشرق
    فكرت فيما بيني وبين نفسي


    هل من الممكن ان تصبح شريكتي يوماً من الايام
    بمثابة اختي ؟
    وجدت نفسي قادرةً على ذلك


    فأعتزمت وتوكلت على من لاتنام عينه
    وابتدأت من نقطة البدايه
    وقلت ( ربي كن معي )


    علمت انني لو ارتبطت بربي فلن يخيبني ابداً
    وعلمت بأنه كلما طلبت رضا ربي , انزل رضاه على قلوب عباده


    لقد عودّت نفسي بأن انهج منهج الصراحه مع ضميري..
    وان اكون صادقه في مشاعري , وان لااجعل من حياتي صفحة مفتوحه تبطش بها الايدي , مر ذلك الشهر , لم ادرك فيه ان للحياة طعماً آخر ونافذة مشرقه , فـ لقد عشت هذه الفترة كـ تجربة , كـ سراب , كـ حلم
    فـ كانت حياتي على شفا حفرة وكادت ورب الكعبة ان تنهار ...
    **
    استعدت حينها قواي , بدأت افكر بالمنطق , واصبحت اتعامل بالجديّه , فـ حياتي ليست رخيصه , فهي تستحق ان اضحي لأجلها .
    وبالرغم من التيارات التي كانت تعج يمنةً ويسره , الا انني جعلتها كالاشارة الحمراء اتوقف عندها قليلاً ثم اعاود المسير ,


    لااخفيكم انني فكرت بالطلاق مراراً وتكراراً

    ورأيت انه هو بداية الانكسار الروحي , والانهيار الابدي .
    آثرت على ذلك ان ابقى في كنف زوجي , وان اكون بجانبه فهو الحب الاول الذي اسس صرح العشق والحب والموده والتضحيات ..


    ولأنني افكر بـ عقلي
    احببت ان اصارحها ..


    نعم ,, شريكتي
    هي من سـ أصارحها


    ولكن دون علمها ,, فما تلك المصارحه الا ارضاء لضميري لااقل ولا اكثر
    حتى لو مشيت بطريقي , تكون نفسي هادئه وقلبي مطمئن


    امسكت بورقة وقلم وكتبت مايلي :


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    (..فلانه..) اعلم انه لن تتسنى لك الفرص لقرآءة هذه الرساله,
    لأسباب منها : ان مااكتبه في مذكرتي انما حديث روح لـ روح , لااحبذ ان يطلّع عليه شخص , كائناً من كان .
    ولكنني من باب ارضاء الضمير سأكتب هذه الرساله بيني وبين ضميري لانني اعتزمت ان ابدأ في رحله جديده وليس من المنطق
    ان اذهب لرحلتي دون ان ارضي ضميري تجاهك
    ..
    عزيزتي \ عندما اكتب اسمك فإنني حتماً سأتوقف ,,!
    فأنا لم اراك بعد حتى اكتب مايوازي شخصك , ولااستطيع ابداً ان اقرر اي العبارات تناسبك , ولكنني سأخطوا اولى خطواتي ليس لأجلك
    بل لأجلي ,,


    كنت في صغري اسمع عنك بواسطه قريبةً لي ..
    وسمعت انك كنتي ترفضين كل الخطاب من ضمنهم اخي !!
    فـ كان الاستغراب وااضح وجلي على ملامح وجهي , وعلمت انك وصلتي الى سنٍ كبيره .. وبأن قطار الزواج قد تقفاك ..
    فـ فارق العمر بينك وبين والدتي قصير جداً
    وانتي الآن بمثابة ام لي


    فـ كنت افكر في نفسي


    يالله انا عمري 16 سنه << اول ماتزوجت
    وتزوجت برجل هو حلم كل امرأه (ماشاءالله)
    ..
    اما هي كبيره في السن , وجميله , ولها منصب عال
    ومع ذلك توقف نصيبها فأصبحت ( عانسه )


    فـ كنت ادعوا الله ليل نهار , بأن يزوجك برجل يسعدك ,عاجلاً غير آجل , وبأن يرزقك بأطفال , قبل ان تصلي الى سن اليأس فينهدم حلمك ..


    ( لم يكن يخيل في ذهني يوماً انك ستصبحين زوجة لزوجي , وشريكة لي فيه !!!!!!!)


    ولو علمت ذلك ,, لما دعوت ,
    ( لا حسد في ذلك ولا ضغينه , انما فطرة فطرها الله في قلب كل امرأه , فهي تكره بأن تكون لها شريكه )


    امر طبيعي , ولا عجب في ذلك ..


    **
    اريدك ان ترتاحي , وتنامي هانئه
    وان تحمدي ربك
    بأن رزقك شريكة ,(تخاف ربها )
    ولا تشحذ سعادتها لشقائك
    ولا تخطف زوجها لحرمانك
    ولا تأجج نار الفتن والتلاسن
    لاتكرهـ , ولا تحمل في قلبها غيض ..


    احمدي ربك كثيراً
    بأنني سأختطف قلب زوجي دون الاضرار بك ,
    وبأنني سأملكه دون ان يهدم ملكه في بيتك ..


    _________________


    اغلقت مذكرتي , وانا جازمه جزماً تاماً ان في قلبي حديثاً يطوول ,
    ولكنني لم احبذ الاطاله , لان امامي طريقاً طويل , يحتاج الى طاقه ,وعزم وحزم , وارادة فولاذيه صارمه , لايخدشها قول منافق , ولا يهدم كيانها موقف قهر ...


    اصبحت اعيش مع زوجي متناسية ان له زوجة اخرى ..


    ( وهذي اهم نقطه وهي اصل الموضوع )


    عشت معه وكأنه لم يتزوج بـأخرى
    لااتذكر يوماً بأنني نطقت اسمها امامه لا بخير ولا بـ شر ..
    لااتذكر يوماً بأنني حاسبته لأجلها .. او خاصمته لأمر يخصها ..


    عشت معه , وكأنه غير متزوج بها ..


    المهم ان نفسي تسعد , وقلبي يهنأ


    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *
    استمتعت بحياتي ايما استمتاع , دلعتها , داعبتها , اغنيتها , اسعدتها ..


    ودائماً اقرأ على حائط غرفتي مقولة لعالم :
    ( لا تضيع دقيقه واحده من عمرك , بالتفكير في الاشخاص الذين هم سبب احزاننا)


    هذه المقوله : جعلتني اغار على وقتي اكثر من غيرتي على زوجي


    هي ملكت زوجي , لكن ورب العزة والجبروت لن ادع لها فرصة واحده في ان تملك وقتي وتفكيري , والله ان اسمح بأن تسقط دمعاتي لأجلها
    والله لن افكر بها , واسرح بخيالي لأجلها
    تفكيري وخيالي وعقلي كله لله .. افكر به لأجل اسعادي وارضائي
    ثم ارضاء زوجي واسعاده


    اذا علمت بأن زوجي عند زوجته الاخرى
    اتجنب وبقدر المستطاع الاتصال او الارسال
    الا لأمر مهم لايحتمل التأخير


    فـ عندما يعود في اليوم الآخر ,, اقول له
    حبيبي البارح اشتقت لك , بس ماحبيت اتصل , ماابي احرجك


    هذه العباره تجعله يسبح في فضاء الفرح والانس
    ليس الا .. لأنه وااثق بأن زوجته تحبه ولا ترضى احراجه
    وتقدّر وضعه وموقفه ..


    يوماً من الايام سألني ..
    ليه مااتصلتي علي امس علشان اكمل لك نواقص الطبخ ...؟


    هتفت له بإبتسامه ثقه :
    اولاً انا مخطئه لانني ماتنبهت لنواقصني في يومي ...!!


    قال :
    كيف يعني في يومك ؟


    ارتسمت ابتسامتي ووضعت بصري ببصره :
    حبيبي , بالامس كان يومها , فلن اختلس منه ثانيه واحده , لانه ملكها هي لوحدها , واليوم هو يومي , سأجلب فيه كل متطلباتي حتى لااحتاج اليك غداً ,وثق انني لن اسمح لها بأن تختلس ربع ثانيه من يومي .. الا ان كان امراً طارئاً لا يحتمل التأخير , حينها لن امانع. بشرط تعويضي لاحقاً ...


    ( هذه الكلمات وضعت لزوجي عدت امور تكشف له عن خبايا تفكيري :
    *انا ارضى بالعدل , ولن اسمح يوماً بأن اتعدى على حقها .
    *واثقه من نفسي , ومنطقي واقعي ,
    *لي حقوق , وللأخرى حقوق , ولن ارضى بإنقاصها ابداً
    *لم اطلب العدل لي , واهضمه لها , بل طالبته بالعدل لكلتانا


    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *


    بعد هذه الكلمات ,, اصبح يداوم على العدل , بصورة مرضية للطرفين ...


    لو تكرر هذا الموقف السابق مع امرأه تفكر بعاطفتها لكان هذا السيناريو :
    ليه ادق عليك ماترد , والا لأنها جنبك , اذا ارسلت لك رد حتى لو هي عندك , المفروض تقعد عني على طول , لانك تزوجتها علي وانا مظلومه , لاتوديها , لاتجيب لها , لاتعطيها , لاترد عليها ..
    ..


    لكن لأن التفكير بالعقل والمنطق هو اساس كل سعاده
    اخبرته بأن لا ينقص لها حق , ولا يهضم لي حق
    فـ ليتم عدله بيننا , وما تناله سأناله ,, ولن ارضى ان تخسف بالعدل حتى لو عليها هي .. فـ كيف بعدها ان ارضى بالعيش من شخص لا يعدل ,, وليس له مبدأ ...!!



    ***


    مرّت بزوجي اياماً اصبح كثير المكوث فيها بمنزلي
    دون ان اعلم لذلك سبباً
    حتى وصل به الامر ان يمكث بمنزلي خمس ايام
    مقابل يومان فقط لزوجته الاخرى


    ولأنني عاهدت نفسي بأن لااحادثه بشأن الاخرى
    اصبحت في تلك الايام اغفّل نفسي وكأن شيئاً لم يكن ..


    حتى اتى ذلك اليوم ...


    هو\ انا غداً سأذهب الى فلانه , وبعدها سآتي هنا
    انا\يعني بتجلس عندي خمس ايام كالعاده وهي يومين
    هو\ يمكن
    انا\ هذا ليس عدلاً ..؟
    هو \ يعني مليتي مني , تبين الفكه , قوليها عاادي لا تخافين !!
    انا\ لا , ولكنني اخشى عليك بأن تأتي يوم القيامه وشقك مائل ..!
    ....
    ابتسم زوجي , وقال : الحمدلله ان ربي رزقني بزوجة تحثني على العدل , بعكس اللي نسمعه من هالقصص ,,
    قلت له \ ولكن انتبه بأن تقول انني لااريدك , وانتظر خروجك , حاشا لله فأنت تعلم كم احبك واتمنى ان اكون بجانبك طيلة وقتي , ولكن بما انك اخترت طريق الزواج بأخرى فلن امانعك ابداً بأن تعطيها حقوقها كما توفي بحقوقي ..
    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *


    .. هذه القصه القصيره اخبرت بها امي واخواتي
    فكانت ردة افعالهن
    ( انتي خبله , في بنت تطرد رجالها عند حرمته الثانيه , الحريم يدورون الريجيل , حتى السحر ماسلم منهم كله بس يبون ازواجهم جنبهم ويتركون الثانيه , وانتي باردة مبرده تسمحين له يروح لها ,, صدق انتي خبله )


    صرخت بهن قائله : انا مااتعامل الا بالمنطق والواقع
    ولي مبدأ في حياتي , بأن لااعيش بسعادة مقابل تعاسة غيري
    هي زوجته مثل ماانا زوجته ,, تحتاج له مثل مااانا احتاج,
    وهالمنطق سبب في راحتي وراحة زوجي اذاً لن اتنازل عنه ابداً ..
    طالما انها زوجته على سنة الله ورسوله من اكون حتى امنعها منه , وامنعه منها ..
    صحيح اني اغار عليه منها , لكن هذا مايدفعني الى ظلمها وتهميش حقها ,, فأنا غداً سأصبح ام ومربيه , اخشى ان يعاقبني الله بهم بسبب امر دنيوي لا قناعة لي به ..


    ووالله ورب العزة والجلال لو ان زوجي اعطاها حقوقها مقابل ان ينقص حقوقي لأطالب بها ولو في المحاكم ,,


    ومافعلته سابقاً ليس تنازلاً
    ؟
    ؟
    انا لم اتنازل عن حقي لأجلها , بل امرته بالعدل , وهذا ماوصتنا به الشريعه , ومن يرى خلاف ذلك , فـ ليأتي لي بدليل شرعي ..
    ...


    هتفت امي ... ماتوقعتك يانوره , اريبه وحكيمه وعقلك هو اساس تفكيرك .. الحمدلله انا الآن استطيع النوم , بلا قلق على مستقبلك ..
    ..
    االمهم ان تطلبي زوجك العدل , دون اجحاف
    فإن ذلك سيرفع مقدارك بقلبه , وقد تكون الاخرى ممن تعينه على ترك العدل , فكوني انتي على خطى محمد صلى الله عليه وسلم
    فوالله لن يخزيك الله ابداً


    عزيزاتي .. انا اعلم ان ردود افعالكن سـ تختلف ,
    ولكن اتمنى ان لااجد تعقيباً على هذه الفقره
    الا بعد قرآءة الفقره الثالثه , لانها ستغير بعض المفاهيم .
    التي قد تجعلكم تندمون على رأي سابق ادرجتموه قبل التأكد ..
    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *
    فقط كونوا بإنتظاري
    فلا زلنا في بداية الطريق
    والقادم سيكون مثير
    كوني انثى مختلفه بكل تفاصيلها ..



    بأسم الله نبدأ .. وعليه نتوكل .. وبه نستعين ..


    ( ازيلي كل تأثير عن عقلك وتفكيرك وخيالك وقلبك , لتكون كلها ملكاً لله وحده ..)




    غالياتي \


    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *


    اولاً احمدالله العظيم جل في علاه ان امد لي بالبصيره والعلم ,, لأكون ناصحة لكن , ولو انني لااملك من العلم بمقدار ماعندكم , الا انني لاافكر


    الا بعقلي , ولو ان كل واحده تتتبع عقلها لـ اغتنت عن تلك المواضيع


    لانها ستصبح بالنسبه لها ( مكــرره )




    جزءنا الاول \ تحدثنا عن امرين :


    * انسي وجودها .


    * ءامري زوجك بالعدل .

    اذا نسيتي وجودها فـ هذا يعكس على حياتك , لانك ابعدتيها عن تفكيرك وخيالك وقلبك لتكون كل جوارحك متجهه لربها , واجعلي غيرتك على وقتك اكبر واقوى من غيرتك على زوجك , لانه من ( الغباء ) ان تضيعي دقيقه واحده من عمرك في التفكير بالاشخاص الذين لا نحبهم ..


    ..


    واذا امرتي زوجك بالعدل , فأنتي بذلك تقيمين شرع الله اولاً . واي امرأه لا تأمر زوجها بالعدل لانها تحبه وتريده بجانبها , فلا بد ان تفكر بالعقل والمنطق انها لو امرت زوجها بالعدل فإنها حتماً تحبه , وايما حب


    لأنها لو علمت بأن ( الزوج الغير عادل يأتي يوم القيامه وشقه مائل)


    فـ ستخاف عليه من ذلك الوعيد , لانها تحبه


    فـ حينها




    ستضحي بوقتها


    وشغفها


    وشوقها


    وحبها


    وغيرتها


    ليس إلا




    لانها تحبه وتخاف عليه , ولانها ايضاً تقيم شرعاً من شرائع الاسلام


    حتى لو رأت من ضرتها مايضرها , فـ لابد ان تزيل هذا الامر من تفكيرها


    وتعمل بما امرها الله ( في اعانة الزوج على امور الدين )


    فـ حينها والله وبالله وتالله لن يخزيها الله ابــداً ..




    زوجي عندما يذهب الى ( زوجته الاخرى ) تتملكني الغيره ,


    ولكنني اتراجع , لعلمي انه ماذهب الا لـ حلاله


    فمن اكون .. حتى احرّم عليه مااحله الله له ...؟




    عندما اجبر زوجي على ترك الصلاه ,, كيف ستكون ردود الفعل ..؟




    ستكون محاربه , ومهاجمه , ومقاطعه , ومعارضه وبشده وبعنف .




    الصلاه .. واجب ومأمورين به .


    كذلك الزواج من اخرى .. امر اباحه الاسلام , فمن الصعب


    ان اقف امام زوجي معارضه على شئ حلله الدين ..


    * ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله *


    ..




    ولـ نعلم انه امر كتبه الله قبل خلق السماوات والارض ..


    فـ كيف نقف في طريق ازواجنا على شئ كتبه الله قبل خلقنا .


    اذا اقتنعنا بهذا الامر سـ نشعر بالراحه المطلوبه , التي ستجعلنا نستمر في حياتنا بهدوء واهم شئ ,, ان نأوي الى الفراش ونفوسنا رااضيه


    وقلوبنا هادئه ,, بلا تأنيب ..




    **




    لا بد لنا في هذه الخطوه ان نستغل ( يومنا )


    سواء كنت زوجة اولى او ثانيه ,, لا بد لك ان تستغلي يومك الذي يأتيك زوجك فيه ..


    بمعنى ..


    قومي بكل ماامرك الله به من طاعه واحترام وتقدير وتلبيه ,, اعطيه ولا تحرميه ,, واياك واحذرك وانبهك ان تفتحي عليه سيرة يومها الفائت


    انسي انه كان عندها ليلة البارحه


    لاتناقشيه بأمرها ,, كما قلت سابقاً انسي وجودها ..


    اليوم يومك فـ لا تذكري اسمها ابداً ولا تلمحي لها .. اجعليه لك بكل جوارحك ,, تعطري بأطيب العطور , البسي اجمل الملابس ,, تزيني بأجمل وابهى الحلل .. اظهري انوثتك دلعي نفسك .. اخضعي بقولك


    , لاتجعليه ينظر اليك وانتي كالحه عابسة .. بل اجعلي ابتسامك رمز يذكره كما اتت سيرتك في اي مجلس ..




    اياك


    ان تعاتبيه على امر زوجته او تناقشيه او تسأليه ,, لا تدعي اسمها يتسلل في يومك وملكك ..


    اجعلي له وقت , ولك انتي وقت , ولبيتك وقت , ولأبناءك وقت ..


    لا تكوني بجانبه طيلة اليوم , فهو يريد الجلوس مع نفسه .


    لا تحسسيه بأنك تفعلين كل هذا لأجل ان تكوني اجمل من الاخرى ..




    انتبهي لهذا الشئ ...!




    اتذكر فيما مضى ,, قريباً لنا قد تزوج بأمرأتين ..


    فكان يأتي لمنزلنا ( زياره ) وعندما نسأله


    *وش اخبارك حريمك ؟


    يرد ضاحكاً


    *هههههههه حياتهن كلها مـزاعـم ....!!




    يقصد بأن كل واحده تريد التغلب على الاخرى بطبخها وجمالها وبيتها وكلامها ... لا مانع من ذلك ولكن بشرط


    لا تدعيه يتنبه بهذا الامر .. ولا تحسسيه بأن ماتفعليه ( مزاعم ) لأجل زوجته الاخرى ..


    كوني كما خلقك الله ,, فالتصنع انما هو انصهار لشخصيتك الحقيقيه ,,


    كوني على سجيتك ,, تعاملي بطريقتك , دون احساس بالتصنع او الغيره المتولده بسبب الاخرى ..




    اجعلي لك شخصيه مميزه محايده نادره لا يشبهها احد ..


    اذكر لكم قصة قريبة لنا ,,




    تزوجت برجل لديه امرأه .. فـ كانت تسأل


    * زوجته الاولى وش تلبس ؟ كيف بيتها ؟ كيف كلامها ؟ كيف شكلها ؟ وش مسميه زوجي بجوالها ؟ وش ملابس النوم ؟ كيف غرفتها ؟ وش تحط بالسرير ؟ وش عطر غرفتها ؟ وش لون مفرشها ؟...الخ




    فـ بدأت ( المسكينه )


    بالتـقليد الاعمى الذي شوه صورتها الحقيقيه ...!


    عرف زوجها بأمرها ( اللحين كل مااجيك القى اللي عند ام فلان عندك ؟ )




    فلما علمت ( المسكينه ) بهذا الامر ,, بدأت تتقهقر ,, وتتراجع


    حتى رجعت الى سجيتها وطبيعتها السابقه ..اصبحت فلانه السابقه


    لاحظت


    التغيير الملحوظ في زوجها , ولم تكن تعرف مالسبب ..؟


    بعد مرور الزمن , افصح لها زوجها


    ( ام فلان تلبس لها لبس حاقط جسمها انا مااحب الضيق <شمالي ..


    احب اللبس الفضفاض اللي مثلك دائم لبسك مريح ,, بجامات او قمصان روز ......


    ام فلان كل مااجي من الدوام تستقبلني بالماء والملح وتنقع رجيلاتي تحسب اني فاضي لها . انا جاي من الدوام دايخ ابي ارقد وهي تهجدني بالماء ساعتين وانا قاعد على الكرسي , يوم تخلص لين العصر مأذن مايمدي ارقد وارتاح .. انتي ماشاءالله عليك , حرمه فاهمه وعاقله مو مثل المطروشه هاذيك ...


    ام فلان الله يهديها يوم اجي برقد في غرفتي لينها حاطه 6 براميل عطر مركز , تجيني كتمه مااقدر امرح بغرفتي , لازم اشيل مخدتي واروح الصاله والا افتح الشبابيك واشغّل المروحه لين الريحه تطلع ...


    *طيب وانا يابو فلان


    لا انتي عطورك وش زينها لاتكتم ولا شئ ... )




    عندما كانت ( المسكينه ) تتبع اسلوب وسلوك ام فلان اصبحت حياة ابو فلان ( نسخ و لصق ) لا جديد


    فعندما يذهب الى الاولى ليعود الى الثانيه يجد طبق الاصل في كل شئ


    لكن عندما تغيّر اسلوب الثانيه لـ تعود الى طبيعتها والتي كانت واثقه انها لن تصبح في مستوى ام فلان في تعاملها


    وجدت ان ابو فلان لايرتاح الا في بيتها , ولا يستأنس الا بقربها ...!




    هكذا انتي كوني ..


    .,’,..,’’,.... انثى مختلفه بكل تفاصيلك ....,’’,..,’,.


    كل شئ فيه مميز , لا يشببهه احد .. اجعلي من حياتك رمز , يتذكره زوجك كلما تذكرك ...





    ***




    وانتبهي واحذري اشد الحذر


    ان تكون حياتك صفحة مفتوحه ....!





    عندما تفكرين في عمل حفلة ذكرى زواج , وبكل برآءة تخبرين حماتك او انسانه لها علاقة مشتركه بينك وبين ضرتك


    فـ ضعي في حسبانك انها سـ تسبقك في فكرتك , وقد تعرف موعدها , فـ تفعل ما يبطلها عليك ..


    كوني


    كتاب مغلق , لا يفتحه سواك ... حتى زوجك احذري ان تجعلي


    كتاب حياتك ( منظر ) في رف المكتبه ,, حتى لا يتسلل لها يوماً


    فكيشف عن تفاصيلها


    فـ يعرف كل حياتك , وتصبحين مجرد ( تطبيق واقعي لما في الكتاب )


    انتبهي لذلك ..


    كوني له كل يوم في حله جديده لم يقرأها ..


    استعيدي ثقتك واجعليها درعك الواقي ,, واجعلي حبك لنفسك حزامك الذي تتحزمين به


    فإن احببتي نفسك فحتماً ستدلعينها , وتبجلينها وتكرمينها ..


    ***


    ( كوني له امةً ,,,, يكن لك عبداً )


    وانا اقول لك ..


    < كوني له ملكة ,,,, يكن لك ملك >


    ابتعدي عن الوصول الى مرتبة الاذلال ,, بل كوني ملكه لـ يكن ملك


    عندما يذهب زوجك الى الاخرى


    يجدها منهكه بأشغال المنزل , لا تلقي له بالاً وابناءها تحت قدميها منهم من يصرخ يريد ماءً ومنهم من يتعلق بـ اشلاء ثوبها يريد شيئاً


    وهي تدفع بالاول ارضاً وتعاود عملها ,, وتخطف الآخر خطفة مهلكه من الارض للسماء لتحمله بكتفها , وتصرخ به ( اص ادوختني )


    وهي لا تعلم ان هنالك زوجاً يقبع في الصاله منزعج اكثر منها


    ومتأذي مما يراه ..


    اتى اليها يريد الراحه والهدوء , فـ يتفاجأ بالحرب الغائره التي لا ولن ولم


    تضع اوزارها ...


    فعندما تنتهي وقد هلك زوجها من الجوع وتصدع من الصراخ


    وبكل برود تقول له ( ماشاءالله تو جيت من عند فلانه اللي ماغير تمشيك زي ماتبي , وتتخدم فيك على كيفها , وانت ناسي ان عندك بيت وعيال , والثلاجه فاضيه لها اسبوع , والمكيف خربان ماغير راقدين انا وعيالي بالمجلس , وحليب البزر مخلص , و .. و...و... )


    عندما تنتهي الزوجه ( الرائعه ) من السيل العرمرم


    المتهكم المعاتب المعارض ..


    يبدأ زوجها بالتفكير ( ليتني عند ام فلانه )


    فـ يدب الملل في حياته ليأخذ شماغه ويعود ادراجه لتلك الزوجه القمه في الروعه يدخل عليها يجدها بالمطبخ مثلا ,


    تأتي اليه تستقبله بإبتسامه تشق وجهها , قائلة له (اهلين ومرحبتين نوّر البيت بوجودك ياقلبي عطني دقايق واجيب له القهوه )


    تأتي الزوجه تأخذ اولادها (وكما علمتهم وربتهم _ عندما يعود والدكم من العمل او اي مكان وهو منهك ومتعب , اياكم ان اجد واحداً منكم خارجاً من باب غرفته , كل ماتريدون سيصل اليكم ولا اريد ان اسمع صوتاً , عندما يرتاح والدكم سأخرجكم اليه !! )


    يضع الزوج شماغه بجانبه , المنزل هدووء وراحه , عطر مغري , ونظافه لائقه , وترتيب رائع , وحياة هانئه , زوجته جميله , تعطيه شعور بالراحه النفسيه ..


    تقدم له الشاي والقهوه , تتجاذب مع اطراف الحديث , ثم تدعه يستلقي وبعد الاستيقاظ , تخرج ابناءه يداعبهم ويلاعبهم وهم غاية في الترتيب والنظافه , واصواتهم منخفضه , وبعد ذلك , يشعر الزوج بأن هنا


    مملكته


    سعادته


    استقراره


    بيئته التي يميل اليها


    هذه الزوجه لم تسأله عن شأن الاخرى , ولم تسأله لما اتيت اليس اليوم يومها , انا يومي غداً ..


    عفواً عزيزتي \ لستي انتي المتحكمه في عدله وبطله ,, كل ماعليك ان تنصحيه بالعدل فقط ,, وهو اعرف منك بما يفعل , انتبهي ان تعاتبيه ان ترك يومها لك او ترك يومك لها ,, فقط بالنصح والبصيره عيشك في سريره ....



    ****




    المهم ...


    ان لا تجعليها شغلك الشاغل بحياتك ,, فأنتي ملك لـ ربك ثم لنفسك ثم لزوجك ,, !!!!


    وكل ماذكرته آنفاً مجرد امور مبسطه قد تكون معروفه من قبل لكن لا يعُمل بها ...




    القادم اجمل ومثير ,,





    النفس احياناً تطمع , ويصل بها الطمع الى مرحلة الظلم ..والزور
    والبهتان , والإجحاف ..
    بالرغم من علمنا بأن <الظلم ظلمات يوم القيامه>..

    فـ كم ظُلِمـنـا ,,و ظَـلَـمـنـا
    ومـاأروع
    ان ننـام مظلومـات لا ظالمـات ..

    **

    فـ يا ايتها - الزوجة الاولى, الثانيه , الثالثه , الرابعه
    مهما وصل اجحاف >شريكتك < فإياك والظلم
    ابتعدي عنه , فـ والله لن تبرحي الحياه الا وربك منتقم منك لأجلها ..
    ولعل موضوع الظلم بين الشريكات يحتاج الى اسهاب اكبر , الا انني سأتوقف قليلاً , لإكمال موضوعي ثم سأعود للحديث عن هذا الشأن
    في موااضيع اخرى مستقله ..

    المهم
    ان لاتشحذي سعادتك مقابل ظلم غيرك ..

    .,’ ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله’,.
    **
    (3) سلاحك بيدك ...

    غالياتي
    ايذاء شريكتك لك ,, ماهو الا تراكمات غضب وقهر , بعثتها لك
    مع باقة شوك , آملة من ربها ان ينتهي عقدك في عرش زوجك
    دون تجديد له , او تردد .
    فـ كوني اذكى وافطـن واحلـم منها

    وواجهي إسائتها بالقول الحسن , والإبتسامة المشرقه
    (التي عهدها زوجك ,, وسـ يعهدها )
    لا تقابلي شوكها الا بورد
    ولا تقابلي حقدها الا بصـبر
    ولا تقابلي >غبائها< الا بـ حلم
    ولا تقابلي إسائتها الا بحـسنه
    ولاتقابلي كرهها الا بمحبة خالصة لوجه الله
    واجعلي زوجك يلاحظ ذلك ...
    حتى تتغير نظرته , وتكوني - الزوجه الصابره , الوفيه , الحالمه , الخلوقه , المتدينه .
    ..
    اذا سمعتي من فلانه انها قالت : ( شريكتك تقول فيك كذا وكذا وكذا )

    فـ قولي
    وما شأنك بها ..

    دون ان تلفظي بـ قبيح الكلام , وبـ لعن , وسب , وكره , وغضب
    حتى لو كان ذلك في قلبك
    حاولي ان تخبئيه , ولو امام اعز الناس اليك ..

    لا تدعي شريكتك سبب في تغير نظرة الناس اليك

    فـ غداً سيقولون
    فلانه تكره ضرتها , ولا عندها اخلاق , ونفسها ضعيفه , مسكينه
    ما شيّن حياتها غير فلانه

    هذه العبارات سـ تصوّر لهم بأنك كذلك ..

    ..

    سلاحك بيدك : استغليه واستخدميه , قبل ان يصدأ ,
    ويصبح غـــيـر صــــالح للإستعمــــال ..
    كوني المرأه الذكيه من الآن فـ صاعداً
    ذكيه في كل شؤون حياتك , ليس في نطاق الشريكه فقط .
    ابدأي من الآن
    من هذه اللحظه
    واقرأي معي جيداً

    التفكير المنطقي انتي عندما تتحدثين عن شريكتك ( بالشر ) امام اي شخص ,
    سواءً قريب او بعيد .. سـ يصل حديثك اليها , فإن كانت غبيه
    سـ تجر لك سيلاً عرمرماً من الحقد والضغينه
    فـ تتعدى اذيتها , وقد تصل الى اهلك
    وقد تخبر زوجك بشأنك
    وتفضحك امام .. حمواتك ..
    وتشتكي منك عند اهلها
    وصديقاتها
    ومعارفها
    واقاربها
    فـ تصبحين

    سلعة رخيصه لا تقدر بثمن
    تتقاذفك الالسن , ويتشمت بك الصديق والقريب
    وتكونين صورة > نكره< عند حمواتك وام زوجك
    ويبدأ زوجك في تغيير نظريته , فيـ حقد عليك
    ويقول في نفسه , انك بليّه ابتلاه الله فيك
    وفي زوجته وابناءه
    وان لسانك يلاوط آذانك
    فإن لحق اي اذى لها ولأولادها
    سيقول زوجك \ اكيد من فلانه - اللي هي انتي-
    لانه اخذ صورة عنك انك تكرهينها , لذلك ستؤذينها
    وتبغضين اولادها
    ولن يثق في وجود اولادها بجانبك , سيخاااف عليهم
    منك انتي ...
    .... والى آخره من كل كلمة في قواميس - السلبيات-
    ستقال فيك

    كل هذا بسبب كلمه زلّت بها لسانك عن شريكتك
    واصبحتي من اجلها ,, ولا شئ
    قد لايخبرونك بما سمعوا , فـ يكتفوا بالحذر منك
    وسـ يفقدون الثقه بك ...

    هل ترضين كل هذا لنفسك ؟؟؟
    هل انتي مستعده لـ خسر حمواتك ؟ ( القاسم المشترك بينك وبين زوجك)
    هل انتي راضيه بأن تكونين سلعة ثمنها بخس , بسبب كلمة في شريكتك.
    ؟؟؟

    حتى وان كان ماتقولين صحيحاً
    لا بد لك ان تلجمي لسانك , عن التحدث عن اؤلائك الاشخاص ,
    لابد ان تكوني بمظهر حسن امام كل من سمع عنك ..

    لاتقولين .. حتى حمواتي مايحبونها ويهرجون فيها قدامي ,
    حتى زوجي دايم يـسب فيها عندي ,
    كل الناس عارفين انها مو طيبه , ويكرهونها
    كل الناس يعرفون انها آذتني في نفسي وزوجي وبيتي ؟؟

    حتى لو كان ذلك

    صدقيني بـ سلوك واااحد ,, تتغير صورة كامله

    انتبهي على نفسك من لساانك ,, وليس معنى كلامي
    بأن تخاافي منها ومن لساانها
    بل معناه ,, ان تخافي على نفسك وتحافظي على صورة زوجك التي رسمها بأجمل وابهى ,, صوره ..

    **

    منذ عودتي الى زوجي بعد زواجه , قلت لكم في الصارم
    انني ازلت شريكتي من قاموسي , ولا وجود لها بحياتي
    حتى لا اشغل تفكيري , واهضم حق يومي , وحق نفسي
    ايضاً .. لااذكر لها اسم , عند اي شخص يواجهني

    ..
    حماتي \ نوره , دريتي عن فلانه>شريكتي< اليوم سوّت قهوه
    لـ امي , وسوّت حلويات جنان اكلنا اصابعنا وراها
    وهي كااشخه , وصايره حلوه بعد الولاده , بس مشكلتها
    ان تنسيق جسمها مو حلو ...... الخ
    انا \ اهاا , ماشاءالله , طيب انتي وش سويتي بالتسجيل بالجامعه .
    حماتي \ لسى ما سجلت , باقي اسبوع
    ايه نسيت اقولك , البارح سوينا رقص , والله فليناها ,,
    حتى فلانه<شريكتي> رقصت رقص هبل هههههههههه
    وكلنا ضحكنا منها
    انا \ اهم شئ انتي رقصتي؟
    حماتي \ افا عليك , انا اول وحده رقصت
    اسمعي بقولك : البارح فلانه > شريكتي < قالت فيك كلام
    والله للحين مو مصدقه انه يطلع منها , قمة السخاافه
    وقلة الادب ههههههههههه
    تقول ....
    ( يبدو لي ان حماتي تريد مني كلمه وحده عن شريكتي
    وهذا وااضح من اسلوبها )

    قاطعتها على الفور

    انا \ ياحياتي , بقولك شئ , اللي يهرج في فلانه
    كانه يهرج في زوجي , وانا ماارضى هالشئ ..
    مهما كان , هي بعدين بتصير ام ثانيه لعيالي
    وانا وياها شركاء بزوج واحد .
    حماتي \اقسم بالله انك ( رخمه ) >> يعني ضعيفه

    انا \ الحمدلله - واثق الخُطا يمشي ملكاً-
    وهذا لا خوف ولا إرهاب
    إنما , إكرام لإنسانه , اصبحت شريكة لي في اعز ممتلكاتي ...
    وإكرام لي , ولزوجي .


    هنا الجمت لسانها ,, ثم قهقهت بضحكات , يبدو لي
    انها غير مستوعبه قولي ..

    بعد ايام قلائل ..

    رجعت لي حماتي ,

    يانوره . والله فكرت في كلامك تفكير عميق , وقارنت بينك وبين
    فلانه , والله يانوره فرق كبير .

    قاطعتها | خلاص قفلي السالفه وتعالي نتقهوى .
    قالت \ تكفين هالمره بس عطيني فرصه اتكلم

    وبعد محاولات ,,, رضيت لها بالاكمال
    ( وفي نفسي من قبل اريدها ان تتكلم , لكن لن ابيّن لها ذلك)

    يانوره , قبل ايام جتني فلانه وقالت ,, اهرجوا فيني عند
    الوجعانه >تقصدني< وشوفوا وش ترد عليكم
    واخذوا واعطوا معها , ابي اشوف وش تقول , ولا تبينون لها
    ان بيننا علاقه قوويه ,,,
    ويوم سمعت كلامك واللي قلتيه وربي يانوره رفعتك من عيني اكثر من قبل
    والله انك اشررف منها ..... و
    قاطعتها مضضاً
    تكفين لا تكملين ...

    ***

    شفتوا شلون , الشريكات , محط مقارنه في انظار الناس
    يعني اي سلوك منك يقارنونه بها
    واي سلوك منها يقارنونه بك ..

    وحينها .. تفرز النتائج
    ويشوفون من الاحلى والاجمل والاروع والاكمل

    تعلمت من القصه القصيره اللي فوق
    اني كل مااكرمت شريكتي ولو بالكذب
    فإن ذلك ينعكس للناس اللي حولي

    ولو ان - شريكتي - سمعت بإكرامي لها
    لكفّت آذاها , والجمت لسانها , واحترمت نفسها
    وابعدت سلوكها الغير مرغوب
    وزوجك
    عندما يصل اليه تصرفك , حتماً ستتغير نظرته
    ويقارن بينك وبينها

    هي \ كل يوم صراخ وسب فيك وفي اهلك
    ولوم لزوجك لانه ماعرف يختار
    وشتم , واهانه وتجريح لك
    يوم يرجع زوجك لبيتك

    انتي صامته , لا تقولين خيراً ولا شراً فيها ..
    لا تشتمين ولا تعاتبين , ثم يسمع
    بأنك لاترضين إهاناتها , لانها وببساطة








    شريكة لك في اعز ماتملكين
    .,’’,...زوجـــــك...,’’,.

    ولأنها شريكة لك في زوجك , فأنتي مبتعدة تماماً
    عن استحقارها , واهانتها , حباً في زوجك . وهي مستقبلاً
    ام ثانيه لأولادك , واولادها هم اخوة لهم ...
    تربطهم علاقة دم ولحم ...

    فمن الصعب , ان تكون > شراكتكم < فيها
    نوع من الاستنفار , والاستحقار , والبعد والكره والضغينه ..
    حتى لو بدر منها ذلك

    والا , لن تنجح تلك الشراكه , ولن تستمر , ولن ترى السعاده يوماً ..

    ومن الضحيه

    زوجك , وابناءه
    .....

    عند عودتي لأهلي ,, للمره الاول بعد رجوعي لزوجي
    كانوا اغلبية قريباتي , غير راضيات عن حالتي
    بأن لي شريكه ..
    فأغلب جلساتنا يدور حديثها عن فلانه > شريكتي<
    وعن ماضيها التليد >لانها عاصرتهم <
    وعن سلبياتها >واللي ماشفتها<

    رأيت ان هذا الوضع غير مرضي لـ ضميري ..
    فهو يأنبني دوماً

    خصوصاً انني اتخيل بأنها هي من تتحدث عني وامام اهلها
    وبتلك الطريقه وبذلك الاستحقار
    والاستخفاف بشكلها وهيئتها
    واسلوبها وتعاملها

    استمروا على هذا الحال> مو كلهم <

    وذات يوم لم يبقى صبر في داخلي
    حتى صرخت بهم قائله

    ( والله لو اسمع مره ثانيه ان وحده فيكم تكلمت في فلانه
    اني مااستقبلها في بيتي , ولا اكرمها ...)

    كلهم \ افااا طيب ليه ؟ كل ذا,, كـرهـ

    انا \ ( فلانه كرامتها من كرامتي وكرامة زوجي , هي وحده مني , وشريكة لي فيه ,
    وانا ماارضى اسلوبكم منها , فكيف ارضاه فيها ...!!!
    اذا انتم مو راضين بشراكتها لي
    فما لكم اي دخل ....؟

    لان الشريكه انا مو انتم ... وطالما اني راضيه وقانعه
    وحياتي مستقره واموري متسّهله ,, فما لأي شخص منكم
    حق الدفاع عني , او اخذ دور البطوله في ان يكون درع واقي
    لحياتي ,,, هذا الكلام اللي عندي , واللي مايحبني
    وقتها راح يتكلم فيها ... وقد اعذر من انذر )

    تسرّب هالكلام لأبوي ... ومدري كيف ؟
    دخل علي وانا في جلسه مع العائله \

    نوره , تمنيت لو عقلك كان في فلانه >قريبه لنا دايم في مشاكل مع شريكتها < لكانت حياتهم بألف خير ...
    **

    وهذي شهادة افتخر فيها من ابوي , بما انه صاحب عقل وفطنه
    ماشاءالله , فما اشاد علي , الا لاني فعلاً قادره على ادارة حياتي
    ولاازكي نفسي
    والكل يقدر يدير حياته , لو انه فكرّ بعقله , وبمنطقه ....!

    **

    اذاً

    حااولي دائماً ان تسمع منك شريكتك امراً حسناً
    وان لم تسمع ,, فأحذري ان تسّمعيها مايشين سمعتك
    وسمعة من آلوا جهداً لتربيتك ...

    حتى لو آذتك , وقهرتك , وشتمتك , و كرّهّتك في كل حلوه بالدنيا ...

    كوني ارفع منها قدراً , ولاتنزلي في الحضيض لمستواها
    ترافعي عنها , وعن دناءة سلوكها
    استقبلي إساءتها بحسنه
    وكوني خير قدوة ومثال , للنساء من بعدك ...
    واحذري ان يسمع غيرها ,, كلام فيها
    لان ذلك , سيعطيهم انطباع سيئ عن شخصيتك
    حتى لو لم يتضح لك ...

    **

    انتي الى هنا ,, ملكتي السلاح , واحسنتّي استخدامه
    فـ هنيئاً لك بحياة هادئه
    وسعيده
    وزوج مرتاح
    وضمير هادئ
    و

    و




    و





    رب ... رااااضٍ غيــر غضباااان

    ومااجمل ذلك ,,, وما احوجنا اليه ..

    **

    لم ينتهي حديثنا عند هذا الحد ,,,
    فـجعبتي مليئه ,, ولازلنا في منتصف الطريق

    ممسكين بأسلحتنا ,, واثقين من خُطانا

    نحمل زادنا > زاد التقوى ’ والثقه بموعود الله <

    وفي قلوبنا نحمل , حباً لكل من في الارض
    حتى لو كانت لـ > انسانه اقتحمت حياتي وسلبت زوجي<

    وشعارنا ( من ترك شئ لله عوضّه الله خيراً , ومن صبر فله العقبى خير )

    لابد ان نضع في عقولنا

    انه لا هم الا هم واااحد ....

    هم الآخره ولقاء الله ورؤيته

    وغير ذلك ,, متع من متع الحياه ,, سنفقدها
    ونجد العوض من الله ...ولا ظُلم اليوم


    دعواااااتكم لي بالشفاء العااااجل
    وبـ تحقيق حلم الامومه
    وبـ صلاح حالي ,, وصلاح زوجي
    وصلاح مستقبلي ..

    كونوا في إنتظاري

    .,’ ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله’,.
    كيف عاد زوجي لمملكتي
    مع كل النقاط السابقه , استطعت ان اعيده لحياتي وبأفضل مايكون
    ماشاءالله لاحول ولاقوة الا بالله

    عندما كان يجلس في منزلي قرابة الخمس ايام , بينما زوجته الاخرى
    لايمكث عندها طويلاً , اخبرته بأن يقيم العدل ..

    وفي المره الثالثه , اقحمته بتسآؤلي ..
    (اذا لم تستطع العدل فـ واحده !!! )

    اخبرني حينها انه يعيش في منزله الآخر في دوامة تساؤلات
    وقلق وغيره غير محموده , وانه في وضع صعب جداً حينما يعود من عمله
    لا يريد الا الراحه والاستئناس بقربها , لكنه يتفاجئ
    بـ سيل التساؤلات..
    وين رحت ؟
    من وين جيت؟
    ليه امس ماجيت ؟
    وين الاغراض؟
    من دق عليك ؟
    من ارسل لك رساله ؟
    ....الخ

    وقال انه لا يجد كل ذلك في منزلي
    لذا فهو في راحه ابديه واطمئنان , وسعة .
    فكّرت جدياً بعدما قاله لي , فأجزمت ان استمر على سلوكي
    لانه منهج صحيح سليم لا غبار عليه
    وبأن اتوكل على الله في الامور كلها ..

    وبإلتزامي بالنقاط السابقه استطعت وبحول من الله وقوه
    ان اعيد زوجي لمملكتي , الا ان مايقلقني سوى مكوثه الطويل بجانبني
    ولكنني سأستمر في حثه على اقامة العدل
    بالرغم من انه واجهني كثيراً
    بأن لا ءامره بالعدل لانه احق بأختيار مملكته الهادئه
    والعيش بها .
    ولكنني اخبره دائماً بأن الصبر عاقبته خير بإذن الله
    وان من جعل الله نصب عينيه وخاف منه في تصرفاته
    لعوَضه الله خيراً
    في الدنيا والآخره ..
    __

    وتلك بقية النقاط احببت سردها كـ متسلسل دون الاسهاب لانها نقاط واضحه والكل يعلمها , ولها دور كبير ولله الحمد في اعادة زوجي لي ..

    * الغضب , اياك والغضب , حتى لو بدر من زوجك سلوك مشين ومغضب فأحذري الغضب امامه او البكاء والتندم والحسره
    الا اذا كان امراً فيه معصية لله , هنا لك الاحقيه الكبرى ..
    اجد من زوجي علامات الرضا والحب عندما يغضبني فيأتي الي
    بعد دقائق يجدني منهمكه في قرآءة كتاب مفيد او مزاولة نشاط معين
    فحينما يأمرني وقتها بطبخ صنف معين وهو في قمة عنفوانه
    يجدني انظر اليه بإبتسامة رضا وسعادة
    قائلة له : ابشر طال عمرك ..
    يذهب ويتركني , ولكنه يفكر فيما بينه وبين نفسه
    بأن ارتكب جُرم في تعامله , وانني لا استحق هذا التعامل
    لأني بإختصار انسانه فاهمه وواعيه والاهم اني انسانه واااثقه ..
    من هنا ,, يعود الي وفي وجهه اشراقة حب ورضا
    لتنتهي بذلك صفحة سوداء مظلمه
    دون التنبيش بها او اعادتها للذاكره
    ( لكن لو وقتها عصبّت وغضبت ,, فكروا وش بيصير وقتها )!!
    في يوم من الايام الصارمه
    حدث انه غضب علي زوجي لأمر تافه جداً
    وهو تأخير تقديم العشاء ( هو شمالي ويغضب لأتفه شئ )

    المهم انه في تلك الفتره غضب غضباً شديداً
    لدرجة غير محتمله
    واجد لساني يلتهب يريد ان ينطق بأي كلمه
    لكنني قضمته بأسناني وقلت : اللهم اجعل نقمة زوجي برداً وسلاماً علي كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم .
    فأصبح يرمي علي من قبيح الكلام وانا لا القي له بالاً
    انتيهت من تحضير العشاء وقدمته له بأجمل الاطباق
    ولم انطق بأي كلمه ,
    تركته حتى خلد الى نومه , وعندما استيقظ
    استيقظت معه بإبتسامه مشرقة كإشراقة ذلك الصباح الجميل
    حضرّت له الافطار فقال : ماشاءالله مروقَه اليوم , توقعتك بتزعلين
    من سالفة البارح
    فقلت له : حبيبي , ما بدر منك ليلة
    البارحه كأنك تقصد به حائط الجدران ..

    فألجم لسانه ولم ينطق بحرف واحد , حتى اصبح
    قليل الغضب علي , لانه يخاف على رجولته
    ان تُهمش عندما يتعب احبال حنجرته لأجل حائط جداار

    هذا الامر لاحظت انه غيرّ من حياتي كثيراً
    فـ تذكرت مقولته انه لايرتاح في منزله الآخر بسبب مايغضبه من سلوك
    سواء من زوجته او ابناءه
    ولااقول الا ( اللهم اجرني على صبري خيراً )

    **
    *اهمالك لنفسك , ولمظهرك ولصوتك ولأنوثتك
    ينعكس سلبياً على نظر زوجك ..
    وكلما احسستي زوجك بأنه يعيش مع انثى
    كلما اُسعدتي انتي بذااتك ..

    دائماً اوحي لزوجي ( اسلوب ايحاء )
    بأنني انثى عن الف انثى
    وبأن انوثتي مختلفه بكل تفاصيلها
    وبأنني احتاج بجانب انوثتي الى رجل ...!
    حتى انه في يوم من الايام اخبرني
    بأنه لا يعشق الانثى بلباس رجل
    اي صاحبة الصوت الخشن او الصوت الكبير
    ولا يعشق الامرأة الثرثاره التي تتحدث عن اي شئ..

    فأصبحت له الانثى صاحبة الصوت الرقيق في كل موضوع
    المرأه التي لا تتحدث الا عن امور معينه
    ولاتقحم نفسها في اي شئ
    المرأه الهادئه بطباعها واسلوبها , الواثقه من نفسها
    المرحه في اوقات , والجاده في اوقات
    الجريئه في فرااشها , المثقفه في اطلاعاتها
    الواعيه في تفكيرها , الصارمه في قراراتها
    اصبح كثير الافتخار بي , بأنني مثقفه رغم صغر سني
    بأنني انثى لا يشبهني احد ...!

    عندما يقترب موعد دخوله لغرفتي
    اجعل صفحة الانترنت على :
    القصص العاطفيه , او صور ملابس جديده ,
    او صفحة منتدى ادبي وثقافي
    او على مدونتي ( مدونة تجمع اشعاري ورواياتي وخواطري )
    لذا يقول دائماً " في ناس تستحق يكون عندها خمسين جهاز نت
    وفي ناس ماتستحق وحرام عليهم والله ...!

    سألته ,, ومن هم
    قال اللي يستحق هم اللي يبحثون عن شئ مفيد
    اما مواضيع مفيده او قصص او اللي يحفظون ادبياتهم لانهم ادباء ومثقفين يستحقون النت
    واللي مايستحقون هم اللي فاتحين على العاب يلعبون
    والا على خلطات الحريم اللي ماتنفع والا على صور فنانات
    واخبار مشاهير ..

    ( هنا حمدت الله الف مره , انني اوهمته بأستحقاقي )
    لذا كبرت في عينه مليووون مره

    *

    *
    *

    دائماً اقول له : الله يجمعني فيك بالجنه ..
    جزاك الله خير ..
    الله يفتح لك ابواب الخير من حيث لا تحتسب ..
    الله ينور لك دربك ..
    الله يسعدك ويكتب لك السعاده دوووم ..
    الدعاء ذا له تأثير عجيب عليه , يفرح ويستانس
    ولو تطلبين وقتها اي شئ , مايبخل نهائياً ’ ويحاول يوفره لك بأي طريقه ..
    اهم شئ الدعااء الحلو امام الزوج , او عل الاقل برسالة جوال ..

    *

    انسى الماضي ولا تنبشين فيه نهائياً
    لان بلحظة الغضب نبداً في اعادة عجلة الماضي
    وندخل في ( ناكرات العشير )
    وهالشئ يقلق زوجك , ويتعبه , لانه كيف يعيش مع زوجه
    في داخلها قهر من الماضي
    صحيح نغضب من الماضي لكن نحااول دائماً مانعيده امام ازواجنا
    خصوصاً ماضي المشكلات او ماشابه ذلك ,,
    والحمدلله ان الجمني ربي بلجام الصمت عند الغضب
    ولو ان لساني يلتهب لذكرى الماضي التليد الكئيب
    الا انني ابتسم مضضاً , وارضى بواقعي , وانسى كل مافات ..

    رسالة لزول في بالي :
    استطيع أن أكون عاقلة ولكنني ........... أعشق الجنون
    **
    Last edited by تويا; 10-28-2010, 11:24 AM.
    ((لا إله إلا أنت ..سبحانك إني كنت من الظالمين))

  • #2
    تويا إزيك.. بجيك راجعة قريت جزء منها وبرجع ليك تاني أقرأ البقية
    لك التحية


    Comment


    • #3
      قريت البوست كلمة كلمة وحرف حرف
      وعندي تعليقات كتيرة فيه واقتباسات
      لكن بحكم اني الزوجة الثانية
      فافضل اني احتفظ بتعقيبي على الموضوع بالصمت....

      بعكس رسالتك في اخر الموضوع..

      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تويا مشاهدة المشاركة

      رسالة لزول في بالي :
      استطيع أن أكون عاقلة ولكنني ........... أعشق الجنون
      **
      خليك مجنونة اذا بتحبي الجنون وتعشقيه...
      المهم يبادلك الجنون نفس الشعور والعشق!!!
      لان مافي اصعب من عشقك لشخص ما يبيادلك نفس الاحساس (واسالي اي عاشق ولهان عن صعوبة الاحساس ده!!)..
      الا اذا عندك استعداد تشحتيه الاحساس وتترجي منه العشق ..
      ساعتها ده شي راجع ليك انت....

      تحياتي..

      Comment


      • #4
        لك التحية يا تويا

        استطيع انا يا تويا ان احلق معك في عالم من الجنون فالجنون نعمة قد تكفيك الزام الحياة لك بالمشاركه في صنع تعقيدها اليومي.. لك قلم جميل ولكنه مازال يكتب بحبر باهت
        يحمل الوان غامضه يصعب علينا دوما تفسيرها لماذا لا ادري؟ هنا المكان عام ملك للجميع التصفيات الخاصة والرسائل الموجهه قد تفسد الجو العام نحن في مركب الامواج تعلو وتنخفض بها نريد ان نصل الي بر الامان حيث ان هذه الرحله تكلفنا الكثير من وقتنا وجهدنا البدني والمادي نعشق الاقلام ونهيم وراء العبارات الجميلة ولكن نخشى دوما من الانفلات التناسلي وابعاده التي قد تخرجنا من اطار الذوق العام هذا في حال اننا نبحث عن خلق مناخ خلاق تسمو فيه روح التسامح والآخاء

        قرأت القصة واتمنى من مشرفي القسم نقلها الي منتدى التجارب الشخصية او منتدى القصص واتمنى ان تواصلي الابداع يا تويا فقد قرأت لك قبل فترة بوست يدل على انسحابك ووصفتي فيه انك لا تحبي العيش في الاماكن التي تحسسك فيها بالاختناق وكنت اسفاً جدا لاننا فقدنا قلم جميل والحمد الله قد عدتي فسننتظر منك كل رئع وجميل

        تحياتي الفاضلابي

        Comment


        • #5
          معلش ارجو نقل الموضوع الى قسم القصة القصيرة

          Comment


          • #6
            [align=right]منية الله .. سعدت بمرورك وفي انتظارك لما تكملي الموضوع .. جد حا يعجبك
            الفاضلابي .. مشكور على الثناء .. وان شاء الله أكون قدروا
            والله أبدا أنا ما بحاول أطلع من الأطر الذكرتها .. واقدر تماما روح الوحدة والتمازج التي تظهر جليا بالمنتدى ..
            وأنا معكم يدا واحدة نحو الأمام ..
            وما دام انك قريت رسالتي الفاتت .. فأنا بقول ليك .. انوالرسالة الأخيرة (رسالة لزول في بالي :) والله عانيا بيها (السيد مديرنا) واردت أن اعتذر له واردت أن يعرف انني عاقلة وبسمع الكلااااااااام [/align]
            ((لا إله إلا أنت ..سبحانك إني كنت من الظالمين))

            Comment


            • #7
              وعقلك هو اساس تفكيرك
              كلام مهم جداً والله وفعلاً التفكير بالعقل بخليك تتوصلي لقرارات صائبة...
              وبجيك تاني


              Comment


              • #8
                مرحب بيك تويا...

                العقل زينة من الخالق...والرحمة من شيم الانبياء عليهم افضل الصلوات واتم التسليم

                Comment


                • #9
                  أهلا .. فطومة
                  فعلا أعجبتني القصة .. لما فيها من تحكيم العقل وقت الهزات .. في وقت تسيطر فيه العواطف والانفعالات ..
                  فعلا العقل زينة والوصول للتفكير به منة من الخالق .. ودمتي
                  ((لا إله إلا أنت ..سبحانك إني كنت من الظالمين))

                  Comment


                  • #10
                    مشكورة اختي تويا على النقل الرائع وياريت النساء يستفيدوا كان الدنيا بتكون بخير والله

                    Comment


                    • #11
                      معليش تويا حا انقل موضوعك لو سمحتي لي مشكورة

                      Comment


                      • #12
                        تويا

                        و الله بصراحة القصة عجبتني جداً

                        خصوصي في كم نقطة

                        أولها إنو الإنسان يبتدع طريقة يعيش بيها حياته في الوضع

                        البقى واقع

                        يبقى الإنسان لازم يتصالح مع الواقع

                        أما قصص الزوجة الأولى و الثانية

                        نفسياً هي صعبة على الزوجة الأولى

                        لكن لو ختت في بالها إنو طالما زوجها تزوج بالحلال

                        و ما خانها بالحرام دي محمدة و لا الزوجة الثانية أجرمت

                        و لا الزوج أجرم

                        و بيبقى حق شرعي للرجل مهما كان الأمر قاسي

                        بس التعامل مع الواقع بالمنطق شئ مهم

                        أو زي ما فعلت الأخت تخت في بالها

                        إنو زوجها ما متزوج طالما ده الحل البخليها

                        تعيش سعيدة و تؤدي واجبها و تاخد حقوقها

                        و تتذكر إنها ليها ضُرّة ساعة تطلب العدل

                        لنفسها و دون تجاهل عدل الأُخرى

                        و ما في شخص برضى لنفسو بعدم العدل

                        و هي الكسبانة و إن كان ما رضيت من كلام

                        الشخص اللي قال إنو زوجتو تدلك رجليهو و تحميهو

                        النوم و ما أدراك فمن حقو الزوجة ما تكون نسخة مكررة

                        لكن وجعني ليها المسكينة تعبانة و قايمة و قاعدة

                        إلا إذا كان الأمر بس عشان تطغى على الزوجة الأخرى

                        من ورا قلبها لكن جميل الرجل يقدر مجهود زوجته

                        معليش بريتك

                        بس لا بد من إنو كل زوجة تعرف حدودها و واجباتها

                        و إن كان من الصعب الإتفاق بين الضراير

                        فمن الجميل كل إنسان يعيش على جهته

                        دون ما يكون سبب في أذية الآخر

                        شكراً تويا على النقل الجميل

                        تحيّاتي و صباحك سعيد

                        كل الود و الإحترام
                        [align=center][imgr]http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12819908321.jpg[/imgr][/align]

                        Comment


                        • #13
                          [align=right]فطومة .. شكرا لمرورك ومادام عجبك الموضوع اتفضلي بالنقل .. الغرض اصلا تعم الفائدة للجميع
                          بت الأقرع .. فعلا الموضوع صعب على النفس .. لكن ( من اجل الورد يسقي العليق ) وحياتنا وحياة ابنائنا واستقرارهم اغلى من الورد
                          [/align]
                          ((لا إله إلا أنت ..سبحانك إني كنت من الظالمين))

                          Comment


                          • #14
                            مشكورة اختنا تقوي

                            Comment


                            • #15
                              [align=right]أهلا يا فطوم .. شايفاك استفدتي من بوست التعارف
                              احب ان تنادوني تويا .. انه اسم حبيب على نفسي [/align]
                              ((لا إله إلا أنت ..سبحانك إني كنت من الظالمين))

                              Comment

                              Working...
                              X